صفحة الكاتب : طارق الاعسم

احترموا عقول شعبنا
طارق الاعسم

يقول ارثر سالزبورجر، مؤسس جريدة نيويورك تايمز: (ان رأي اي انسان في اية قضية مرتبط بنوع المعلومات التي تقدم اليه حولها, اعط اي انسان معلومات صحيحة, ثم اتركه وشأنه حينها قد يكون معرضاً للخطأ في استنتاجاته لبعض الوقت، لكن فرصة الصواب ستظل في يديه دوماً, اما  اذا حجبت المعلومات الصحيحة عن اي انسان، او قدمتها له مشوهة او ناقصة اومحشوة بالدعاية والزيف, حينها ستدمر كل جهاز تفكيره وتنزل به الى دون مستوى الانسان).

تقاد هذه الايام حملة تشويه مقصودة بالضد من مبادرة السيد الحكيم فيما يخص الوضع الخطير في الانبار,  تقودها مواقع تفضل الغطاء غير الرسمي للحكومة، رغم انها معروفة بالاسم واللون والرائحة, ووصلت الوقاحة الى حد تزوير وفبركة خطاب للسيد ليظهر وكأنه ضد الجيش العراقي.

 وقد استغلت تلك الجهات صبر الكثيرين، من الرد المفحم الذي لايمكن ان يطلق، دون ان نكاشف شعبنا باعداد الشهداء والجرحى من ابنائنا في معركة الانبار.

ان الامر المثير للسخرية والدهشة معاً ان هنالك مفارقة تجعل حلقة الاتهام على من يقودون حملات التشويه تضيق, ذلك ان كل الاطراف (الا واحداً) برغم تنوعهم واختلافاتهم فانهم جميعاً ممتنون من مبادرات كثيرة قام السيد الحكيم بها لتقريب وجهات نظرهم مع جهة لايطيقون الحديث معها مباشرة ولاتجيد الا فن التناحر.

وبما أنَّ إذاعة الارقام مزعج لشعبنا، ومحرج للحكومة وللجيش، فان الدفاع عن مبادرة السيد الحكيم؛ للاسف يبقى ضعيفاً..فحين يشاع ان جيشنا منتصر، وانه هزم داعش هزيمة منكرة, وحين لا تذكر الدولة وقيادتها العامة للقوات المسلحة حجم التحديات الحقيقية، ولا حقيقة خسائر جيشنا وكمُّ نزيف دماء شبابنا, وحين لانجد في الاعلام الحكومي سوى التطبيل والتزمير( وكاننا في نزهة لا في حرب شرسة) حينها يصبح من الطبيعي ان تسوق الحكومة عبر وسائلها غير المباشرة، فكرة تبدو منطقية في ظاهرها مفادها (لماذا المبادرة ونحن منتصرون؟) وبالفعل يبدو مثل هذا السؤال منطقياً في ظل الاعلام الحربي البدائي والزائف .

اما لو ان لدى القادة الحكوميين الشجاعة في نقل حقيقة مايجري في الانبار, ولو كان هنالك اعلام حقيقي مستقل ينقل صورة الاحوال في خط النار في الانبار, ولو أن الحكومة تطلع شعبها وتحترم عقله، وتخبره بكل مايعرفه كثير من المراقبين والاعلاميين؛ ومنهم السيد عمار الحكيم عبر مجسات حقيقية, لعرف شعبنا أن صوت العقل والضمير الحي، الذي اطلقه السيد الحكيم في مبادرته هو صوت منطقي ينسجم مع مستنقع الانبار.

