صفحة الكاتب : محمد كاظم الموسوي

الخارجية العراقية .. صمت غير مبرر
محمد كاظم الموسوي



يذكرني موقف الخارجية المصرية هذا بصمت وسبات الخارجية العراقية وتقاعسها وغفلتها عن أداء دورها وواجبها الوطني في الدفاع عن العراق والحد من التدخلات الخارجية في شؤونه الداخلية والتي مازالت تمارسها الدول الإقليمة بكل وقاحة وصفاقة من خلال تصريح المسؤولين والسياسيين العرب وبشكل سافر حتى تعدى الأمر من التصريح إلى التهديد والدعم المباشر للجماعات الإرهابية والتحريض على العنف ضد الحكومة والجيش العراقي في حربه الضرورية والمصيرية ضد القاعدة والمجاميع الإرهابية.

 ففي يوم السبت الرابع من كانون الثاني من سنة 2014 استدعت وزارة الخارجية المصرية السفير القطري لدى القاهرة احتجاجاً على انتقاد الدوحة قمع التظاهرات المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي وقال الناطق باسم الخارجية المصرية السفير (بدر عبد العاطي) لبعض وكالات الأنباء (فرانس برس) أن استدعاء السفير القطري يرجع لبيان أصدرته الخارجية القطرية بشأن الأوضاع في مصر وأن قطر ذكرت في البيان أنها قلقة من قمع التظاهرات في كافة أرجاء مصر وأنها انتقدت قرار الحكومة المصرية باعتبار جماعة الإخوان منظمة إرهابية.

الخارجية المصرية لم تتوانى في الدفاع عن حريم وسيادة مصر تجاه التدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية ولم تضع في حساباتها المردود السلبي على علاقتها مع دويلة قطر وغيرها في المستقبل، فالخارجية المصرية لم تفكر بغير تكليفها انطلاقاً من المسؤوليات الملقاة على عاتقها في الدفاع عن سيادة مصر وكيانها ورصد كل التصريحات والمواقف التي تصنف في قائمة التدخل في الشؤون الداخلية.

ومن المفروض والواجب أن تحذو الخارجية العراقية حذو شقيقتها المصرية فتحفظ للعراق سيادته وكيانه وهيبته وتناضل في الذب عنه فمثل هذه المواقف لاتقل أهمية عن المواقف العسكرية التي يحسمها الجيش في أرض المعركة، خصوصاً وأن حجم التدخلات الخارجية قد تعدت كل الحدود وفاقت كل التوقعات من العربان وغيرهم من أسلاف كفار قريش وأحفاد أبي جهل والمتمثلة بوهابية وسلفية اليوم، فلم نر لخارجيتنا الموقرة وناطقها الرسمي أي رد أو استدعاء لمسؤول أو اعتراض أو تصريح أو انتقاد على تهديد هؤلاء وتصريحاتهم الطائفية ودعمهم الإعلامي الموجه لزرع بذرة الفتنة في العراق وقد شجع صمت الخارجية العراقية هذا بعض الدول في التمادي في التصريحات حتى آل الأمر ببعض عربان الصحراء بالتهديد بإرسال جيش درع الجزيرة لتحرير الأنبار ودعم داعش والفلوجة متناسياً من هم العراقيون ولعل الذي أنساه ذلك مواقف بعض السياسيين المتخاذلة تجاه هذه التدخلات وزياراتهم المستمرة لهذه البلدان المحرضة على العراق والتي مازالت ترسل إلينا رسائل التهديد وبهائم الموت البشرية وتقوم بدعم الجماعات التكفيرية.

إننا نأمل أن لاتتقاعس وزارة الخارجية العراقية عن أداء دورها ومسؤولياتها في حفظ هيبة العراق وأن تخرج من صمتها وأن تجاهد وتناضل في رد أي تدخل في شؤون العراق الداخلية خصوصاً إذا كان من منطلق زرع الفتنة ودعم الطائفية والجماعات التكفيرية وتخريب العملية السياسية في العراق بل وعليها محاسبة البلدان التي ثبت تواجد مواطنيها على أرض العراق مع الجماعات الإرهابية بل وعليها أيضاً محاسبة الدول التي تأوي عراقيين محرضين على العنف والقتل والطائفية،  إن على الخارجية العراقية أن تخرس الألسن التي تتطاول على العراق وكيانه ومكوناته وأن لاتدع هؤلاء الشياطين يتلاعبون بمصير العراق وشعبه، فكفانا صمتاً وكفانا تخاذلاً وخنوعاً أمام أشباه الرجال.

