صفحة الكاتب : ايفان علي عثمان الزيباري

الى شاعرة وكاتبة عراقية ..... اعترافات برتقالية مؤلمة
ايفان علي عثمان الزيباري

الاهداء – الى الشاعرة والكاتبة العراقية ( ش – س  ) التي اكن لها كل ما هو جميل من نقاء وصفاء جروحي البنفسجية 

 

 

اليك يا سيدتي سأكتب اعترافاتي وسأتجاوز الخطوط الحمر فوق سطور قصائدي وسأحرق فصول مسرحية التعالي والفوقية التي مارستها ضد روحك وقلبك فمنذ متى كانت العواصف الهوجاء تهز رايات مفرداتنا في قاموس الشعر ومنذ متى كنت رجلا وشاعرا مستبدا في كل حروفي البنفسجية التي اهديتها لك فكنت طفلك المدلل وكنت الحضن الدافىء الذي يبعثر ضجيج طفولتي بين ثنايا امواج البحار الصماء .....

فكيف اصل الى قلبك وبأي طريقة اقولها لك لكي تسامحيني لأنني اعترف انني كنت ذاك الرجل الارعن الذي يكتب اليك كل خرافاته وهو يأخذ قيلولته في اصداء كوؤس الويسكي والنبيذ فتلاشت كل امبراطوريتي حينما عرفت انني كنت اطعن جسدك بقلمي البنفسجي فخرجت الدماء وتناثرت مساحات الجرح في الاعماق الى ان وصلت لقاع القصيدة .....

هنا سأقولها لك انني سأقدم لك باقة ورد برتقالية برائحة زهرة اللوتس وسأرقص على انغام سيمفونيات تلك الارض التي انجبت سلاطين الموسيقى الميتافيزيقية هنا لم احظى بفرصة اللقاء وانا في حضرتك لكي اذرف دموع الندم ووجع فؤادي فكيف اصل الى ضواحي عينيك الناعمتين وتلك الابتسامة العصماء وهي تخترق اجواء سماء كل مفرداتي وحروفي .....

من اجلك يا سيدتي سأدون كل جريمة اقترفته وانت تمارسين طقوسك بكل شفافية وحرية في خبايا خزائنك اللؤلؤية ولن اقف حائرا هذه المرة امام محكمة الشعر وسأدلي بأفادتي كاملة وبدون ان احذف سطرا من سيناريوهات تلك المهزلة التي جمعت كل عبارات الاستبداد والطغيان .....

كنا يا سيدتي شمعتين لا تنطفأ شعلتهما ونحن في واحة الفكر والفلسفة والشعر فكيف سمحت لرجولتي المستبدة ان تلمس ازهار عينيك وكيف تحول الشاعر الثائر الذي ترعرع في صفحات جيفارا الحمراء لا ادري كيف اختزلت كل محطات اللغة والقواعد في صومعة عمياء وانا اكلمك واحاورك بكل وقاحة من خلال صهيل خيولي المتعجرفة .....

فلا تكوني كالمهند يطعن الجرح الذي لا يزول من جسدي وفؤادي ولا تكوني كالفواصل الموسيقية وهي تنهش جسدي المرقط بمخالب حبيبتي الضائعة .....

كوني يا سيدتي ملاكا برتقالي يضمد جراحي فأنا رجل متعب وحزين ويائس وتعيس لأنني املك كل شيء ولكنني لا املك شيئا من حبيبتي الا صورها ورسائلها وابتسامتها ورنة موبايلها وحديثها  كل صباح من قلب اسطنبول الى فؤادي في العراق العظيم .....

اعترف يا سيدتي انني رجلا وشاعرا خارج عن سلطة القانون ولكنني ما زلت ذاك الطفل الحنون الباحث عن لوحة تشكيلية عرجاء لكي تختل موازين قوى امبراطورية ايفان الرهيب .....