المثير للاستغراب هو الاجتزاء التافه والمقيت والمبرمج، الذي يتم فيه تناول الاحداث والتصريحات! ففي التصريحات الخارجية؛ ترى الاعلام الحكومي يجتزيء فقط ما ينفعه، فنداء مجلس الامن؛ مثلاً يدعو الى ثلاث محاور تشمل حق التظاهر المكفول، الذي يجب ان ترعاه الحكومة، والى فتح باب الحوار واشراك الجميع  والى تأييد محاربة داعش , فيتم اجتزاء الدعوتين الاوليين وتبرز الثالثة فقط,  ويعد هذا دعم عالمي مطلق , اما في التصريحات الداخلية , كما في نداءات ومبادرة  السيد الحكيم فيتم العكس , فالمبادرة تحث على مقاتلة القاعدة وداعش والارهاب والوقوف مع الجيش ودعمه والى الحوار مع العشائر ,وهنا نرى الدور المعاكس للاعلام الحكومي الرسمي وشبه الرسمي المزيف الذي  يتجاهل كل ذلك ويوهم الشعب ان السيد عمار الحكيم يطالب بالحوار مع الارهاب, وفي ظله يسوق دولة رئيس الوزراء عبارة بات يكررها مراراًوتكراراً "ان دعوات تغليب الحوار مرفوضة فلاحوار مع القاعدة" , رغم ان الفيل والنملة يعلمان ان المقصودين بالحوار هم ابنائنا لاابناء داعش (والغبراء).

بل ان الاعلام الحكومي المتحزب يتجاهل عامداً عشرات التصريحات والبيانات التي يطلقها شريك سياسي مهم كالمجلس الاعلى وكتلة المواطن وشخص السيد الحكيم المؤيدة لقواتنا الباسلة , ولايبرزها , ويبتلعها.

اننا في كل الدنيا نرى ان الحكومات  في الانعطافات والازمات,  تسعى الى توحيد الصف واستخلاص وحشد ابسط المشتركات للمعركة ,خلافاً لما يجري رصده اعلامياً الان , حيث نرى ان  الحكومة ترصدك لتتأكد من خلو افكارك من كل مايعكر مزاجها ولو باصغر تفصيلة , وتتهمك عند اية ملاحظة , فاما ان تكون معها 100% او انك داعشي 100% وحينها تُطلق اصوات مأجورة لتنهش بكل من يأتي بملاحظة هنا وهناك ,ونؤشر هنا ان مرض الضد النوعي مرض خطير ويفضي للتهلكة ,وهو مرض مستشر في احزاب الكراسي والملفات ,ويزداد استعاراً مع قرب الانتخابات .

ان جيشنا يخوض حرباً معقدة وتحتاج الى كشف الكثير من آثار الضباب فيها , فالجيش يحارب داخل الاراضي العراقية وفي الطرف المقابل هنالك عدو غير عاقل فيه عراقيون بالجنسية وفيه مضللون وفيه ارهابيون عرب وفيه مجرمون وفيه موتورون وفيه من دفعوا دفعاً للمهلكة .

ومن غير المنطقي ان تكون معلومات الشعب العراقي عن يوميات هذه المعركة وتفاصيلها هي صفر على الشمال , فيكون كل ما يأتينا عن هذه المعركة هي حفلات للشعر الشعبي الحماسي والاناشيد الوطنية المصحوبة بالزعيق , وماخلا ذلك فاننا لانعلم اي شيء على الاطلاق عن طبيعة المعركة وجغرافيتها ومداها وعن عمليات جيشنا البطولية ويوميات المعركة وهل هي معركة عابرة ام مصيرية وهل هي طويلة الامد تحتاج الى سنين ام الى اشهر ام الى ايام , وهل ان العدو هو 36 مخربط(كما قيل لنا عن ارهابيي ساحة الاعتصام ) ام نصف مليون مقاتل كما تفضلت واخبرتنا به مستشارة دولة رئيس الوزراء مريم الريس في حديث متلفز, ولا احد يخبرنا عن ماهية الحاجة  لحملات التطوع للجيش رغم ان عديد قواتنا الامنية وصل الى اكثر من مليون وربع المليون, ولا احد يوضح للشعب كيف ينسجم قرار اعادة الضباط البعثيين من الجيش السابق مع قرار القائد العام للقوات المسلحة الذي يحيل فيه احد المع المقاتلين واكثرهم ضراوة وذو العقلية الاستخبارية الفذة على التقاعد دون السن القانوني بكتاب رسمي لوحده كاللواء الركن الوندي .

ان هنالك تصريحات تديم الخوف والقلق لدى شعبنا فالوكيل الاقدم لوزارة الداخلية يخبرنا ان الاسلحة التي حشدتها القاعدة في الفلوجة تكفي لاسقاط بغداد والعملية السياسية !!!, ثم تكمل لنا مريم الريس الصورة عن المقاتلين الارهابيين الذين يستخدمون هذا الكم الهائل من السلاح بقولها ان عدد الارهابيين هم نصف مليون فرد .

