صفحة الكاتب : مصطفى غازي الدعمي

كنت في ظلمات ثلاث وأخبرتني أمي حسرةً أن أبي فارق الحياة أنا طفل ولد دون أن يرى وجه أبيه فإرادة القدر شاءت ذلك لكني لست يتيماً أو لم أشعر بذلك والسبب  أمي أو .. من وهبتني السعادة والحياة سمها ما شئت فهي كل شيء .. لطالما رعتني وتحرص على سلامتي حرص الغريق على ما تبقى له من هواء فأنا كل ما لديها وهي من أختار هذا، فلا أزال أذكر كم طلب منها أن تعيش لنفسها وتبدا حياتها من جديد وكانت دوماً ما تقول ولدي صبر هو حياتي ولا أزال أذكر دموعها وصراخها حينما فقدتني في سوق مدينتنا كانت تركض دون وعي وعندما رأتني احتضنتني وكأنها تريد أن تدخلني بين أضلاعها...
مرت السنين والأيام وكبرتُ وحان لأمي ان تفرح بزواجي وعندما أخبرتها أني قررت ذلك قامت من مكانها وهي تبكي بدموع الفرح وقالت كم انتظرت هذا اليوم وكانت أسعد من في الكون يومها لا أزال أذكر زغاريدها التي وصلت عنان السماء فرحاً...
صار لي أطفال وهي ترعاهم كما فعلت معي بالضبط وهم يحبونها كثيرا وكيف لا وهي ملاك السماء الذي يفيض حباً ووداً رغم أن سنين التعب أخذت منها الكثير وأوجاعها زادت نتيجة ما بذلت من جهد كبير من أجل تربيتي وفي الفترة الأخيرة كنت كثيراً ما أترك العمل وأعود الى البيت بفعل أتصال من زوجتي أو أحد أطفالي يخبرني بأن أصحب الجدة للطبيب أو أن صحتها تدهورت
ومنذ أسبوعين تقريباً كنت عائداً من الدوام بسيارتي وفتحت المذياع وكان هنالك لقاء مع مدير مركز رعاية المسنين في مدينتنا كان يتحدث عن الخدمات والرعاية الصحية الجيدة التي يقدمها العاملون للمسنين في المركز فراودتني تلك الفكرة اللعينة ... نعم سأدع أمي هناك فهم سيرعونها جيداً 
لم أنم ليلتها كنت أفكر في الطريقة التي سوف أخبر أمي بما يجول في خاطري وأخيراً خطرت ببالي فكرة نعم سوف أخبرها بأني سوف أخذها بجولة وفعلاً فعلت وأركبتها السيارة وسرنا حتى توقفنا أمام المركز سألتني أمي أهذا المكان الذي يوضع فيه المسنين ممن لا أهل لهم؟.. قلت نعم فسألتني ثانيتاً ولماذا نقف هنا؟ وحينها أطرقت برأسي الى الأرض.. ما الذي سأقوله وبصوت مرتجف أمي سوف أدعك هنا لعدة أيام ثم سوف أعود وأخذك فهم سوف يهتمون بك جيداً لم تتفوه امي بكلمة
 نزلنا من السيارة ودخلنا المركز واستقبلنا المدير ملأت بعض الأوراق وقد أعطيتهم رقم تلفون خاطئ حتى لا يتصلوا بي باستمرار وأعلم أن أمي لن تدعهم يفعلون ذلك أبداً فانا أعرف جيداً حجم ما تملك من كبرياء وهي لن تعطيهم رقمي الصحيح.
 أدرت وجهي وخرجت ولا أزال أذكر دمعة أمي التي تعلقت بأكُفِ أهدابها حتى لا تسقط حزناً أو لعلها توهمني بأن الأمر لا يحزنها كثيراً
وصلت البيت ولم يكن الأمر أهون من سابقه فأطفالي يسألون أين جدتنا وكان (علي) ذي العشر سنين أكثرهم إلحاحا أبي أين جدتي فأنا لم أرها منذ الصباح قلت لهم أنتم تعلمون بمرضها وصحتها التي لا تستقر على حال سألني علي بكل قلق هل جدتي بخير ؟ هل هي في المستشفى ؟ دعنا نذهب اليها يا أبي فلن أنتظر حتى الصباح.. 
حاولت أن أجعلهم يهدئون وأجبته لا يا ولدي فهي بخير ولكني وضعتها في مركز رعاية المسنين وهم سيهتمون بها جيدا، نظر لي علي وعيناه كليهما غضب .. أبي أن لم أرى جدتي في البيت غداً أعدك اني سوف أرميك عندما تكبر في ذلك المركز تفرق عني الجميع حتى زوجتي لم تتفوه بكلمة وكان صمتها أقسى من كل الكلام.
قلت في نفسي سيعتاد الجميع على هذه الحال وخصوصاً أني قررت أن أخذهم بنزهة خارج المدينة لعلهم يكفوا عن هذا الأمر وافقوا على أمل أن يجعلوني أعيد النظر في قراري ومرت ثلاثة أيام على سفرنا ونتيجة لإصرارهم قررت أن أعيد والدتي بعد أن نعود مباشرة وقد سعد الجميع بهذا الأمر ذهبنا سوية الى المركز والتقينا المدير فاستقبلنا حاملاً مصائب الدنيا على صفحات وجهه .. 
أرجوك أخبرني هل أمي بخير فأجابني بأنها تعرضت لأزمة قلبية منذ يومين وتوفيت والمركز بعد أن عجز عن الاتصال بكم ولم يجد أحد في المنزل عند مراجعة العنوان قام بمراسيم الدفن لكنها أوصتني بوصية قبل الوفاة..
 قالت أرجوك أخبر ولدي أن لا يحزن فما زلت أمه التي لا تريد ألا سعادته ...

  

مصطفى غازي الدعمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/27



كتابة تعليق لموضوع : ليتها تعود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم
صفحة الكاتب :
  د . رائد جبار كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وهل يتلو الشيطان قرآناً ؟  : د . نضير الخزرجي

 خطوات بسيطة يمكن من خلالها خداع "واتساب"

 مسعود البرزاني يستخف بضحايا الهاشمي  : زياد اللامي

 العمل تشارك في المؤتمر العلمي لتجمع المعوقين في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العراق يشارك في اجتماع لجنة الديمقراطية وحقوق الانسان للاتحاد البرلماني الدولي  : مكتب د . همام حمودي

 دائرة الدراسات وتطوير الملاكات تختتم ورشة عمل فن ادارة المنشآت الرياضية   : وزارة الشباب والرياضة

 إقامة العزاءات رحمة أم لعنة للأموات؟  : حسين النعمة

 وفاة اخر شاهد على ايام هتلر الاخيرة في مخبأ برلين عن 96 عاما

 مكافحة اجرام في المثنى تلقي القبض على عصابة لتسليب السيارات  : وزارة الداخلية العراقية

 ماهي النتيجه 100يوم او 1000يوم  : علي جبار البلداوي

 فرقة العباس القتالية تحبط هجوما في بلد وسط هروب الدواعش من عنة

 مجلس حسيني – حياة الزهراء {ع} وأسباب معارضتها واختفاء قبرها  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مقاتلة الدروع للحشد تدمر انفاقا ومضافات لداعش قرب الثرثار

 المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود  : ابو زهراء الحيدري

 قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع تحرر حي الطيران بالكامل  : الاعلام الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net