صفحة الكاتب : محمد الحمّار

النموذج التونسي و التضييق على حرية التعبير والصحافة
محمد الحمّار
بالرغم من أنني أشارك الرأي العام المثقف وغير المثقف القناعة التي مفادها أنّ "أمة اقرأ لا تقرأ" - والتونسيون جزء من هذه الأمة-  إلا أنني بدأت منذ مدة أشك في أن يكون الجمهور الرافض للقراءة هو المسئول عن هذا الصنف من التخلف. 
 
على عكس المقولة المأثورة، أصبحتُ أميل إلى الاعتقاد أن الناس مستنكفون عن المطالعة لأنهم يؤمنون أنّ ما ينشر، في الكتب وفي الدوريات وفي الصحف اليومية والأسبوعية، لم يرتقِ أبدا إلى مستوى تطلعاتهم ولا يستجيب لحاجياتهم الحقيقية، بل لا يدلهم على تلكم الحاجيات في صورة أنهم فقدوا الصلة بها. 
 
استطرادا، إنّ الاستنتاج نفسه يصح أيضا بشأن المادة المسموعة والمادة المرئية. مع هذا فإنّ إقبال الناس على البرامج الإذاعية والتلفزيونية ليس دليلا على أنّ هاتين الوسيلتين تُلبيان حاجاته الأصلية – التي لا تلبيها الكتابة-  ولكنه دليل على السهولة التي تستأثر بها هاتين الوسيلتين باهتمام المستمع والمشاهد وبالتالي على أنّ فرص توجيه الذوق العام والرأي العام  متوفرة لديهما أكثر مما هي متوفرة لدى الصحيفة المكتوبة أو الكتاب. فالمرء هو الذي يذهب نحو الجريدة أو الكتاب، لكن المادة الإذاعية والتلفزيونية كثيرا ما تأتي هي إليه دون أن يكون مهيئا لمتابعتها أو راغبا فيها.
 
 في ضوء هذا، إذا كان حجب المادتين السمعية والبصرية صنيع خطير فإنّ حجب المادة المكتوبة أخطر بكثير، لأنه لا يحرم المتقبلين من مادة كانت ستُبث لهم وربما ستُفرض عليهم مثلما هو الشأن بالإذاعة والتلفزيون، ولكنه يحرمهم من مادة كانوا سيفتشون عنها وسيختارونها عن طواعية وبالتالي كانت ستستجيب لحاجياتهم أو ستكشف لهم عن تلكم الحاجيات وبالتالي ستسهم في تنمية قدراتهم الذاتية وفي تسخيرهم لمشروع التقدم الاجتماعي الرقي الحضاري.
 
 وهذا مما يجعل الحرص الدائم على تحرير قطاعي الصحافة المكتوبة والنشر، من الرقابة والحجب، تمرين على القراءة بحد ذاته بل وتطوير لهذا النشاط - الكاسد حاليا- شريطة أن يصحب هذا التحرر تطويرٌ لجودة المادة المكتوبة. فإذا يُكتب للقارئ ما يُقرأ سوف يَقرأ.
إذن فالقضية المطروحة متعلقة بحريتين أساسيتين اثنتين على الأقل وهما حرية التفكير(وجودته) أولا وحرية الصحافة والنشر تاليا. ولكي نطرح القضية من هذه الزاوية نقول إنّ الفكر، إن وُجد، فلا قيمة له إذا لم تحرص الجهات المختصة بنقله إلى القارئ (إن كانت المادة مكتوبة) وبضمان حسن توظيفه إعلاميا مع اجتناب اعتماده للتوجيه الإيديولوجي (إذا كانت المادة من الصنف السمعي البصري).
 
إنّ هذه الحاجة إلى الفكر الحر والجيّد وأيضا إلى النفاذ إليه هي ما سمي بـ" حاجة الصوت"، وهي  مصنفة من طرف منظمة الأمم المتحدة من بين الطلبات الثلاثة التي لم يتمّ تلبيتها في العالم العربي والتي يشترط أن تتوافر لديه لكي يلقى طريقه إلى التقدم.
 وحق "الصوت" مصنف إلى جانب الحق في التمتع بظروف اجتماعية أفضل وبالحق في المبادرة الاقتصادية. وقد تمّ التنويه بهذه الطلبات الثلاثة في تقرير حول "تنمية القدرات في العالم العربي" صدر في سنة  2000 (استدل بها السيد راضي المدب الخبير الاقتصادي العالمي في محاضرة بعنوان "أي منوال للتنمية لتونس بعد الثورة؟" ألقاها بمؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات، بتونس، بتاريخ 1-2-2014). 
 
مع هذا فإنّ تونس، بلد الثورة ومهد المنوال الثوري الذي يريده التونسيون أن يكون أنموذجا يقتدى به، تعرف في الأشهر الأخيرة تضييقا سافرا على الحريات التي يتضمنها حق "الصوت" هذا. 
 
