صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

في الذكرى السنوية الثالثة للثورة نطالب بمجلس تنسيقي ومجلس قيادي للثورة
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا) صدق الله العلي العظيم.
في الذكرى السنوية الثالثة لتفجر ثورة 14 فبراير وتدشين الثورة لعامها الرابع ننشر بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين والذي كان تحت عنوان :" بيان أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة دعوة إئتلاف شباب 14 فبراير الشعب بالعودة إلى ميدان الشهداء" ، والذي أصدرته بعد ستة أشهر من تفجر ثورة 14 فبراير وتحديدا بتاريخ 30/آب/أغسطس 2011م والتي طالبت المعارضة بكل أطيافها وخصوصا المعارضة المطالبة بإسقاط النظام ومنذ بداية الثورة وبعد ستة أشهر من تفجرها بقيام مجلس تنسيقي ومجلس قيادي للثورة والمعارضة يكون ممثلا شرعيا لها في المحافل الإقليمية والدولية ، ويتفق على مشروع متكامل للثورة وشعاراتها وأهدافها ومنطلقاتها.

وقد جاء في الفقرة الأخيرة في البيان :" إننا نهيب بكل القوى الوطنية والشعبية في مختلف فصائل المعارضة بعد خطاب الطاغية الهزيل والإستفزازي بأن توحد جهودها وأن تتحالف في ظلل مجلس تنسيقي ومجلس إنتقالي لتظافر جهود النضال والكفاح الثوري من أجل إسقاط الحكم الديكاتوري الخليفي وإرساء دعائم حكم ونظام جديد على أنقاضه بإذن الله سبحانه وتعالى". وقد توالت البيانات المطالبة بالمجلس التنسيقي والمجلس القيادي للثورة وقد تم نشرها في موقع ثورة 14 فبراير وتم نشرها في المواقع الإليكترونية ونشرتها القنوات الفضائية ومنها قناة العالم الإخبارية.

وبعد ثلاث سنوات من الثورة إتفقت قوى المعارضة والممانعة أخيرا على إيجاد مجلس تنسيقي يضم إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ، تيار العمل الإسلامي ، تيار الوفاء الإسلامي ، حركة حق ، حركة أحرار البحرين الإسلامية وحركة خلاص البحرانية ، حيث أصبحت هذه القوى تصدر بيانات مشتركة في الكثير من الفعاليات الثورية والسياسية في البحرين وخارجها.

كما أن حركة أنصار ثورة 14 فبراير بقيت الرائدة في تغطية الفعاليات الثورية لحركة الشعب الثائر في البحرين ، وفعاليات ثورة 14 فبراير ، وطالبت أيضا التحالف من أجل الجمهورية ومنذ بداية إنطلاق الثورة بتوسعة التحالف ليضم تيار العمل الإسلامي وحركة خلاص البحرانية وإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير إيمانا منها بضرورة وحدة المعارضة وإتفاقها على مشروع سياسي مشترك لكي تلقى إحتراما وتأييدا وتقديرا دوليا في نضالها وجهادها ومقارعتها لحكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة.

 

وقد إستمرت حركة أنصار ثورة 14 فبراير بدعوة فصائل المعارضة في تيار الممانعة بوحدة الصف وتشكيل مجلس تنسيقي ومجلس قيادي للثورة ، كما طالبت الحركة بقية الجمعيات السياسية المعارضة بالإلتحاق بركب الثورة المطالبة بإسقاط النظام ، وتوحيد الساحة والتوافق مع تيار الممانعة على صيغة لطرح المطالب على الساحة البحرانية وعلى الساحة الدولية.

إن مسيرة الثورة أثبتت بأن آل خليفة لا يؤمنون بالديمقراطية والمشاركة الشعبية الحقيقية في ظل ملكية دستورية على غرار الملكيات الدستورية العريقة ، وآل خليفة يرون بأن البحرين ما هي إلا مزرعة خاصة ، وأن البحرين ما هي إلا ملك خاص تلعب بمقدراتها وثروات شعبها ونفطها وسواحل بحارها.

