صفحة الكاتب : زوزان صالح اليوسفي

لنبدأ من جديد
زوزان صالح اليوسفي
إن الخصومات السياسية العنيفة والأوضاع الشاذة المزمنة التي تحكمت في وطننا العراق على مدى الحكومات والأنظمة المتعاقبة التي تحكمت فيها منذ سنين طويلة خلقت أوضاع شاذة ومزمنة في البلاد وخصومات سياسية عنيفة بين القوى الوطنية, وأنزلت على شعبنا الصابر الكثير من المحن والنكبات شملت كافة نواحي حياته, كان ولا يزال هذا الشعب الصابر يقاسي أمر العذاب من أخطاء الأنظمة التي مارست الدكتاتورية ضد شعبه الصابر، نحن في غنى عن سردها ولكن مازال الكابوس لم ينزاح عن كاهل هذا الشعب المظلوم، وما زال يجرع كؤوس العلقم نتيجة الترسبات والأخطاء السابقة،  لقد أستطعنا أن نبتر النظام الدكتاتوري ومارسنا حرية الرأي والصحافة نوعاً ما، وأستطعنا الخوض في الحياة الديمقراطية على قدر أستيعابنا لهذا المفهوم الذي فقدناه لسنين طويلة، وأستطعنا.. وأستطعنا....
ولكن علينا بضرورة إعادة النظر بمواقفنا وسياستنا وأن نعمل بإصرار على أن تكون لبلادنا خطة واضحة المعالم بينة الأتجاه وأن تركن إلى الشعب بكل فئاته وأتجاهاته للإسهام بهذا التخطيط الذي يتعلق بالمصالح العليا للعراق بأسره وأن نقلع الأتكالية والأنانية والأرتجال والفوضى والفردية وسرد الحجج على الأحداث التي فرضتها علينا الظروف والأحداث البعيدة والقريبة لما عانه بلادنا وشعبنا من ويلات الحروب ومن الأنظمة الفاشلة المتعاقبة. 
إن الوضع القائم في بلدنا من الفوضى وعدم الأستقرار والفساد المنتشر والأعمال الإرهابية والفردية والأنانية و..و...الخ لايمكن تجاوزه بسهولة إذا لم نتحلى بالصراحة والحزم ونتخلى نهائيا عن المصالح الذاتية والضيقة ونتفتح بروح الديمقراطية على كافة القوى الشعبية ونحشدها ونعبئها في تنظيم وتركيز حول أهداف واضحة المعالم محددة النتائج لنرسم طريق الخلاص لهذا الشعب الذي عاش ولا يزال أقسى وأمر التجارب خلال فترة غياب الديمقراطية عن العراق التي أدت إلى أزمة مستعصية تحتاج إلى هذا الحشد الشعبي المنتظر لتتخطى الأزمة ولتقيم صرح المجتمع المنشود .
إن الحل الوحيد لمعضلات الحكم والسبيل القويم لتجاوز كل التراكمات والتناقضات هو المبادرة إلى الأنتخابات النزيهة الصادقة، وأن الشعب هو الذي يملك حق العزل السياسي وحده عن طريق الأمتناع عن أنتخاب كل فرد أو فئة أو حزب لا يثق به وليس أهلا لتمثيله في البلاد، إن الأنتخابات والنظام البرلماني الدستوري النزيه والسليم هو أسلم سبيل في هذه المرحلة التاريخية للبلاد وهو القادر حقاً على إيجاد وحدة عراقية شاملة وواسعة تلف مجموع القوى والفئات القومية والوطنية وهو الصمام الأمين والأكيد للمحافظة على حكم الشعب المنتظر ونظامه.
إن تشجيع الشعب على ممارسة حقه الدستوري في الترشيح والأنتخابات وإنبثاق حكومة وطنية ديمقراطية يبدد كل الأحقاد ويعزل القوى المعادية للشعب ويحرمها من كل أسلحتها ويعري ويجهض أهدافها الهادفة إلى الأستيلاء على الحكم من وراء ظهر الشعب.
حتى لو كنا نؤمن أو نعتقد بأستحالة إمكان تحقيق كل متطلبات الإعداد السليم للحكم الديمقراطي في ظل أنتخابات في مثل هذه الظروف الصعبة التي نمر بها فإننا نؤكد على إصرار الشعب بكل فئاته وقواه لإنجاز هذه المهمة وبإصرار مهما كانت نتائجها، علينا بضرورة إعادة النظر بمواقفنا وبسياستنا ولنتعظ من أخطائنا، ولنكن لبعضنا لبعض كالبنيان المرصوص يشد بعضنا بعضا ولنطوح بكل الشكوك ونبدد الأقاويل ونثبت وحدتنا وحريتنا ونحقق العدالة في كل أرجاء بلادنا، وأن نعمل بإصرار على أن نكون لبلادنا خطة واضحة العالم، ولنبدأ من جديد .

  

زوزان صالح اليوسفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/30



كتابة تعليق لموضوع : لنبدأ من جديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد زكي
صفحة الكاتب :
  محمد زكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأمام علي عليه السلام الشهيد المظلوم  : صادق غانم الاسدي

 أطفالنا ، واليوتيوب تحديدا  : حسين فرحان

 اللامبالاة ، ياسر قاسم والاعلامي محمد خلف مثالا  : احمد طابور

 الدخيلي يعلن الاستعداد للموسم الزراعي الشتوي وانتظار زيادة الحصة المائية  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

  سفير جمهورية العراق في النمسا يلتقي الجالية العراقية  : وداد فاخر

 معبودتي آية  : ابو يوسف المنشد

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي يُستقبل عدد من جرحى الحشد ويوجه بعلاج عدد منهم .  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 إجتماع مجنانين  : واثق الجابري

 العمل : شمول 488 مشروعا باحكام الضمان الاجتماعي لغاية شباط الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 موازنة الحسين  : عارف مأمون

 ملكنا وكان العفو منا سجية  : بهلول الكظماوي

 بلا إسلام بلا وجع راس  : هادي جلو مرعي

 اذا لم تكن تكفيريا فأنت متخلف وخائن  : سامي رمزي

 ظافر العاني يقر: لولا فتوى السيد السيستاني والمتطوعين لسقطت بغداد بيد داعش

 بالصور: المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم يشارك في زيارة الأربعين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net