صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

الإصلاح في مسيرة الأمام الحسين(عليه السلام)الخالدة/ الجزء الأول
عبود مزهر الكرخي


 نتابع اليوم ومن خلال قنواتنا الفضائية مسير الزائرين للتوجه إلى كعبة العشق الآلهي لتأدية مراسيم الزيارة الأربعينية وتجديد ذلك الحب والعشق الحسيني لأبي الشهداء سيدي ومولاي أبي عبد الله الحسين(ع) والذي جعل هذا الحب والعشق مستمراً ومتجدداً وعلى مدار التاريخ وهو يتجدد بل ويزداد ألفاً وشعاعاً ليكون علامة حضارية خالدة تدلل على أن الأمام الحسين هو ليس أمام لطائفة أو مذهب معين ولا حتى لدين معين بل هو أمام للبشرية جمعاء وليترجم ما قام به في واقعة الطف هو وأهل بيته والثلة من أصحابه المنتجبين في تطبيق معاني التضحية في مسيرة الخلود التي خطها الحسين بسفك دمه الشريف هو ومعسكره السامي في تضحياته الخالدة والتي لم يجد تاريخنا الإنساني بمثل تلك التضحيات الباهرة في تاريخنا القديم ولافي الحديث ولا حتى في زماننا المستقبلي ولتترك نهضة الحسين الخالدة بصمة واضحة وأثر في بناء التاريخ الإنساني لبناء الحضارة البشرية ومن هنا جاءت مقولته الشهيرة والمعروفة والتي يرددها كل أحرار العالم وبغض النظر عن الانتماء الديني او المذهبي والتي تقول { والله أني ما خرجت لا أشرا ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي وأمر بالمعروف وأنه عن المنكر وأقيم حدود الله التي عطلها يزيد}.(1)فواقعة الطف هي ليست حرب وأن كانت حرب فهب حرب غير متكافئة بين طرفين طرف هم من سبعين رجلاً وطرف هو سبعين ألف رجل فهذه ليست حرب بالمعنى المعروف بل عبارة عن حرب بين معسكرين معسكر السبعين الذي هو معسكر النور والأخلاق المحمدية السامية يقابله نقيضه معسكر السبعين إلف رجل الذي هو معسكر الكفر والسفالة والأجرام بكل معانيه الحرفية.
وشهادة الحسين وقتاله هي مشيئة ربانية وقد تجادلت الأسباب والعلل ليخلق الحسين ليس

ليقاتل بل ليقتل ليكون في مصاف الأنبياء والمرسلين ولتصبح شهادته وشهادة أهل بيته

وأنصاره وتتخذ تلك النظرة العميقة والخالدة عبر التاريخ فشهادة الحسين وواقعة الطف لم تستغرق سوى ساعات ولكنها تألقت كالشمس لتصبح نهضة الحسين كالشمس لا تأفل مهما بلغ الزمان ولتصبح نهضة الحسين هي نهضة إنسانية وليس ثورة ثائر عاد الهدف منها قلب نظام الحكم وهذا ما أشار إليه الكاتب محمد شعاع فاخر بقوله { الحسين (عليه السلام) ثار لئلاّ يكون الإنسان داجناً وليظل طليقاً في عالم انسانيّته يستلهم من ملكاته وقابليّاته مقومات حضارته .
وأخيراً ثار الحسين لتغيير نظام الأخلاق الدولية الأخلاق التي صنعتها له الدولة بسلوكيّات الحكم وطرائق الحكام لا بالقصد لذلك وفي مسير الإسلام منذ والبدء إلى اعلان الثورة الحسينية عايش الإنسان المسلم فترات صعبة احدثت فيه انقلابات داخلية ففي فترة الإسلام بلغ الغاية من سموا الأخلاق حتى ضارع المخلوقات النورانيّة وفي فترة الخلافة تدنّى مستواه الأخلاقي حتّى تجاوز خطوط الجاهليّة الاُولى والمشكلة في الإنسان المسلم أنّه ليس لنفسه فحسب بل هو لغيره أيضاً (خير أمة أخرجت للناس) فإذا تدنّى مستواه الأدبي تدنّى مستوى الدعوة كذلك}.(2)


