صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

اخوان بالرضاعة
د . رافد علاء الخزاعي

عندما كان طلابا في الكلية الطبية في ثمانينات القرن الماضي  كان لدينا طالبا يعيش قصص الحب من طرف واحد دوما عندما تبتسم له احدى الطالبات للمجاملة او اثناء النقاش في الدروس العملية فيبدا يحفظ اغاني ام كلثوم وميادة الحناوي ونجاة الصغيرة وكان يحب ان يسمع جيرانه صوت المسجل كاسيت وقتها فكنا دائما نطالبه بتخفيض الصوت وكنت دائما اهديه سماعات خاصة للاذن حتى يستمع للاغاني لوحده تخفيفا لحدة المشاكل بين الطالب.....

في احدى الاماسي كنت عائدا من جولتي المسائية في اربيل حول القلعة وكان عشائي وقتها كص بقري طيب المذاق قرب سينما سيروان المهملة حاليا قرب القلعة فناداني رافد تعال خوش جاي يفوتك بعرس امك ماشاربه مهيل واداعة امرؤ القيس وقيس ابن الملوح.......

فاستجبت لطلبه وبدا يقص لي قصة حبه لاحدى زميلاتنا وانا اعرفها هي بعيدا عن الحب وايامه لانها طالبة مجدة ومتفرغة لتحقيق حلم والداتها الارملة التي عكفت على تربيتها بعد استشهاد والدها في حرب 1967حزيران عندما قاتل الجيش العراقي على الجبهة الاردنية والسورية وهي  رافقتني في احدى المرات  في رحلة من اربيل لبغداد بعجلات النيسان  لنقل المسافرين المكيفة المريحة التابعة للمجلس التنفيذي لاقليم كردستان وقتها عندما كنا نسترق الخميس والجمعة للنزول لرؤية بغداد واهالينا  وقصت لي قصة كفاح والدتها واحلامها في التفوق حتى تستطيع رد جميل امها لها وتعويضها عن صبرها المهم وانا استلذ بالشاي اللذيذ الذي يصدق مقولتي ان العشاق وحدهم هم يجيدون عمل الشاي اللذيذ اخبرني بانها في درس التشريح وهم يشرحون القلب من قبل استاذنا صاحب النكته واللطائف الجميلة  الدكتور السباعي وهو يشرح لهم غرف القلب والصمامات قال لهم ان القلب يختزن ذاكرة غير مرئية للعشق وقتها هي ضحكت في وجه صديقي المتيم الولهان فاصابته بمقتل وجعلته يحلم مع اغنية نجاة الصغيرة ساكن قصادي بقصص غرامية ولقطات تخيلية وجعلته يهتم بمظهره واناقته  وحفظه للاغاني وقصائد العشاق........

 وبعد ان طلبت منه كوبا ثانيا من الشاي قلت له ياصديقي وهل صارحتها بمشاعرك واحلامك......

اطرق خجلا وقال اصبت بالجبن والخجل والخوف من الرفض وتطير احلامي مع الرياح او تنفجر بالونة احلامي المحملة بالاشواق والاماني......

قلت له الحب لايعرف الجبناء والخائفين وان العشق هو ديدن الشجعان فكن ياصديقي شجاعا واطرق طلبك بصيغة جميلة وواضحة لها فهي تليق باي فارس واي رجل لجمال اخلاقها ونبل تعاملها ولطف مظهرها........

 واستئذنت منه لاذهب لاكمل مراجعتي لدروسي وتركته يعيش استحضارات اللحظة المرتقبة للمصارحة وهو يعيش دوامت تحبني لا ماتحبني.....تقبلني.....ترفضني.......

المهم في اليوم التالي وفي طريقنا للكلية حيث كنا نسير مشيا على الاقدام للكلية لقربها من القسم الداخلي الواقع في تيراوة على الشارع الستيني ونحن نتمشى على الشارع الستيني ونشاهد جامع مسكوفتي سبي (الجامع الابيض) ورجال الكرد يلعبون من صباح الله الباكر الدومينو والطاولي والصكلة قال لي انه يوم المواجهة  نعم انه يوم المواجهة .....

