صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في ذكرى إنطلاق فعالية "إرحل .. إرحل يا محتل" الرافضة لبقاء الإحتلال والغزو السعودي للبحرين
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بسم الله الرحمن الرحيم

 
((كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ)).
(قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ)) صدق الله العلي العظيم.
 
بدأت في مختلف مدن وقرى وبلدات ومناطق البحرين مسيرات حاشدة ضمن فعاليات "إرحل يا محتل" "رفض الإحتلال والغزو السعودي وقوات عار الجزيرة" في البلاد والذي تحل ذكراه الثالثة الغاشمة والأليمة بعد أيام في 14 مارس 2014م.
ففي العاصمة المنامة إنطلق الأهالي في مسيرة حاشدة وسط الحي التجاري للتنديد بدخول الجيش السعودي إلى البحرين مشددين على ضرورة خروج قوات الإحتلال دون قيد أو شرط ، كما إنطلقت في السنابس غرب المنامة مسيرة وسط المدينة تلبية لدعوة قوى المعارضة وفي مقدمتها "جمعية العمل الإسلامي" طالبت برحيل الإحتلال السعودي ، وكذلك خرجت مسيرات حاشدة في قرية النويدرات رافضين للإحتلال مؤكدين الإستمرار في الحراك والثورة حتى إسقاط النظام الخليفي الديكتاتوري ورحيل قوات الغزو السعودي التي غزت البحرين من أجل إجهاض الثورة التي إنطلقت في 14 فبراير 2011م. كما إنطلقت مسيرات في مختلف قرى وبلدات ومناطق البحرين منددة ببقاء الإحتلال السعودي مطالبة بضرورة خروجه مؤكدة على أن الشعب لن يسمح بأن تكون البحرين قاعدة للمحتل السعودي وقوات عار الجزيرة.
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب جماهير الثورة بالمشاركة الفعالة في فعالية "إرحل يا محتل" التي بدأت منذ بداية شهر آذار/مارس الجاري والإعلان عن رفض بقاء قوات الغزو السعودي وقوات عار الجزيرة وضرورة رحيلها عن البحرين وتصعيد المقاومة المدنية المشروعة ضد الإحتلال ورفض أي نوع من أنواع الهيمنة السعودية للبحرين تحت أي مسمى ومنها الكونفدرالية السياسية بضم البحرين سياسيا للرياض ، كما ونطالب جماهيرنا الثورية برفض أي نوع من الإتفاقات الأمنية التي تريد الرياض بالتعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي تمريرها من أجل الحد من الحريات ومطاردة الناشطين السياسيين والثوار والمطالبين بالحرية والديمقراطية والمدافعين عن حقوق الإنسان والرافضين للإستبداد والحكومات الديكتاتورية ، خصوصا ثوارنا الرساليين الأبطال والأشاوس الذين يطالبون بإسقاط الحكم الملكي الخليفي الشمولي المطلق.
إن المشاركة في فعاليات إرحل يا محتل التي إنطلقت منذ اليوم الأول لشهر آذار/مارس الجاري 2014م دليل على الحس الوطني الكبير والحس السليم ودليل الغيرة على الوطن ومعارضة للحلف العشائري القبلي الذي تقوده السعودية ضد شعوب المنطقة ، ولنعلن لحكام الرياض بأن البحرين ليست البطن الرخوة وليست الحضيرة الخلفية لها لكي تحتلها ، فشعبنا ومنذ اليوم الأول لغزو وإحتلال البحرين في 14 مارس 2014م ، وهو يواصل الثورة ضد الإستبداد والإرهاب الخليفي ويواصل نضاله ومقاومته المدنية المشروعة للإحتلال والغزو الخليفي وقوات عار الجزيرة وقد أفشل مشروع الكونفدرالية السياسية بخروجه في مسيرات ومظاهرات وبمئات الآلاف في مختلف أنحاء البحرين.
لقد تدخلت الرياض في البحرين من أجل إبعاد شبح الثورة والصحوة الإسلامية عنها ، ولكن رياح الثورة قد هبت على مختلف ربوع الجزيرة العربية وإن المنطقة الشرقية وخصوصا القطيف وتوابعها ومنها العوامية لا زالت تشهد هذه المدن والبلدات إنتفاضة شعبية وحراك سياسي من أجل الحقوق والحريات السياسية والدينية والديمقراطية، كما أن مختلف مناطق شبه الجزيرة العربية تشهد حراكا سياسيا من أجل التحول الديمقراطي والقضاء على الملكية الإستبدادية لآل سعود الذين ينهبون خيرات البلاد ويتلاعبون بها بدعم من الإستكبار العالمي وعلى رأسه أمريكا وبريطانيا.
