صفحة الكاتب : حمزة علي البدري

ميت في طور الانتظار..!؟
حمزة علي البدري
أقف على تخوم الموت , وأنا أتقيء حزني الدهري الساكن في عروقي , وأبدد غيومي الحجرية التي تلبد آفاقي منذ ولادتي ,  فحياتي مسلسل مفجع وكأني محكوما علي بالتعاسة الأبدية والقلق الممض ,  والمرض الثقيل والانتظار المحنط  , فكل ما عندي متردي وقاسي ومشنوق فحتى هواياتي الراقدة في ذهني والتي لم أتمكن من تحقيقيها لاعتبارات شتى قد حرمت منها , فقد كنت وما أزال اعشق صنع التوابيت , وأهيم بتغسيل وتكفين الموتى واليتني حفار القبور .. وكان بودي أن ابني بيتا في المقبرة وأجاور المقبورين لكي انتهل منهم الحكم والعبر والامتثال ,  وبهذه الحالة أجالس قوما لا يزعجونني ولا يؤذونني ولا يتعبونني بشيء , وإذا غفلت عن الآخرة فأنهم يوقضونني ويذكرونني , وإذا غبت عنهم فأنهم لا يغتابونني .. فأنني الآن ميت يتنفس , وجثة تتحرك بانتظار أكرم وارحم واصدق واعدل زائر في الوجود ,  لا يميز بين الملك والمملوك , بين الرئيس والمرؤوس , بين الحر والعبد , بين الفقير والتاجر , الكل أمامه متساوون ومستسلمون وخانعون لمشيئته التي هي مشيئة الله النافذة فأهلا وسهلا بهذا الزائر الذي يفتح الأبواب بلا أستاذان ومرحى لهذا الضيف المتمرد والمؤدي لإرادة الله المستمرة ,  فطوبى لهذا الذي لا نفكر فيه إلا عندما يحل ضيفا خاطفا لارواحنا , فنعماك ( ياملك الموت ) يامن تختطف الجميع  .. الإنسان والحيوان والطير والحشرات وكل الكائنات الموجودة فهي تحت كفك الخاطف , فيا أيها البشر لماذا لا تأخذ العبر ولما لا تتعظ بما بطن وظهر .. فمن يفكر بالموت وما بعد الموت مليا ,  فانه سيكون انسانا سويا بل ملاكا على الأرض , فما بالنا وما دهانا وان أكثرنا قد نسى الله ونأى عن قرانه وأحكامه وتجاهل عقابه وثوابه ,  فإننا نتمسكن ونتوسل بالله جلت قدرته إذا مرضنا  فنرفع اكف الدعاء بتذلل وخشوع ونهمس في نفوسنا ( ياالله عطفك يارحيم شافينا وعافينا ) واذا اصابنا الفقر والحرمان فنهرع لله الكريم متوسيلين بخنوع وإذلال مرددين ( ياربنا ارزقنا وأغدق علينا بخيرك ) واذا انتابتنا شدة ومعضلة فزعنا لخالقنا مستغيثين ( يا الهانا فرج عنا ) فهذه هي حقيقتنا في حالات المحن والكوارث والمنغصات ننشدوا بكل قوة قلبا وقالبا لرب العالمين ,  نبكي ونتوسل ونسترحم ونبتهل للمولى ان يشملنا  بالصحة والعافية وطول العمر والخير العميم , وإذا ابتسمت لنا الأيام نغطس في ملذاتنا ,  ونزهو في أموالنا ,  ونفتخر بأولادنا ,  ونشمخ بمناصبنا ,  ونتسابق لإشباع نزواتنا ,  ونلهث وراء اكتناز الدينار والدولار الذي ننشغل به ويشغلنا عن ربنا وديننا ووجباتنا الإنسانية , فتبا وسحقا لنا لأننا لا نعي واقعنا ولا نفكر بنهايتنا ,  فكل همنا دنيانا الفانية وكل حرصنا على زوجاتنا وأولادنا الذين وصفهم الله والقران بأنهم فتنة وان منهم اعداء لنا وقد اكد جل في علاه ان اكثرنا لا يعقلون ولا يعرفون ولا يعلمون , فاننا دنيويون وسائبون ومتناسون ومتنكرون وحقيقتنا الحقيقية وقيمتنا الواقعية نفهمها جيدا اذا انتبهنا لانفسنا دقائق عندما ندخل التواليت فما ذا نجد ونشاهد ونسمع ونشم الذي يخرج من جوفنا  , هذا هو انتم ايها الناس المتطاولون المتعالون المتطاووسون المتبخترون المتكبرون المتحكمون بالآخرين , فكل ما يخرج من جوفك وجسمك ايها الانسان عفن وخائس ونتن ومقزز ,  فأنت أنت تتقزز مما يخرج منك , واذا مت فستكون جيفتك اشد وانتن بعد ايام على رحيلك فهذا هو أنت أيها الغر الغرير المغرور هذا هو أنت أيها المتعملق المعربد الذي تفكر ببناء أهرامات وامتلاك امتيازات ولن يشبع نهمك كل القناطير المقنطرة ,  ولن تكتفي بأعلى المناصب والحقائب وكأنك لا لن تموت وأنت مهيأ في كل لحظة الى الموت والى الفواجع .
 
 فيا ابن ادم حسنت ظنك بالأيام مقتنعا ,  وفي صفو الليالي يكمن الكدر .. اننا نعيش ألان بلا معنى لان أكثرنا يعيش لنفسه وعائلته متجاهلا الآخرين في قرارته .. فالموت هو النهاية الأبدية وهو ليس بمصيبة ولا كارثة ولا فاجعة انما هو نهاية الطريق وزورق الانقاذ من الماسي والمخازي ومن الأمراض والإعراض ومن العجز والشيخوخة والكبر والقهر , فطول العمر المصحوب والمشحون بالاهات والحسرات والنكد والمنغصات هو موت بطيء .. وقد قال الرسول الاعظم محمد ( ص ) كفى بالسلامة داء .
 
