صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

مبادرة علاوي لإنقاذ داعش من الهزيمة
د . عبد الخالق حسين

 تمر هذه الأيام ذكرى أقذر مؤامرة بعثية على العراق، ساهمت فيها جهات محلية ودولية واستخبارات غربية، وحكومات عربية وإقليمية، ألا وهي مؤامرة انقلاب 8 شباط 1963 الدموي الأسود الذي أدخل العراق في نفق مظلم ومجازر مستمرة خلال إحدى وخمسين سنة الماضية وإلى اليوم. لقد بات معروفاً للقاصي والداني أن داعشي اليوم هم أبناء الشباطيين لعام 1963. فأياد علاوي كان من شقاوات البعث في وقته، مهد مع رفاقه البعثيين قبل الانقلاب بفرض الاضرابات على طلبة جامعة بغداد وأساتذتها. وبعد نجاح الانقلاب كان يشارك رفيقه صدام حسين في الحرس القومي سيئ الصيت في تعذيب الوطنيين العراقيين في المعتقلات. (ولمعرفة من هو علاوي يرجى فتح رابط الفيديو في الهامش)(1).

وبعد تحرير العراق من الفاشية البعثية عام 2003، بدَّل علاوي جلده وتظاهر بالديمقراطية، فترأس كتلة سياسية باسم "العراقية" بدعم السعودية ودول خليجية أخرى، والتي لعبت أكبر دور في شل عمل الحكومة، وخلق الاضطرابات، ولكن أرتد عليه عمله هذا حيث أدى إلى تفكك كتلته بعد أن انفض عنها كثيرون من نوابها الذين فضلوا مصلحة الوطن على أحلام علاوي الفنطازية الرامية إلى قيامه بدور صدام في العراق الجديد، ليشكل تكتلاً جديداً آخر باسم (إئتلاف الوطنية العراقية). وعلاوي هذا يريد أن يلعب اليوم نيابة عن داعش نفس الدور الذي لعبه عام 9631 باسم حزب البعث الفاشي ولكن بأشكال أخرى. والكل يتذكر دور علاوي في الجلسة الأولى من الدورة البرلمانية الحالية، فما أن حقق غرضه بانتخاب صاحبهم (أسامة النجيفي) رئيساً للبرلمان، حتى وأمر نواب كتلته بترك الجلسة لتعطيل تنفيذ بقية جدول أعمالها في انتخاب رئيس الجمهورية والذي بدوره يرشح زعيم أكبر كتلة برلمانية لتشكيل الحكومة. ولكن خاب أمله حيث تمرد عليه نحو 40 نائباً من كتلته ففضلوا البقاء في الجلسة، والمصلحة الوطنية على مصلحة زعيمهم  المهووس بالتخريب. 

أفادت الأنباء أن "اعلن رئيس إئتلاف الوطنية إياد علاوي عن سعيه لإنجاح مبادرة تهدف لتخفيف التوتر الحاصل ووقف نزيف الدم العراقي من خلال عقد مؤتمر في النجف."
لاحظوا اختيار الكلمات: "لتخفيف التوتر الحاصل ووقف نزيف الدم العراقي." ولم يفت علاوي هنا بأن يدين الطائفية وهو المدعوم من السعودية وقطر، الدولتان اللتان همهما الوحيد إثارة المشاكل في دول المنطقة عامة، والعراق خاصة بإثارة الفتنة الطائفية. كذلك "حذر من مغبة استمرار الحكومة في تجاهل مطالب العراقيين". فالصراع في الفلوجة والرمادي في نظر علاوي ليس بين الإرهابيين (داعش والقاعدة)، وبين الشعب العراقي، بل هو بين الحكومة والعراقيين!! وفي هذه الحالة، لا بد وأن علاوي البعثي هو من يمثل العراقيين.
وفي مكان آخر صرح علاوي قائلاً: أن "احتجاجات الأنبار انطلقت من أجل مطالب مشروعة، لكن الحكام تذرعوا بأنها ملاذ للقاعدة والارهاب، وهذا غير صحيح". فالعمليات الإرهابية في الفلوجة والرمادي التي شردت أكثر من عشرة آلاف عائلة هي مجرد احتجاجات من أهل الأنبار من أجل مطالب مشروعة وليست أعمالاً إرهابية!!!
ليفهم السيد علاوي أن الصراع ليس بين السنة والشيعة، أو بين الحكومة والشعب العراقي في الأنبار كما يحلو له وللإعلام المضاد تصويره لتضليل الرأي العام، بل هو بين الإرهابيين بشتى تشكيلاتهم من جهة، وبين الشعب العراقي سنة وشيعة وكل مكوناته من جهة أخرى، ومن واجب الحكومة حماية الشعب من الإرهاب البعثي – الوهابي وتحت أي مسمىً كان. فهاهي عشائر محافظة الأنبار بقيادة شيوخهم يقفون إلى جانب الأجهزة الأمنية والقوات العسكرية، يدكون أوكار الداعشيين وحلفائهم. فعلى من يريد علاوي تمرير لعبته بحذلقاته اللغوية، وتلاعبه بالألفاظ لتضليل الناس؟

