صفحة الكاتب : كامل المالكي

ليس دفاعا عن حسن العلوي !!
كامل المالكي

ما أن اصدر الصحفي حسن العلوي بيانه الشهير بشان اعتزال السيد مقتدى الصدر للعمل السياسي ووصفه للاعتزال بانه صاعق وكان وقعه كبيرا على الشارع العربي ونخبه السياسية والاعلامية الكبيرة الى آخر البيان , حتى سارع الكتاب عبر وسائل الاعلام والاتصال لادانة بيانه هذا ليس لموقف من السيد الصدر وكتلة الاحرار رغم الاخطاء الجسيمة التي  رافقت العملية السياسية بسبب ضعف الاداء السياسي لجميع الكتل الفاعلة  بما فيها كتلة الصدر , بل اعتبرتها موقفا انتهازيا يندرج في قائمة مواقفه الانتهازية ابتداء من دوره كصحفي متخصص في تمجيد الطاغية صدام ونظام البعث الدموي , ثم سفره من الكويت الى سوريا خلسة وانضمامه للمعارضة بعد ان ابعد عن العمل مع النظام نتيجة  اعدام قريبه او صهره عدنان حسين في مجزرة قاعة الخلد الشهيرة , ومسارعته لاصدار الكتب المعادية مثل دولة المنظمة السرية وكتاب يمجد الزعيم الوطني عبد الكريم قاسم تحت عنوان ( رؤية بعد العشرين) بعد ان كان من ألد اعدائه ومنتقديه, انتقالا لتمتين علاقته مع قوى المال الخليجي عموما والسعودي على وجه الخصوص لاسيما في مجال التنظير الطائفي المزيف الذي يخدم الفكر الوهابي الذي يذبح شعبنا هذه الايام , وقصته داخل العملية السياسية بعد سقوط النظام  معروفة فمن العراقية الى مغازلة دولة القانون للفوز بمنصب وزاري ومنهما الى الاخوة الكورد وهاهو يجرب محطته الاخيرة على امل ان يرسو حيث الميناء الذي يرغب فاصبح في ليلة وضحاها صدريا اكثر من الصدريين .
ورغم ان جميع الكتاب الذين تناولوا سيرة العلوي السياسية لهم الحق كله بادانته ونقده ليس تسقيطا له بل دفاعا عن المبادىء والقيم الوطنية التي يجب ان يتحلى بها السياسيون , ولكن بدا لي الامر وكأن الساحة السياسية في العراق قد خلت من الانتهازيين والوصوليين امثاله بل  ان بعضهم يكون قد فاقه  بدرجة اكبر فهناك امثلة لمسؤولين كبار احتلوا مواقع رفيعة وهم معروفون  ولاضرورة لذكر اسمائهم جاءوا وذهبوا ولم يتعرض لهم احد وهم الذين تقلبوا في قناعاتهم السياسية من اليسارالشيوعي  الى اليمين البعثي ثم مالبثوا ان حطوا الرحال في المرفأ الاسلاموي , وكم يبلغ عدد البعثيين والمعادين لتطلعات الشعب العراقي من الانتهازيين الذين يحتلون حاليا المواقع القيادية في الدولة العراقية والوزارات والهيئات المستقلة وخاصة دوائر المنطقة الخضراء المدنية والعسكرية  وهم يتبعون ذلك الحزب الديني او الطائفي وقد اطلقوا لحاهم واتخذوا المسبحة رفيقا دائما خلال وبعد اوقات الدوام الرسمي  , وتعتبر المحاصصة العامل الحاسم في تمرير هؤلاء المتزلفين واشباه المتعلمين لاحتلال تلك المواقع ,  ما انعكس ولعلي  لااغالي في ذلك في تدهور الواقع الاقتصادي والبنيوي للعراق واستشراء الفساد الاداري والمالي بشكل لاسابق له منذ تاسيس الدولة العراقية في عشرينات القرن الماضي وتخلفه في الكثير من الميادين التعليمية والصحية والصناعية , في وقت تم فيه تهميش الكفاءات العراقية الحقيقية في الخارج والداخل وسدت في وجههم المسالك لتطوير بلدهم واعادته الى شبابه الحقيقي.
 ومازالت مساعي الانتهازيين مستمرة لنخر جسد العملية السياسية فتراهم يتسابقون هذه الايام للترشيح ضمن بعض القوائم الكبيرة  بعد ان كانوا يساريين او بعثيين وبعضهم من الاوساط العلمانية ذات التوجه الثقافي والصحفي على سبيل المثال لمعرفتي بتقلباتهم ليس من اجل مصلحة الوطن والمواطن انما للحصول على المنافع الشخصية والامتيازات الكبيرة التي تدرها المناصب البرلمانية والحكومية والتي لم يحصلوا عليها من هذه الكتلة او تلك في الفرصة الانتهازية السابقة  وراحوا يصبون جام غضبهم عليها انتقاما منها وللحصول على رضا الكتل الجديدة التي انتهزوا فرصة الانتخابات للتسلق عبر جدرانها. ولذلك فان من يعتقد بان ثمة تغييرا في العملية السياسية سيحصل بعد الانتخابات المقبلة انما يعيش في وهم كبير الا اذا حدثت معجزة في الوعي الشعبي وادار المواطنون ظهورهم  للقوى التي فشلت فشلا ذريعا في ادارة البلد وانتخبوا الوطنيين الحقيقيين الشرفاء الذين عرفتهم ساحات النضال الوطني ولكني ارى ان بوادر مثل هذه المعجزة مازالت بعيدة حيث تمتلك القوى الكبيرة جميع المقاليد بيدها للتاثير في خيارات الناخب بل يمكن القول بانها استطاعت ان تؤثر في تلك الخيارات لصالحها من خلال الضخ المستمر لوسائل الدعاية والتعبئة التي تمس جنبات الطائفة او المذهب او العرق وهي تمتلك جميع الوسائل التي تساعدها على ايصال صوتها واخراس المسامع الاخرى والتأثير في العقول : سمعت مؤخرا بان احد المواطنين المحبطين قد عبر عن حيرته لانه قرر ان يعطي صوته للشيوعيين هذه المرة , ولكنه يتساءل هل سيستمر الاحتفاء بذكرى استشهاد الحسين  لو فاز الشيوعيون . واللبيب يفهم ! .