كما أن حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة إحتمى بقوات الإحتلال السعودي وقوات عار الجزيرة وسمحت لهذه القوات وإلى يومنا هذا لقمع الثورة ومحاولة إجهاضها وبقائها وتقديم التسهيلات لتواجدها عبر قواعد عسكرية وتجهيزات وترسانة عسكرية لحماية حكم آل خليفة ودعما للمشروع السعودي الذي يرفض التحول الديمقراطي الحقيقي ويرفض إسقاط النظام الخليفي ، الذي بإسقاطه سوف يسقط حكم الرياض.

إن حركة أنصار 14 فبراير وفي يوم 14 فبراير الذكرى الثالثة للثورة وتدشين العام الرابع لها ، تطالب جماهير الشعب بالحيطة والحذر وعدم الإنجرار إلى مصالحة مع الحكم الخليفي والإعتماد على وعوده بحوار خوار وإجراء إصلاحات سياسية ودستورية ، والتصويت على ميثاق خطيئة آخر ، فحكم العصابة الخليفية بات على قاب قوسين أو أدنى من السقوط ، وإن قوى المعارضة وتيار الممانعة وفي طليعتهم إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير يرفضون الذهاب إلى التصويت على ميثاق خطيئة آخر ، ويطالبون بإستمرار الثورة ومعاهدة الشهداء الأبرار على إستمرار الثورة والتمسك بـ "ميثاق اللؤلؤ" و"عهد الشهداء" ، والتسمك بالإستحقاقات السياسية والوطنية والتي من أهمها إسقاط النظام ورحيل العائلة الخليفية إلى الزبارة أو نجد والرياض ، وإقامة نظام سياسي تعددي جديد والإتفاق على دستور عصري يكون فيه شعبنا مصدر السلطات جميعا.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير إذ تفتخر ببطولات وإنتصارات جماهير شعبنا في الإستمرار في المظاهرات والصمود والمقاومة المدنية لحكم العصابة الخليفية ولقوات الإحتلال السعودي ، فإننا نبارك لها ذكرى ثورة 14 فبراير المجيدة ، ونتمنى وهي تزحف نحو ميدان الشهداء وتدشن الذكرى الرابعة للثورة أن تتوجه لهذه الأمور الهامة :-

 

أولا  : لا زال حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة يكابر بسياساته الرعناء ومخططاته الصهيوأمريكية السعودية ،مستمرا في إستهداف هوية شعبنا ومسخ تاريخه ، مرتكبا أبشع جرائم الحرب ومجازر الإبادة يوميا دون أن توقفه وتردعه منظمات حقوق الإنسان ولا الأمم المتحدة ولا مجلس الأمن الدولي ، مما يكشف عن زيف كل هذه المنظومات في أن تقيم حقا أو ترد باطلا ، وإن شعبنا معتمدا ومتوكلا على الله في الإنتصار على الطاغوت.

 

ثانيا : إن ثورة 14 فبراير بتجذرها التاريخي والمبدئي والشعبي قد أثبتت للقاصي والداني بعد مضي ثلاث سنوات على تفجرها بأنها أقوى من الإرهاب الخليفي وقمع مرتزقة الساقط حمد ومن ضغوطه الأمنية والسياسية والمعيشية ومن بطشه وإستهتاره وقيامه بفصل الآلاف وتفقيرهم وتجويعهم ، وأن الثورة عصية على التآمر الدولي والإقليمي وعصية على التدخل والإحتلال السعودي وقوات عار الجزيرة ، وإن شعبنا قد أفشل مؤامرة ضم البحرين للسعودية في ظل كونفدرالية سياسية تصبح البحرين بموجبها محافظة من محافظات السعودية والحضيرة الخلفية والبطن الرخوة للرياض.