فانا عاشق للموت ومتمنيا ان ينقذني مما أنا فيه من امراض مزعجة ومتاعب جمة فما قيمة حياتي وأنا طريح الفراش مجرد جثة تتكلم والذي أقوله : إذا نفذ الله حكمه ووعده وفارقت الحياة فاناغير أسف ولا متأسف عليها لأنني اردد دائما ما قيل :
 
 الا موت يباع فاشتريه 
 
                    فهذا العمر لا خير فيه 
 
والذي ابتغيه اذا مت فلن أحبذ تشيعي ببهرجة وخبيصة ,  ولا ارتضي أن تسير ورائي سيارة واحدة خشية أحداث الطريق التي لا يمر يوم واحد دون كوارث ومصائب تسببها تلك السيارات ,  وكي لا أكون في معرض الذكرى السيئة إذا تعرض احد المشيعين لي لحادث مؤسف , فالتشيع الجنائزي يجب أن يتسم بالحشمة والوقار والصمت الذي يمزقه صوت المنادي لا اله إلا الله , وأنا لله وإنا إليه راجعون , ويجب ان تشمخ أمام الجميع حقيقية تمنحنا العبر والعظات وهي : اذا حملت الى القبور جنازة 
 
                           فاعلم بانك بعدها محمول 
 
فانا أمج التشيع المصحوب بلعلعة الرصاص الطائش وزعيق السيارات المزعج ,  وبالهوسات البعيدة عن جوهر الدين .
 
فبأي كتاب من كتب الله الكريمة مذكورة هذه الممارسات والترهات , وبأي حديث نبوي مشروعة هذه التبجحات والفخفخات, فان هذه الأبهة والبهرجة والمظاهرة لا يستفيد منها الأموات بأي حال من الأحوال , بل يعشقها الأحياء الأدعياء المتبجحون والذين يتمشدقون بهذه الظواهر الدنيوية التي تتقاطع مع تعاليم الدين الحنيف , فبدلا من سماع هورنات السيارات لنسمع الأحاديث النبوية والتواشيح الدينية ولنهضم مواعظ وحكم الائمة والعلماء والفقهاء والصالحين , ويجب ان نمارس طقوس التعزية في تعقل واحترام ووقار وننأى عن كل ما يغضب الرب .. فذروني أموت بصمت الم تكن النهاية كلنا نصمت والى الأبد ,  وتتكلم بعدنا ذكرياتنا الطيبة التي نتركها خلفنا والعاقبة للمتقين طالما كلنا أموات أبناء أموات مهما قصر الزمن او طال : 
 
لقد أسرى بنا الأجل 
 
                وطول مسيرة ملل 
 
وطول مسيرة من دون
 
               غاي مطمح خجل 
 
إننا جميعا على مشارف الموت فمنا من هو في طور الانتظار ,  ومنا قد قبروا في طور التنفيذ , ولن نمتلك في أخرتنا إلا مازرعناه في دنيانا فان كل ما تنهبه وتسلبه وتدخره وتكتنزه هو لغيرك ,  أما أعمالك الصالحة وذكرياتك الأخلاقية الناصعة وإيمانك المتزايد فهو متاعك وذخيرتك في أخرتك وقد صدق الشاعر عندما زغرد بقوله 
 
دقات قلب المرء قائلة له 
 
                      ان الحياة دقائق وثوان 
 
فأحفظ لنفسك بعد موتك ذكرها  
 
                       فالذكر للإنسان عمر ثان 
 
وأخيرا أقول : 
 
لقد انهكتني الأمراض المتنوعة , وأدمت قلبي الفواجع والمصائب التي صبتها الأقدار على راسي , فاضحيت كومة شقاء اجتر أيامي الباقية على بساط التوجع والآهات والحسرات فأي عمر هذا الذي انحره بمتاعب وماسي فهل صخرة انا لكي اعتمل ما يتكوم على كاهلي من ويلات ونكد ومحن فيا مرحبا بالموت المنقذ لي مما أعانيه وها أنا ميت في انتظار الموت , وعساه لن يتأخر كثيرا ولن يطول غيابه , فبه أستريح والى الأبد ,  لأنني انتقل إلى ضيافة رب العالمين والذي هو ارحم الراحمين . 

  

حمزة علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/20



كتابة تعليق لموضوع : ميت في طور الانتظار..!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ماجد عبد من : العراق ، بعنوان : نعيش بلا معنى في 2011/03/20 .

فيا ابن ادم حسنت ظنك بالأيام مقتنعا , وفي صفو الليالي يكمن الكدر .. اننا نعيش ألان بلا معنى لان أكثرنا يعيش لنفسه وعائلته متجاهلا الآخرين في قرارته .. فالموت هو النهاية الأبدية وهو ليس بمصيبة ولا كارثة ولا فاجعة انما هو نهاية الطريق وزورق الانقاذ من الماسي والمخازي ومن الأمراض والإعراض ومن العجز والشيخوخة والكبر والقهر , فطول العمر المصحوب والمشحون بالاهات والحسرات والنكد والمنغصات هو موت بطيء .. وقد قال الرسول الاعظم محمد ( ص ) كفى بالسلامة داء .

احسنتم وفعلا نحن نعيش بلا معنى ........




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة.

 
علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عيسى عبد الملك
صفحة الكاتب :
  عيسى عبد الملك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net