صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

لماذ الأوديسا وماذا تعني
كاظم فنجان الحمامي
صرنا نحن العرب أضحوكة للعالم كله, وملطشة للرايح والجاي, ولن تقوم لنا قائمة بعد مسلسل التخاذل والتهاون والإذعان, الذي انتهجته الحكومات العربية المتواطئة حتى النخاع مع البيت الأبيض, والتي تطوعت منذ زمن بعيد لتلعب دور العبد المطيع لآلهة (البنتاغون), والخادم الذليل لكهنة (الناتو), منحوا أمريكا ما لا تستحقه من ولاء وسيادة مطلقة, وأعطوها قواعد عسكرية, وامتيازات واسعة, لم تكن تحلم بها, ولم تمنحها لها أي دولة آسيوية أو أفريقية من قبل, حتى صارت أمريكا شيخ مشايخ شيوخ الخليج, وسلطانة البحر الأحمر من قناة السويس حتى باب المندب, ومن القرن الأفريقي إلى رأس الحد, ومن جزيرة خوريا موريا إلى جزر القمر, فبسطت نفوذها على بحر العرب وخليج عمان ومضيق هرمز, وأصبحت صاحبة الكلمة الفصل في الصغيرة والكبيرة, وصارت تصول وتجول بأساطيلها وقواعدها الجوية والبحرية والأرضية, وتتلاعب بثرواتنا وتتحكم بمستقبلنا, والمضحك المبكي أن فقهائنا هم الذين يعطونها شارة العبور لاقتحام حدودنا, يشرعون لها غزواتها وغاراتها على العراق, يمهدون لها الطريق نحو دارفور, يتآمرون معها في قطع أنفاس أطفال غزة, يتحمسون من اجلها ضد حماس, يتسلون معها في غض الطرف عن خلايا الإرهاب, يسمحون لهم بالتسلل باتجاه العراق فقط, يزرعون الفتن الطائفية, حتى تمادوا الى حد بعيد في تأمرهم على هذه الأمة, التي أنهكتها الحروب, ومزقتها الدسائس, وبعثرتها الفتن, فوقفوا في نهاية هذا الفلم المفزع مع الحشود العسكرية التي هرعت للاستيلاء على حقول النفط الليبي. 
 
كانت الضباع الفرنسية أكثر شراهة للاستحواذ على الغنيمة, فراحت تستحضر قواتها في الخفاء, لتضرب ضربتها الاستباقية, وهي أول من أطلقت على هذه الحرب اسم (لارمتان), وتعني الرياح القوية القادمة من أفريقيا, واختلفت معها التماسيح البريطانية الشقراء, فأطلقت عليها اسم (إيلامي), بينما أسمتها القوات الكندية (العملية المتحركة), بيد أن التسمية الامريكية للغارات العسكرية (فجر الأوديسا), هي التي حظيت بالقسط الأكبر من الترويج الإعلامي, والملفت للانتباه أن العرب كانوا أول من قرع طبول (فجر الأوديسا), وما أدراك ما (الأوديسا). 
نحن نعلم أن (الأوديسا) كلمة يونانية الجذر, تعني الرجل المتهور الغاضب, وهي أيضا مدينة أوكرانية, مازالت تتباهى بانتصارات اليهود المحدودة على كتائب الإمبراطورية العثمانية في معركة (القرم), وتعد من المعاقل الرئيسة ليهود الاشكناز, ورب قائل يقول أنها إشارة إلى الملحمة اليونانية, التي انشدها (هوميروس) في القرن الثامن قبل الميلاد, وتحكي في احد أجزائها عن غضب إله كاذب في البحر الأبيض المتوسط, اسمه (بوصيدون), وهناك تفسير آخر يقول: أن (أوديسي Odyssey) مفردة انجليزية, تعني المهمة الشاقة, التي تستغرق وقتا طويلا, وتحتاج إلى التسلح بالحكمة والصبر والمجازفة. أما المعنى العام لرمزية (الأوديسا) وحرب طروادة, فيعني شن الغارات الأولية من الداخل اعتمادا على زمر الخيانة, واعتمادا على عصابات الغدر والعمالة في تمهيد الطريق للغزاة, وفتح بوابات الحصون المغلقة بوجه القوات القادمة من جهة البحر الهائج.
 
