صفحة الكاتب : نزار حيدر

سيد البيت الأبيض يتفقد عبيده (آل سعود): ما الذي ينبغي ان يسمعه العبد من سيده؟ (٧) والأخيرة
نزار حيدر


   مُرْهُمْ ان يلغوا ما يلي:
   اولا؛ هيئة كبار العلماء، لإعادة تشكيلها بما يضمن تمثيل كافة المذاهب الاسلامية في البلاد بلا استثناء، فهي الان لا تمثل الا الحزب الوهابي والذي لا تزيد نسبة تمثيله عن (١٧٪) فقط من مجموع الشعب.
   ان اعادة تشكيلها لتمثل كل المذاهب، يساهم في ضبط عملية إصدار الفتوى الدينية، وبالتالي نمنع من إصدار الفتاوى الطائفية، خاصة التكفيرية منها، وهي، كما نعرف، احد اهم أدوات التحريض على الارهاب في العالم، وتحديدا في المنطقة.
   لقد كانت نجد والحجاز ولقرون طويلة تتمتع بحرية المعتقد، فكان لكل امام من أئمة المذاهب الاسلامية كرسي للتدريس في الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، فكان اتباع كل مذهب يعودون الى أئمتهم وفقهائهم بلا اي نوع من انواع الضغط والإكراه، ومن دون ان يسجل لنا التاريخ اي نوع من انواع الاحتكاك السلبي بين المذاهب وأئمتهم واتباعهم، حتى اذا بسط (آل سعود) وبغطاء (ديني) من حليفهم الوحيد الحزب الوهابي، سيطرته على البلاد، خاصة على الحرمين الشريفين، منع التدريس وقمع الأئمة وقتل الفقهاء وحرّم المذاهب ومنع حرية الفكر والمعتقد والاجتهاد، ولم يسمح الا لفقهاء الوهابية بالتدريس والإفتاء، لأنهم اعتمدوا منذ التأسيس على مبدأ التكفير والقتل والهدم والمنع والفرض والجبر والإكراه، فاعملوا السيف في رقاب الأئمة والفقهاء من غير الحزب الوهابي.
   ان من المخجل حقاً ان يفرض عبيدك آراءهم وفتاواهم ومعتقداتهم الفاسدة على بقية المذاهب الاسلامية، وهو الامر الذي غذّى الارهاب بشكل فضيع، لانه اعتمد التكفير وإلغاء الاخر.
   ان اعادة تشكيل هيئة كبار العلماء لتضم مختلف فقهاء المذاهب الاسلامية سيلغي سطوة الحزب الوهابي على (الدين) وما يتعلق به من فتوى ورأي وغير ذلك، وبالتالي سنحقق توازنا مطلوبا ونمنع من ظاهرة التسرع والعجلة والارتجال في إصدار الفتوى، من جانب، كما نمنع بذلك ظاهرة (فتاوى تحت الطلب) التي ينتزعها البلاط من فقهاء التكفير كلما احتاج الى واحدة منها لأغراض سياسية بحتة.
   لقد استهان (آل سعود) بالدين وبالفتوى الدينية وسخروا كل ذلك للتحريض على الارهاب، بعد ان حصروا عملية إصدار الفتوى الملزمة قانونيا بالهيئة التي حصروا عضويتها على فقهاء الحزب الوهابي التكفيري، ولذلك لا يمكن البحث في موضوعة تجفيف منبع الارهاب في نظام (آل سعود) ما لم نعيد صياغة وتشكيل الهيئة لتمثل بعضويتها كل المذاهب الاسلامية، وبالتالي نقضي على ظاهرة احتكار الفتوى فلا تكون تحت الطلب ولا تصدر الا لتحقيق الصالح العام، لان الأمة لا تجتمع على باطل، كما يروي فقهاءهم هذا الحديث عن رسول الله (ص).
   لقد خلق الله تعالى الانسان ومنحه حرية العقيدة وإرادة الاختيار المبنية على حرية التفكير، وان المسلمين على طول تاريخهم يفتخرون بذلك ويعدونه حجر الزاوية في تنمية الاجتهاد واستمراره، فبأي حق يجيز (آل سعود) لأنفسهم احتكار الحقيقة فيتركون الحزب الوهابي يفرض معتقداته الفاسدة وآراءه التي لم يجمع عليها فقهاء المسلمين في يوم من الايام، على الآخرين، وبالاكراه والقوة وبالقتل والتدمير؟.
   ثانيا: كل قنوات الفتنة الطائفية التي تحرض على العنف والإرهاب وتنشر الحقد والكراهية في المجتمع.
   انك تعرف، السيد الرئيس، اكثر من اي واحد اخر، مدى اهمية الاعلام في التأثير على الرأي العام، فكيف تريد ان تجفف منبع الارهاب، نظام (آل سعود) وإعلامهم الطائفي يغذي النفوس الضعيفة والعقول المريضة والشباب المغرر بهم بكل مبررات الارهاب (الدينية والعقدية والطائفية)؟.
   لقد عمدت سلطة الإتلاف في العراق بُعَيد سقوط صنم الطاغية الذليل صدام حسين في التاسع من نيسان عام ٢٠٠٣ الى الغاء صحيفة التيار الصدري، التي لم تكن لتصل الى اكثر من ألفي قارئ فقط، وذلك بحجة انها تحرض على المقاومة ضد المحتل، الذي كانت بلادك تنعته بالإرهاب، الا انك اليوم لا تعير لقنوات الفتنة التي يشاهدها الملايين حول العالم اي اهتمام، على الرغم من خطورة دورها في التحريض على الارهاب، فأي تناقض هذا؟ وأي نفاق؟ تغلقون صحيفة عدد قراءها ألفين فقط لانها تحرض على الارهاب، ولا تأمرون بإغلاق فضائيات الفتنة التي يتابعها الملايين؟.
   تتذكر، السيد الرئيس، عندما قررت إدارتك إغلاق قناة المنار الفضائية التابعة لحزب الله اللبناني ولذات السبب، فلماذا لا تأمر عبيدك ان يغلقوا قنوات الفتنة وعددها بالعشرات، لتمنع التحريض على الارهاب كأول خطوة لتجفيف منابع الارهاب في نظام (آل سعود)؟.
   السيد الرئيس باراك اوباما:
   هذه بعض الافكار أضعها بين يديك لتحملها الى عبيدك (آل سعود) عندما تتفقدهم نهاية الشهر القادم، لتثبت للرأي العام العالمي، فضلا عن العربي والإسلامي، بانك جاد بالفعل في تجفيف منبع الارهاب الحقيقي في العالم، نظام القبيلة الفاسد (آل سعود) لنقف معك بلا تحفظ، فنحن العراقيين من اكثر شعوب العالم تضررا من الارهاب الذي صدّره لنا هذا النظام الإرهابي المتخلف والفاسد.
   وتذكر دائماً، بان مصداقيتك، ومصداقية الولايات المتحدة الأميركية في ملف محاربة الارهاب، على المحك، فهل ستفعلها، هذه المرة، مع عبيدك (آل سعود)؟.
   بانتظارك.

