صفحة الكاتب : صفاء ابراهيم

اسواق وتنزيلات
صفاء ابراهيم

في الاسواق العراقية كما في اسواق بقية الدول  العربية والاجنبية توجد مفردة اسمها التنزيلات , صحيح انها تأخذ في كل دولة اسما قد يختلف عن غيرها من الدول  انسجاما مع اختلاف اللغات او تعدد اللهجات والثقافات لكن المعنى واحد ولا يتغير تسمى في بعض دول المشرق تخفيضات وتسمى في بعض دول المغرب( اوكازيون)  وهي تدل مهما اختلف اللفظ على موسم  ووقت محدد يبدأ فيه تخفيض اسعار السلع والبضائع الذي تعلن عنه المحلات والمتاجر الكبرى بمناسبات مختلفة ولاسباب شتى
بعض الشركات والمتاجر تبدأ البيع باسعار مخفضة في الشهر الاخير من كل عام ورغم اني لا اعرف السبب الاكيد لاختيار هذا الشهر تحديدا الا اني اظن ان الامر له علاقة وثيقة بتصفية الحسابات السنوية
البعض الاخر يعلن عن تلك التخفيضات بالتزامن مع مناسبات معينة كاعياد الميلاد والاعياد الدينية والقومية
البعض الاخر يخص بالتخفيض شريحة اجتماعية معينة دون سواها فيشملها به وحدها كأن تكون التنزيلات تشمل الطلاب فقط او النساء لوحدهن او الاطفال ولا احد سواهم
وتختلف نسب التخفيض الواقع على الاسعار المعتادة لتلك السلع فقد تبدأ التنزيلات من 20% من سعر البضاعة او المنتوج وقد تصل الى70% منه في ظاهرة تستوقف الذهن بسؤال لا بد منه: كيف يربحون اذن؟
والعريب في الامر ان البضاعة هي نفسها التي كانت تبيعها نفس المتاجر باضعاف ذلك السعر قبل  ان تبدأ التنزيلات , ولا صحة اطلاقا لما يقوله بعض المتحذلقون من ان البضاعه  المعروضه معيبة او انها منتهية الصلاحية
مواسم التنزيلات هذه تجتذب الكثير من الفقراء وذوي الدخل المحدود في فرصة فريدة للتعويض عما كانوا يعانونه طيلة العام من  الغلاء وارتفاع الاسعار, فنراهم يسارعون في شراء ما يحتاجونه وما لا يحتاجون في سباق محموم مع الزمن وحتى انتهاء موسم التنزيلات
هذه التنزيلات التي نراها في اسواق جميع البلدان في اوقات يكون اكثرها وفي الغالب في نهاية العام وتكون محددة بوقت معين وربما لبضائع معينة رايناها في اسواق الحكام العرب معروضة منذ بداية هذه السنة ولوقت مفتوح لا امد له ولا نهاية وتشمل كل شيء  قد يخطر على البال
 في السوق التونسية اعلن زين العابدين بن علي قبل رحيله المخزي عن زيادات في الاجور وحوافز اقتصادية وتقديمات اجتماعية في محاولة هزيلة واخبرة للتشبث بالكرسي الحبيب لكنها بائت بالفشل
في السوق المصرية اعلن مبارك الملتصق بالكرسي منذ ثلاثة عقود  مضت انه لم يكن ينتوي الترشح لفترة جديدة واقال الحكومة التي كانت مكروهة بشكل كبير واعلن عن زيادة الاجور والمعاشات بنسبة 15%  لكن سوقه ظلت كاسدة الى ان انكفأ مذموما مدحورا مشيعا بلعنات اللاعنين
القذافي الذي مازال يصارع قدره المحتوم ويبذل كل ما في جهده من اجل البقاء مستخدما كل اساليب الترغيب والترهيب والنفاق السياسي عرض هو  الاخر ايضا 500 دينار ليبي على كل عائلة  ليبية
سلطان عمان وفي خطوة غير مسبوقة وعقب التظاهرات التي اندلعت هناك اعلن عن توظيف خمسين الف مواطن دفعة واحده واقال نصف اعضاء حكومته بجرة قلم
 المالكي في العراق اعلن عن توفير المبالغ اللازمة لشراء مفردات البطاقة التموينية بعد سنوات من التلكؤ والتسويف واعطى حكومته مهلة 100 يوم ليقدموا للناس شيئا بعد طول سبات وطلب من  بعض المحافظين الذين ينتمون الى حزبه الاستقالة استجابة لضغوطات الشارع المتظاهر
اما من سمى جزيرته التي لا تظهر على الخرائط مملكة  وسمى نفسه ملكا ووضع قبل النطق به لفظ صاحب الجلالة فقد اطلق سراح معارضيه الذين اعتقلهم قبل عام بتهمة التخطيط لقلب نظام الحكم ودعاهم الى الحوار واعلن عن منح كل اسرة مبلغ الف دينار بحريني
والطريف في الامر انه عاد بعد ان استقوى بدخول  قوات الغزو الطائفية الى مملكته واعتقل نفس الاشخاص الذين اطلق سراحهم قبل شهر تقريبا وايضا بتهمة التخطيط لقلب نظام الحكم ولا ادري هل ان قلب نظام حكمه الهش المعتمد في وجوده وبقائه على الجيوش الاجنبية والمرتزقة من المجنسين والذي يحظى بكراهية اربعة اخماس شعبه يحتاج الى تخطيط ومخططين؟؟؟
علي صالح الذي يرتكب المجازر في اليمن منذ عقود يدعو معارضيه الى الحوار والى الانضمام الى حكومة وحدة وطنية( برئاسته طبعا) والاكثر طرافة انه الان وبعد 32 سنه من الحكم الفردي البغيض يدعو الى تعديل الدستور واقرار نظام برلماني بدل الرئاسي الذي ينص عليه دستوره الذي كتبه بيده ملك المغرب الذي يرث عرش ابيه واجداده من قبله بمئات السنين اعلن عن اصلاحات سياسية لتوسيع المشاركة السياسية واعطاء المزيد من الحريات بعد سنوات من القمع والاضطهاد وخنق الحريات وتكميم الافواه ال صباح في الكويت يفتحون خزائنهم  ويوزعون الاموال على الشعب بشكل معونات ومنح  ودعم اجتماعي مع اولى مظاهرات البدون الذين وصل عددهم المليون
اما اكبر التنزيلات واكثرها سخائا على الاطلاق فكانت في اسواق الرياض ,فبعد التظاهرات في الاحساء والقطيف التى قمعها(ال سعود) بهمجيتهم المعروفه وبعد الاحداث الجارية في البحرين وعمان واليمن وغيرها من دول الجوار اعلن الملك عن سلسلة كبيرة مما اسماها(تقديمات اجتماعية) شملت  منح راتب شهرين لكل موظفي الدولة وزيادة الدعم للعوائل الفقيرة ومنح رواتب للعاطلين وطلاب البعثات الدراسية واطفاء الديون المستحقة للدولة وامور اخرى قدرت قيمتها اجمالا ب90 مليارا من الدولارات الامريكيه
هذه هي ابرز التنزيلات المعروضة لحد الان ومازال السوق في بدايته ومازال الموسم التسويقي في اوله
ليس هناك وقت معلوم لانتهاء هذه التنزيلات وليس هناك شيء يخطر على البال يكون غير مشمولا بهذه التنزيلات ومازال الحكام العرب يقدمون ويقدمون المزيد
المسالة التي لا يستطيع هؤلاء الحكام فهمها ان المباديء ليست محلا للمساومة والنقاش والاخذ والرد ما لا يفهمه هذلاء ان الحرية اثمن من كل الاموال والهبات والعطايا وان الكرامة اغلى من المنافع والمزايا
مالايفهمه هؤلاء ان شعوبهم المبتلاة بالدكتاتورية والطغيان والاستبداد قد بدأت تستنشق نسائم الحرية والانعتاق ولا يمكن ان تستبدل احلامها في الغد المشرق الخالي من الظلم بكل اموال الدنيا
ما لايفهمه هؤلاء ولن يفهموه على الاطلاق ان الخبز لا يكون بديلا عن الحرية لانه ليس بالخبز وحده يحيا الانسان

