صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

هل هي بداية انهيار الإعلام العربي؟
برهان إبراهيم كريم
يقال بأن الاعلام العربي حقق لواشنطن ولأعداء الأمتين العربية ما عجز عنه الاعلام الغربي.
فمعظم إعلامنا العربي والاسلامي ليس سوى إعلام فتنة وعمالة وزهق أرواح  وسفك دماء. وكأنه مصنع لخدمة الأعداء, ومجبول على الحسد والحقد والكذب والتضليل والنفاق والخداع.
منذ عقود وهذا الإعلام الناطق بالعربية وهو ينقل الأخبار بما يتوافق وتعليمات أولياء نعمته وأسيادهم في عواصم شتى. ويتهمه البعض بتضليل الجماهير بمعسول الكلام, أو بتمثيل إعلاميه  التباكي على صفحات الصحف وموجات الأثير والشاشات. ويذكرون منها المواقف التالية: 
الحرب العراقية الإيرانية. وقف هذا الاعلام  مع العراق لعقد من الزمن, يتهم إيران بأنها هي من بدأت الحرب على العراق, وهي من أعتدت على العراق. وينال من كل نظام  لم يقف مع العراق, متهماً إياه بأنه حليف لإيران ولإسرائيل, وأنه خارج عن الإجماع العربي. وأن سوريا والقذافي هما من يقدمان السلاح والمال والدعم لإيران. 
احتلال العراق للكويت. سارع هذا الاعلام للحس ما بصقه, وأنقلب على عقبيه 180 درجة. وراح  يقلب الصورة متهماً العراق بأنه هو من أعتدى على إيران. وأن العراق هو من أستخدم السلاح الكيمائي ضد العراقيين والإيرانيين والأكراد  . وأن نظام الرئيس صدام حسين نظام سني يحكم  ويضطهد الشيعة  والأكراد مع أن الشيعة هم أغلبية سكان العراق. وأن موقف سوريا ورئيسها من الحرب ومن  نظام صدام حسين  لا غبار عليه, لأنه الموقف  الصائب  والصحيح والسليم والرشيد والممتاز. 
بعد تحرير الكويت. صدع هذا الإعلام الآذان  بمديحه  وثنائه على سوريا, وراح يشيد بحكمة رئيسها في موقفه من الحرب العراقية الإيرانية, ودوره في دعم العروبة والاسلام. 
قبل غزو العراق. استمات هذا الإعلام  لإيجاد المبررات لفرض العقوبات على العراق  ليمهد ويبرر للغزو الأمريكي للعراق.  وحتى أن رئيس الحكومة أردوغان طلب  من واشنطن 28 مليار كأجرة  وعمولة  للسماح باستخدام أراضي بلاده لغزو العراق.
ليبيا. استمات هذا الإعلام لإيجاد الذرائع والمبررات لحلف الناتو لشن الحرب على ليبيا.
سوريا. راح هذا الإعلان يكرر سيناريوا العراق ولكن بشكل مقلوب. فانبرى يتهم النظام السوري بأنه نظام علوي يضطهد الأكراد والسنة في سوريا مع أن السنة هم أغلبية سكان سوريا. وراح يطالب دول العالم و مجلس الأمن والجامعة العربية  ومنظمة المؤتمر الإسلامي بفرض العقوبات على سوريا. وهذه العقوبات أضرت بالسوريين فقط. واستمات إعلاميو وإعلاميات هذا الإعلام حتى شقت أدبارهم لتشجيع أوباما وتركيا والناتو  على غزو واحتلال سوريا, أو قصف  وتدمير سوريا بالصواريخ والطيران. 
مضحك  ومخجل هذا الإعلام حين راح يكرر التشكيك بمواقف سوريا التي هو من امتدحها بعد أن شكك بها من قبل, وهذا أبشع استخفاف بعقول الناس. ومن ينتهج هذه الأساليب  فهو أحمق ليس على لسانه من قيد أو رباط. وعار على هذا الإعلام حين أبدى فرحه وسروره 
بعمليات قتل  وخطف علماء العراق وضباط وجنود الجيش العراقي الذين شاركوا  بحربي العراق على الكويت وإيران, وعمليات خطف واغتصاب العراقيات. والتي يعيد تكررها حالياً شامتاً بالسوريين على ما يعانوه من  تهجير واغتصاب للسوريات في المخيمات. ولكنه بات  بعد ثلاثة أعوام مرتبك وحائر ومحبط وقلق ومتناقض. ففي بداية الربيع العربي وقف مع الثورات. وبمجرد  وصول الإخوان المسلمون إلى سدة الحكم في مصر.  تشظى عذا الإعلام إلى شظايا أهمها: 
شظايا تمثلها فضائية العربية وصحيفتي الحياة والشرق الأوسط. ويشن حرباً ضروساً على النظام السوري وإيران وحركة الاخوان المسلمون في مصر وعلى تنظيم القاعدة, وتنظيم داعش في سوريا والعراق وحزب الله وروسيا والصين , ويتهم تنظيم داعش بالإرهاب. ويستميت بدعم الفريق السيسي, والجيش السوري الحر  والجبهة الإسلامية وفريق أحمد الجربا في  ائتلاف المعارضة. ويدعم نوري المالكي  في خربه على داعش في الأنبار. ويتجاهل أردوغان وحكومته, ولكنه بنفس الوقت يلمح  ويشير  إلى أخطاء  وتجاوزات أردوغان.  ويحيد جبهة النصرة, و يحافظ ولو على هدنة مؤقتة معها في هذا الوقت.
شظايا متنوعة. وهذه الشظايا ركبت موجة الثورات,  فسارعت لتعديل مواقفها والتزام الوسطية في  تحليلاتها لعلها تتجاوز هذه العاصفة, كي لا تخسر جمهورها ومتابعيها.
