صفحة الكاتب : محمد معاش

ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال
محمد معاش

 تمتلك مدينة كربلاء خزينا آثاريا قلما يوجد مثله في مدن العالم، خصوصا أنها تقع في موطن حضارات بلاد ما بين النهرين القديمة -العراق-، حيث تحاكي العديد من المواقع التراثية والدينية في كربلاء القديمة أصالتها وعمقها على المستويين الاجتماعي والتاريخي.
ولعل احد ابرز المواقع التراثية في كربلاء هو ديوان "آل كمونه" المجاور لتل الزينبية جوار الروضة الحسينية المطهرة، إذ تزخر جدران هذا الصرح التاريخي بالكثير من الصور التذكارية القديمة، التي تؤرخ العديد من القصص ومناسبات المهمة للمدينة على مر الزمان.
ومن الجدير بالذكر أن ديوان آل كمونه تأسس فيه طرف المخيم، وكان موكب طرف المخيم يسمى سابقاً بـ "موكب عزاء الشيخ" نسبة الى الشيخ فخري كمونة المؤسس، وذلك أبان حكم مدحت باشا سنة 1888م، حيث يقيم مجلسه السنوي في الليالي العشر الاولى من محرم وايام شهر رمضان المبارك.
وقد اتخذ أهالي كربلاء بمختلف شرائحهم من الديوان الذي تأسس منذ اكثر من مائة عام مقرا غير رسمي للتداول في شؤون المدينة، لذا نجده حافلا بالكثير من المواقف والذكريات المهمة، فقد لعب هذا الديوان التراثي دورا رئيسيا في حل الكثير من المشاكل المجتمعية والنزاعات العشائرية، فضلا عن دوره الكبير في قضايا السياسية الخاصة بمدينة كربلاء المقدسة.
وحتى اللحظة الراهنة لا يزال اغلب عشائر ووجهاء كربلاء يتخذون من ديوان ال كمونة مقرا لمداولة بعض الشؤون الاجتماعية وحل النزاعات العشائرية.
ويقول العديد من المؤرخين الكربلائيين أن آل كمونة ساهم مساهمة فعالة في الحفاظ على كرامة وقدسية كربلاء وزوارها في واقعت "نجيب باشا" التي ارضتها كلمة "غدير دم" سنة 1258، وكان الدور البارز للشيخ مهدي كمونة وأخيه الشيخ محمد حسن وأولاد الشيخ محمد آل كمونة ولهم مواقف فعالة بالتفاوض مع قيادة الجيش العثماني وإنهاء النزاع.
وكان للشيخ محسن آل كمونة دورا محوريا في أخماد الفوضى التي حاولت اجتياح كربلاء من العصابات واهمها عصابة "علي هدلة"، وقد لمع آل كمونة من خلال التصدي للجيش العثماني بقيادة "عاكف بيك" الذي حاول اجتياح المدينة وتخريبها، لكن ما قام به الشيخ محمد علي آل كمونة بقيادة المقاومة ضد الجيش العثماني ومنعوه من الدخول الى كربلاء والحقوا به هزيمة كبرى، وبعدها تولى الشيخ محمد علي والشيخ فخر الدين اولاد الشيخ محسن كمونة ادارة المدينة بعد طرد العثمانيين منها، وللشيخ "فخر الدين كمونة" اهزوجة يناشد بها الامام الحسين (ع) يقول فيها: "يحسين جارك بحماك  فخر الدين كمونة".
وهناك العشرات من الأسماء اللامعة في مجال الادب ممن انجبهم هذا الديوان شغلوا بشعرهم العالم كله. هذا بالإضافة الى من يفد الى هذا المكان التاريخي من الأدباء والشعراء من كافة المدن والقرى العراقية الاخرى وكذلك من بلدان العالم الاسلامي، وهم في ذلك يستلهمون صورهم الشعرية وأفكارهم وابداعاتهم من وحي النهضة الحسينية التي خطّت للأجيال طريق الكرامة والعزّة والحرية.
لقد حاولوا اصحاب الديوان أحياء هذه الدواوين من جديد من لدن اصحابها الاصلاء، لتثبيت الهوية الكربلائية المقدسة وكذلك لتقوية أواصر المحبة والتقارب وتلاقي الافكار والابداعات الى جوار مرقد أبي الاحرار الحسين بن علي (عليه السلام).
ولا ننسى ان مدينة كربلاء محط أنظار العالم وبشكل يفوق مما كان عليه في السابق، ومن خلال هذه الدواوين الأدبية يظهر الجانب المشرق لها وبشكل جلي وتكون عنوانا للجيل الحاضر وللأجيال القادمة.
ولكن هدف طرح إطار عملي هيكلي عمراني لتطوير مدينة كربلاء والنهوض والارتقاء بمستوى التخطيط العمراني بما يكفل تحقيق أعلى معدلات التنمية العمرانية، يشكل هذا الهدف خطرا على ارث المدينة التاريخي والديني.
فهدم المباني التاريخية ليس بالموضوع الهين فالحفاظ على الصروح التراثية والتاريخية هو مبدأ أساسي لابد من وجوده لإبقاء الموروث الثقافي في المدن القديمة وطابعها المعماري والتخطيطي الفريد، خصوصاً وأن هذا الموروث أصبح تراثا إنسانيا وملكا للإنسانية جمعاء وليس لأهل المدينة أو الدولة بشكل خاص .
فإن هكذا المباني في المدن التاريخية، هي الأكثر بروزاً حيث يزخر العالم بالكثير من تلك المدن والمباني التاريخية, ولقد أضحى لزاماً العمل من اجل الحفاظ على هذا التراث الذي هو بالأساس يمثل الهوية التاريخية لكل أمة، وقد تعرضت الكثير من المدن والمباني التاريخية للإهمال بسبب التوسعة، وهذا الامر يشكل هدما للتاريخ الكربلائي الذي ضحوا لأجله مواطنين حفاظا على قدسيته، وعليه يجب ملاحظة أن بعض الضغوط التوسعة هي نتاج التضارب بين المكانة التاريخية وأنماط الحياة المعاصرة وازدياد الزوار للمدينة المقدسة، لكن هذا لا يعني ان نضحي بتراثنا التاريخي والحضاري الذي هو ماضينا المجيد وفخرنا في الحاضر وأملنا في المستقبل.

 

  

محمد معاش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/02



كتابة تعليق لموضوع : ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : خالد السعداوي الاسدي ، في 2022/07/18 .

أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخفاجي
صفحة الكاتب :
  علي الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net