  

كامل المالكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/26



كتابة تعليق لموضوع : ليس دفاعا عن حسن العلوي !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ هيثم الرماحي
صفحة الكاتب :
  الشيخ هيثم الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هنا يكمن الأمان  : ميمي أحمد قدري

 لجنة الاداء النقابي تدين ايقاف بث قنوات فضائية

 وزارة التربية تؤكد انضمام 3546 الف دارس ودارسة الى مراكز محو الامية في محافظة بابل لعام ٢٠١٧  : وزارة التربية العراقية

 قوات ال خليفة تعتقل متظاهرين شيعة بالمنامة

 العمل تؤكد على منح القروض الميسرة لرفع قدرات القطاع الخاص وعدم الاعتماد على صادرات النفط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العبادي داعیا لإعادة تقييم العملية السياسية بالعراق: سأعمل على الوصول للسلطة

 بيان صادر من اتحاد المنظمات الاوربية  : مدحت قلادة

 الناطق باسم الداخلية:القبض على تاجر مخدرات

 أزمة المياه في البصرة  : لطيف عبد سالم

 العلاقة بين البرجين والفيلم الذي أساء للرسول سيد الخلق ..  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الحشد الشعبي تحت راية أسمها العراق ..  : رحمن علي الفياض

 ملء السنابل تنحني بتواضع  : علي علي

 وقفة بين يدي الإمام الباقر (عليه السلام) في ذكرى شهادته الحلقة الاولى  : ابو فاطمة العذاري

  «رمضانيات» ملامح تُخمة ... 2  : ليالي الفرج

 كل يتأمل عدوه مغنيا على ليلاه  : القاضي منير حداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net