صفحة الكاتب : حميد الحريزي

العراق اليوم - الواقع وآفاق المستقبــل الوليد المشوه ...... الرحم القاصر
حميد الحريزي
 البنية الاجتماعية الاقتصادية  في بلدان العالم الثالث ، لا تمتلك رحما قادرا  على انجاب  وليدا  ديمقراطيا معافى ، وذلك بسبب تشوه  البنية الطبقية  لهذه المجتمعات قياسا  لوضوح معالمها  وحدودها في العالم الاول  والثاني ، مما يجعلها مؤهلة  لولادة طبقة اجتماعية  حاملة  لثقافة  التحولات الديمقراطية  الا وهي الطبقة البرجوازية الناهضة  وخصوصا  في فترة صراعها  ضد الطبقة الاقطاعية  الممسكة بالسلطة الملكية ، كما انها  بالضرورة  تنتج نقيضها  الطبقي الطبقة العاملة  المنتجة ، وما بينهما  الطبقة  المتوسطة  هذه الطبقة  التي تمثل  حزام الاشعاع الفكري والثقافي  في اتجاهين متضادين  صوب الطبقة الاقطاعية وأنصارها  وصوب  الطبقة البرجوازية  والعاملة وأنصارها ، فبقدر  ما تكون هذه الشريحة او الطبقة  نامية معافاة مزدهرة يزدهر الفكر والحوار  والحراك  السلمي  المتحضر في المجتمع وهي  بالتأكيد تؤثر وتتأثر بمدى قوة وهيمنة  وتنظيم الطبقتين  البرجوازية والطبقة العاملة ......
كأني اسمع  الهمس  بين بعض القراء والأصدقاء وهم  يشفقون  على كاتب مسكين  لازال  يتكلم   بمفردات  ومفاهيم  عفى عليها الزمن ، حيث اصبحت  مفاهيم  مثل الطبقة والبرجوازية والطبقة العاملة  وما اليه  من  علامات  التخلف  وعدم  مواكبة العصر حتى عند بعض ادعياء اليسار والشيوعية !!!!!
عموما نعود  الى صلب  الموضوع  نقول  ان  افكار الحرية والديمقراطية  والحداثة  لا يوجد لها حامل فكري  في  مثل بلداننا  وخصوصا   الريعية منها  المعتمدة بالدرجة الاولى على ايرادات البترول ، معتمدة   على الاستيراد  الجاهز لأبسط  الاشياء والحاجات  في بلدانها  ابتداء من  الحذاء والمكنسة الى  الطائرة .... اي بمعنى عدم وجود  طبقة برجوازية  وطنية منتجة بل برجوازية طفيلية  تابعة لقوى الرأسمال العالمي ، وبالتالي  هشاشة  وشرذمة  وكتلوية  نقيضها الطبقي  اي  الطبقة العاملة المنتجة ، وبالتالي  موت الطبقة الوسطى الفاعلة ....
 فمن يحمل راية الحداثة والديمقراطية في هذه البلدان ؟؟؟؟
في العراق  تأسست الدولة العراقية  على يد الاستعمار البريطاني  ، فصنع برلمان  ومجلس اعيان ودستور  ، وقانون انتخابات  وا اليه من مستلزمات  مظاهر واليات الديمقراطية .... ولكنها  وكما  وصفها  الرصافي (( ... علم ودستور ومجلس امة كل  عن المعنى الصحيح محرف )).... فعاني   عموم  ابناء العراق من الجهل والمرض والبطالة والقهر  والفقر  رغم ثرواته  الكبيرة ... هذا ما   جعل  ثلة من ابناءه العسكر  ان ينتصروا له   من اجل  ان تكون الديمقراطية ومؤسساتها  ومظاهرها والياتها تخدم  الاغلبية الساحقة من ابناء الشعب .....فكانت   ثورة ((14)) تموز  1958 ، التي كانت تهدف الى بناء عراق   حديث  ودولة ديمقراطية  متطورة ، وتصحيح  مسار  صيرورة الطبقات الاجتماعية في العراق  لتكون  الكفة تمل  لصالح الطبقات المنتجة  من البرجوازية الوطنية  والفلاحين والعمال  ، وإنعاش الطبقة الوسطى  وإعطائها الدور والمكانة التي تستحق ..... ولكن  للأسف الشديد  لم تتمكن  ارادة النوايا الحسنة  من تحقيق    اهدافها  نظرا  لعدم  تكافوء القوى بين قوى الرأسمال  والاحتكار العالمي  وخدمه  والمتخادمين  معه  من  الاقطاعيين  وقوى البرجوازية الطفيلية ... بالإضافة الى جنينية الطبقة العاملة  وتردي وعي  القسم الاكبر من الكسبة والفلاحين  ادى الى خنق  الثورة ومصادرة  مكتسباتها  بعد ان اغرقتها  بالدماء والمعارك الجانبية  العرقية والقومانية  والدينية.... وبعد مرور اكثر من  اربعين عاما  على ذلك الحدث   ظل  الوضع  والوصف الطبقي للمجتمع العراقي على ما هو عليه  من الشرذمة  والتشتت  وعدم الوضوح  مما انعكس  على  القوى السياسية  العاملة على الساحة الوطنية  وبمختلف  توجهاتها   شيوعية ويسارية  ولبرالية  وقومية ودينية ، مما افقدها  القدرة على بناء دولة الحداثة  والتقدم  لأنها  تقاد من قبل تحالف  طبقي هجين  من بقايا الاقطاع  والبرجوازية الطفيلية ((الاقطاوازية)) المأزومة .......
