صفحة الكاتب : علي حسين الخباز


( نور يتمرجح بين السطوع والخفوت ـ رعود، برق شديد، نجوم تتهاوى )

( ينظر الراهب شق الى السماء )
:ـ عجبٌ لم يحصل قبل الآن .. أن تشل يدي فلا تطيع مداها الاشياء ..
وأنا ان قلت قفي ... تقف الارض خاشعة .. وتصير يدي سماءا لكل سماء ..
راهب 1:ـ ياشق
هل عجفت خصوبة سحركم ؟
أم هرمتْ فحولته ؟
الكاهن شق :ـ لاأ دري!!!!
لاشيطان بمقدوره ان يسترق السمع مثلما كان.... كي يأتينا بالانباء
عجبٌ .. شهب ترجم كل مردة هذا الكون !!!!
يا مؤبذان ..

يا كاهن كل مجوس الارض ... بأي رؤيا جئت تحدثني الآن ؟

يا كل سحرة هذا الفيض المهدول ...

يا كهنة كل الاوجاع ،

الراهب1:ـ لاتصرخ يا شق لاتصرخ يبدو ان مستقبل كهانتكم قد توغل في وحل النسيان وضاع

الكاهن شق :ـ يامردة الانس ويا مردة الجن ... ياعلماء الكتاب هل مرت في صحائفكم اشياء من هذي الاحداث ؟

هل تعرف شياطينكم لم رحلت العجائب عنا ؟ كيف اختبأت العجائب منا؟

الراهب 1:ـ فالى متى ستبقى تراوغون مهازل اسرار لاتنفع.

الكاهن شق :ـ وما نفعل ان كان

الرمل ... اخرس .... والطلع اخرس .. والسحر اخرس ... ولا يتكهن بعد اليوم بمقدوره انسان

الر اهب 1:ـ غريب ... ما يحدث حقاً !!! كيف يصير الكهنة خرسان ؟

كيف يصير الكهنة خرسان ...

(تبرق السماء ـ تحبو النجوم .. بريقٌ .. نجوم تتهاوى .).

اشخص:ـ من يجايل هذا الذ ي يحدث امام مرأى الجميع .. أين الكاهن سطيح ؟ وأين ؟ أين ؟ يا كل كهنة الدعوات .. ماذا يحدث ؟ هل زعل هبل ( يضحك) أم مات مناة ؟ هل ستغرق الدروب ؟ بصمت اللاأدري؟ !!!

أم ثمة من سيحدثنا عن معلوم يملؤه فيض حياة

هل جدبٌ ؟ أم خصبٌ ؟ هل ماتت السماوات في ريعان صباها ؟ أم هناك ما نجهله ؟ في كف سماء مشبوبة تجتاح لظاها الا حياء ..



صوت :ـ لاتخافوا

الكاهن شق :ـ ومن أجل ان لانخاف .. لابد ان نعرف الاسباب او ظل الاسباب

صوت :ـ شهبٌ جامحة تطارد اشرار الشياطين .. وهذه يعني بشارة خير ستقصم ظهر الاشرار ....

الكاهن شق :ـ ( يضحك ساخرا) نعاني الخوف خريفا ما شاب يوما نرتعش .. ترتعش الرؤيا فترتجف الاشياء .. .. نحنُ بلا نحنُ الآن .. واذا بنا نصحو على من يدعّي كنهه الاشياء .. فليس كل ما تكابده بشارة !!! أية بشارة هذي التي ارعبت الكهان ؟

صوت :ـ بل ارعبت التيجان

النعمان يقرأ كتابا

:ـ من كسرى ملك الفرس الى النعمان بن المنذر ملك العرب ..

كسرى( في عرشه) :ـ خفقات ُ السماء غلبتنا ـ هل ما نكابده مجرد وهم ؟ أم هي اشياء لم نألفها من قبل فلايمكن ان نطلق الا حكام جزافا .. لكنها اورثتنا الشهقات .. فمن حقه ان يثكل الصوت او ان يموت وأعجب ما في الامر ان يجهل ما يحدث رجال الكهنوت .. والرهبان .. ومؤبذان المجوس...... اوه مؤبذان المجوس يحرض في الرؤيا الف بذرة خوف وكأنه يقول يا سادة تيجان العالم بانتظاركم الموت ... والاندحار وشيك .. وكأنه يقول سينهض كل المذبوحين بسيف الجبروت .. انهض لي من اسأله يانعمان فانا صرت ارى العرش مجرد تابوت ..