في هذا الصدد، نشرَت إحدى صفحات الموقع الاجتماعي "فايسبوك"، بتاريخ 31-1-2014، التعليق التالي بشأن ما تتعرض له القنوات التلفزيونية الأكبر في تونس من رقابة وحجب: "قناة حنبعل : توقيف البرنامج السياسي "ملف الساعة". قناة التونسية : نهاية برنامج "التاسعة مساءا". قناة نسمة : تساند (في) الوزراء الجدد. القناة الوطنية: الأخبار رجع لونها بنفسجيـ(ا). سبحان الله راهي كلها صدف موش أكثر..."
وفي سياق التضييق على حرية التعبير وحرية النفاذ إلى النصوص المكتوبة والتدرب على نشاط القراءة وما يسفر عنه من تمكين  ذاتي ومجتمعي، عاينتُ من جهتي هبوطا مدويا للصحف الورقية التي أعتبرها من خيرة ما يوجد على الساحة الإعلامية في تونس، ناهيك أن يفحص المرء ما يسمى بصحف المجاري. فلاحظت أنّ جريدة "الصباح" ذائعة الصيت تخلت، منذ ما لا يقل عن ثلاثة أشهر، عن ركن "المنتدى" الذي كان مساحة محترمة جدا يتمتع بها كتاب أحرار وينشرون فيها آراءهم دون رقابة. كما لاحظت أن جريدة "المغرب"، المكوّن الفتيّ والفاتن للمشهد الإعلامي الثوري، فعلت نفس الشيء بركن "قضايا وآراء" وذلك منذ بداية شهر أكتوبر المنقضي.
 
فمَن المسؤول عن هذا التراجع عن نقل الرأي إلى القراء وهل وقع المساس فقط  برأي الكتاب غير المنتمين إلى المؤسسة الإعلامية الورقية دون أن يُحجب رأي المؤسسة بعينها؟ للإجابة أقول إنّ المعطيات المتوفرة لديّ، لئن لا تدل على  تورط سلطة الترويكا الحاكمة (حيث إنّ التضييق حاصل قبل تسلم حكومة السيد المهدي جمعة مقاليد الحكم) في قمع الرأي الحر، فإنّ الدلالات واضحة وجلية على أنّ الجهاز الإعلامي بعينه طرفٌ في مضايقة نفسه، بصرف النظر عن تورط السلطة من عدمه.
كانت افتتاحية جريدة "المغرب"  ليوم الثلاثاء 21 جانفي 2014، على لسان مدير تحريرها السيد زياد كريشان، عرضا متميزا لمجمل التحديات التي يواجهها قطاع الإعلام والحريات المناطة بعهدته. ويكفي أن يقرأ المرء بين كلمات العنوان ليتقصى المشكلة الأساسية بل وربما ليستقرأ دور السلطة في القضية: "إلى السيدة نجيبة الحمروني نقيبة الصحفيين التونسيين: تقرير الأخلاقيات أسوأ من الكتاب الأسود وتشجيع غير مسبوق على التحامل على الصحافة وخدمة مجانية لحركة النّهضة".
 
لست صحفيا حتى أتدخل في تفاصيل الصراع الذي يضع وجها لوجه القطاع الإعلامي مع السلطة (عموما) من جهة أولى، والقطاع نفسه مع نقابته من جهة ثانية، لكني كمواطن أولا وبالذات، حريص على نيل حق "الصوت" من بين حقوق أخرى، ثم بوصفي كاتبا كنت أسدي برأيي بكل حرية عبر الوسيلتين المذكورتين، وما زلت أفعل عبر صحف أخرى (أنوه بالمناسبة بشجاعة جريدة مثل "الصريح" وبالجرائد الالكترونية التونسية، والعربية)، لا يمكن أن أفهم كيف سيتسنى لتونس أن تسير قدما على درب الثورة والإصلاح والحال أنّ جسور التواصل بين منتجي الأفكار ووسائل نقل هذه الأفكار تتعرض لهدم صارخ؟
 
أخلص إلى أنّ مقولة "إنّ حرية التعبير هي المكسب الأكبر لتونس الثورة" إنما هو هُراء حتى إشعار آخر، ربما إلى حين يقف المتنفذون بالمجالات المتصلة بالفكر وبالتعبير عنه وبنشره وكذلك المتنفذون بتوظيف الفكر في السياسة المباشرة عند مسؤولياتهم تجاه الوطن والشعب ومستقبل البلاد.

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/03



كتابة تعليق لموضوع : النموذج التونسي و التضييق على حرية التعبير والصحافة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الخليفاوي
صفحة الكاتب :
  سليم الخليفاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تنجز الربط الشبكي بين الوزارة والموقع البديل لدائرة التقاعد والضمان في النجف  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  القوات العراقية المشتركة تحرر مصفى بيجي بالكامل

 ارتفاع ضحايا الزلزال في إيران لأكثر من 6 آلاف قتيل وجریح، والسید الخامنئي يوجه بمساعدة المتضررين

 وزير الصناعة والمعادن يتوجه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في أعمال الملتقى الإماراتي العراقي للاستثمار ولتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين  : وزارة الصناعة والمعادن

 بذكرى تأسيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية !؟  : هشام الهبيشان

 استباق الحدث وخرافة الدفاع الأفضل  : صالح الطائي

 أوهام الفن !!  : حاتم عباس بصيلة

 العمل الصالح تحتفل بميلاد الامام الحجة (عج) بمشاركة عوائل شهداء الحشد الشعبي  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 يحيى رسول :القبض على 5 مطلوبين في اماكن متفرقه  : مجلس القضاء الاعلى

 طارق حرب يهاجم الزعيم ... والتيار القاسمي يرد !!  : زهير الفتلاوي

 مزارع العتبة الحسينية المقدسة تعد خطة إستراتيجية شاملة لسد حاجة الأسواق المحلية بمتوجاتها وتصدير الفائض منها  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قائد شرطة ميسان يعلن عن تنفيذ أوامر قبض قضائية  : وزارة الداخلية العراقية

 ان لم تكن أمريكيا ً فأنت إيراني !  : عمار جبار الكعبي

 ضمن مباريات الربع النهائي لكأس السيدة وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 بالصور : جموع الزائرين تتوافد على حرم أمير المؤمنين (عليه السلام ) بمناسبة ولادته العطرة  : موقع العتبة العلوية المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net