صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر

المركز، النفط و الاقليم
عبد الصاحب الناصر


 المركز، النفط و الاقليم، ولن يكون المراقب الوطني المخلص مجحفا لو اضاف النقطة الأهم  )الحلم البرزاني) الذي يتحاشى الكلام عنها كثير من العراقيين .
كتبت عنها في مقالتي السابقة (تقسيم العراق، ام تقسيم السعودية؟). الحلم، و ان كان مشتركا لكل الاخوة الكرد إلا انه يتشعب فقسم منه يبتعد به  الى متاهات تضر كل العراق و طبعا بضمنهم الكرد كونهم عراقيين الى يوم الاستقلال (ككلمة مؤدبة)، و لن اقول يوم الانفصال، أي يبتعد الى  ابعد نقطة في متاهات هذا الحلم. لنتكلم عن حلم الاخوة الكرد بالاستقلال وهذه نقطة او حلم او مطلب لن يتمكن احد انكاره. لكن السؤال الي يلح على كل العراقيين هو، كيف سيكون هذا الاستقلال؟
كردستان العراق لو استقل سيكون محاطا بأربع دول، ثلاث منها ستقف بكل ما تملك من قوة ضده و هم غير مغرمين باستقلال الكرد في العراق خوفا من توسع الحلم ووصولهم إلى الشعوب الكردية في هذه الدول، الا العراق لكونه اثبت معرفة عميقة في احلام الاخوة الكرد خلال التعايش لقرون. إلا ان كلا البلدين كردستان العراق و العراق سيبقون مشتركين في نقاط اكثر من تلك التي ادت الى الانفصال. ان الشعب الكردي عموما  متوزعون في اكثر مدن العراق و إن كانت الاكثرية في الاقليم (وهذه النقطة تحتاج الى احصاء سكاني عام و هذا الاحصاء سيحتاج الى تعمق في رغبات او مطالب هؤلاء ) من سيختارمنهم  بين البقاء ضمن العراق الاعظم، ام سيرجحون الانتماء الى الاقليم نهائيا؟ و ماذا سيكون مصير من يقرر البقاء ضمن العراق الاعظم؟ هذا السؤال الذي يجب ان يجيب عنه السيد مسعود البرزاني (وحده ) لأنه القائد الذي يدعو بهذا الاتجاه، و سيتحمل هو وحده مسؤولية الخطآ او الصواب.