 ودلفنا الى قاعة الدرس النظري وبعدها الى الدروس العملية واتفقنا ان نلتقي في النادي الساعة الواحدة ظهر وقت استراحتنا قبل الدروس العملية المسائية.......

 في النادي افتقدت صديقي ونسيت اخباره لانشغالي بمراجعة المحاضرات وتصليحها وبعض القصص مع زملائنا الاخرين.......

 وعند القلعة التقيت بصديقي شاحبا حزيننا وهو جالس في مقهى حجي صابر في محلة عرب فدنوت منه وقلت ما اخبار عاشقنا الولهان.......

قال لي كلها منك لقد فلشت احلامي وفجرت بالوني فقد صدتني صدا جميلا واخجلتني والزمتني الحجة........

قلت له كيف يا ولهاننا الجميل........

قال قالت لي هل ارضعتك امك ام رضعت حليب النيدو او الكيكوز....

 ضحكت انا وقلت له وماذا قلت لها.............

قال قلت لها لا نعم ان امي ارضعتني حليب البلاركون .......

 فقال من حسن المصادفة ان امها ارضعتها من نفس الحليب......فا اجابتني يا اخي نحن اخوين في الرضاعة فلايصح بيننا العشق.....

 قلت له وانا اصفق بيدي والقهوة كلها تلتفت الى تصفيقي حتى الطرشان والخرسان (الصم البكم ) الذين يتخذون زاوية من زوايا المقهى.......قلت له حقا انتم اخوين بالرضاعة وهذا سيحملك واجبا اضافيا ان تهتم بها اكثر كأخ وزميل  وزهو اعلى مرتبة من العشق .....صديقي يقى يلعن اليوم الذي ارضعته امه حليب البلاركون دوننا من باقي ماركات الحليب وهو الان من اطباء الصحة العامة والناشطين جدا حول المناداة بضرورة الرضاعة الطبيعية التي حرمته من قصة حبه الاول واجهضتها في مكانها.......

 رباط السالفة لعد شبيهم الشركاء في الوطن اذا ماغزر بيهم ماي دجلة والفرات على اقل تقدير هم اخون بالرضاعة الاصطناعية وهاي هم مسؤولية تجعل لهم واجبات وحقوق بالاخوة للحفاظ على وحدة الوطن

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/22



كتابة تعليق لموضوع : اخوان بالرضاعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أفنان القاسم
صفحة الكاتب :
  د . أفنان القاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قسم الامور الفنية في مدينة الطب يطلع ميدانياً على سير العمل في مستشفى غازي الحريري  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الكهرباء مرة اخرى  : فؤاد فاضل

 اختتام الورشة التدريبية الخامسة لمنتدى الاعلاميات حول حماية وسلامة الصحفيات والمدافعات عن حقوق الانسان في العراق  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 الحرکة الاخبارية - الحلقة الثانية  : محمد كاظم الحميداوي

  حاكموا البعث كما حوكمت (النازية) الهتلرية  : وليد المشرفاوي

 ومن الأخلاق ما قتل  : رحمن علي الفياض

 الحمير تسيطر على الغابة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مقاتلة الدروع في الحشد تؤكد انها دمرت عددا من المضافات و مقار لداعش خلال عمليات التطهير في ديالى

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الرَّابِعَة (١٦)  : نزار حيدر

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 33 )   : منبر الجوادين

 محافظ النجف ومدير الشرطة يفتحان عدد من الشوارع المغلقة ويرفعان الحواجز داخل المدينة القديمة  : وزارة الداخلية العراقية

 مـــواويـــلٌ عـلـــى شـفـــاهِ الليـــل  : علي محمد عباس

 مَنْ أرسلَ مَنْ؟!  : حيدر حسين سويري

  كربلاء بطالباتها فخر العراق بنتائج البكالوريا للفرع العلمي  : عزيز الحافظ

 رمزية النخلة في رواية ( مرافئ الحب السبعة ) لعلي القاسمي  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net