( بروق وميض .. نجوم تتراقص .. شهب تنزل صوت رعيد )

كسرى :ـ ماذا يعني ؟ ان لانبصر وسط الضوء .. عميان نحن أم بريق صواعق لاتهب الرؤيا يبدو ان هذا قدر .. قدرٌ ان يبرق سيف يحز وريد العروش ...

انا لايهمني الآن ما ورثته من مجدٍ او تاريخ .. ما يهمني فقط ان اعرف سر هذا البرق .. من يبعد هذا البرق عني هذا الخوف اللهب الذي في احشائي يستعر الآن .. أبعدوه عني .. خبأوني في سرداب لاتراه سماء ... حتى لو كان قبرا ..

( يلتفت ليرى راهب يقف خلفه )

من أنت؟

وماذا تريد . أجئتَ كما البرق .. لتعري خوفي حتى صرت لاابصر ما تبصره العين !!!هل جبن ان اخشى يا هذامن هذي الاشياء ؟ لا انه عنفوان سماء ..

اتمنى لو اكتشف ان ما اعيشه اللحظة وهما واصحو على ابتسامة ضوء لأغزل من تلك الغفوة فروض ولاء

اليس من حقي وانا كسرى ان اخشى انطفاء النار .؟ !! منذ الف سنة لم تخبو لحظة ابدا ... منذ الف عام لم تتتجرأ ريح لتدنو من وصيدها المقفول بالدخان .. فقل يا هذا من انت؟

وماذا جئت تريد ؟

عبد المسيح :ـ ارق تعرى في حضن سؤال انا عبد المسيح سيدي جئتُ احمل محنة السؤال قد تنزفني حروف جواب لايصحو نداءات ممزقة داخل هذا القلب الروح ارسلني مولاي النعمان كي أحمل عنك لهب الحيرة ... رغم اني اجهل ما غزتنا به السماء ..

كسرى :ـ أتفسر الرؤيا يا عبد المسيح ؟

عبد المسيح :ـ لا . لكن قد اتفيأ تحت ظل المعنى دليلا يتوسد انين النداء .. قد ينثال هتاف الحلم طلاسما تدخل مسرى الاحزان .. قد استفز نجوما تراود نشوتها .. قد ..

كسرى :ـ ( يقاطعه) فاسمع ما يرويه لك المؤبذان

المؤبذان :ـ رأيت في الرؤيا ابلا صعابا تقود خيلا عرابا قد قطعت دجلة فانتشرت في بلادها

عبد المسيح :ـ أي شيء يكون هذا يا مؤبذان ؟

المؤبذان :ـ يكون من ناحية العرب

عبد المسيح :ـ

هناك من يخشى ويخاف من الغرق !!!

وهناك من يرسم عوالما وأكوان على طلاسم جرح موهوم ـ يأخذ يعطي .. يذبح غصة الناس على ورق ..

وهناك من يبحث بين النجوم التي تساقطت يخاف النيازك ويسألني ما الامر .. أحتار سيدي لأني اؤمن ان السماء لاتجيد بلاهة النزق ... هاها ها ( يضحك) لقد تيهنا الصبح عن الغسق فدعني سيدي أجوب الكهانة الفتية وأتحرى عن اسماء تساوم الغيب والمجهول .. قد يسعف الوجد شقا أو سطيح أوربما احرك بيادق الارض كي اسأل زرقاء اليمامة عن الخبر فالسر صار لايحتمل السكوت ولا محل لمجاملة الصبر ..

( برق .. وميض .. سطيح يفترش الارض وطرفه الى السماء)

عبد المسيح :ـ ( يدخل ببطأ) هل ترى ما نراه ياخال سطيح ... أهي غفلة وعي تنتاب السماء؟ ام صحوة رشاد مخيف ؟ لتنبع الحيرة ملاذات شجر لايثمر الا زفير سؤال .. ارفع طرفك ياخال سطيح وانظر لمديات ربما انتحرت بغربة مجهول !!!

الكاهن سطيح :ـ عبد المسيح .. عبد المسيح .. على جمل مسيح ... الى سطيح ... وقد اوفى على الضريح ... بعثك ملك ساسان لارتجاس الايوان وخمود النيران ورؤيا المؤبذان ... ...

هي السماء السماء ملأت الاقطار لقد رايتها يا عبد المسيح لقد رايتها رايت عجبا عجابا كواكب قد علت منها النيران .. كواكب يا عبد المسيح كواكب تطير بالنهار وبرق يلمع بالانوار يدل على عجائب الاخبار ...

تقول زرقاء اليمامة

عبد المسيح :ـ زرقاء اليمامة زرقاء اليمن ؟

سطيح :ـ تقول لقد منعت السماء صعود مردة الجن فهبطوا هاربين من الشهب التي لاحقتهم منهم من اغمي عليه ومنهم من مات ..

