صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

السيد مقتدى الصدر والخطوة المحسوبة
عامر عبد الجبار اسماعيل
ليس الرياضيون وصناع الالعاب الرياضية وحدهم من يمتلكون قدرة ابتكار الخطط والاساليب الاستباقية ويصنعوا المفاجآت للتباري امام منافسيهم لكي يصلوا الى ما يطمحون اليه من مراتب عالية تؤهلهم للفوز بالمهمة المقصودة فالسياسيون أيضا لهم اساليبهم وخططهم المحسوبة ليكونوا في صدارة التنافس  لتحقيق مآربهم وبرامجهم السياسية التي تخدم المجتمع .فلكل سياسي طريقته في التعامل مع أجواء التباري والتسابق السياسي نحو الهدف المنشود . فاستقالة السياسي المرموق والقائد الجماهيري تعد احد هذه الاساليب التي تهدف في كثير من الاحيان الى تحفيز جمهوره وتجديد البيعة له او لتصحيح المسار السياسي لجهازه القيادي الذي يتعرض لهزات واخفاقات تهدد مستقبله السياسي . وفي محيطنا العربي مثال واحد فقط بل يعتبر الاوحد في هذا المجال وخلال الخمسة عقود المنصرمة وهو حين اعلن الرئيس الاسبق جمال عبد الناصر استقالته من منصبه عقب خسارة مصر الحرب مع اسرائيل في حزيران من عام 1967 وكيف هب الشعب المصري بكل اطيافه ومكوناته بما فيه المؤالف والمخالف لتجديد البيعة لعبد الناصر ومناشدته العدول عن قرار استقالته مما عزز الثقة بنفسه وامكاناته امام شعبه وحفزه معنويا باتجاه التحشيد ضد اسرائيل وتجاوز الهزيمة .
من هنا فان الخطوة المفاجئة التي اتخذها سماحة السيد مقتدى الصدر والتي اعلن فيها اعتزاله العمل السياسي وتخليه عن ممثليه في البرلمان والحكومة بكل درجاتهم الوظيفية والنأي بنفسه عن اجواء السياسة بما فيها من معطيات واغلاق جميع مكاتب السيد الشهيد وبكل اشكالها السياسية والتوجيهية باستثناء بعض النشاطات الدينية و الثقافية و التعليمية والاجتماعية  التي سيشرف عليها شخصيا وذلك تجنيبا لسمعة آل الصدر من كل ادران السياسة واوجهها الفاسدة وهي الاسرة التي عرفت عبر تاريخها تصديها باسم الاسلام للظلم والطغيان ودفاعها عن الدين والمذهب وتراث الاجداد الطاهرين فأعطت نخبة من افذاذها شهداء في هذا السبيل دون ان ينازعوا احدا على جاه او سلطة فان هذه الاسرة ارفع من ان يزج اسمها في ميدان كميدان السياسة في العراق . هذا ما انطلق منه سماحة السيد مقتدى في قرار اعتزاله وهو محق في ذلك دفاعا عن سمعة اسرته والذي كما اعتقد انه جاء بعد ان بدأ الفساد ينخر في جسد  الدولة العراقية بكل مفاصلها والتي تعد الكتلة الصدرية ركنا مهما من جهازيها التنفيذي والتشريعي اما الزوبعة الاعلامية الاخيرة التي اثيرت حول التصويت على المادتين 37 و38 من قانون التقاعد  فتعتبر القشة التي اضطرت السيد لاتخاذ هذا القرار.
اعتقد بأن قرار السيد مقتدى الصدر غير نهائي  وقد اتخذه للأسباب التالية:
  1_ التوجه للرجوع الى الذات والمباشرة بتصحيح مسيرة التيار ولغرض تعزيز ثقة الجمهور الصدري ذي المساحة الواسعة وجس نبضه وتجديد البيعة لقائده الذي لعب ادوارا فاعلة وكبيرة في مقارعة المحتل والمساهمة في بناء العملية السياسية ولعل هذه الاجراءات تحقق مكسب انتخابي  جديد , والجميع يتذكر المفاجئة التي اطلقها التيار الصدري قبيل الانتخابات الماضية 2010 باستخدامه آلية "المناطقية" في توزيع الاصوات مما جعله يكسب اصوات المجلس الاعلى وغيرهم من مكونات الائتلاف الوطني وحقق آنذاك اكبر مكسب انتخابي دون ان يلتفت الى هذه الآلية أي كيان سياسي اخر.
2_ قيامه بإعادة هيكلة التيار الصدري من جديد بما يتلاءم وطموحات سماحته بالقضاء على الفساد والتصدي للمفسدين .
3_ ايصال رسالة عالية الصدى الى السلطة الحاكمة وبرلمانها للتنبيه على تردي الوضع الامني والخدمي والسياسي في العراق .
4_ الدخول بقوة وفاعلية الى الانتخابات القادمة مؤيدا من شريحة واسعة من العراقيين يضمن خلالها اكبر عدد من المقاعد . ان هذه النقاط ستكون ممكنة اذا ما حسبنا ان خطوة سماحة السيد مقتدى هذه كانت سياسية بامتياز اسوة بالسياسيين المحترفين .
