صفحة الكاتب : د . مسار مسلم الغرابي

السقوط الاستراتيجي ......تحليل ودراسة / الحلقة الثالثة
د . مسار مسلم الغرابي

ايام واسابيع ثم شهور وسنين والازمه السورية تكبر وتكبر وابواقها خليجيه غربيه، لم يكن في الحساب ان يصمد الاسد ونظامه كل هذه المدة ويتحمل ضوضاء الماكنة الإعلامية وزيتها المغشوش الذي لا يكاد يغرق سوريا بدخان اسود تنبعث منه رائحه الفساد والحقد السياسي الممتد منذ عقود خلت لكي تستبدل هذه الورقة بأخرى  ربما كانت معده الى مرحلة ما بعد سقوط النظام( ليتم اشغال الحكومة الفتيه بمشاكل جانبية و الزامها  ببنود واتفاقيات  مما يدخلها في خانه الحلفاء الجدد من جهة الغير مؤذين من جهة ثانيه تماما مثلما عملوا في ليبيا والعراق نسبيا                                                       ).

التحرك العسكري عربيا كان لابد ان يمر بأروقة الجامعة العربية  لمباركته(التي عجزت عن استصدار قرار  ولعقود من الزمن يدين اسرائيل وينصر الشعب الفلسطيني نراها تدين وتحرض على العمل العسكري في سوريا في ايام، لتكشف عن سوءتها وهوائها التأمري )لتتكشف الأقنعة التي ارادوا اخفاءها عن الامه العربية عند ابواب سوريا .                                                                        

شُكل مجلس معارضه سوري  بدعم قطري واضح وسعودي مستتر في تركيا واعطي مقعد سوريا في الجامعة العربية واعتبر الممثل الشرعي للشعب السوري في مشهد مسرحي مبتذل يكاد ان ينجح لولا اخراجه العربي وادواته المسلطة وجمهوره المنشغل بالصراخ.                                                                                                                   على الجانب الاخر نجد ان النظام السوري تعامل مع الازمه واستعد عسكريا واعلاميا للحسم تارة والتوضيح تارة اخرى ومسرحه الاساس ارض المعركة وجمهوره الراي العام الغربي ومناصروه الاقليميون .  ليحتدم الصراع بين ما عرف بالجيش السوري الحر والنظام بدايتاً ثم الجيش بعد حين لان الرهان كان على انشقاق الجيش واضعاف عقيدته القتالية وحسه الوطني  لتكوين جبهات مضادة  داخل النظام تماما مثلما حصل في ليبيا فينكشف ظهر النظام وينكفئ ،لكن الرياح جرت بما لا تشتهي الدول الداعمة ،فصمود الجيش وثبات النظام والتفاف قسم كبير من الشعب قبل وخلال الصراع حوله اصبح من المستحيل انهائه بهذه الطريقة لتنتقل الى مرحله اعمق و حلقه جديده في مسلسل الاخضاع.                           كان لابد ان تستخدم ورقه اخرى لتحصيل مكاسب عسكريه انيه وسريعة والورقة الطائفية هي الانسب لهذه المرحلة لأنها تستجلب التعاطف المذهبي والطائفي بسهوله خاصه لو احكم استخدامها، وفعلا طرحت الطائفية واستجلبت الويه  جبهه النصرة وافواج كتائب الصحابة  وقواعد  ما عرف  بالدولة الإسلامية في العراق والشام المعروفة اختصارا داعش  وتنظيم القاعدة الارهابي ،كان المحرك لهم يأمل ان يتم الحسم سريعا لصالح قوى المعارضة لأنه يعرف جيدا انه كمن يمسك النار التي ستحرقه ربما. طالت الازمه  السورية وتأخر الحسم بفضل العوامل السياسية والجيوسياسية ليقود الى تفكك المنظومة التكفيرية وخروجها عن السيطرة  وجعلها تتخبط وترسل تهديدات هنا وهناك وترتكب اخطاء اعلاميه وعسكريه  لينكشف فيما بعد عن صراعات داخليه حول الغنائم والدعم وانعدام الثقة بين فصيل واخر وتنظيم وجبهه. كل هذه العوامل خلقت من هذه التوجهات التكفيرية عقربا يمكن ان يلدغ صاحبه في اي لحظه ويجعلها غربيا في موقف المدان والمتهم بدلا ان تعكس صوره البراءة والإنسانية التي ستجلبها بعد سقوط الاسد لتكتمل معرفتنا الشمولية بهذه التنظيمات و يجعلنا نثق بانها عاجزه عن قياده بلد بمختلف طوائفه وملله نحو مستقبل وافق جديد لسبب بسيط وهو انها قائمه على القتل والازمات . تستمر المعارك لتصل الى القصير ويُهدد سكانها مما جعل حزب الله اللبناني على المحك وتوجب عليه ان يحدد خياره المصيري على مضض مع النظام او ضده ليتبنى الخيار الاول بعد نظره وتفكير ليعلن انه اخر من دخل اتون الحرب السورية. ليأتيه الرد سريعاً سيل من الاتهامات والفيديوهات المفبركة وغيرها لتظهر ان الاخير هو ضد السنه ويؤسس مع النظام لتكوين دويلة،  ثم قضيه الزوار لكبح جماحه وفرمله حملته الغير مرحب بها خليجيا  في سوريا وشيئا فشيئا تنقلب موازين الصراع ويزج بالألاف الجهاديين في صراع غير ضروري كان يمكن ان يحل سياسيا.                  حررت القصير ثم فعلت قضيه رايه الحسين المرفوعة بفيديو انتشر بسرعه ليتم تكذيب الخبر بالأدلة ومن على شاشه المنار بشخص الامين العام للحزب حسن نصر الله لنعلم جيدا ماهي خطورة الموقف لتدخل الازمه السورية في هوه اوسع مما كانت فيه بعد التدخل العلني لعده تنظيمات واحزاب ليس حماس وحزب الله اخرها .                                            