يا عبد المسيح احذركم احذركم وانا كما يبدو على نهاية مشواري في الحياة... اذا كثرت التلاوة .. وظهر صاحب الهراوة .. وفاض وادي السماوة .. وخمدت نار فارس فليس الشام لسطيح شاما .. سيملك منهم ملوك وملكات على عدد الشرفات وكل ما هو آت آت ..

عبد المسيح :ـ

هجوع في حضرة الموتى يطاول حسرات السحر .. وشق وسطيح ماتا عند اول بروق لنكتشف ان ثنايا وجودهم كان مجرد سراب بهلوان

( مع الجمهور ) هل يعقل ان تطفأ الدروب بالضوء ؟.. لا .. لابد ان العيب في الرؤيا تلك حكمة تسقيها الملمات في كل آن .. فلايمكن ان يكون الا مخاض ولادة لربيع دائم .. ولادة خير يعم الجميع

( عبد المسيح يسير وسط الضوء البرق ...)

عبد المسيح :ـ ما الذي يجري يا سيدي الراهب المويهب؟

المويهب:ـ ليعلم اهل قريش .. سيلد الليلة بينهم يتيم قريش هو .. هو نبي هذا الزمان سيدعو لشهادة ان لااله الا الله فاتبعوه كي لاتضيعوا بولادته سترى امه نورا يضيء له قصور الشام .. اسمه في التوراة احمد .. يحمده اهل السماء والارض واسمه في الانجيل أحمد يحمده أهل السماء والارض .. واسمه في الفرقان محمد آمنوا به كي تسلموا هو دعوة ابراهيم وبشرى عيسى

( مشهد البرق .. يسير وسط البرق الضوء ..)

ما الذي يجري يا راهب يوسف ؟

الراهب يوسف :ـ لاشيء غريب فكل ما حدث اليوم ذكرته كتبنا حيث وجدت فيها اذا ولد آخر الانبياء سيرجم البرق الشياطين ويحجبوا عن السماء فانظروا من سيلد الليلة وفتشوا ستجدون في كتفة شامة النبوة فهو بشارة موسى بن عمران .. ( اسماعيل قبلت صلاته وباركتُ فيه وانميته لانه سيلد في ذريته نبي اسمه محمد به يختم النبوة وسيخرج اثنا عشر اماما ملكا من نسله

( عبد المسيح يقف امام الجمهور )

قابلتُ الملك سيف بن ذي يزن الذي آمن به قبل مولده

وقابلت الراهب البحيراء الذي آمن به ودافع عنه

وقابلتكم لارى في وجوهكم صرختي فاشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/21



كتابة تعليق لموضوع : الوهج
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد محي
صفحة الكاتب :
  احمد محي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سَقَطَ الصَّنَمُ فَمتى تَسقُط مُخلَّفاتهُ! الرَّئِيس ترامْب يُغَرِّد ثُمَّ يُفَكِّر!  : نزار حيدر

 العتبة العسكرية المقدسة تقيم محفلاً قرآنياً لطلبة مشروعها القرآني الوطني الثاني للحفظ ‏والتلاوة في الصحن العباسي الشريف  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 السياسة الشيطانية  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد تعزيز الاسناد الطبي لعمليات تحرير مناطق غرب الانبار  : وزارة الصحة

 الجزء الثاني. قميص يوسف . لماذا حذفت التوراة (عمى) يعقوب؟ التوراة و ذوي العاهات .  : مصطفى الهادي

 البيت الثقافي في الشعلة ينظم أصبوحة ثقافية بمناسبة عيد الصحافة العراقية  : اعلام وزارة الثقافة

 العمل تنذر 239 مشروعا وتطالبها بتأدية ما بذمتها من ديون  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المسلم الحر تستنكر الاستخفاف الرسمي بارواح المدنيين في العراق  : منظمة اللاعنف العالمية

 العيد والمواعيد  : علي علي

 السليمان والميزان ومؤتمر الصبيان  : سعد الحمداني

 السوداني يؤكد سعي الحكومة لاستقطاب الايدي العاملة للعراقيين في المانيا  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الوكيل الاداري لوزارة الصحة يعقد اجتماعا خاصا بدراسة تأمين الأدوية الخاصة بالتدرن في عموم  : وزارة الصحة

 هذيانات  : شاكر فريد حسن

 مكافحة المتفجرات تبطل مفعول صاروخ كاتيوشا في صلاح الدين  : وزارة الداخلية العراقية

 البطانة الفاسدة ..والرجال الصادقون وجها لوجه  : ثائر الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net