اما اذا افترضنا ان قرار السيد هذا بالاعتزال نهائي  لا رجعة من بعده فهذا فأتوقع حصول عزوف واسع وكبير عن الانتخابات القادمة لان معظم مرشحي كتلة الاحرار سوف لن يحصلوا على العتبة الانتخابية في غياب السيد مقتدى عن الساحة السياسية وعدم دعمه لاحد منهم وبالتالي فقدان اعداد كبيرة جدا من اصوات الجمهور الصدري لما يمتلكه من قاعدة جماهيرية  عريضة فضلا عن انسحاب السيد مقتدى من العمل السياسي وخسارة كتلة الاحرار لعدد كبير من المقاعد سيمهد السبيل لقوائم ومرشحين اخرين ممن لا تؤهلهم امكاناتهم للعمل تحت قبة البرلمان بالفوز في الانتخابات من باب (خلا لك الجو)  وهذا يعني بأن قرار السيد مقتدى الصدر ليس نهائي الا اذا علم بأن الانتخابات ذاهبة للتأجيل الى إشعار اخر بسبب تردي الوضع الامني وعمليات الانبار وربما تعلن احكام عرفية !. وغير ذلك فأنا اتوقع ان سماحة السيد  سيتعرض لضغوط سياسية كبيرة ومناشدات شعبية واسعة للعدول عن قراره و سيستجيب  حتما لهذه الضغوط ويعود لقيادة تياره العريض بجمهوره حفاظا على وحدة الصف . وانا ممن يدعون مخلصا وانطلاقا من الحرص على العملية السياسية ومصيرها المهدد بالانهيار ادعو سماحة السيد ان يرجع عن هذا القرار واقترح عليه وعلى جميع الكتل السياسية لتحقيق الاصلاح الفعلي للمرحلة اللاحقة  ولاسيما " بأن كلفة الاصلاح الفعلي  اقل بكثييييييير من كلفة التغيير الفوضوي " وفقا للمقترحات ادناه :
1_ عدم ترشيح اعضاء الكتلة السياسية الذين سيفوزون بالانتخابات القادمة لأي منصب تنفيذي في مفاصل الدولة (باستثناء منصب رئيس الوزراء ) واقتصار دورهم على المهام البرلمانية والمساهمة في تشريع القوانين التي تخدم المواطن وفق برنامج سياسي واضح تتبناه الهيئة السياسية للتيار.
2_تشكيل هيئة تنفيذية لا تقل عن مستوى الهيئة السياسية يتم اختيار اعضائها من خارج الكتلة السياسية اي من الكفاءات المستقلة الذين  لا يرغبون الخوض في العمل السياسي والانتماء للأحزاب السياسية لتحسسهم منها ووفق معايير الوطنية والنزاهة والكفاءة ونكران الذات وما اكثر هؤلاء في الوسط العراقي حيث تتولى هذه الهيئة  الترشيح للمناصب التنفيذية من بين اعضائها وحسب مؤهلاتهم واختصاصاتهم وما يتمتعون به من ثقافة ولباقة وتأثير اجتماعي ودراية ادارية وشخصية كاريزمية ويمكن تأهيلهم عبر دورات خاصة في استراتيجيات القيادة علما بأن نجاهم سينعكس على الكتلة السياسية واما فشلهم فسيكون استبدالهم سهلا ويسرا لتوفر البدلاء في الهيئة التنفيذية وفقا لمعايير التنافس الشريف .
3. لوحظ تدني نسبة المشاركة في الانتخابات بشكل تدريج واخرها انتخابات مجالس المحافظات حيث وصلت 46% منها 13 استمارات مشطوبة وعليها شعارات احتجاج من قبل الناخبين على الفشل في تقديم الخدمات والفساد وعليه لغرض العمل على زيادة نسبة المشاركة نقترح ما يلي :
أ. اشعار المواطن بان البطاقة الالكترونية مهمة وتستخدم لعدة انتخابات وكذلك يمكن استخدامها لأغراض اخرى ولاسيما كونها تمثل رصيد المعلومات الشخصية ويمكن تطويرها لتصبح البطاقة الوطنية الشاملة مستقبلا لكي نضمن جميع الناخبين استلام بطاقاتهم الانتخابية وكذلك نضمن عدم بيعها الى ذوي النفوس الضعيفة من المرشحين لكسب اصوات بالتزوير.
ب. منح مبلغ قدره عشرة الاف دينار لكل ناخب بعنوان (بدل نقل) يستلمها من المفوضية خلال الانتخابات او بعدها وهنا سنضمن زيادة عدد المشاركة وبنفس الوقت تعتبر اجراء وقائي ضد الفساد في بيع البطاقات الانتخابية.
وبهذا المقترحات اعتقد ستساهم الكتل السياسية في عملية الاصلاح الفعلي وانتشال العملية السياسية من الانهيار التام لا سامح الله ولاسيما بأن الجميع في سفينة واحدة ... ولات حين مندم   

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزير سابق يدعو الى تخصيص نسبة من الايرادات العامة لفعاليات شبابية  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : السيد مقتدى الصدر والخطوة المحسوبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الملة ياسين
صفحة الكاتب :
  احمد الملة ياسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net