ولنا ان نتسائل الى اين تذهب بنا هذه التصريحات وكيف لنا ان نتجرعها دون تمحيص , ونحن نعلم ان حزب الدعوة بتاريخه العريق وقبله الحزب الشيوعي لم يحلما طوال تاريخهما السري والعلني ان يكون لديهم نصف مليون منتسب!!فكيف حشدت داعش هذا الرقم المهول؟ثم لو كان هنالك نصف مليون ارهابي فماحاجتهم للسلاح؟ يكفيهم ان يدخلوا الانتخابات ليكتسحوا الحكم , فكل مقاتل ارهابي فيهم يكفيه ان يأمر او يرعب او يخوف او يجلب من عائلته واهله خمسة افراد ليحصد مليونين ونصف المليون من اصوات الناخبين وكفى الارهابيين شر القتال!!.

كما ان المعلومات الواردة من ارض المعركة!! على قلتها وتشويشها تشير الى امور غريبة يقوم فيها جيشنا (وليس العدو) بضرب الجسور التي امامه ليمنع تقدم الارهابيين , وهذا امر غريب لايمكن هضمه لان جيشنا ذهب ليحارب ويهاجم الارهابيين ولم يذهب للصد والدفاع عن القطعات وحمايتها من تعرض الارهابيين , وكان مفهوماً لو قلنا ان الارهابيين المتحصنين بالفلوجة مثلاً يقومون بعرقلة حركة الجيش من خلال ضرب الجسور , فهل ان هنالك يد خفية تريد ادامة المعركة وتجميد الموقف على الارض فيها لحين الانتخابات مثلاً او لحين تفاعل الامور لخلق ظرف تؤجل فيه الانتخابات باعلان الاحكام العرفية مثلاً , ولو صح ذلك فهو لعب بالنار في مخزن للبارود.

ولايستطيع احد ان يلومنا من التكهن والاستنتاج في مثل هذه الامور , لان من يقرأ نشرات الاخبار الحكومية لايخرج منها بأية حصيلة اخبارية عن وضع جيشنا ومدى تقدمه في الانبار , فمن بين عشرين اغنية وطنية وعشرة قصائد شعر شعبي حماسي نجد خبراً هزيلاً هنا وآخر هناك عن قواتنا الباسلة.

وزاد الطين بلّة ان هنالك جوقة من المطبلين الذين يزيدون الامور تشويشاً ممن يريدوننا ان ندفع بابنائنا للمعركة ونحثهم على القتال دون التقاط للانفاس ودون تمحيص , ويريدون لنا ان نضفي قدسية للمعركة يكون معها اي انتقاد هو خدش للمقدس وعار وشنار للمحاور , وهو امر دونه خرط القتاد ولن يكون ولايرضخ له عاقل وانقضى زمنه منذ آتون معارك صدام المجرم.

فالجيش العراقي تاج على رأس الجميع , ولكن المؤسسة العسكرية تقاد سياسياً وهنا مكمن الخطر, بل ان حرصنا على جيشنا هو  دافع قوي لكي نطالب بالتأكد في عدم استخدامه ورقة سياسية بيد فلان وعلان , وهذا امر حاصل في كل العالم الثالث المتخلف ,فكم من جيش عظيم قاده زعماء الى التهلكة بالتخطيط السيء والتوقيت السيء والخلل اللوجستي السيء والتغطية الاعلامية السيئة , فهل ان التنبيه الى القصور هو خدش للقدسية ام غسل الجيش من ادران السياسيين المغامرين بكل شيء من اجل الكرسي.

ان من دروس معركة الانبار ومفارقاتها ,هو انها كشفت زيف الحديث عن ضباط الدمج الذين اراد البعض خلال السنوات السابقة ان يلطخ سمعتهم وجهادهم وتصويرهم كهمج رعاع بالدشاديش لايجيدون التخطيط ولا القتال ولا القيادة وان لابديل عن ان يكون القادة العسكريون من ضباط صدام , واذا باقوى قوتين ارضيتين مقاتلتين تقاتلان بشجاعة في الانبار يقودهما ضابطي دمج , فبرواري ضابط دمج كردي (بيشمركه) وهو قائد مكافحة الارهاب وفرقتها الذهبية , وابو تراب ضابط دمج من بدر , وهو قائد قوات التدخل السريع (سوات) .

