صفحة الكاتب : حوا بطواش

قصة :حبيبتي الفيسبوكية
حوا بطواش
جلست في شرفة البيت أشرب قهوتي الصباحية المحلاة بالهيل، أتصفح الفيسبوك... وقلبي ما زال يبحث عنها. يداهمني حبها ككل يوم وكل لحظة ويراودني الشوق إليها. جلستُ وفي داخلي أتوق الى ذلك الدفق الهائل من المشاعر الذي يجتاحني كلما ظهرت لي صورتها.
منذ أن رأيتها في ذلك العالم الكبير الذي يسمى فيسبوك تعلق قلبي بها. لا أدري ما السر الذي جذبني إليها الى هذا الحد. أهو جمالها؟؟ ربما. أهي رقتها المحببة على القلب؟؟ ربما. ولكن، كان هناك شيء ما أكثر من ذلك. فقد كانت تكتب على صفحتها كلمات عن الحب والحياة بحساسية عالية، وصدق كبير. كلماتها عذبة تتغلغل في الأعماق، وفي ملامحها شيء ما لا أدري كنهه كان يشدني إليها. أهو ذلك الغموض الذي في عينيها وكأنها تقول: أعرفك من زمان؟!
ترى، أين هي الآن؟؟
اسمها سوسن، وذلك الاسم يليق بها الى حد بعيد. فهي كالسوسنة البيضاء، هادئة الملامح، باذخة الجمال. منذ مدة وأنا أزور صفحتها كل يوم بشغف واشتياق، أتابع منشوراتها وصورها، وأرى فيها رمزا للرقة والأنوثة ونموذجا لامرأة أحلامي بثقافتها وحساسيتها وجمالها. ولها معجبون كثُر حقا. وكنت أتوق للتواصل معها منذ أول يوم رأيتها، ولكنني ترددت كثيرا. فكيف ستنتبه إليّ من بين كل أصدقائها ومعجبيها؟! وإن وضعت لها (لايكا) كيف لها أن تنتبه إليه من بين مئات اللايكات المتزاحمة والتعليقات المتلاحقة على منشوراتها؟؟ لا شك أنه سيضيع بينها ولن تنتبه. فكرت طويلا في طريقة للفت انتباهها. ومرّ شهر كامل وأنا أتلصص عليها في صفحتها دون أن أتواصل معها على الإطلاق. 
وذات ليلة، في ساعة متأخرة قليلا، وجدتها تنشر على صفحتها:
 