شظايا مختلفة. وهذه الشظايا حيرها الربيع العربي بسقوط حلفائها, ولكنها وجدت في دعمها للثورة في السورية وعداءها للنظام السوري خشبة النجاة التي تمسك بها وتنقذها من الغرق. ولكنها باتت مرتبكة. فسقوط النظام أو عدم سقوطه قد يفتح ملفها وتسجيلاتها التي كانت تتسول فيها رضى النظام السوري لاتعد و لا تحصى. 
شظايا إعلامية. وهذه الشظايا استنجدت بقراء الفنجان والكف  والفلك والسحرة.
شظايا إعلامية ملساء. وهذه الشظايا التزمت المنطق والموضوعية في تحليلاتها السياسية. 
وشظايا مختلفة الحجوم والأشكال .  وهذه الشظايا باتت في حيرة بسبب تبدل المواقف السياسية لبلادها والتناقض  بتصريحات رؤوسها أو وزراء خارجية بلادها.
وشظايا تمثلها فضائية الجزيرة. وهذه الشظايا تشن حرباً شعواء على النظام السوري وإيران  وحزب الله وعلى حكومة نوري المالكي والفريق السيسي ونظام الحكم الجديد في مصر. وتستميت بالدفاع عن حركة الإخوان المسلمين, وعن الجيش الحر واحمد الجربا وتنظيم القاعدة وداعش وجبهة النصرة والجبهة الإسلامية, وعن شرعية حكم الإخوان المسلمين ومحمد مرسي في مصر. وعن تنظيم داعش في الأنبار.  وتدعم حكومة أردوغان. وتربط حاضرها ومستقبلها بسقوط النظام السوري ونجاح المفاوضات التي ترعاها الدوحة بين واشنطن وحركة طالبان. وهذا الشظايا ينتابها القلق والرعب والخوف. وترى أنها متهمة , وأنها قد تحاسب حساباً عسيراً آثارها التدميرية لعدة أسباب. أهمها:
1. اتهامها بدعم الارهاب. ففضائية الجزيرة  استغنت عن بعض إعلاميها المتهمون بدعم الارهاب إكراماً لواشنطن. إلا أنها  لم تبدد ريبة وشك واشنطن.
2. نجاح الثورات في تونس وليبيا ومصر واليمن باتت تلقي عليها بظلال داكنة وسوداء. فليبيا وتونس في وضع ومحرج لا تحسدان عليه, وقد تتطور الأمور فيهما إلى حرب أهلية تؤدي إلى تقسيم ليبيا, وربما عودة بعض رموز النظامين السابقين من جديد  إلى سدة الحكم. و النصر الذي حققته هذه الشظايا يبدد وتبخر فور سقوط حكم الإخوان المسلمون في مصر واعتقال محمد مرسي.
3. فشلها في إسقاط النظام السوري. فمؤتمر جينيف الذي اتفقت عليه الدول الكبرى ومعظم دول العالم منح الشرعية للنظام السوري, وبات الحل محصور بحل واحد هو الحل السياسي وبالحوار. كما أن تحميل النظام السوري المسؤولية  لما يحدث في سوريا للإرهاب بات أمر يقلق الدول الكبرى ودول الغرب, حتى أنهم  أقروا بأن التنظيمات الارهابية بات له وجود فعلي على الأراضي السورية.
4. القتال بين الجيش الحر وتنظيم داعش باتت أمر مقلق لهذه الشظايا. والحرب التي يشنها نوري المالكي على داعش في الأنبار باتت مؤشر على أن هناك تحالف دولي غير معلن لشن حرب دولية على الارهاب بكافة تنظيماته.
5. سقوط جناح أردوغان قد يتم من خلال الانتخابات النيابية عام 2014م. وسقوط أردوغان سيكون فآل سيء على فضائية الجزيرة  والنظام القطري.
6. حرج الجزيرة من ازدواجيتها في بعض المواقف. فهي من تطوعت للدفاع عن حق الشعوب باختيار أنظمتها بأسلوب ديمقراطي,  أذهلها إسقاط حاكم قطر ورئيس وزرائها بقرار أميركي. ولذلك لم تجرأ على فتح هذا الملف, ولا الدفاع عن  النظام القطري والشعب القطري المنتهكتين سيادتهما من قبل الغير. 
7. الخسائر المادية والبشرية والمعنوية الكبيرة التي تكبدتها الجزيرة  في معركتها مع النظام السوري والتي لم تحقق من خلالها أي نجاح يستحق الذكر. وانشقاق غسان بن جدو عن فضائية الجزيرة وإطلاقه لفضائية الميادين بات يقلق فضائية الجزيرة وقطر. وخاصة أن فضائية الميادين  حققت نجاحات إعلامية كبيرة. وحتى أنها  والعربية استطاعتا استقطاب معظم مشاهدي الجزيرة. ومن  غير المستغرب هجرة بعض إعلاميها إلى فضائيات أجنبية, بعد أن فشلت وباتت تشكل عبأً مادياً وإعلامياً ودبلوماسياً وسياسياً ومعنوياً فقط على قطر.
8. الخوف الذي يطارد إعلاميي هذه الشظايا من الملاحقة الدولية وملاحقة بلادهم الأصلية على ما تسببوا من تدمير وزهق أرواح وهدر دماء السوريين. وخاصة أن الشيخ القرضاوي الذي كان من أسرة الجزيرة بات ملاحقاً بمصر.
هذه هي حال الإعلام العربي باختصار بنظر البعض. وهو مطالب بالإقلاع عن كل ما يخالف مهنتيه وأخلاقيته ومهمته الإعلامية كي يستعيد بعضاً من مصداقيته واحترامه من قبل جمهوره وباقي الجماهير. وإلا فانه معرض للسقوط والانهيار والتلاشي إذا ما استمر على هذه الحال.
      الأثنين:13/1/2014م 