فمن مراقبتنا لتصرفات الاستاذ مسعود البرزاني يبدو ان الحلم يطغى على تفكيره العقلاني عندما لا  يطرح علينا (او يشاركنا بما يفكر فيه) في الحلول العملية و الانسانية التي ستمس الشعب الكردي الذي يعيش في المدن الاخرى. لو اعتمدنا الاحصاءات الرسمية للدلالة الجدلية فقط سنعتمد ان الكرد في العراق يكونون ما بين 13% إلى 15% من الشعب العراقي. و لو فرضنا كذلك ان مجموع الشعب العراقي يكونون ٣٢ مليون انسان .إذاً هناك  ٤،٨ مليون كردي عراقي . كم منهم يسكنون خارج الاقليم في المدن العراقية؟ تقول الاحصائيات الدولية المعتمدة ان عددهم اكثر من مليون و نصف و بالأخص في بغداد ، اي ٣٢% من الكرد يسكنون  المدن العراقية الاخرى وهذا عدد لا يستهان به ولا يمكن إهماله عند النقاش،  و لا يجوز التسامح به اذا كان الهدف او الحلم هو حق تقرير المصير للشعوب . هذا اذا تناسينا مؤقتا الاخوة الكرد في الاقليم الذين لا يرون في الاستقال  كالاخوة الكرد الفيلية  و كذلك الشعوب و القوميات التي تسكن الاقليم و ليسوا اكراد و لا يحبذون الاستقلال.
لم ذكر كل هذه الارقام و الاحصائيات؟ اتصور و هذا اعتقادي المتواضع ان اهم اهداف السيد مسعود و عائلته هو استقلال المناطق التي ضمن مناطق نفوذ الحزب الديمقراطي الكردستاني على العموم و بالخصوص المناطق التي تحت نفوذ العائلة البرزانية  اي في امارة برزان ، الحلم . ( مثاله الاعظم  امارة   تحكمها العائلة، كإمارة دبي) ضمن الامارات العربية المتحدة. و علاقته السيد مسعود بتركيا احسن مثال على من يقف بعيدا عن تطلعات كل الشعب الكردي. اي ان  احلام كل الشعب الكردي  بالاستقلال تأتي بالدرجة الاخيرة من هموم السيد مسعود (ربما يصعب اثبات ذلك ضمن الاعلام الباهت الموجه .) و السبب بسيط جدا، مثلا لو استقلت كردستان، من سيضمن ان تستمر العائلة البرزانية بحكم كردستان و نحن نعرف عن تطور الافكار السياسية و الديمقراطية للشعب  الكردي  جراء شبه استقلالهم منذ سنة 1991 و جراء هجرة الكثير منهم و الاستيطان في الدول الغربية، و حجم الاحزاب التي تعارض سياسة السيد مسعود الداخلية.
يركز السادة الذين يعملون (كمستشارين) سياسيين خارجيين  عند السيد البرزاني على مبدأين في خط سياسته
 ١- فرض الامر الواقع  
٢- سياسة ما يقال لها في الغرب ، اقطع و اهرب   Cut and run  
وهذه سياسة من لا يعير للشعوب او للتاريخ او للامم أي اهمية . و هذه هي سياسة اسرائيل منذ الاحتلال الصهيوني لفلسطين ، و اترك لكم كل مساحات  الخيال. صرح امس من على قناة العراقية عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي السيد حيدر العبادي، ان اموال ما يصدر من النفط  او يهرب (لا تدخل حتى في ميزانية الاقليم) ! ونعرف من يملك النفط في الدول الخليجية، الامراء و الملوك. يربط الاقليم الانبوب الخاص بهم و الذي انشاء حديثا بالانبوب الرئيسي العراقي  الموصل الى جيهان و لكن ربط بعد العدادات  العراقية و عندما انتبهت وزارة النفط و حذرت من ذلك اطفأت كاميرات المراقبة عند مرافق تحميل و تصدير النفط العراقي في ميناء جيهان. و يتصور البعض ان الاقليم قد انشأ انبوب منفرد و خاص به  يوصل الى المواني التركية  مباشرة و هذا غير صحيح و إنما انشأ انبوباً يوصل الى الانبوب الرئيسي العراقي الى جيهان و لكن ربط بعد العدادات و هذه سياسة (فرض الامر الواقع) بالكمال و التمام لكنه اليوم على شكل صلافة عنيفة . صوّر  للاستاذ مسعود ان بإمكانهم مساعدته لإنشاء إمارة مثل إمارة  دبي كمركز مالي تجاري عالمي. لكن امارة دبي انشئت و طورت و بنيت  من قبل الدول الغربية كمدينة مالية جديدة بدلاً من مدينة هونك كونغ التي عادت الى الصين سنة ١٩٩٧. في سنة ٧٤ عندما بوشر ببناء مدينة دبي كمركز تجاري مالي عالمي، لم يكون الغرب  يتوقع ان الصين ستبقي علي هونك كونغ مدينة مالية عالمية مفتوحة لذلك بنية دبي . لا تنشيء كل يوم و في كل مكان مدينة مالية عالمية  جديدة ، لاحظ امارة قطر و محاولاتها المضنية لتزاحم دبي و لم تصل بعد الى نصف امكانية واهمية مدينة دبي، و لا تتطابق الاحلام عادة .
كثير من الاخوة الكرد يؤيدون السيد مسعود في قضية الاستقلال او الانفصال و لكن ليس كإمارة تحكمها عائلة البرزانية  الزيبارية. ربما يسأل سائل لماذا امارة البرزاني فقط و ليس الاقليم  كله. و هذا سؤال واقعي الا انه لا يوصل الى عمق الحلم. فمن يضمن للاستاذ مسعود و اولاده و عشيرته انهم سينجحون في اي انتخابات بعد الانفصال و الى متى يبقى على التل ؟ لكن السيد مسعود سيكون قد ضمن ولاء و اطمئنان منطقته و عشيرته و عائلته و بالاخص بعد الانشقاق الذي حصل للاتحاد الوطني الكردستاني (الطالبانيين)،
اعتقد و ارجو ان اكون على خطأ ان كل المشاكل التي يخلقها او يضعها السيد مسعود امام الحكومة المركزية العراقية هي سياسة دفع العراقيون ليطالبوا هم بالانفصال عن الاقليم ، ليخرجها له (مستشاريه الاجانب) بعد ذلك على انه (  هم العرب ) من طالب و اجبرهم على الانفصال و سيقع العالم كالعراقيين امام الامر الواقع و سيعبّر الانفصال اسهل مما لو كان هو من طالب به . سيستعمل الموضوع او الانفصال على انها قضية تقرير مصير و ستشارك كل منظمات المجتمع المدني الدولية في هذا الاخراج بضمنهم منظمات حقوق الانسان. هذا بالاضافة الى استمرار سياسة اقطع و اهرب، الى يوم الاستقلال .
يبقى على الشعب الكردي وحده ان يعي هذه اللعبة و يقيّمها و يحسب لها الف حساب، لأنها تهم شعب ليس موزع بين اربعة دول فقط  وانما شعب سيكون موزع في اكثر المحافظات العراقية بالإضافة الى محافظات الاقليم الثلاث .
ماذا سيكون مصير الشعب الكردي بعد الانفصال؟ و هل سيشترك هؤلاء بالاستفتاء لو اجرى؟ ام سيتركز على سكان الاقليم فقط. إذاً  سيكون  هذا استفتاء ناقص ولا يمثل كل الكرد في العراق .
و اعتقد كذلك و ارجو ان اكون على خطأ ان مشروع السيد مسعود وضع كجزء من المخطط  العام السعودي لتمزيق العراق مثل تمزيق سورية و لبنان و ليبيا.
الحالة الثانية ( الاهم و المؤمل عليها) فلو استقلت امارة برزان سيسعد هذا الحل تركيا لتفتت قضية استقلال الشعب الكردي عموما و ستكون هي المخرج والمدخل الوحيد  لهذه الامارة  لأنها ستكون تحت سيطرتها و رحمتها و كرمها، و لا حاجة لمشاكل الحدود مع العراق او ايران حين تخلق حدود جديدة بين البرزانيين و الطالبانيين الذين سيكونون  منطقة الحياد (buffer zone ) بين الاثنين، راجع حرب سنة 1996 بين الحزبين .