فها هو رئيس مجلس اسناد الانبار الشيخ حميد الهايس يقول في تصريح صحفي له: "ان احد ابناء مدينة الفلوجة الاسيرة قام بقتل نفسه وزوجته وأخته بعد تهديده بالقتل من قبل ارهابيي "داعش" جراء رفضه اخذ اثنتين من نسائه ليتزوجن من الارهابيين وفقا لذريعة "جهاد المناكحة" حفاظاً على شرفه وسمعة عشيرته التي تعد من العشائر العراقية الاصيلة. وكشف الهايس ايضاً عن وجود محكمتين شرعيتين تنفذان احكاماً جائرة بحق اهالي الفلوجة، مؤكداً ان المحكمتين فيها قضاة ارهابيون من حملة الجنسية الباكستانية وجلادون من حملة الجنسية الافغانية ينفذون احكام الجلد بسلاسل حديدية، مبيناً ان التذمر وصل الى اعلى حدوده لدى اهالي الفلوجة جراء الافعال الاجرامية والجائرة التي تنفذها زمر "داعش" الارهابية، مشيراً الى ان نوايا التنظيم في تأسيس دولة ارهابية في محافظة الانبار ومحافظات سورية تكشفت بعد العثور على نسخة من العملة المالية التي اصدرها التنظيم والتي تتضمن صورة للمقبور اسامة بن لادن امير تنظيم القاعدة الارهابي." (2)
فمن نصدق يا ترى، تصريحات علاوي التي ينفي فيها وجود الإرهاب، أم الشيخ الهايس وهو من أحد شيوخ عشائر الأنبار؟
  
وأضاف علاوي، كما جاء في التقرير، أن " استمرار فوضى ادارة الملفات السياسية والأمنية في البلاد بسبب التوجهات العرقية والطائفية والمذهبية سيجر البلاد إلى كارثة".
جميل جداً هذا الكلام، ولكنه قول حق أريد به باطل، وتاريخنا الدموي مليء به، أو كما يقول أخواننا المصريون: (ضربني وبكى، سبقني واشتكى). فرأي علاوي أن حكومة المالكي هي التي تدير الملفات السياسية والأمنية بتوجهات عرقية وطائفية، وليس البعثيون ومن ورائهم السعودية الذين راحوا يعزفون على الوتر الطائفي حتى قبل إسقاط البعث الفاشي عندما اصدر أكثر من سبعين من وعاظ البلاط السعودي بيانا دعوا فيه الشباب الى التوجه الى العراق لاداء "فريضة الجهاد" لإنقاذ أخوتهم السنة من "الروافض الفرس المجوس". فمن الذي يقوم بالشحن الطائفي؟ إن السيد علاوي يراهن على ضعف ذاكرة الناس فيطلق تصريحات ضد أمور هو من أثارها واعتاش عليها.
يبدو أن فلول داعش قدمت فرصة ذهبية لمن يريد المزايدة على الوطنية، ولمكاسب انتخابية. فقبل فترة تقدم السيد عمار الحكيم بمبادرة (أنبارنا الصامدة) حيث وهب نحو أربعة مليارات دولار للأنبار (وهب الأمير ما لا يملك)، إضافة إلى تسليح العشائر وضمهم إلى القوات العسكرية المسلحة، وتشكيل مجلس أعيان مؤلف من شيوخ عشائر المحافظة، وهذا يعني إلغاء الديمقراطية والعودة إلى حكم العشائر.

واليوم يطلع علينا أياد علاوي بمبادرة لم يشر فيها إلى أي دور لداعش في الإرهاب، بل يعتبرهم بصورة غير مباشرة وكأنهم قوة سياسية شرعية مشاركة في العملية السياسة يجب الاستجابة لمطالبها، وذلك بعقد مؤتمر في مدينة النجف الأشرف. يعني على غرار مؤتمر جنيف بين الحكومة السورية والمعارضة. وبذلك يريد علاوي منح داعش والقاعدة دوراً شرعياً وبطولياً. والسؤال هنا: من سيمثل المسلحين الإرهابيين في محافظة الأنبار بعد أن يسقط عنهم علاوي صفة الإرهاب ويضفي عليهم لقب العراقيين؟ وماذا عن العناصر الأجنبية المشاركة في هذا الإرهاب من الشيشانيين والليبيين والأفغان والسعوديين وغيرهم من شذاذ الآفاق؟ فما هي حقوقهم الشرعية في العراق، أفتونا يرحمكم الله!!