لقد لقت فعالية "إرحل يا محتل" إستجابة واسعة من قبل جماهير شعب البحرين ومن قبل مدن وقرى وبلدات ومناطق البحرين ، وقد رفعت الجماهير بنرات فعالية رفض الإحتلال السعودي في مختلف المناطق ، وهذا يدل على أن الجماهير البحرانية واعية لضرورة خروج قوات الإحتلال السعودي التي هي أساس إجهاض الثورة ومنع الإنتصار على حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة لبلادنا.
أيها الجماهير البحرانية الثائرة .. إن جرائم الإحتلال السعودي لا تزال ماثلة أمامنا ، فمن ينسى قتل الشهيد أحمد فرحان ؟ والهجوم على دوار اللؤلؤة (ميدان الشهداء) ومنع نقل الجرحى لمستشفى السلمانية ؟ ومن ينسى الإحتلال الغاشم لمستشفى ومجمع السلمانية الطبي ؟!! .. ومن ينسى إستشهاد كوكبة من شهداءنا الأبرار بعد التدخل السعودي الغاشم ؟؟ ومن ينسى الآلاف من الجرحى الذين سقطوا ضحية هذا الإحتلال ، ومن ينسى الإعتقالات والإقتحامات والمداهمات لآلاف المنازل والبيوت من قبل جلاوزة الحكم الخليفي وبدعم ن قوات الإحتلال السعودي وإعتقال الآلاف وتفعيل قانون أمن الدولة من جديد بمسمى قانون السلامة الوطنية ؟!! ومن ينسى تفعيل قانون الطوارىء وتفعيل تفعيل الحكم العسكري لبلادنا وبدعم سعودي لا متناهي ؟!! .. ومن ينسى هدم أكثر من 38 مسجدا ، ومن ينسى حرق القرآن المجيد ؟!! .. ومن ينسى العبث والتخريب للحسينيات ومن ينسى تخريب وهدم قبور الأولياء والصالحين ومنها قبر الصحابي الجليل صعصعة بن صوحان ؟؟!! ومن ينسى شتم الطائفة الأكبر في البحرين وهي الطائفة الشيعية والإستهزاء بها وبقيمها ومذهبها وأئمتها المعصومين من آل البيت عليهم السلام؟!!.
إن شعبنا لن ينسى على الإطلاق مصادرة القرار السياسي في البحرين وإرتهانه وجلب المرتزقة من المجنسين والتكفيريين الوهابيين السلفيين والموتورين ودعاة المذهبية والطائفية البغيضة للبحرين وتمكينهم ، ولن ينسى المعذبين والجلادين الذين يزورون السجناء والمعتقلين آخر الليل وهم ملثمون وسكارى ومخمورين ليعذبوا المعتقلين والمعتقلات وينالوا من عقائدهم ورموز عقيدتهم ، ويتهمون ويتشفون ويستهزؤون بهم ، ولن ينسى شعبنا جرائم الحرب ومجازر الإبادة التي نفذها الحكم الخليفي بالتعاون مع المحتل السعودي في فترة الغزو وحكم البلاد في ظل حكم عسكري ومحاكم قضائية عسكرية ، ولن ينسى عمليات الإغتصاب وإنتهاك الأعراض التي طالت النساء والرجال والأطفال وعلماء الدين والقادة والرموز.
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ودعما لفعاليات "إرحل يا محتل" تطالب جماهير الثورة بالمساهمة والمشاركة الفعالة في حملة إخراجه تحت هذا الشعار حتى نشهد خروج قوات الإحتلال السعودي الغاشمة عن بلادنا والتي قامت بتشييد قواعد عسكرية لها من أجل البقاء طويلا من أجل إجهاض الثورة والعمل على عدم نجاحها خوفا من سقوط الحكم الديكتاتوري السعودي في الرياض.
إننا على ثقة تامة بجماهيرنا الثورية التي فجرت ثورة 14 فبراير أن تساهم في هذه الفعالية الثورية للتنديد بالغزو السعودي وقوات عار الجزيرة للبحرين ، والتنديد بالإستكبار العالمي وعلى رأسه الشيطان الأكبر أمريكا والمستعمر العجوز بريطانيا اللذان أعطيا الضوء الأخضر لقوات الإحتلال السعودي بغزو البحرين وإحتلالها والمحاولة لإجهاض الثورة ومنعها من النصر.