بعد انهيار الديكتاتورية  في 2003  على يد المحتل الامريكي وأعوانه ، تحت  ستار تبريري قدمه لهم  الديكتاتور  باحتلال الكويت  وتهوره  في ادعائه بامتلاكه لأسلحة دمار شامل  مؤديا دوره  كجندي مخلص لأسيادة وأولياء نعمته  وحتى الرمق الاخير .... فعمل المحتل على اعادة لعبة  ما قبل 1958 ولكن  بزي جمهوري   ونظام حكم  عرقي طائفي  سافر هذه المرة ، فأعاد هيمنة طبقة ((الاقطاوازية)) ثانية  على السلطة السياسية ، وهي تحمل في  كينونتها  ازمتها  المتوارثة  المزمنة  رغم  تقنعها  بالديمقراطية والتعددية ، فأغرقت البلاد في فوضى  لانهاية لها  إلا  بنهاية  هيمنتها القسرية على السلطة السياسية ....مما  جعل عموم  الاغلبية المذررة من الجماهير  العراقية  تشعر  بالغضب  والاستياء والإحساس  بالقهر والحرمان  نتيجة فساد وجهل وطائفية  الطبقة الحاكمة ، ولكنها نتيجة لتشتت قواها  وهلامية تركيبتها الطبقية ، باعتبارها كتلة غير  واضحة اللون والتركيب والحدود ، افقدها القدرة على تنحية  ((الاقطاوازية ))  من سدة الحكم  وتولي زمام السلطة بما يخدم مصالحها في الامن  والعدل  والحرية .... وهنا  يتطلب  ظهور قوة قادرة  على  هذا الفعل  وقد تمثل في  14-تموز 1958  بالعسكر  وثورة الضباط الاحرار  باعتبارها  منفذة لإرادة الجماهير  الغاضبة والمستاءة .......وقد تمثلت في جمهورية مصر العربية الان  بالسيسي ورفاقه  انتصارا  لإرادة  الشعب المصري  في  نظام حكم حر ديمقراطي عادل .... ولكن الامر مختلف  تماما  الان في العراق  خصوصا  بعد حل الجيش العراقي بعد الاحتلال  وفقدانه  لمهنيته وميلشته  وتشويه تركيبته من قبل الطبقة الحاكمة  مما افقده القدرة كما نرى  لتادية دوره في تحقيق ما  تصبو اليه  الجماهير المستاءة من زيف الديمقراطية  ومن  فساد وجهل وفشل  الطبقة الحاكمة .....
فما  العمل اذن ؟؟؟
نرى ان  يصار الى تطوير وتحذير الحراك الاجتماعي  الحالي  في العراق ، ومنع استهلاكه في  مطالب  جزئية  وقتية ، كالكهرباء  والتموينية والرواتب التقاعدية  لانها   هي نتائج  حتمية  لحكم  طائفي عرقي اناني  تابع ....مما يستوجب توجيه  الحراك  نحو سبل الخلاص الجذرية  من قبل  النخب الوطنية الديمقراطية واليسارية  القادرة  على  وعي  لا وعيها  وهي :-
- المناداة بحل البرلمان  المشلول  في واقع الامر تحت  واقع صراعاته الدائمة من اجل مصالح  ضيقة  تخص الطبقة الحاكمة ولا تهتم  بمصالح الجماهير .
- العمل  على اعادة  كتابة الدستور  الحالي باعتباره  مستودع ضخم للتناقضات ، كرس وشرعن  العرقية والطائفية والعشائرية  وهي مكونات  دولة ما قبل الحداثة .
- ان يتم هذا عبر  حكومة تكنوقراط  انتقالية مستقلة  تعمل خلال سقف زمني محدد  بانجاز المهام الموكلة لها  بتامين الظروف   المناسبة لكتابة دستور  مدني علماني ، مطالب بسن  قانون انتخابات  يوفر الفرص  المتكافئة  لكل ابناء الشعب  في   اختيار ممثليه في البرلمان ، ان يكون العراق   ذو نظام رئاسي  منتخب ، وان يسن قانون  ينظم  عمل الاحزاب  ويمنع   عمل ومشاركة احزاب على اساس عرقي او طائفي .... والعمل على  اعادة تشكيل  الجماهير المذررة  المستهلكة الى قوى   منتجة فاعلة  مؤهلة  لحمل   افكار الحداثة والديمقراطية مغادرة ولاءاتها  العرقية والطائفية والعشائرية  ما قبل الحداثية ، هذه الطبقات المنتجة  ستكون هي  الحارس الحقيقي  لديمقراطية ا ذات بعد اجتماعي  عادل يحقق  السلام  والتقدم الاجتماعي  المتحضر ...
يجب ان تعمل  كافة القوى الوطنية الديمقراطية  بمختلف   تسمياتها  لبرالية ويسارية  وقومية  على توجيه بوصلة الحراك الجماهيري  بهذا الاتجاه  لتلافي  نقص الموضوع  بقوة الذات  الواعية  والعابرة  للاوعيها ، من اجل   بناء دولة  مدنية ديمقراطية علمانية عادلة  تعتمد المواطنة   كمبدأ  اسمى  بعيدا عن  الجنس والقومية  والدين  وهي الدولة  الاكثر  نجاحا   وقدرة على  بقاء العراق  ارضا وشعبا  ، عراقا  موحدا  حرا   مرفها  قويا ...