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّالث والأَخير  (المقالات)

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّاني  (المقالات)

    • لماذا تجاهلت [الفصائل المُسلَّحة] كلامُ المُعتمَدَيْنِ؟!  (المقالات)

    • في ذِكرى ولادَتهِ المَيمُونةِ في (١٣) رجَب الأَصَب؛ الإِمامُ عليِّ (ع)..مُقوِّمات التَّنمِيَةِ  (المقالات)

    • إِفضَحهُم ولا ترحَمهُم  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : سيد البيت الأبيض يتفقد عبيده (آل سعود): ما الذي ينبغي ان يسمعه العبد من سيده؟ (٧) والأخيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رعد موسى الدخيلي
صفحة الكاتب :
  رعد موسى الدخيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور : اساتذة وفضلاء الحوزة العلمية يتفقدون جرحى معارك ايمن الموصل

  جائزة "هافل" الانسانية، للعراقية "ناديا مراد"

 بيان النائب د. وليد الحلي .. بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم  : اعلام د . وليد الحلي

 العراق سينتصر .. لان الله سبحانه وتعالى لا يحب الظلم والغدر والخيانة  : عباس طريم

 لا تعبث برماد ذاكرتي  : كاظم اللامي

 لماذا يكرهون الانتفاضة والمقابر الجماعية ؟  : عباس العزاوي

 لماذا بصق صدام في وجه "طارق عزيز" ووصفه بالكلب والخائن؟!!  : وكالة نون الاخبارية

 تأملات في القران الكريم ح281 سورة النمل الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الاسكان والاعمار تكشف عن موعد توزيع الاراضي على المواطنين

 كل بيوت العرب سواسية أمام أسنان البولدوزور  : جواد بولس

 الشيخ خالد الملا: الجماعات التكفيرية تريد أن تشق صفوف المسلمين

 متى وزير النفط يوعز  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 محسن الموسوي : مفوضية الانتخابات تستعد لعقد مذكرة تفاهم مع المؤسسات الامنية في اقليم كوردستان  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 انتم من يحتاج المصالحة ايها السياسيون  : غسان الكاتب

 المرجع النجفي یدعو للتعاون مع المرجعية لخدمة عوائل الشهداء ویؤکد: سننتصر علی الإرهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net