 

ثالثا : نحن في حركة أنصار ثورة 14 فبراير نؤكد على ضرورة توحد قوى المعارضة بكافة أطيافها وأن ترجع الجمعيات السياسية المعارضة إلى جماهير الثورة فالعصيان المدني قد أثبت نجاحه وعليها بمقاطعة الحوار والإلتحاق بركب الثورة والمطالبة بإسقاط النظام وعدم الركون إلى الظالم المستبد وعدم التفكير في الإصلاحات في ظل الحكم الخليفي الجائر.

 

رابعا : إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب بوحدة جميع فصائل المعارضة وصولا إلى مجلس تنسيقي وإلى مجلس مركزي لقيادة الثورة .. وقد كانت الحركة سباقة لمثل هذه الأطروحات والمشاريع الإستراتيجية لقوى المعارضة .. وقد أكدنا في بيانات كثيرة ومنذ بداية تفجر الثورة على ضرورة إيجاد مجلس تنسيقي ومجلس قيادة للثورة من قوى المعارضة ، ومنها بياننا الذي صدر في 30/آب/أغسطس 2011م والذي جاء في أحد فقراته الأخيرة:

 

"إننا نهيب بكل القوى الوطنية والشعبية في مختلف فصائل المعارضة بعد خطاب الطاغية الهزيل والإستفزازي بأن توحد جهودها وأن تتحالف في ظلل مجلس تنسيقي ومجلس إنتقالي لتظافر جهود النضال والكفاح الثوري من أجل إسقاط الحكم الديكاتوري الخليفي وإرساء دعائم حكم ونظام جديد على أنقاضه بإذن الله سبحانه وتعالى".

 

رابعا : إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تؤكد على ضرورة تحقق مطالب شعبنا الثائر في إسقاط حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة ، وإقامة نظام سياسي تعددي جديد ينطلق من قيم الشعب وعقيدته الإسلامية وحضارته وتاريخه وعروبته  عبر كتابة دستور عصري جديد من قبل مجلس تأسيسي ينتخبه أبناء الشعب الأصليين دون المجنسين السياسيين مطلقا.

 

خامسا : ترفض حركة أنصار ثورة 14 فبراير الحوار الخوار مع حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة الذي لا زال يمارس أبشع أنواع الإرهاب والقتل وسفك الدماء بحق شعبنا ويمعن بإذلاله وإنتهاك حرماته وأعراضه وقتل وسجن خيرة أبنائه وقادته ورموزه .. فنحن لا نؤمن بأي حوار يؤدي إلى تثبيت عرش الطاغوت وحكمه ، ولا نؤمن إلا بحوار لإقامة نظام سياسي تعددي جديد وفقا للإرداة الشعبية بأن يكون شعبنا مصدر السلطات جميعا.

 

سادسا : المقاومة المدنية وردع العدوان الخليفي الغاشم وردع قوات الإحتلال السعودي حق مشروع تكفله الشرع السماوية والقوانين الوضعية وهو حق لثورانا الرساليين لإتخاذ كل سبل المقاومة الرادعة ونطالب بتصعيد حراك الثورة والمقاومة المدنية ليكون في مستوى التحدي ومستوى البطش البوليسي للحكم الخليفي.

 

وها نحن في يوم الجمعة .. يوم الزحف الثوري نحو ميدان اللؤلؤة وفق ما أعلنته القوى الثورية المطالبة بإسقاط النظام ، فإننا مرة أخرى ندعو جماهيرنا إلى المضي زرافات إلى ميدان الشهداء وتحريره مقدمة لتحرير البحرين من براثن الحكم الخليفي الديكتاتوري .. داعين مرة أخرى لرفع شعارات الثورة حتى إقتلاع جذور الحكم القبلي وبزوغ فجر الإنتصار الكبير بإذن الله .. وما النصر إلا من عند الله و"اليس الصبح بقريب".

 

كما نطالب جماهير شعبنا بالمشاركة الفعالة غدا السبت في العصيان المدني الشامل ، عصيان العزة والكرامة الذي دعى إليه إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ، والمشاركة الفعالة في المظاهرة الكبرى التي دعى إليها سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم والعلماء والجمعيات السياسية المعارضة ، لكي تكون إستفتاءً جديدا وآخر بعد مظاهرة 9 مارس التي دعى إليها العلامة قاسم والجمعيات المعارضة وشارك فيها شباب الثورة.