ان ارهاب القاعدة في اساسه ارهاب فكري قائم على تكفير الارهابيين لكل من يختلف معهم حتى ولو ب10% من طروحاتهم ,وفي فكر القاعدة كل من ليس متطابقاً معهم بالكامل فهو كافر زنديق ,وهنا نعجب من تصرفات البعض الذين هم في سلوكهم تكفيريون وان لم ينتموا ,الذين لايطيقون (في سبيل مآربهم )ان تختلف معهم ب1% , وفي ذات الوقت يطالبونك ان تتحمل معهم وزر تخبطهم  100%  .

ان مايحصل الان من تلاعب حكومي بالالفاظ في ظل قرقعة السلاح ومن تقسيم قسري للمواقف على الطريقة النزارية"لاتوجد منطقة وسطى مابين الجنة والنار" يجعلنا مطالبون بان نحطم الاطار الحديدي المراد حشر عراقيتنا ووطنيتنا وشرفنا فيه .

وهنا علينا التنبه في انه لايجوز تأطير الفعل الوطني فقط بحمل السلاح او بالتلويح بالاعلام دعماً لقواتنا المسلحة..فأنت تستطيع ان تدرب قرداً ليلوّح بالاعلام لكنك لاتستطيع ان تدربه ليقرأ التاريخ ويأخذ العبر او ان يقرأ حقوقه الدستورية .. 

ان احترامنا لجيشنا الباسل في مقارعة الارهاب وايماننا بضرورة رفع المعنويات في معركتنا المصيرية ضد الارهاب يجعلنا نمتنع عن ذكر مايجري حقيقة في الانبار وحقيقة الموقف العسكري والامني فيها ,وحقيقة التخبط والفشل اللوجستي عند بعض المفاصل القيادية العسكرية والامنية , ونصمت عن التقاعس غير المبرر عن التفاوض لاطلاق سراح اسرانا الاربعة الذين ذهبوا الى ربهم غدراً ونحتسبهم شهداء عنده في عليين ان شاء الله ,رغم انه ليس ببعيد استرداد اسرائيل اللقيطة جنديها جلعاد شاليط في مفاوضات مريرة واطلقت مقابله 1027 مقاتلاً فلسطينياً كل واحد منهم اخطر من 10 من داعش والقاعدة وباعتراف الكيان الصهيوني ان ال1027 تسببوا في مقتل 570 جندي صهيوني في عمليات عسكرية , بل انها اطلقت في مرحلة التفاوض مع حماس 20 من المقاتلين الفلسطينيين الابطال الاشداء مقابل صورة حديثة تثبت فقط ان جلعاد شاليط حياً يُرزق !!! .

وليس ببعيد عن الذاكرة تبادل اسرائيل اللقيطة المجرمة التي لاترحم ولاتحترم حقوق الانسان , مع حزب الله البطل رفاة لثلاثة اشلاء من جنودها مقابل 542 مقاتل كل منهم في نظر اسرائيل ارهابي مقاتل قتل منها ودمر .

بل لم يحدث ان سلمت اسرائيل المجرمة احداً مقابل زيارة وزير خارجيته لبلدها كما فعلت حكومتنا الرشيدة لعدة مرات مع دول طالبت بارهابييها المجرمين وحصلت عليهم بالفعل, ولم يحدث ان تركت اسرائيل ارهابياً حكومياً يغادر معززاً مكرماً بصحبة نائب رئيس الجمهورية كما فعلتم مع طارق الهاشمي , وهانحن قد خسرنا المغدورين الاربعة , ولدى الارهابيين عشرات غيرهم لانعلم عن مصيرهم شيئاً بل لاتعلن اية جهة عن وقوع احد في الاسر .