 

  

صفاء ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/22



كتابة تعليق لموضوع : اسواق وتنزيلات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى علي حمود الساعدي
صفحة الكاتب :
  مرتضى علي حمود الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإعلام بين التحالف والتسوية  : سلام محمد جعاز العامري

 المعادل الموضوعي في نهج البلاغة  : علي حسين الخباز

 وزير التخطيط / وزير التجارة وكالة يزور شركة ايران خودرو لصناعة السيارات في طهران  : اعلام وزارة التخطيط

 مكافحة اجرام الوفاء يلقي القبض على متعاطي وتضبط بحوزته حبوب مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في الديوانية ويوثق قصص أبطال صنعت النصر بدمائها

 محافظ ميسان : حصلنا على المرتبة الأولى في التقييم نصف السنوي للاستقرار الأمني من بين محافظات العراق  : اعلام محافظ ميسان

 السفاره العراقية في سويسرا نموذج للسفارات العراقية  : حسين ناصر

 سلام طارق العذاري يؤكد بأن المؤيدون للقوى الشبابية اكثر من ماكنا نتوقع  : خالد عبد السلام

  محكمة الإعلام تؤجل مجدداً الدعوى المرفوعة ضد الصحفي الكاتب ماجد الكعبي  : بغداد - وكالات

 أبو الفضل العبّاس (عليه السلام) ومقامُه الرّفيع عند الله تبارك وتعالى

 المرجعية الدينية العليا:على الولاة الحاليين النظر بدقة الى امور من مضى من صالح الولاة وشرارهم لمعرفة عواقب الإحسان والإساءة

 الأمن والاقتصاد والحذر من أية ازمات  : جواد العطار

 السيد حسين الحكيم : لا يقيم الاسلام بحسب تجارب المدعين وانما يقيم المدعون للاسلام بحسب التزامه به

 عمليات بغداد: إلقاء القبض على عصابة سرقة، وضبط وتفكيك احزمة ناسفة

 هل العلامة السعدي رسول سلام ووحدة وطنية ؟  : موسى غافل الشطري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net