 

إننا مطالبون بعد المشاركة الفعالة في العصيان المدني يوم أمس الخميس 13 فبراير والمشاركة الفعالة في مظاهرات الزحف إلى ميدان الشهداء وما رافقه من سقوط عشرات الجرحى وإعتقال العشرات من أبناء شعبنا الثائر أن نشارك في المظاهرة الكبرى يوم غد السبت لتكون إستفتاءً آخر على عدم شرعية الحكم الخليفي الديكتاتوري وضرورة رحيله عن السلطة والقصاص من الديكتاتور حمد وأزلام حكمه وجلاوزته وجلاديه ومرتزقته الذين إرتكبوا جرائم حرب ومجازر إبادة جماعية بحق شعبنا ، وإرتكبوا جرائم تعذيب وإغتصاب وهتك الأعراض للحرائر الزينبيات الرساليات ، وإنتهكوا أعراض القادة والرموز وسائر المعتقلين وسجناء الرأي.

 

إن غدا السبت 15 فبراير 2014م هو يوم آخر للعصيان المدني الشامل وهو يوم مفصلي في تاريخ الثورة وعلينا المشاركة الفعالة في العصيان المدني والإضراب العام والمشاركة الفعالة في المظاهرة الكبرى لكي يرى العالم والمجتمع الدولي مدى شرعية ثورة 14 فبراير وعدم شرعية حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة للبحرين.

 

المجد والخلود لشهداء ثورة 14 فبراير ..

العزة والشموخ لأسرانا وقادتنا ورموزنا في السجون الخليفية

الخزي والعار لحكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة

 

 

حركة أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

14 فبراير/شباط 2014م

14 ربيع الثاني 1435هـ

http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=6360

 

وإليكم نص البيان الذي طالبت فيه حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمجلس تنسيقي ومجلس قيادي للثورة بعد ستة أشهر من إنطلاق ثورة 14 فبراير:

http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=6359

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : في الذكرى السنوية الثالثة للثورة نطالب بمجلس تنسيقي ومجلس قيادي للثورة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ولاء مجيد الموسوي
صفحة الكاتب :
  د . ولاء مجيد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العربية تواجه العصر  : د . ذكرى عبدالله المياحي

 قادة الجيش العراقي ، يطالبون الحكومة العراقية بالتغيير وأنصافهم سياسيا  : زهير الفتلاوي

 الشروك الهمج  : نوار جابر الحجامي

 هل هي قوانين الكمارك ام الفساد الإداري في صفقة بيع حاسبات أطفال بابل  : حمزه الجناحي

 أمّنْ يُجيب العِراق إذا دَعاه ؟  : ظافر الحاج صالح

 افراح منغصة !!!  : احمد ثجيل

 مجموعة شبابية تستعد لتشكيل قائمة انتخابية لإدارة كربلاء  : موقع نقاش

 المجلس الاعلى يخفق في اقناع ائتلاف القانون للتوحد في الانتخابات المحلية المقبلة  : يراثا نيوز

 التنظيم المفتوح نظرية نابعة من المدرسة الجعفرية  : الشيخ علي البغدادي

 عبير الشهادة... الحلقة الأولى  : عمار العامري

 خيالات الظلمة  : امل جمال النيلي

 أمريكا ،والغرب ،وسلاح الثقافة  : رائد عبد الحسين السوداني

 قرى بحرينية تخرج في مسيرا ت تضامنية مع شهداء القطيف و قوات مدنية ملثمة تأمر " المحافظة " بسحب نبيل رجب تمهيدا لاعتقاله  : الشهيد الحي

 هشاشة القانون الدّولي أم وظيفته الإمبريالية؟  : ادريس هاني

 صمً بكمً فهم عن قضية سبايكر ساكتون !!  : علي دجن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net