أليس الحب أنانية تسكننا؟ 
فلماذا نحب إذن؟
سؤال طالما حيّرني
 
قررت أن أكتب لها تعليقا: "إذا كان الحب أنانية، يا سيدتي، فهي أنانية مشروعة."
وجدتها معجبة بتعليقي، ففرح قلبي ورقص في داخل صدري، وتشجعت لأكتب لها رسالة خاصة أعبر فيها عن إعجابي بها ومتابعتي لمنشوراتها منذ مدة، فردت عليّ بكلمات الشكر.
ثم استجمعت كل جرأتي لأسألتها: "ما بك اليوم؟ كأنك متضايقة؟"
فردت: "أحاسيس متناقضة تعتريني. حزينة قليلا، ولكنني سعيدة بسؤالك."
"لا أحب أن تحزن سوسن."
"أحيانا أحس أن الحب أنانية. فهل نحن نحب شخصا لأجله أم لأجل أنفسنا؟"
"لأجل أنفسنا طبعا، بهدف الاستمتاع بذلك الشعور الجميل الذي يسمى الحب."
"الحب يمنحنا فرحا جميلا. أليست هذه أنانية؟ أم أنها أنانية مشروعة؟"
"مشروعة طبعا، ومن حقنا أن نستمتع بمن نحب".
"أرجو أن تكون على حق. الآن أستطيع أن أنام وبالي مرتاح."
"جميل، واحلمي أحلاما ممتعة".
نمت في تلك الليلة بهدوء وسعادة وهناء حتى الصباح، وأفكاري تحلق بي الى البعيد... تأخذني إلى سوسن، الى وجهها الفاتن، الزاخر بالرقة، والى كلماتها العذبة الرائعة الجمال.
ثم بدأت أسجل لايكات على منشوراتها وأكتب لها التعليقات. وهي ترد عليها بالأجمل والأحلى، وانتبهت أنها بدأت تزور صفحتي وتضع لي لايكات. ففرحت جدا.
ثم جاء عيد الحب. فبعثتُ لها برسالة خاصة باقة من الورود وكتبت: 
"لك وردة جورية عنابية مني
كل عام وأنت أحلى"
فردّت على ذلك بكلمات شكر رقيقة، وتبادلنا حديثا مطولا، عرفت من خلاله أنها صحفية تعمل في إحدى الصحف المحلية، وشعرت من خلال كلماتها بمدى صدقها ورقتها وأدبها وجمالها الروحي الى جانب جمالها الخارجي فتضاعف إعجابي بها.
ثم غابت عن الفيسبوك أسبوعا كاملا دون سابق إنذار، فلم أجد لها أي منشور كتبته أو صورة أنزلتها، وقلبي يخفق ويتساءل: ماذا حدث لها؟ ويشتاق لرؤيتها والتحدث إليها.
وفي صباح يوم الأحد، عادت كلماتها، فعادت تضخ دبيب النبض في عروقي، ورقص قلبي رقصة جنونية، حتى خلت أنه سيمزّق صدري وينطلق إليها. فكتبتُ لها برسالة خاصة أسألها عن سبب غيابها، فأخبرتني أنها كانت في سياحة خارج البلاد. ولم تدخل أكثر في التفاصيل، وأنا ترددت أن أسألها شيئا مخافة أن أسبب لها الإزعاج أو الإحراج، ولكنها شكرتني على اهتمامي بها وسؤالي عنها وقالت إن لديها عملا كثيرا يجب أن تنجزه وأعطتني موعدا في الليل. 
جلستُ أنتظرتها طويلا في الليل، انتظارا مريرا، أتجول في الفيسبوك، أبحث عنها في كل زاوية من ذلك العالم الكبير. وأخيرا، أتت سريعا لتقول: "غدا" وعلقتني ولهانا في عالم الشوق.
تعلق قلبي بها أكثر، وشرعت أفتتح نهاري كل يوم بإرسال تحية الصباح لها برسالة خاصة، وكانت دائما ترد على تحيتي بأحسن منها وأنا أصبحت متلهفا للحديث معها كل يوم، أعيش معها لحظات صغيرة تبعث في نفسي سعادة كبيرة لا تتسع لها الدنيا، وأيقنت أنني أحبها! فإن غابت عني يوما أحسست بوحشة قاتلة. وإن غابت عني ليلا يعزّ علي النوم فلا يعانق جفنيّ، وإن نمت أخيرا... أحلم بها. حبها فتح أمامي عالما فسيحا من السعادة واللهفة، كتفتح الورود لندى الصباح، وبات طيفها يلازمني في غفوتي ويقظتي، في غدوي ورواحي، وصورتها أجدها في كل كتاب أفتحه، مسيطرة على وجداني.
ثم صارحتها بحبي لها. فكتبَت لي: "تحبني هكذا من بعيد دون أن تعرفني عن حق."
كتبت لها: "دعينا نلتقي فأراك عن قريب وأكتشف أنك أجمل وأفضل مما تصورت."
"أنا لا أريدك أن تحبني إلا على الفيسبوك، حبيبة افتراضية، نفرح معا للحظات."
"يسعدني أن أحبك في الفيسبوك وفي الحياة، واقعا وافتراضا."
لم ترد بشيء. 
ومرّت أيام... وهي لا ترد. تتجاهلني... تهملني... وتتهرب مني. أحسست بفراغ كبير وثقب هائل في صدري. 
ماذا حدث لها؟ ألم تعد تفكر بي؟ أتألم كثيرا في غيابها. أعرف أنها ربما ليست من حقي، ولكنني أحبها وأشتاقها طوال الوقت.
هبّ على وجهي نسيم بارد ارتجف له قلبي. ارتشفت من قهوتي مترددا كثيرا قبل أن أزورها من جديد. 
وفجأة... وجدت باب صفحتها مغلقا أمام عينيّ. 
حذفتني من قائمة... أصدقائها.
 
 
كفر كما
10.2.14

  

حوا بطواش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/17



كتابة تعليق لموضوع : قصة :حبيبتي الفيسبوكية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبري الناصري
صفحة الكاتب :
  صبري الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اخبار سريعة من ارض المعركة  : كتائب الاعلام الحربي

 اسطوانة (يعني شنو)... داخل حزب الدعوة!!  : عبد الحمزة الخزاعي

 قوات المقاومة الإسلامية كتائب سيد الشهداء ع تنفذ عملية نوعية وتقتل كبار قادة داعش شمال شرق سامراء  : كتائب الاعلام الحربي

 شرطة بابل تلقي القبض على عدد من المتهمين بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 ثلاث دول كردية وخمسة عشرسنية  : حميد الموسوي

 تهديد بالقتل لاحد المفوضين مع عائلته

 مقتل ثمانية جنود عراقيين بهجوم في شمال العراق

 انتخابات مجالس المحافظات بين التقشف والتأجيل !  : باقر العراقي

  في وطني حشد لا يهاب الموت  : ثامر الحجامي

 داعش والنفط المكرر في كردستان  : باقر شاكر

 الربيع العربي" يفرز أنظمة ديكتاتورية برداء اسلامي * أمريكا تدفع الى اقتتال بين الاخوان والسلفيين  : المنار المقدسية

 صدور كتاب حوار في المعنى للاستاذ علي حسين الخباز  : ادارة الموقع

 روسيا تعلن تسلمها "أدلة" من سوريا تشير إلى ضلوع مسلحي المعارضة في هجوم الغوطة

 “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ...في ذكراه الخامسة والستين ”  : صالح المحنه

 نتائج الإنتخابات الجزائرية : صعود للمرأة .. وتراجع للإسلاميين  : الديار اللندنية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net