صفحة الكاتب : ايفان علي عثمان الزيباري

التأريخ ودرع التميز (علي بن ابي طالب) (1-2)
ايفان علي عثمان الزيباري
منذ نشوء الحياة على الارض عاشت اقوام عديدة ومتنوعة فخلقت الكثير من الثقافات والعادات والتقاليد واسست دول وقسمت الاراضي منها ما تحولت الى مملكة واخرى امبراطورية وبالتالي انشئت الحضارة البشرية فالتأريخ معجم وموسوعة واسعة تتخطى حروفها كلماتها مساحة الكرة الارضية ففيها يكتب المفكرون والفلاسفة والمؤرخون كل شيء حدث في بقعة ما على الارض حتى ولو كانت بحجم نملة تلك البقعة فهناك الحروب والكوارث والمعارك الطاحنة والاختراعات البشرية ونظم المال والاقتصاد وثقافة الشعوب وعاداتها وتقاليدها .....
كل شيء حدث في حضارة عاشت وبقيت اثارها او لم تبقى يدونه التأريخ ولو بسطر يتكون من عدة جمل فالتأريخ يعرف ويعلل ويملأ الصفحات البيضاء بكل ما حدث في الماضي فالحرب العالمية الثانية حدثت قبل عقود من الزمن ولكن كل ما حدث من حروب ومعارك ومجازر وابادات جماعية واحتلال المدن وتصفية ثقافة شعوب دونه التأريخ وبدقة متناهية ووضوح شديد فينقل اللحظات التي تشتعل فيها النيران حدود العالم فالتأريخ يروي سيرة البشرية ونبذة طويلة عن الاحداث التي عاشتها الكرة الارضية بشعوبها فالحضارة الفرعونية مثلها مثل اي حضارة عاشت واندثرت دعائمها وركائزها بقيت لها سطور في موسوعة التأريخ فحياة ملوكهم وحروبهم وصروح الهندسة المعمارية التي صنعوها بقيت اثارها بعد مرور الالاف السنين وما زال التأريخ يكتب عن الفراعنة لكان هنا يطرح السؤال نفسه ؟
هل التأريخ يكتب كل شيء ويدون ما حدث في الماضي ام ما زال هناك اسرار والغاز لم يكشف عنها ؟
فمصير هتلر زعيم المانيا النازية والرجل الذي كاد ان يغير وجه التأريخ ما زال غامضا فهناك الكثير من الروايات والاساطير التي دارت حول مصيره ولكن عقل وفكر وفلسفة الانسان الواعي والمتمدن لم يقبل بهذه الافتراضات المعقدة التفاصيل والثائر العالمي ارنيستو تشي جيفارا قلب موازين الفلسفة الثورية في الكثير من بلدان العالم فقاتل وانتفض وثار وناضل ولكن اي محل جيفارا من الاعراب في التأريخ واين هي انجازاته ودعائم فكره فالتأريخ لم يعطه المساحة الكافية لمعرفة من يكون هذا الرجل الثائر فالتأريخ نسي الكثير من الاحداث والعظماء والاساطير لكي يتكلم عنها ومن عظماء التأريخ الرجل المتميز علي بن ابي طالب الذي يعتبر درع التميز في الحضارة البشرية ففكره المزدهر بالفلسفة والعقلية المثالية في رؤية افق الحياة جعلته من اقوى وانبل واعظم واشجع الرجال في التأريخ البشري لما تميز به عصره وخلافته من رقي الفكر والفلسفة ولكن يبقى علي بن ابي طالب لغزا لم تكشف خفاياه واسراره في موسوعة التأريخ ويبقى رجلا غامضا في الكثير من مراحل حياته فالتأريخ لم يرصد مرحلة شبابه بتفاصيلها الدقيقة ودوره الفكري والفلسفي بين ثقافة قبائل العرب في عصره فلقد كان رجلا من سادة قبائل العرب وتوافرت كل العوامل والاسباب لكي يلتف حوله رجال من قبائل العرب ويقدمون فروض السمع والطاعة له لما يملك من مقومات مميزة في القيادة وتحمل اعباء الفكر والفلسفة الانسانية فالتأريخ لم يكتب عن هذا فمرحلة عصره وتنصيبه خليفة لأمة الاسلام يبقى غامضا وصامتا في سرد الكثير من الاحداث التي وقعت في عصره فلقد كان رجلا عاقلا وراشدا وذكيا الى ابعد الحدود فلملم جراح الدسائس والفتن والمؤامرات التي حدثت في عصره لكي يحولها الى مودة وسلام ووئام بين قبائل العرب ولكن لم يحظى علي بن ابي طالب بنصيبه من الانجازات التي صنعها في عصره ولم يكتب التأريخ عن فكره وفلسفته وعقليته الجبارة في تأسيس مبادىء وقيم ونظم تقوم على اسسها مجتمعات فيها كل مكونات التطور والتكامل .....
فالتأريخ موسوعة لا تخلو من العيوب في اروقتها وزواياها فهو ينقل الحقائق ويصنف الاحداث بتواريخها ويحلل معادلات الحضارة البشرية في مجالات الحياة ولكن احيانا كثيرة ينسى التأريخ ان الحقيقة ليست حلا لمعادلة الحضارة ولكن توثيق الاحداث بدقة ووضوح واستمرارية السرد والنقل وجمع الحقائق هي حل معادلة الحضارة البشرية !
فعلي بن ابي طالب شخصية تأريخية ما زال يلفه الغموض وتحيط به الكثير من الاسرار والالغاز التي لم يكشف عنها برغم انها شخصية عاشت قبل الالاف السنين فهذا ليس معيارا لمعادلة الزمن والوقت لأن التأريخ لا يعترف بمعايير زمنية ومقايسس الوقت لان التأريخ هو من يصنع الزمن والوقت فعلي بن ابي طالب هو رمز التميز في عصره ولكن هل توجد هنالك نهاية لمعادلة التميز هنا يقف القلم حائرا وتتوقف عقول الفلاسفة والعباقرة عن مداعبة الفكر والفلسفة لان التأريخ هو الوحيد القادر على كشف الغموض وحل الاسرار والالغاز التي تحيط بحياة وعصر علي بن ابي طالب ..... درع التميز في الفكر والفلسفة والعقل في عصره .
 