ومن هنا كان الأمام الحسين روحي له الفداء ينشد الإصلاح في الأمة المحمدية ليأمر بالمعروف وينهى عن المنكر وليصحح مسار الدين الإسلامي  الذي لعب به الطلقاء من بنو أمية وليحولوه إلى دين ملوك وحكام يتقاذفه الأمويين كتقاذف الصبيان للكرة كما صرح به زعميهم الذي هو رأس الشرك والنفاق أبو سفيان(لعنه الله)عند تولي عثمان الخلافة فقال بالحرف الواحد لابن عشيرته عثمان بن عفان بعد انعقاد البيعة له: (يا بني أمية تلقفوها تلقف الكرة، فو الذي يحلف به أبو سفيان ما زلت أرجوها لكم، ولتصيرن إلى صبيانكم وراثة).(3) وأبو سفيان الذي لا يريد أن يصرح بحلفه باللات والعزى يعبر بقوله هذا عن طبيعة التفكير القبلي والجاهلي الذي تطبع على أساسه وشاب عليه.

ومن هنا جاءت مسيرة المشاية ليوم الأربعين وهي ذات مدلولات ومعاني عظيمة وسامية والتي حاول طواغيت كل العصور العمل على منع هذه المسيرة وإطفاء جذوتها ولكنهم لم يفلحوا بل على العكس انقلبت عليهم ولتسرع في سقوط عروشهم وكراسيهم  ولتتنزل عليهم لعائن السماء وعلى مدى الزمان. ومن منطلق هذه المعاني تكتسب هذه المسيرة خصائص نورانية وربانية لأنها مسيرة عشق آلهي الغرض منها تجديد العقد مع الحسين وبالتالي تجديد الولاء لله سبحانه وتعالى في عرشه لأن أمامنا جعفر الصادق(ع) يقول في حديثه{ من زار  الحسين (ع)ليلة  النصف من شعبان غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، ومن زاره يوم عرفة  كتب الله له ألف حجة متقبلة وألف عمرة مبرورة ، ومن زاره يوم عاشورا  فكأنما زار الله فوق عرشه}.(4)

ومن هنا كان على الزيارة أن تكتسي بأنوار نورانية وربانية وأن تصبح هذه مسيرة المشاية للزوار مسيرة للإصلاح وأن تكون لكل مؤمن مراجعة للنفس والذات في أيمانه ومدى تمسكه بالعروة الوثقى والذين هم النبي وأهل بيته(صلوات الله عليهم أجمعين)والذين هم يمثلون القرآن الناطق المنزل على الأرض والأيمان الرباني ومن خلال تطبيق أوامرهم وأحاديثهم وممارستهم لأنها كلها كانت خالصة لله وحده جل وعلا والذين عندما نترجم هذه الأمور على تصرفاتنا وسلوكنا وإيماننا نكون قد تمسكنا بالله سبحانه وأخلصنا له العبادة والذي هو خلقنا لهذه الغاية وهذا مصداق لقوله سبحانه وتعالى في محكم كتابه إذ يقول {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}.(5)