ياسادتي,ان الاسرار في العراق وفي كل الدنيا لاتبقى اسراراً ,وكما يقول الشاعر(ومهما تكن عند امريءٍ من خليقة _وان خالها تخفى على الناس تعلم),فاحترموا عقول شعبنا ولاتتجنوا بطريقة اللدغ ,فالمصيبة معكم كبيرة وبكم كبيرة ,والكل يعلم ان دعمكم واجب لضرورات ومصالح عليا لابسبب عبقريتكم ولابسبب حسن ادارتكم وحنكتكم ولابسبب عدالتكم , فلاتكونوا ثمناً علينا ان ندفعه كل يوم لكل جهة , فليس كل مايعرف يقال .

وان شعبنا اذكى مما تتصورون ياسادة, ولاتنطلي عليه اتهامات البعض للسيد الحكيم بانه يبحث عن نصر انتخابي , فلقد مسح الشعب بارادته بعض القوائم و(مرمط) بها الارض في انتخابات مجالس المحافظات  ومثل تلكم القوائم هي التي تبحث عن النصر الانتخابي, ورأى شعبنا كيف تم اثر ذلك التعامل الحكومي المقصود لافشال حكومات البصرة وواسط وبغداد , بل ان الاخيرة كانت غصة في حلقوم من لم يتجرعوا حتى على تهنئة المحافظ بروتوكولياً ووصلت المحاربة الى حد الغاء قرارات تعطيل الدوام في اوقات ومناسبات معينة , وهو امر كان متاح للمدلل السابق , ولازالت الحكومة تسعى بكل طريقة لحرمان الجنوبيين من حصتهم من البترول والوقود رغم انهم كانوا ولازالوا وقود كل الحروب التي قادها مارشالات مزيفون.

ان شعبنا يعلم ان السيد الحكيم رفض الذهاب الى اربيل الثانية لتغليبه لمصلحة عليا حرص عليها ويدركها اولي الامر ممن لم يكونوا تلكم الايام ينامون الليل من فرط الكوابيس.

وان شعبنا يعلم  ان الاستعداء ضد السيد الحكيم وصل الى حد ان سياسي تافه قال مخاطباً المجلس الاعلى شامتاً (حين رفض المجلس الاعلى صفقة اتفاقات اربيل الاولى السرية سيئة الصيت): سنجعلكم منظمة مجتمع مدني توزعون الماء على الزوار ,دون ان يعلم هذا التافه ان هذا لو صح فهو شرف كشرف هاشم الثريد (ان كان يعرف من هو هاشم الثريد ),واخيراً افتضح هذا الإمّعة بفضيحة العلاج الطبي لاعضاء مجلس النواب حيث تبين للملأ انه اخذ مبلغاً بالملايين لتبييض مناطق كالحة للمدام!!!.وهذه الفضيحة بالتأكيد (شارة)زوار الحسين عليه السلام.

اما الحديث عن ان هكذا مبادرة لايصح ان تطلق عبر الاعلام دون تشاور مسبق,  فهي حجة مضحكة وتافهة لاناس لم يشركوا احداً يوماً في قراراتهم ومبادراتهم واتفاقاتهم وتنازلاتهم السرية بل لم يلتزموا يوما بما اتفقوا عليه.

ان مبادرة السيد الحكيم مبادرة رصينة ومساندة لجيشنا في محاربة الارهاب وهي مبادرة تفرق بين ضرورة العمل بكل قوة لتحقيق النصر العسكري والسياسي ضد القاعدة واعوانها وداعميها, وبين انقاذ مايمكن انقاذه من نتائج الفشل السياسي الذي يتخبط به البعض .

اما الاضواء الانتخابية فليهنأ بها من يهنأ (وان كنا نعتقد ان التصويت الخاص بالقوات الامنية من جيش وشرطة سيكون مفاجئاً للجميع ومزعجاً للبعض على عكس مايتوهمون !!) ,ولكن لابد من ان نقدمها نصيحة خالصة للسيد عمار الحكيم ولكتلة المواطن مفادها"منذ اربعة سنين وانتم خارج الحكومة وكبرتم وحققتم الكثير خارجها وكسرتم قاعدة ثنائية النفوذ والسلطة ...لابأس اتركوها لمن يتقاتلون عليها اربعة سنين اخرى لايهم,فرائحة السلطة باتت هذه الايام في العراق تزكم الانوف وتسيل منها احياناً رائحة الدم .  