 
 
 
 
 
علي بن أبي طالب ..... الأنسان والرجل المتميز ( 2-2)
 
علي بن ابي طالب رجل عظيم له بصمته في التأريخ الاسلامي والحضارة البشرية فلقد كان فكره الفلسفي والانساني ضوءا ساطعا في مسيرة الانسان نحو افاق المجد فشخصيته وصفاته واقواله وحياته عبارة عن مجموعة هائلة من القيم والتعاليم الانسانية والاخلاقية فلقد كان انسانا يملك من الحنان والعاطفة والاخلاق ما لم يملكه فلاسفة وعباقرة الفكر والفلسفة ورجل تخشاه قبائل العرب فملامح شخصيته كانت كالضيغم في ساحات القتال وكان مفكرا وفيلسوفا ينسج الحروف والكلمات ليصنع اروع الاقوال التي قيلت عبر تأريخ البشرية .
فمعادلة التميز هنا تنطبق بكل معطياتها واحداثياتها على هذا الرجل الذي احدث في دروب ومسالك الحياة الكثير من التغيرات في حياة الانسان فلقد كان عظيما في خلقه ونسبه وسلالته فقبائل العرب كانت تخشاه بأقواله قبل سيفه لانه كان انسانا تركع له القلوب والعقول فهو نصير الفقراء في عصره والخليفة المتميز في حكمه للأمة الاسلامية فعصره كان المظلة التي تحتضن القيم والاخلاق وكرامة الانسان وحريته فتأريخه فضاء مضيء بنور العلم والمعرفة فلقد كان شاعرا يملك من فصاحة اللغة بحور عميقة ورؤية فلسفية لكل تفاصيل حياة الانسان فيقول سيد التميز علي بن ابي طالب في وصف ( الصداقة )
 
فلا تصحب أخا الجهل 
وإياك وإياه 
فكم من جاهل أردى 
حليما حين آخاه 
يقاس المرء بالمرء 
إذا ما هو ماشاه
وللشىء من الشىء
مقاييس وأشباه
قياس النعل بالنعل 
إذا ما هو حاذاه
وللقلب على القلب 
دليل حين يلقاه 
 