ولهذا جاءت الكثير من الأمور المطلوبة في مسير العاشقين صوب كعبة الأحرار والتي سوف نوضحها في عدة نقاط مختصرة ومهمة :
1 ـ الصلاة : من المعروف أن الصلاة عمود الدين وأن الأمام الحسين(ع) خرج من أجل أقامة حدود الله وأهمها الصلاة فلذلك كان الواجب على كل فرد مؤمن سائر في مسيرة العشق الآلهي أن يستحضر هذه الفريضة والتي أكد عليها كل أئمتنا من أهل البيت حيث نقرأ ونسمع في واقعة الطف أنه في ساعة المعركة وشدتها عندما حضرت الصلاة أمر سيدي ومولاي أبي الشهادء روحي له الفداء بإقامة الصلاة وصلى بمعسكره معسكر النور بعكس معسكر الشرك والجريمة الذين استغلوا ذلك برمي معسكر الحسين بالسهام وقد دافع قسم من معسكر الحسين بالوقوف حول المصلين لحمايتهم بحيث سقط واحد لكثرة السهام التي نبتت في جسمه لحماية المصلين وعند لحظاته الأخيرة يقول لأمامه الحسين ((أوفيت ياأبن رسول؟)) فقال له {نعم وأنت في الجنة} وهذا ليبين مدى عظمة الصلاة ومنزلتها والذين من تركها فقد ترك الدين وهذا إمامنا جعفر الصادق(ع) وهو في لحظاته الأخيرة جمع عشيرته وأصحابه ليوصيهم بوصيته الأخيرة ليقول لهم {لا ينال شفاعتنا من هو مستخف بصلاته} فالمستخف أي الذي يؤخرها ولا يأتيها بأوقاتها أو يتكاسل عنها فهو لن ينال شفاعة أهل البيت فكيف بتاركها. والتي من المفروض عندما حضور وقت الصلاة الكل يترك السير ويتجه للصلاة لأن الصلاة هي من الواجبات أما مسير الأربعين فهو من المستحبات. ولكن ومع الأسف الشديد لاحظت في هذه الزيارة أن العديد من الزائرين يسير ولا يهتم بوقت الصلاة مع العلم أن المواكب جزآهم الله خيراً قد رفعوا صوت الآذان من خلال مكبراتهم حين حضور وقت الصلاة وهذا يمثل قمة عدم التقيد حدود الله التي نادى بها الأمام الحسين والتي خرج إليها روحي له الفداء في أقامة حدوده والتي أراودوا بنو أمية إن يعطلوها ولنأخذ مثال بسيط حيث أن والي الكوفة في زمن عثمان وهو الوليد بن عقبة قد خرج ليؤم بالناس لصلاة الفجر سكراناً وقد تقيأ من كثرة السكر وفي روايات مؤكدة تقول انه صلى بهم أربع ركعات ثم التفت بعد الصلاة فقال: أزيدكم؟ فقالوا: لا قد قضينا صلاتنا وقد انتزعا خاتمه من يده وهو لا يشعر سكراً وقد اشتكى أهل الكوفة من هذا الوالي الفاجر ورفض عثمان أقامة الحد عليه ولكن الأمام علي(ع) أقام الحد وجلده بثمانين جلده(6). ولهذا نحن نأمل أن تفرغ الشوارع من المشاية عند حضور الصلاة لنكون فعلاً حسينيون بالقول والفعل.

ولو قرانا التوجيهات الأخيرة لمرجعيتنا ممثلة بآية الله العظمي سماحة السيد علي السيستاني(دام الله ظله الشريف) في زيارة الأربعين يقول في جزء منها حول الصلاة ((وعليه فإنّ من مقتضيات هذه الزيارة : ـــ مضافاً إلى استذكار تضحيات الإمام الحسين ( ع ) في سبيل الله تعالى ـــ هو الاهتمام بمراعاة تعاليم الدين الحنيف من الصلاة والحجاب والإصلاح والعفو والحلم والادب وحرمات الطريق وسائر المعاني الفاضلة لتكون هذه الزيارة بفضل الله تعالى خطوة في سبيل تربية النفس على هذه المعاني تستمر آثارها حتى الزيارات اللاحقة وما بعدها فيكون الحضور فيها بمثابة الحضور في مجالس التعليم والتربية على الإمام (ع)).

ويضيف دامت الله بركاته بقوله ((فالله الله في الصلاة فإنها ـــ كما جاء في الحديث الشريف ـــ عمود الدين ومعراج المؤمنين إن قُبِلت قُبِلَ ما سواها وإن رُدّت رُدَّ ما سواها، وينبغي الإلتزام بها في أول وقتها فإنّ أحبّ عباد الله تعالى إليه أسرعُهم استجابة للنداء إليها ، ولا ينبغي أن يتشاغل المؤمن عنها في اول وقتها بطاعةٍ أخرى فإنها أفضل الطاعات ، وقد ورد عنهم (ع) : ( لا تنال شفاعتنا مستخفّاً بالصلاة ). وقد جاء عن الإمام الحسين (ع) شدّة عنايته بالصلاة في يوم عاشوراء حتى إنّه قال لمن ذكّره بها في أول وقتها : (ذكرت الصلاة جعلك الله من المصلّين) فصلّى في ساحة القتال مع شدّة الرمي)).(7)

ولهذا يجب التأكيد على الصلاة التي بها تمثل ديننا الحنيف وبها تسلم أنفسنا وأرواحنا والتي بها نرجو من الله سبحانه وتعالى والحسين قبول زيارتنا ومسيرنا نحو كعبة الأحرار ونجدد العشق الآلهي لأبي الشهداء سيدي ومولاي أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) والتي نأمل من الله ودعاؤنا أن يتقبل زيارة كل الزائرين والتي بقبولها تعتبرهي غاية الغايات والتي بقبولها قد حققنا حديث سيدي مولاي محمد الباقر إذ يقول :