  

طارق الاعسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/27



كتابة تعليق لموضوع : احترموا عقول شعبنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!

 
علّق منير حجازي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ما فتأ الاخ جولان عبد الله يظهر لنا بأسماء اخرى يتستر تحتها للتعليق على هذا الموضوع الذي على ما يبدو أنه اوجعهُ كثيرا واوجع كذلك اتباعه في المسيحية . فالاخ جولان عبد الله ليس مسلما ولا شيعيا كما يحاول اظهار نفسه من خلال تعليقاته أو مواضيعه ، فهو مسيحي ويبدو ذلك من خلال كل تعليقاته او الردود التي يكتبها على من يرد عليه من الاخوة الكرام ، فالاخ جولان عبد الله يستخدم نفس اسلوب المسيحيين على الانترنت في الرد على المسلمين وكل ما يطرحه من اسئلة او اشكالات واتهامات تنطلق من نفس المصدر ونفس الجهة وفيها نفس الانفاس . فهو حاول ان يظهر بمظهر الشيعي الحريص على رد شبهات إيزابيل ، وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه لانها لاهوتية ، وواجب اللاهوتي اظهار الحقائق حتى لو لم يكن ينتمي إليها . ولكن سبحان الله لم تدم هذه الصفة على جولان حيث انكشف من خلال استطراده بالكلام فبدأ يشتم الشيعة ورموزهم الدينية ثم بدأ يكيل المديح لرموز اهل السنة وابن تيمية وغيرهم ، ثم اليوم يمدح نفسه على الطريقة المسيحية . حتى بات القارئ حائرا امام هذه الشخصية المتقلبة العجيبة . واليوم يُطالعنا الاخ جولان عبد الله بهذه المشاركة تحت إسم (سمعان الاخميمي). مستخدما هذا اللقب للتستر على شخصيته المتقلبة فيقوم من خلال هذا الاسم بالرد على مقال إيزابيل. المدقق في اسلوب جولان و اسلوب سمعان يجد تشابه وتطابق عجيب في الاسلوب وفي بعض الاخطاء واستخدام المفردات . وبالامكان الرجوع إلى ما كتبه تحت اسم جولان ومطابقته بما كتبه تحت اسم سمعان. يا اخ جو لان اتمنى أن تراعي حرمة نفسك وتريح اعصابك ، فانت تعرضت إلى ردود صاعقة اخجلتك وكشف الكثير من الاخوة وجوهك المتعددة . يا اخي المسيحية كما تصورها انت من خلال ردودك الهزيلة على انها ديانة لا مثقفين فيها . اسمعت لو ناديت حيا.