إن جماهير شعبنا التي فجرت ثورة 14 فبراير تدرك تماما بأن التدخل السعودي جاء بضوء أخضر من واشنطن والبيت الأبيض وبريطانيا لأن الإستكبار العالمي قد تخوف كثيرا من الثورة الحقيقية التي تفجرت في 14 فبراير 2011م ، هذه الثورة وهذه الصحوة الإسلامية التي لم تسيرها واشنطن عبر إياديها وعملائها وعبر مؤسسات المجتمع المدني التي تدور في فلكها ، فالثورة في البحرين ثورة شعبية حقيقية حسينية إنطلقت بعد أن عاهد الشباب الثوري الرسالي الحسيني الإمام الحسين عليه السلام في ذكرى الأربعين في تلك السنة بأن يفجروا ثورة إسلامية حسينية من منطلقات رسالية لإسقاط النظام ، ولذلك فإن الإستكبار العالمي وبالتعاون مع عملائه في الدول الخليجية وفي العالم العربي مارسوا أبشع أنواع الإرهاب والتنكيل ضد جماهير الثورة وشبابها ، ومارسوا سياسة إزواجية المعايير لهذه الثورة ووجهوا إعلامهم المظلل وفضائياتهم ووسائل إعلامهم التلفزيونية وما يمتلكونه من أموال ومليارات النفط لإبقاء الحكم الخليفي ولإجهاض الثورة الإسلامية الشعبية في البحرين، ولا زالت أمريكا وبريطانيا ولهذا اليوم وعبر مستشاريهم السياسيين والأمنيين الذين بعثوهم الى البحرين وكذلك عبر سفاراتهم وسياساتهم الإستكبارية يسعون لمنع الثورة من الإنتصار بفرض إصلاحات سياسية سطحية وهشة تؤدي إلى إستمرار الملكية الشمولية المطلقة لآل خليفة من أجل إستمرار بقاء قواعدهم العسكرية في البحرين والمنطقة ومنها السعودية وقطر ،ومن أجل إستمرار تدفق النفط والغاز وإستمرار مصالحهم السياسية والأمنية والعسكرية في منطقة الشرق الأوسط.
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب جماهير الثورة في ذكرى الإحتلال السعودي الغاشم للبحرين بالمطالبة الشديدة بخروجه ، كما وتطالب جماهير الثورة برفع شعارات الثورة الحقيقية التي إنطلقت من أجلها الثورة وهي : كلا كلا للمحتل .. كلا كلا لآل خليفة .. والشعب يريد إسقاط النظام .. ولا للحوار مع القتلة والمجرمين والسفاحين .. ويسقط حمد .. ويسقط الطاغية الأصغر سلمان بحر .. وإنتهت الزيارة عودوا إلى الزبارة .. وهيهات منا الذلة .. وهيهات أن نبايع يزيد العصر الطاغية الفاجر الساقد حمد .. وهيهات أن نغتر وننجر وراء مبادرات الطاغية الأصغر سلمان بحر ،ورفض أي نوع من أنواع المشاريع والمبادرات السياسية الجديدة التي تحاك وراء الكواليس وفي الغرف المغلقة والمظلمة في الداخل والخارج والتي يراد منها إجهاض الثورة وإنهائها والضغط على القوى السياسية والقوى الثورية والشعب لقبول الفتات من الإصلاح السياسي ببقاء رئيس الوزراء خليفة بن سلمان في منصبه مع إجراء إصلاحات سياسية سطحية لا ترقى لمستوى وحجم تضحيات شعبنا وثوارنا الأبطال والأشاوس وما قدمه الشعب من دماء وأرواح وشهداء أبرار وآلاف من الجرحى والآلاف من المفصولين والمئات من الثوار الملاحقين والمطاردين، كما ولا ترقى لمستوى تضحيات قادتنا ورموزنا القابعين في قعر السجون والمصرين والمؤكدين على ضرورة إسقاط النظام ورحيل الحكم الخليفي ورحيل قوات الإحتلال والغزو السعودي.
إن المشاركة الفعالة في "فعالية إرحل إرحل يا محتل"
هذه الأيام وحتى 14 مارس 2014م الجاري يجب أن تكون فعاليات تنم عن بصيرة سياسية ودينية لأبناء شعبنا ، فهذا الشعب العظيم الذي فجر إنتفاضات وثورات كل عشر سنوات ضد الإستبداد الخليفي والذي فجر أعظم ثورة في تاريخه المعاصر في 14 فبراير 2011م ، وطرح مجموعة مطالب وشعارات سياسية وفي مقدمتها الشعب يريد إسقاط النظام ويسقط حمد وإرحل إرحل يا حمد .. وعلى آل خليفة أن يرحلوا .. ومطالبا بحقه في تقرير المصير وأن يكون الشعب مصدر السلطات جميعا في ظل نظام سياسي تعددي ديمقراطي جديد ، عليه أن لا يكتفي في نهاية المطاف بخروج قوات الإحتلال السعودي والإبقاء على آل خليفة وتثبيت شرعيتهم والإبقاء على الملكية الشمولية المطلقة لآل خليفة ، فالمطالبة بالملكية الدستورية في ظل بقاء آل خليفة وتثبيت شرعيتهم في ظل هرولة من أجل "ميثاق خطيئة جديد" ، يعني تكريسا للملكية الشمولية المطلقة والعودة إلى المربع الأول.
 