فكيف احبك 

وكيف اعشقك 

وكيف اقول لك من خلال هذه السطور ما لا يقال في بقعة فيها وصمة عار على جبيني فلو كانت اخطائي قد احدثت فجوة بين شاعر وشاعرة فكوني ذاك الخيط البرتقالي الذي يعيد الابجدية من جديد وكوني المسرح لكي اعزف الغيتار على خشبته من اجلك وكوني انثى فيها صفات التسامح والمحبة والطفولة ولا تكوني ذاك الفك المفترس الذي يمزق احشاء الماضي فأنا نمر طاعن في السن فقد شرعيته وهو يغني على اوصال ذاكرتك وعاشقا غير مؤهل للحب والعشق والغرام لأنني مقيد بخاتم ذهبي مقدس يربطني بأمرأة وهبتي كل ما فيها فجعلتني اقف حائرا امام تحقيق احلامي وامنياتي فمن اجلها لا استطيع الزحف نحو بوابة الحرية في اوروبا لأنني كلما قلت لها انني سأهاجر من العراق العظيم تدمع عيناها الخضراوان فتسيل الدموع على خداها السمراوان كالجمر واللهب وتلتجىء الى الصمت كملاذ لكي لا تقتلني بهمسات عينيها وحمرة خديها ونسمات شفتيها الناعمتين .....

هذه هي اعترافاتي يا سيدتي فالكل من حولي يطعنني بخناجر تأريخ العائلة فهم يعلمون بعلاقتي اللاشرعية بأمرأة اخرى ويحاولون وبشتى الوسائل ان يبعدوها عني ولا تنتهي فصول مأساتي هنا بل هي بداية الحكاية فلا تكوني مثلهم يا سيدتي وكوني انثى بنفسجية لكي الجأ اليها بكتاباتي وقصائدي وخزعبلاتي وخرافاتي وخفايا واسرار طقوس العشق .....

فسامحيني يا سيدتي ولن اكتب لك سوى هذه الكلمات من اغنية احبها واعشقها بكل ما املك من مشاعر واحاسيس نقية عذبة مشرقة بالأمل لكي نعود كما كنا شمعتين نرقص في شعاع شعلتيهما رقصة الطفولة والمحبة والعشق .....

 

كل حب الدنيا ديه في قلبي ليك 

دنته اغلى الناس عليه روحي فيك 

دنته لو قدام عنيا اشتاق اليك 

على بالي ولا انت داري بلي جرالي 

والليالي سنين طويلة سبتهالي 

 

 

 

 

ملاحظة – مقاطع من اغنية ( على بالي ) لأميرة الغناء العربي ( شيرين ) 

  

ايفان علي عثمان الزيباري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/30



كتابة تعليق لموضوع : الى شاعرة وكاتبة عراقية ..... اعترافات برتقالية مؤلمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد البغدادي
صفحة الكاتب :
  جواد البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس مجلس ذي قار يبحث مع وزير الصناعة سبل النهوض بالواقع الصناعي في المحافظة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 أيتامنا يتصدق عليهم الغرباء وحكومتنا تتفرج  : عزيز الحافظ

 توقعاتي صحيحة (100%)  : صلاح نادر المندلاوي

 الوقف الشيعي يواصل تقديم خدمات الضيافة ونقل الزائرين الوافدين لإحياء ذكرى شهادة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) في سامراء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ابطال مفعول ثلاث عبوات ناسفة في صلاح الدين  : وزارة الداخلية العراقية

  مملكة الشيطان  : فلاح العيساوي

 الحكم في قضية بيع السكراب العائد لوزارة الصناعة والمعادن  : هيأة النزاهة

  أمام أنظار السيد ( المفتش العام لوزارة النفط ).لو كُنت مُوظفآ سَارقآ..أو فاسِدآ..أو مُرتَشيآ ..لأُحِترمتم َطلبي  : محمد الدراجي

 انتظار  : عادل الاوسي

 إفلاس أم فلسفة  : احمد سليمان العمري

 تَنْبيهٌ هامٌّ جِدّاً  : نزار حيدر

 رئيسة المؤسسة لدى استقبالها عوائل الشهداء : انتم في عيوننا وخدمتكم واجبنا  : اعلام مؤسسة الشهداء

  وزارة الاعمار والاسكان: 1،6 مليون مواطن في بغداد يسكنون العشوائيات  : زهير الفتلاوي

 السعودية ..ورطوها بالترشيح واجبروها على ألأ نسحاب  : حميد الموسوي

 رسالة ماجستير في جامعة بابل تناقش خصائص أغشية اوكسيد الرصاص (PbO)  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net