 
علّق سمعان الاخميمي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة ومجد الرب عليكم الأخ جولان عبدالله تحية الرب المجيد ونعمته عليك. ومن ثم فقد قرأت وحققت ما تفضلت به في بحثك بقسميه ورجعت إلى ما قدمته من مصادر فوجدتها كما أوردت. يقول الرب المجيد (شفة الصدق تثبت إلى الأبد ولسان الكذب إنما هو إلى طرفة العين). هناك تساؤل يجول في خاطري مذ تعرضت لكتابات اشوري، ألا وهو ما الغاية من كل أبحاثها؟ ءأرادت أن تثبت أنها كانت مسيحية جاهلة غير خابرة أحوال الكتاب المقدس ولا نصوصه وأصوله؟ بل تعدت ذلك لتثبت غير مرة جهلها اللغة العربية واستخدامها كلمات أعجمية كالمراضي، فهي كلمة أعجمية على العربية لن تجد لها أصلاً خلا معجم اشوري؛ أم أنها مسلمة أرادت أن تبرهن أن المسلمين قد ينطلي عليهم الكذب والتزوير وأنهم بهذه الدرجة من السذاجة وعدم الاطلاع؟ ولو سمحت لي أن أضيف إلى بحثك، أن اشوري صدرت بحثها بمقطع (من بين هذه الامم أفرد إرميا ذكر أمة كانت في عهده خاملة لا ذكر لها يصفها الكتاب المقدس بانها غبيّة لانها عبدت الاحجار وربطت مصيرها بمصير حجر اصم لا ينفع نفسه. وهذه الأمة اولعت كثيرا بقتل الصالحين ، والسبب أنها وضعت يدها منذ بداية مجدها بيد اليهود قتلة الانبياء والمصلحين والصالحين فأصبحوا أداة بيد اليهود وإلى هذا اليوم عدا فئة قليلة تفاعلت مع هذا الدين الجديد فاحتضنت الصالحين والأولياء وجعلت لهم كرامة ومجدا وعزا.) هذا الوصف الذي صدرت به بحثها لم يكن إلا سفسطة فلم تأت عليه بشاهد من الكتاب المقدس إنما أوردته لتهياة المسلمين وشحنهم عاطفياً ليتلقفوا حبل اكاذيبها. ثم اقتبست من تفسير الأب القس انطونيوس فكري (نجد هنا مشكلة ظاهرية أن في آية (1) يذكر اسم يهوياقيم بينما يُذكر اسم صدقيا في باقي الإصحاح.) زاعمة أن قداسة الأب "شعر بخطورة النص" وأنها لم تقتنع بتفسيره، بيد أنها لم ترد على ذكر التفسير بل قضمته كما قضمت كل نص يحول دون كشف سفسطتها وزور بحثها. فالقس فكري يقول بعد هذا النص بلا فاصل (وحل هذه المشكلة بسيط جدًاً، أن النبي صنع الأنيار ووضعها على عنقه في بداية حكم يهوياقيم ولكنه لم يرسلها إلا في بداية حكم صدقيا. وغالباً هو وضعها في بداية حكم يهوياقيم حيث بدأت سيطرة بابل على يهوذا. ويبدو أنه كانت هناك مؤامرة بين صدقيا وهؤلاء الملوك بتشجيع من فرعون مصر ضد نبوخذ نصر. وجاء رُسل هذه الأمم ليتشاوروا مع صدقيا لعقد حلف ضد بابل. وهنا النبي يمنعهم ويُرسِل لهم الأنيار التي كان يلبسها منذ زمن يهوياقيم، ليُعلِنْ أن هذه هي إرادة الرب،) فالقس أنطونيوس يكتب (حل المشكلة بسيط) فتترجمه اشوري (بأمانتها) إلى (شعر بخطورة هذا النص). أعلمك أخي جولان عبدالله أني أوقدت لك شمعتين في كنيسة الشهيد مارمينا، واحدة لتحل عليك بركة الرب اليسوع والثانية كي تهديك أم ربنا لنوره. نعمة لك وسلام من الله أبينا والرب يسوع المسيح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الماجدي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البحرين تقول: تم تضليل أوباما بشأن شيعة البحرين!  : عزيز الحافظ

 هل أن المثقف تثقف؟!  : د . صادق السامرائي

 جائزة نيسا العالمية لافضل بحث علمي عراقي لعام 2016  : ا . د . محمد الربيعي

 مستشفى الاورام التعليمي في مدينة الطب تقيم محاضرة علمية حول البروتوكولات العلاجية الكيمياوية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الطائفية.. طبقاً لمنظور البهائم البشرية  : مديحة الربيعي

 اتحاد المفلسين ....لصحافة مفلسة !!!  : عدي المختار

 بسبب أداء الإمتحانات الجامعية إتحاد السلة يوافق على تأخير 3 لاعبين لدخول معسكر تركيا التدريبي

 كربلاء والمال السياسي ..  : رحمن علي الفياض

 قسمكم ياسادة.. "بعده أخضر"  : علي علي

 أثرياء في زمن قياسي  : واثق الجابري

 بلدية النجف الاشرف تواصل حملات النظافة في حي النداء

 عسى العلاقات العراقية – السعودية ان تمطر  : عبد الخالق الفلاح

 وزير العمل يبحث مع ممثلي وزارة المالية تبسيط اجراءات منح الاعانة الاجتماعية للمستفيدين في وقتها المحدد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ثورة شباب الشعب اليمني سرقت  : صالح العجمي

 قراءة تحليلة في الخطة الامنية للزيارة الشعبانية  : جواد البولاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net