حركة أنصار ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين
3 آذار/مارس 2014م
http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=6451

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/03


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في ذكرى إنطلاق فعالية "إرحل .. إرحل يا محتل" الرافضة لبقاء الإحتلال والغزو السعودي للبحرين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي
صفحة الكاتب :
  ا . د . حسن منديل حسن العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور:طائرات التحالف ترمي مساعدات للدواعش قرب جبال مكحول

 نحتاج لجرعة وطنيه لا اسلاميه ولا قومية من دول الجوار تستورد !  : محمد حسن العكيلي

 مقداد الشريفي يدعو وسائل الاعلام الى زيارة مراكز تحديث سجل الناخبين لغرض تغطية عمليات التحديث  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 علي بن أبي طالب وخالد بن الوليد، مرة أخرى! - إجمال -  : الشيخ حسن فرحان المالكي

 ازمة المياه في العراق بين فكي الأطماع التركية والإيرانية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 الدكتور حسين طوكان، مفخرة الى الشطرة  : محمد الشذر

 عشرة أيام: هل تتكفل بإنهاء المحاصصة الحزبية والطائفية في العراق؟  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 فاطمة سعد ترفع راية الله أكبر وسط إستقبال جماهيري إفتتاح مهيب لآسياد جاكارتا والصباح يصف الدورة بالتأريخية

 الحشد أجمل في بلادي من سواه  : عبد الكاظم حسن الجابري

 مبادئ الاجتهاد عند السيد الخوئي

 سلسلة : من أجل أنْ يتطور المجتمع العراقي -ح1  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 قل لي من انت ... حدثني عن تاريخك ... حتى انتخبك..!  : احمد الشحماني

 بين السلة والذلة..  : رسول مهدي الحلو

 تعليمات جديدة لتشغيل المولدات الأهلية في بغداد الشهر المقبل

 الاستقالة لا تكفي!  : حسن الانصاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net