إن التاريخ العربي- الإسلامي مليء بحوادث النصب والاحتيال. فمبادرة أياد علاوي لإنقاذ داعش تذكرنا بمبادرة عمرو بن العاص حين بانت علامات الهزيمة على جيش معاوية، فطلع بمبادرة التحكيم ورفع المصاحف على أسنة الحراب والصراخ بأن لا حكم إلا لله، وأن نحتكم بالقرآن. ورغم تأكيد الإمام علي لأصحابه بأنها خدعة، وقول حق أريد به باطل، ولكن في نهاية المطاف نجحت اللعبة، وتم انقاذ جيش معاوية من الهزيمة. واليوم يقوم أياد علاوي بدور عمر بن العاص ولكن في القرن الحادي والعشرين.
يريد علاوي من مبادرته هذه تحقيق غرضين، الأول إبراز نفسه بأنه مازال لاعباً كبيراً في العراق الجديد بعد أن صار لاعباً صغيراً لا يعتد به حيث تخلى عنه أكثر أنصاره، وحتى الجهات الخارجية التي اعتمدت عليه في شل العملية السياسية. والغرض الثاني هو: بعد أن تأكد من النصر المؤزر على داعش وبقية الإرهابيين طلع علينا علاوي بمبادرته هذه لإنقاذ الإرهابيين من الهزيمة المنكرة المؤكدة.
لذلك نؤكد للشعب العراقي، ولكل المخلصين من أبناء الوطن، أن أية مبادرة تدعو إلى التفاوض مع داعش، فهي بمثابة القاء حبل النجاة لهم ولبقية الإرهابين ومنحهم فرصة للملمة صفوفهم بعد أن اقترب وقت تصفيتهم وهزيمتهم المنكرة على يد القوات الأمنية والعسكرية المسلحة الباسلة، وقوات الإسناد من عشائر الأنبار الشرفاء. وها هو محافظ الأنبار السيد أحمد الدليمي، وهو من أبناء المحافظة، أكد في تصريح له ان "لا خيار للتفاوض مع مسلحي "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش)، ومجددا منح المهلة للمسلحين في مدينة الفلوجة سبعة ايام لإلقاء السلاح ضمن مبادرة لانهاء النزاع الدائر منذ اكثر من شهر".
هذه هي المبادرة الصحيحة وليست مبادرة علاوي التي يريد بها إنقاذ داعشيي اليوم من أبناء شباطيي الأمس، فهؤلاء لا أمان لهم وهم سبب البلاء.
 abdulkhaliq.hussein@btinternet.com 
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
لمعرفة المزيد عن أياد علاوي، يرجى فتح رابط الفيديو
Our Man in Baghdad – Iraq1-
http://www.youtube.com/watch?v=mGKcgI_XKng&feature=fvsr

2- إرهابيو باكستان وأفغانستان يحكمون الفلوجة {داعش} يستبيح الحرمات ويجبر النساء على {جهاد المناكحة}
 http://alakhbaar.org/home/2014/2/162637.html


 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/11



كتابة تعليق لموضوع : مبادرة علاوي لإنقاذ داعش من الهزيمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فتوى الدفاع المقدس
صفحة الكاتب :
  فتوى الدفاع المقدس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جنبلاط يستقبل سفير العراق بناءا على دعوة من جنبلاط  : نبيل القصاب

 إرشدوهم ثم إرشدوهم!!  : د . صادق السامرائي

 رئيس الادارة الانتخابية يلتقي رئيس فريق اليونامي العامل في مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 00:55 10ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 كلمة المستبصر رئيس اللجنة العليا للمسلمين في فرنسا في مهرجان ربيع الشهادة الثامن في كربلاء المقدسة  : سامي جواد كاظم

 ترجيحات نيابية بتقديم الجبوري استقالته من رئاسة البرلمان خلال جلسة اليوم

 مؤسسة الشهداء تحيي ذكرى شهداء مجزرة سبايكر  : اعلام مؤسسة الشهداء

 سليكا الالمانية ستشارك مع متظاهري الانبار  : سامي جواد كاظم

 من قتل محمد عباس؟ حكومة كربلاء الجديدة أمام أول امتحان  : بشرى الهلالي

 بغداد حبيبتي/ هل صحيح انت أسوأ مدينة ؟  : عبد الجبار حسن

 العراق: واللجوء الى الحصن المنيع..  : قيس النجم

  رثاء من السماء  : ميمي أحمد قدري

  الأربعينية وماذا تعني!  : قيس النجم

 الرد على احمد القبانجي في محاضرته (نقد الاعجاز القرآني) - 6 و7/10  : نبيل محمد حسن الكرخي

  حكم خواطر .... وعبر ( 20 )  : م . محمد فقيه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net