و ان من يدفع السيد مسعود بهذا الاتجاه (المجابهة) هم تجار و وسطاء تصدير و بيع النفط والانتهازيين و الموالين مدفوعي الثمن مسبقا و الاعلام المأجور و اخص منهم السيد فخري كريم  صاحب المدى. لاحظ رجاء  التصريحات الاخيرة، تصريح السيدة اشواق الجاف اليوم على القناة العراقية. اذا لم يتم الاتفاق اليوم بين الطرفين المجتمعين و لكوننا لا نثق بالمحكمة الاتحادية سنلتجئ الى (المحكمة الدولية) اي انها تعتبره  خلاف بين بلدين و هذا هو جوهر (التفكير الانفصالي). فاذا لم  يكن هذا تصعيد يدفع الى التقسيم فما هو اذا ؟ ثم لاحظ الهدوء النسبي في قضية المطالبة بكركوك (لأنها خارج نطاق واهتمام امارة برزان)، واجمع  بعض ما يلي:
علاقات دبلوماسية دولية  واسعة مع الاقليم  خارج نطاق الدبلوماسية العراقية. صرح احد النواب الكرد اليوم الى ضابط عراقي كبير كانوا يتكلمون عن الارهاب في المنطقة الغربية قائلاً: "أن هذه ليست حربنا". و كلمة مخلصة للاخوة الكرد، لم يكن نضالكم كل هذا الوقت من اجل تأسيس امارة برزانية،  ولم يكن نضالكم من اجل تشتيت العراق و انتم من اخلص ابنائه … اليس كذلك؟

عبد الصاحب الناصر
لندن في 19/01/2014
الحرب الكردية الكردية ومسعود البارزاني يطالب الرئيس صدام حمايته من جلال الطالباني من خان من؟؟‎ - YouTub
http://www.youtube.com/watch?v=8YPEXywzrXU

إيهاب هورامي - فقراء كردستان يقاضون جلال الطالباني و مسعود البارزاني
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=180159


 

  

عبد الصاحب الناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/21



كتابة تعليق لموضوع : المركز، النفط و الاقليم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الجشي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الجشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كتلة الوفاء الوطني تفتح ابوابها للكفاءات والخبرات الوطنية للدخول معها في الانتخابات  : النائب شيروان كامل الوائلي

 العدد ( 514 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  حكومة المراضاة !؟  : كفاح محمود كريم

 جنايات واسط تقضي حكماُ بالسجن المؤبد لمدان بارتكاب "الدكة العشائرية"  : مجلس القضاء الاعلى

 السيد الرئيس .. الدمى قراطية.!  : فلاح المشعل

 وقال جمال عبد الناصر من الذي اعطى فلسطين لليهود غير الانجليز  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 تل الزينبية  : علي حسين الخباز

 دراسة في جامعة بابل تبحث استعمال لحام الليزر النبضي لسبيكة (NiTi)  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 المتحف العراقي يتسلم 141 قطعة اثرية من وزارة الخارجية  : اعلام وزارة الثقافة

 ما أحوجنا لمثل علي!!  : ضياء المحسن

 التربية وعدم إتمام المناهج الدراسية المقررة  : حيدر حسين سويري

  هل صدق أبو بكر؟  : د . حامد العطية

 القنصل الامريكي الجديد في البصرة: سأعمل على تفعيل التوأمة مع هيوستن

 الاعتصامات هل تحقق ارادة الشعب  : علي الزاغيني

 الجنائية المركزية: الإعدام لإرهابي قتل قسا مسيحا في الموصل  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net