 في خضم هذه الاحداث والمعارك وصل الاخوان المسلمون الى سده الحكم وبدأت تكتلات جديده بالظهور على الساحة زادت من منسوب الفكر السلفي المتطرف في مصر واريد استثماره في سوريا بمباركه الغول التركي صاحب النفس الاخواني  للترويج لفكره الجهاد في سوريا من جهة وايقاف الموجه الشيعية من جهة اخرى ,ليرتفع منسوب الحقد والبغض الطائفي فُيقتل ويسحل رجل دين شيعي بعد ان حوصر وروع في منزل رفيقه بواسطه المئات من المتطرفين ليفتح الباب على مصراعيه عما يراد من ذلك والى اي مدى سيصل؟!!!!!!!!!!!!!                                                                           

تتوالى الاحداث سريعا ليسقط الاخوان في مصر باعتقال الرئيس محمد مرسي ومطارده زعيم التنظيم  واعتباره تنظيما ارهابيا لما يقوم به من اعمال وسلوكيات تستجدي التهديد والقتل. بسقوط الاخوان في مصر انتفض الداعم التركي ليقلب الامور راسا على عقب وليكشف حجم الآمال والتطلعات التي كانت ملقاه على مصر الاخوان المسلمين التي افلت لغير رجعه ,وليرمي مصالح الاخرين بعيدا بعد ان ضاعت مصالحه ,ويعلناها بوضوح بوجه المملكة وبمن وصفهم بالانقلابين.                                         

(في الحلقة القادمة الخليج يساند السيسي, السعودية تقف معه  ،قطر تنزع جلدها ، صراعات بين الحر والقاعدة)

  

د . مسار مسلم الغرابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/20



كتابة تعليق لموضوع : السقوط الاستراتيجي ......تحليل ودراسة / الحلقة الثالثة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طارق الغانمي
صفحة الكاتب :
  طارق الغانمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة الى المالكي ..... للحروب مقدسات ومحرمات  : ايفان علي عثمان الزيباري

 معركة الجمل لمصالح عائشة السياسية وليست ثأرا لدم عثمان  : هبة المطوري

 الاختلاف لا يحله الضجيج...!!  : مام أراس

 حزب الليكود يعيد انتاج حاله  : علي بدوان

 النار التي اشعلتها فرنسا في سورية والعراق احرقت اصابعها  : الشيخ محمد مهدي الاصفي

 هل غفلنا شرط الطهارة ؟!  : زيد الحسن

 بالصور وفد من معتمدي مكتب سماحة السيد السيستاني واهالي حي البنوك والعامل يقدمون دعمهم للمقاتلين في فرقة العباس القتالية

 الشركة العامة للسمنت العراقية تعثر على بعض محركات معاملها المسروقة في محافظة نينوى والتي تقدر قيمتها بأكثر من سبعة مليون دولار  : وزارة الصناعة والمعادن

 بــرج مــيلاد  : عبد الزهره الطالقاني

 وزير الكهرباء: تثبيت موظفي العقود قد حسم بعد تصويت البرلمان على الموازنة

 الأقدام السوداء تدب على ارض الانبياء  : ماء السماء الكندي

 العدد ( 12 ) من اصدار العائلة المسلمة شوال 1432 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 اية الله الكرباسي :الشيعة امة تتبنى الحوار في مشروعها الحياتي والنموذج البحريني والسعودي خير دليل  : وكالة نون الاخبارية

 *في رحاب شهادة لسان الثورة الهادر الإمام زين العابدين علي بن الحسين- ع-*  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 وطنية بعنق زجاجة الخمر  : وليد كريم الناصري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net