ويصف الرجل المتميز علي بن ابي طالب ( الفرج والشدة ) بهذه الابيات الشعرية 
 
إذا اشتملت على اليأس القلوب 
وضاق بما به الصدر الرحيب 
وأوطنت المكاره واطمأنت 
وأرست في أماكنها الخطوب 
ولم تر لانكشاف الضر وجها 
ولا أغنى بحيلته الأريب 
أتاك على قنوط منك غوث 
يمن به القريب المستجيب 
وكل الحادثات إذا تناهت 
فموصول بها الفرج القريب 
 
ان هذه الابيات الشعرية ما هي الا سطور تدخل البهجة والسرور والفرح في قلب الانسان وقطرات ندى فلسفية ولدت من رحم بحور اللغة والفكر والرؤية المتميزة لعلي بن ابي طالب وله من الاقوال الفريدة في معانيها والنادرة في تشخيص حياة الانسان فمن الجمل والحكم التي قالها 
 
الشرف بالفضل والأدب لا بالأصل والنسب 
المعروف كنز من أفضل الكنوز 
احذر صولة الكريم إذا جاع وصولة اللئيم إذا شبع
أخوك من واساك في الشدة
اللسان معيار أطاشه الجهل وأرجحه العقل 
من قل صدقه قل صديقه 
لا تنظر إلى من قال وانظر إلى ما قال 
الآداب حلل مجددة والفكر مرآة صافية 
 
فهذه الحكم والجمل الفائقة الدقة في وصف حالة معينة وغيرها من الاقوال التي نسبت لهذا الرجل المتميز علي بن ابي طالب اصبحت اسس ودعائم لحياة الانسان يعرف من خلالها كيف يصون لسانه ويهذب اخلاقه ويعلم ابناءه المعرفة ويجرد العقل من الخيال لتوضح الرؤية السليمة لواقع الحياة 
فعلي بن ابي طالب عاش حياته وهو يحتكم الى العقل والقلب في رؤية الامور والاشياء ويرشد الناس ويعلمهم فهو رجل غير عادي عاش في زمن غير عادي توافرت فيه كل مقومات وعوامل التميز فمن هذا المنطلق كانت حياته منذ نعومة اظفاره وصولا الى حكمه الامة الاسلامية خالية من الشوائب والرواسب فلقد كان انسانا ورجل متميز في الافعال والاقوال ويعتبر تأريخه صفحة مشرقة انارت طريق الحضارة البشرية .

  

ايفان علي عثمان الزيباري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/06



كتابة تعليق لموضوع : التأريخ ودرع التميز (علي بن ابي طالب) (1-2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد قيس
صفحة الكاتب :
  د . احمد قيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ايتام آبائهم أحياء!  : مرتضى المكي

 بابل ،،، حضارة تحتضر ،،، وأثار تندثر  : سجاد الحسيني

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : اعادة تأهيل وإكساء الشارع الرابط بين شارع الكورنيش وجسر الشهيد محمد باقر الصدر (قدس) بمحافظة البصرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الديمقراطية الحقيقية هي الحل  : احمد سامي داخل

 ثوب التقاسيم  : حسن العاصي

 شؤون حسينيه  : ابواحمد الكعبي

 مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثالث عشر يشهد تغطيات إعلامية واسعة  : علي حسين الخباز

 شبكة الحماية الاجتماعية خضعت لعملية تدقيق بشهادة المنظمات الدولية ووفرنا 120 مليار دينار كمرحلة أولى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 175 شهيداً للزبير ضمن قوات الأمن والحشد منذ صدور فتوى الجهاد

 درس تكريت: التحرير بالسواعد العراقية

 المفاهيم بين التوطين والاستنساخ  : زعيم الخيرالله

 مختبر الفسلجة الطبي يُجري فحوصاته الدورية على لاعبي المركز الوطني لرعاية الموهبة الرياضية   : وزارة الشباب والرياضة

 تأملات في القران الكريم ح226 سورة طه الشريفة  : حيدر الحد راوي

 قبلة مقاتل على رأس أم عراقية  : حميد العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net