نحن إذن أمام تسميات مريبة, لا تخلو من الإشارات العقائدية, ولا تخلو من الرموز الوثنية, فهل اشتركت الجيوش العربية مع فيالق الغزاة لاسترداد المجد الروماني المفقود على ضفاف السواحل الليبية ؟؟, أم أنها اشتركت معها لاستعادة مجد انتصارات يهود (أوديسا) في معاركهم ضد المسلمين ؟؟, أم أنهم تخندقوا مع جيوش الإفرنج لإحياء ذكرى الإله (بوصيدون) في ملحمة (الأوديسا)؟؟.
وما سر هذا التوقيت المتوافق مع الغارات الهمجية, التي تعرضت لها بغداد في مثل هذه الليالي المشئومات ؟؟, وما الداعي لتصريحات الشيخ يوسف القرضاوي, التي عبر فيها عن تأييده المطلق لعمليات (فجر الأوديسا) ضد ليبيا ؟؟. وما سر هذا الانسجام العجيب بين فتاوى الشيخ القرضاوي في الحرب على العراق والحرب على ليبيا وتطابقها مع قرارات البيت الأبيض ؟؟. وما سر الرغبة الجامحة التي أبدتها بعض دول مجلس التعاون الخليجي في دعم حرب الأوديسا, وسعيها المحموم للاشتراك الفعلي في محاورها القتالية, والوقوف في صف القوى الهمجية المعادية للعرب والمسلمين ؟؟. 
لقد اختلط علينا الظلام, ولم نعد نميز الخيط الأسود من الخيط الأبيض, وضاع الخيط والعصفور, وصرنا نقف على أبواب سنوات خدّاعات تداخلت فيها الخنادق, واختلط فيها الأفق مع انعكاسات السراب الكاذب في هذا التيه السياسي المتلون. .
 
 
أنا لو كنت رئيسا عربيا... لحللت المشكله وأرحت الشعب مما أثقله أنا لو كنت رئيسا... لدعوت الرؤساء ولألقيت خطابا موجزا عما يعانى شعبنا منه وعن سر العناء ولقاطعت جميع الاسئله... وقرأت البسمله وعليهم وعلى نفسي قذفت القنبلة 

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/24



كتابة تعليق لموضوع : لماذ الأوديسا وماذا تعني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخياط
صفحة الكاتب :
  علي الخياط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البرلمان يدافع عن الشعب ام عن اعداء الشعب  : مهدي المولى

 العرب في اسرائيل: قائمة مشتركة للعشائر العربية؟  : نبيل عوده

 مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر منهاج النصر والسلام /7  : علي حسين الخباز

 السيسي بين النذالة والعمالة  : محمد علي مزهر شعبان

 فرصة لا تعوض  : حيدرالتكرلي

 كَيْفَ..نَنْسَى؟!!!  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 العمل تطالب وزارة التربية بالغاء قرار ايقاف اجازة المعين المتفرغ  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مسعود البرزاني يقتدي بصدام  : مهدي المولى

 واخيرا فاز العقل  : مهدي المولى

 قائد القوات البرية الإيرانية: الجيش العراقي وقواته الجوية لدیها من الطاقات ما یغنیها عن القوات الأجنبية

 لا زيادة في اسعار المنتجات النفطية  : باسل عباس خضير

 رحيل وسن  : حيدر حسين سويري

 الجيش اللبناني..هذا ما حصل في منطقة عرسال فجر الجمعة

 ماالـذي قـدْ حَلَّ بطائــــــرِ البحـــــر ؟!  : حسين حسن التلسيني

 هل تعرفني..؟  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net