  

محمد كاظم الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/16



كتابة تعليق لموضوع : الخارجية العراقية .. صمت غير مبرر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حسين مصطفى ، في 2014/01/17 .

يقف على رئاسة وزارة الخارجية العراقي وزير كردي اسمه (زيباري) وهو من اقرباء بارزاني . بارزاني هذا هدد المالكي عندما قام بشن حملاته على الارهاب في صحراء وادي حوران هدده بان اي طائرة تقترب من حدود كردستان سوف يتم اسقاطها واي دبابة سيتم احراقها . في الحقيقة ، العراق لا يتملك قوة للدفاع عن نفسه امام قوة خارجية ، الجندي العراقي يمتلك العزيمة وهو معبأ عقائديا ومنظم تنظيما جيدا ولكنه يُقاتل بعصا قياسا للتصليح الذي تمتلكه الدول المحيطة بالعراق ابتداء من إيران وتركيا والاردن والسعودية والكويت وغيرها . هؤلاء العربان ومن اصغر محمية فيهم تجراوا على العراق نتيجة ضعفه التسليحي خذ مثلا الكويت التي قامت في عام (1992) عندما وضعت المناهج التعليمية بعد غزو صدام لها . قامت الكويت بحذف مسألة فلسطين من كتبها الدراسية ووضعت ماكنها موضوعا تحت عنوان ( غزو تتار العصر للكويت ) والمضحك المبكي ما جاء في هذه المادة حيث يقول في ثناياها : ( لقد فعلت الغزاة العراقيين ما لم يفعله اليهود في فلسطين ) .
أنا ارى متى ما امتلك العراق قراره ، واصبحت القرارات تصدر عن جهة مسؤولة واحدة سوف يعود العراق إلى سابق عهده قويا .
فلا نستغرب ضعف العراق تحت سقف التجاذبات التي تحصل فيه كل شخص يسحب البساط من تحت اقدام الاخر . زيباري اضعف وزارة الخارجية والنجيفي اضعف برلمانها ومقتدى يُثير القلق والحكيم يوزع الهبات والمبادرات . متى يستقيم البناء وخلفك الف فأس تهدم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقاب العلي
صفحة الكاتب :
  عقاب العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خطوة واحدة تفصل برشلونة عن ضم نجم بايرن ميونخ

 الانتخابات والعقلية الشيعية  : حسام عبد الحسين

 مدير شرطة بابل وكالة يتفقد قواطع المسؤولية في الجانب الشمالي للمحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 حكايه الكبه مع الثوار ألعرب  : رياض البياتي

 غالب الشابندر يستنكر فتوى (( الحشد الشعبي)) المقدسة !!!  : رعد موسى الدخيلي

 العلاقة التركية الإسرائيلية .. سمن على عسل !  : عبد الرضا الساعدي

 المستقبل للإسلام شاء من شاء وأبى من أبى  : محمد اسعد التميمي

 همسات قمريّة...  : د . سمر مطير البستنجي

 رسالة الى المرشحين من الكورد الفيلية  : عبد الخالق الفلاح

 عامر عبد الجبار: النفط العراقي يهرب من الاقليم رغم الاحداث الارهابية الدامية في الموصل  : مكتب وزير النقل السابق

  ثمن الكلمة ؟  : مصطفى غازي الدعمي

 العدد ( 8 ) من اصدار العائلة المسلمة جمادي الثانية 1432 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 العدد ( 520 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 كيف نعالج الوضع الأمني في البصرة مقترحات لإيقاف نزيف الدم الطاهر  : ازهر السهر

 الاعلامية عبير صلاح و طعم زمان  : محمد نبيه إسماعيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net