صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تاملات في القران الكريم ح182 سورة النحل الشريفة
حيدر الحد راوي

 بسم الله الرحمن الرحيم

 
تَاللّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ{63} 
تبين الاية الكريمة انه جل وعلا ارسل رسله الى امم كثيرة ( تَاللّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ ) , لكن تلك الامم كذبوا الرسل بعد ان استحسنوا القبائح من الافعال والاقوال بفعل تزيين الشيطان لهم ( فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ ) , فالشيطان هو وليهم وناصرهم , وهو (لع) عاجز ان ينصر نفسه فكيف سينصر اولياءه يوم القيامة ؟ ! ( فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ ) , فمن الطبيعي ان تكون عاقبة امر هؤلاء (  وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) .   
 
وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ{64}
تبين الاية الكريمة اهداف القرآن الكريم فكانت : 
1- ( وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ ) : بيان ما اختلف الناس فيه من امور الدين والعقائد , كمسائل الحلال والحرام والمبدأ والمعاد ... الخ . 
2- ( وَهُدًى ) : الهداية للطريق القويم ( الصراط المستقيم ) . 
3- ( وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) : في منحنيين : 
أ‌) رحمة خاصة للمؤمنين : حيث يتبعون ما جاء فيه من تعاليم وشرائع واحكام , فيها السلامة والنجاة من الاخطار والمكاره . 
ب‌) رحمة عامة للناس جميعا : لان فيه موارد النفع والضر , ما يرقى بمستوى الانسان اجتماعيا وصحيا .     
 
وَاللّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ{65} 
تدفع الاية الكريمة العقول نحو التأمل في خلقه وتدبيره وحكمته جل وعلا , ومنها "عالم الطبيعة" ( وَاللّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ) , يخلق ويهيأ جل وعلا الاسباب الطبيعية لنزول المطر , فتزدهر وتخضر الارض بعد ان اصابها الجفاف , وتنمو فيها الاعشاب ويرتع الحيوان , ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ) , سماع تدبر واعتبار .        
 
وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَناً خَالِصاً سَآئِغاً لِلشَّارِبِينَ{66} 
تسلط الاية الكريمة الضوء على جانب مهم في حياة الانسان , وهو "عالم الحيوان" ( وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً ) , والعبرة كما يعرفها الفيض الكاشاني في تفسيره الصافي ج3 هي ( يعبر بها من الجهل إلى العلم ) , واضاف في الهامش انها (  العبرة بالكسر اسم من الاعتبار وهو الاتعاظ وهو ما يفيده الفكر الى ما هو الحق من وجوب ترك الدنيا والعمل للاخرة واشتقاقها من العبور لان الانسان ينتقل فيا من أمر الى امر ) , ( نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَناً خَالِصاً سَآئِغاً لِلشَّارِبِينَ ) , حيث يخرج منها اللبن من بين الفرث والدم , فلا تجد رائحة او لون لهما , خالصا صافيا لا تشوبه شائبة , سهل المرور في الحلقوم , لا غصة فيه . 
الملفت للنظر في الاية الكريمة انها اوردت الضمير في ( بُطُونِهِ ) , مذكرا مفردا بينما كان سياقها عن الانعام جمعا , بينما في سورة المؤمنون اوردته جمعا { وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ }المؤمنون21 , لعل ابرز الآراء في ذلك ما ذكره الفيض الكاشاني في تفسيره الصافي ج3 ( تذكير الضمير هاهنا بإعتبار اللفظ وتأنيثه في سورة المؤمنين بإعتبار المعنى لكونه اسم جمع ) .      
 
وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ{67} 
تنعطف الاية الكريمة لتستمر في دفع العقول للتدبر والتفكر والتأمل لكن هذه المرة في "عالم النبات" , بعد ان سلطت سابقاتها الاضواء على عالمي الطبيعة والحيوان , ( وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ ) :    
1- ( سَكَراً ) : قيل انه كل ما يسكر وهو الخمر , وذلك قبل التحريم على اكثر الاراء . 
2- ( وَرِزْقاً حَسَناً ) : كالتمر والزبيب والدبس والخل وغيرها , ووصفت انها رزقا حسنا بيانا لامرين : 
أ‌) بيانا لفضل وفائدة هذه الثمار للانسان والحيوان . 
ب‌) وايضا بيانا لقبح الخمر .       
 
وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ{68} 
تنعطف الاية الكريمة لتسلط الضواء على عالم الحشرات , بعد ان سلطت الايات الكريمة السابقة الضوء على عوالم ( الطبيعة والحيوان والنبات ) , ( وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ ) , الوحي للنحل من قبله عز وجل هنا وحي الهام , يذهب الى هذا الرأي جملة من المفسرين منهم السيوطي والقمي والعياشي والفيض الكاشاني في تفاسيرهم , وهذا الوحي الالهامي هو ( أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ) .  
 
ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ{69} 
ذكرت الاية الكريمة السابقة نوعا واحدا من انواع وحي الالهام للنحل فذكرت الاية الكريمة نوعين اخرين : 
1- ( ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ ) : من كل ثمرة تشتهيها سواء كانت حلوة او مرة ... الخ . 
2- ( فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً ) : ( فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ) فيها قولان : 
أ‌) الطرق التي الهمك الله تعالى لصنع العسل . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" . 
ب‌) طرقه من طلب المرعى . " تفسير الجلالين للسيوطي " .             
اما ( ذُلُلاً ) ففيها رأيان او اكثر , منها :   
1- مذللة ذللها وسهلها لك أو أنت منقادة لما أمرت به . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" .
2- جمع ذلول حال من السبل أي مسخرة لك فلا تعسر عليك وإن توعرت ولا تضلي عن العود منها وإن بعدت وقيل من الضمير في اسلكي أي منقادة لما يراد منك . " تفسير الجلالين للسيوطي " .             
ثم تستمر الاية الكريمة في بيان ( يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ ) , هو العسل والوانه مختلفة ( ابيض – احمر – اسود – اصفر ) , ولا يخفى على احد فوائد العسل الغذائية والعلاجية , ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) , في خلقه وصنعه وتدبيره جل وعلا , وخصّ المتفكرين كونهم الاكثر انتفاعا .         
 
وَاللّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لاَ يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ{70} 
تنعطف الاية الكريمة لتسلط الضوء على المجتمع البشري ( الانسان ) لكونه المستفيد الاكبر من العوالم الاربعة التي ذكرتها الايات الكريمة السابقة , ( وَاللّهُ خَلَقَكُمْ ) , اوجدكم من العدم , وميزكم عن باقي المخلوقات بالعقل , فبالعقل وحده يتمكن ويستطيع الانسان اخضاع وتسخير المخلوقات لاغراضه ومنافعه , ( ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ ) , عندما يحين الاجل , ( وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ ) , اخسه , حيث الهرم والخرف ونقصان القوة والعقل , حتى يكون الشيخ المسن كالطفل في كثير من اموره , وهو المستفاد من ( يُرَدُّ إِلَى ) , ( لِكَيْ لاَ يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً ) , قد يكون من النسيان وعدم القدرة على التعلم في ذلك السن , ( إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ ) , ( عَلِيمٌ ) , بما يليق بالانسان من فترة العمر , ( قَدِيرٌ ) , على ان يعمركم او لا يعمركم .                   
 
وَاللّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الْرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُواْ بِرَآدِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاء أَفَبِنِعْمَةِ اللّهِ يَجْحَدُونَ{71} 
تبين الاية الكريمة ( وَاللّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الْرِّزْقِ ) , فمنكم الغني والفقير , المالك والمملوك , الحر والعبد ... الخ , ( فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُواْ بِرَآدِّي رِزْقِهِمْ ) , بمعطي او واهبين او متفضلين برزقهم , ( عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ ) , عبيدهم , ( فَهُمْ فِيهِ سَوَاء ) , تندرج ضمن عدة معاني :         
1- ان الله تعالى تكفل برزق المالك والمملوك على حد سواء  , " فلا يحسب الموالي أنهم يرزقون المماليك من عندهم وإنما هو رزق الله أجراه إليهم على أيديهم " . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" . 
2- شركاء والمعنى ليس لهم شركاء من مماليكهم في أموالهم فكيف يجعلون بعض مماليك الله شركاء له  . " تفسير الجلالين للسيوطي " . 
3- وقيل بل معناه إن الله جعلكم متفاوتين في الرزق فرزقكم أفضل مما رزق مماليككم وهم بشر مثلكم فأنتم لا تسوون بينكم وبينهم فيما أنعم الله عليكم ولا تجعلون لكم فيه شركاء ولا ترضون ذلك لأنفسكم فكيف رضيتم أن تجعلوا عبيده له شركاء في الالوهية وتوجهون في العبادة والقرب إليهم كما توجهون إليه  . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" .             
لتختتم الاية الكريمة بــ ( أَفَبِنِعْمَةِ اللّهِ يَجْحَدُونَ ) , حيث اعتبرت ان ذلك من الجحد والكفر بنعمته جل وعلا .  
 
وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ{72} 
سلطت الايات الكريمة السابقة الضوء على خلق الانسان , ومن ثم على رزقه ( مأكله ومشربه وملبسه ) , فتستمر الاية الكريمة الحالية بتسليط الضوء على الاقتران ( الزواج ) لتعطي نظرة شاملة متكاملة للمجتمع البشري ( الانساني ) , ( وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً ) , ( من ) هنا دلت على الجنس , اي ان الله تعالى جعل لكم ازواجكم من جنسكم , وكذلك سيكون الاولاد , ( وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً ) , حيث سيكون الاولاد من جنس الوالدين كنتيجة طبيعية للتزاوج , اما معنى ( وَحَفَدَةً ) ففيها عدة معان واراء :               
1- اولاد الاولاد . 
2- عن الصادق عليه السلام في هذه الآية قال الحفدة بنو البنت ونحن حفدة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . "العياشي" . 
3- وفي رواية اخرى عنه عليه السلام بنين وحفدة قال هم الحفدة وهم العون يعني البنين . "العياشي" .
4- عن الصادق عليه السلام هم أختان الرجل على بناته . "المجمع" . 
5- الاختان . " القمي " . 
6- ومعنى الحافد المسرع في الخدمة والطاعة . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" .             
( وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ) , من انواع الثمار والحبوب , والطيب كل ما زاد نفعه وقل او انعدم ضرره , ( أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ ) , اعتقادهم بنفع الاصنام وشفاعتها , ( وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ ) , الكفر بالنعمة في عدة نواح :    
1- ما اعتقدوا به من اضافة نعمته جل وعلا ونسبتها للاصنام . 
2- تحريمهم ما احل الله تعالى , والعكس بالعكس ايضا . 
3- وقد يكون المقصود بالنعمة هنا هي نعمة الرسول محمد (ص واله) والقرآن والاسلام , فكفروا بها . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" .             
 
وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقاً مِّنَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ شَيْئاً وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ{73}
رغم كل ما تقدم من بيان خلقه وصنعه وتدبيره وحكمته جل وعلا , تشير الاية الكريمة الى ( وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ ) , آلهة سواه جل وعلا , اخترعوها هم او وجدوا اباءهم عليها عاكفون  , ومن مواصفات هذه الالهة انها : 
1- ( مَا لاَ يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقاً مِّنَ السَّمَاوَاتِ ) : اكثر المفسرين يذهبون الى انه المطر , لكنه لا يخصص بالمطر وحده , بل رزق السماوات هو منافعها للانسان وسائر الموجودات الاخرى على الارض ( تطرقنا الى هذا الموضوع مسبقا ) . 
2- ( وَالأَرْضِ شَيْئاً ) : اغلب المفسرين يرون ان رزق الارض هو النبات , لكن ذلك لا يخصص ايضا , بل مع تقدم الزمن وتطور العلوم اتضحت واكتشفت مصادر للرزق ( منافع ) كثيرة مصدرها الارض ( تطرقنا الى هذا الموضوع مسبقا ) .         
( وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ ) , لا يقدرون على شيء , غير ان المفسرين اختلفوا في تحديد توجيه الضمير , فمنهم من رأى :     
1- ان الضمير موجه نحو الاصنام . " تفسير الجلالين للسيوطي , تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني " .             
2- او ان الضمير موجه نحو الكفار , ( يعني ولا يستطيعون هم مع أنهم أحياء شيئا من ذلك فكيف بالجماد ) . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" .

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/28



كتابة تعليق لموضوع : تاملات في القران الكريم ح182 سورة النحل الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كامل الشبيبي
صفحة الكاتب :
  كامل الشبيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيئة الحج تعلن تمديد موسم العمرة حتى شهر شوال المقبل

 ملاكم عراقي يتغلب على بطل العالم ويبلغ شبه نهائي بطولة باكو الدولية

 المكاسب والمشاكل  : احمد عبد الرحمن

 دراسة صهيونية في جامعة تل أبيب تحذرهم من خطر تدين الشباب المصري  : سيد صباح بهباني

 كيف نعالج شحة رأس المال في العراق ؟  : محمد رضا عباس

 محافظ ميسان يعلن عن المباشرة بنصب القوس الحديدي الحامل لجسر السراي المعلق  : اعلام محافظ ميسان

 النائب الحكيم : تكرار أزمة الاتصالات في المناسبات الدينية أمر غير مقبول  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 مرقد العسكريين ( ع ) يحتضن وفود مهرجان ربيع الشهادة العالمي الثامن  : كتابات في الميزان

 عاجل : هروب جماعي لعصابات داعش من محيط امرلي

 السوداني يعلن اطلاق اعانة الحماية الاجتماعية مطلع ايلول المقبل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الانبار ومعركتها آخر بسمار في نعش المالكي  : محمد حسن الساعدي

 محنة الثقافة العراقية  : ماجد الكعبي

 إعلام وزارة الدفاع يجري حوار مع قائد عمليات الجزيرة  : وزارة الدفاع العراقية

 غيض من فيض احتياجاتنا  : علي علي

 مكافحة الفساد بنكهة جديدة  : سلام محمد جعاز العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net