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/15



كتابة تعليق لموضوع : هل هي بداية انهيار الإعلام العربي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب النايف
صفحة الكاتب :
  حبيب النايف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اضاءاتٌ على انتخابات حماس (1)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 المرجع المدرسي متسائلا : هناك مليون جائع في سوريا من يتحمل مسؤوليتهم؟  : الشيخ حسين الخشيمي

 المرجعية الدينية ودورها الكبير في ثورة العشرين  : عبد الرضا الساعدي

 عاجل...دعوة للاعتصام أمام وزارة الخارجية الالمانية في برلين إحتجاجاً على إحتلال السعودية لدولة البحرين والتنكيل بشعبها  : علي السراي

 فديو ... إمام أكبر مساجد الإمارات يخترع سورة جديدة بصلاة العيد

 زواج غير مؤقت بنية الطلاق  : د . حسين ابو سعود

 تحذيرات لشركات توليد الطاقة من إمكانية حدوث اختراق لأنظمتها

 الغزي : نعمل على متابعة الملفات الخاصة بالقطاع الصحي كونها تخص حياة المواطن بصورة مباشرة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 احباط هجومین بالخالدیة وبیجی ومقتل 104 من عناصر داعش وسط تقدم بالفلوجة

 ضربتان جويتان لقيادة القوة الجوية في صلاح الدين  : وزارة الدفاع العراقية

 القبض على مطلوب بقضايا إرهابية شمالي بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 القاء شوقي خارج قنطرة الوضوح  : داود السلمان

 المواطنون كلهم صالحون ومخلصون إلى أن يثبت العكس  : زوزان صالح اليوسفي

 عرض ونقد محطات من ذاكرة الحلة  : محمود كريم الموسوي

 الوقف الشيعي: الإساءة للرسول يدلل على العداء الصريح للاسلام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net