  

حميد الحريزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • رواية ((سلالم التــــــــــــــــــيه ))  (قراءة في كتاب )

    • طغيان الطبيعة و قمع الحكومات ،نفي الملائكة وقتل النوادر  : رواية (( خانة الشواذي)) للروائي عبد الخالق الركابي  (ثقافات)

    • السرد الناطق ، التجريب المنتج والصورة المبهرة قراءة في  رواية (( تفضل معنا  وو))* للروائي مهدي زبين  (قراءة في كتاب )

    • صدور مجموعة((اتلمصابح العمياء)) القصصية للاديب حميد الحريزي  (قراءة في كتاب )

    • عودة البلشون شعرية باذخة، صورة مبهجة، عمق المضمون و قفلة مدهشة للقاص عبد الكريم الساعدي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : العراق اليوم - الواقع وآفاق المستقبــل الوليد المشوه ...... الرحم القاصر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وائل الطائي
صفحة الكاتب :
  وائل الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انجازات استثنائية لقسم الطوارئ في مدينة الطب خلال شهر تشرين الاول  : اعلام دائرة مدينة الطب

 رئيس تحرير "لوموند دبلوماتيك": ابن سلمان "فاشل".. ومصر غائبة في المنطقة.. و"صفقة القرن" لن تتمّ

 بطريرك الكلدان يطالب بالافراج عن راهبتين وثلاثة أيتام اختطفوا في الموصل

 حلم مقاتل...!؟  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 اين السياسة ومن هم الساسة؟  : ماء السماء الكندي

 کبار العلماء: النظام البحريني قد تجاوز حد الاستخفاف بأرواح الناس ونفوس المواطنين

 لا تغلقوا ابواب الرحمة يا ادارة العتبة الكاظمية المقدسة  : نبيل محمد حسن الكرخي

 بمناسبة ذكرى رحيل أيقونة العراق الموسوعية  : زاهد البياتي

 الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة: تشكر وسائل الإعلام التي قامت بنقل وتغطية مراسيم زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) ...

 من هو قارون الذي أشارة المرجعية  : علي الخالدي

 دمج الوزارات بين التشريع والتنفيذ  : عبدالله الجيزاني

 " ميرتس " الى الوراء .. خلفًا در !  : شاكر فريد حسن

 الجامعة العالمية نموذج التعليم المثمر في المهجر  : الرأي الآخر للدراسات

 الشعب يريد حماية امواله من اللصوص  : مهدي المولى

 أنجاز المرحلة الأولى من مشروع تذهيب مآذن السيد محمد ابن الإمام علي الهادي(عليهم السلام )  : موقع الكفيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net