وعن الحسن بن عبدالله بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن الحسن بن محبوب ، عن العلاء بن رزين ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر  قال: لو يعلم الناس ما في زيارة الحسين  من الفضل لماتوا شوقا ، وتقطعت أنفسهم عليه حسرات ، قلت: وما فيه؟.. قال:{ من زاره تشوقا إليه كتب الله له ألف حجة متقبلة ، وألف عمرة مبرورة ، وأجر ألف شهيد من شهداء بدر ، وأجر ألف صائم ، وثواب ألف صدقة مقبولة ، وثواب ألف نسمة أريد بها وجه الله ، ولم يزل محفوظا ... الحديث. وفيه ثواب جزيل ، وفي آخره: أنه ينادي مناد: هؤلاء زوار الحسين شوقا إليه}.(8)

وعن علي بن الحسين بن بابويه وجماعة ، عن سعد بن عبدالله ، عن الحسن بن علي بن عبدالله بن المغيرة ، عن العباس بن عامر ، عن جابر المكفوف ، عن أبي الصامت قال : سمعت أبا عبد الله عليه‌السلام وهو يقول : {من أتى قبر الحسين عليه‌السلام ماشيا كتب الله له بكل خطوة ألف حسنة ، ومحى عنه ألف سيئة ، ورفع له ألف درجة ، فإذا أتيت الفرات فاغتسل وعلق نعليك ، وامش حافيا ، وامش مشي العبد الذليل ، فإذا أتيت باب الحائر فكبر أربعا ، ثم امش قليلا ، ثم كبر أربعا ، ثم ائت رأسه فقف عليه فكبر أربعا ، وصل عنده وسل الله حاجتك}.(9)

وفي جزئنا سوف نستكمل أن شاء الله إن كان لنا في العمر بقية ماهي الأمور المطلوبة في زيارة الأربعين لكي تكون خالصة لوجه الله سبحانه وتعالى وبالتالي نسأل الله قبولها عند الله ورسوله وأمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وأهل البيت (سلام الله عليهم أجمعين).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ـــــــــــــــــــــــــ

المصادر :

1 ـ كتاب (الفتوح) أحمد بن أكتم الكوفي (ج5 ص21) والخوارزمي في مقتله وصاحب كتاب (مناقب آل أبي طالب) ابن شهر آشوب.

2 ـ كتاب الحکم والأخلاق في منطق الثورة الحسينية ، محمد شعاع فاخر ص 5 ـ 6

3 ـ المسعودي، مروج الذهب: 2 / 230.

4 ـ أربعون رواية في فضل زيارة سيد الشهداء عليه السلام ن من كتاب وسائل الشيعة للعلامة الشيخ الحر العاملي(رض). ج 14 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي عليهما‌السلام ووجوبها كفاية. الحديث الخامس

5 ـ [الذاريات : 56]

6 ـ توجيهات آية السيد علي السيستاني حول زيارة الأربعين الأخيرة. باب الاستفتاءات الرابط

http://www.sistani.org/arabic/qa/02394/

7 ـ  هكذا في الأنساب وصحيح مسلم: 3 / 539 ح 38 كتاب الحدود، وأما بقية المصادر فكلها مطبقة على أربع ركعات.

8 ـ أربعون رواية في فضل زيارة سيد الشهداء عليه السلام ن من كتاب وسائل الشيعة للعلامة الشيخ الحر العاملي(رض). ج 14 باب تأكد استحباب زيارة الحسين بن علي عليهما‌السلام ووجوبها كفاية.

9 ـ أربعون رواية في فضل زيارة سيد الشهداء عليه السلام ن من كتاب وسائل الشيعة للعلامة الشيخ الحر العاملي(رض). ج 14 باب استحباب المشي إلى زيارة الحسين ( عليه السلام ) وغيره . الحديث الثالث

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/14



كتابة تعليق لموضوع : الإصلاح في مسيرة الأمام الحسين(عليه السلام)الخالدة/ الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي عبد الرزاق
صفحة الكاتب :
  علي عبد الرزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الدب الروسي والعسل القطري  : د . رافد علاء الخزاعي

 كثرة الفجائع لم تُنسنا فاجعة البقيع  : حيدر الفلوجي

 التَّعْبئَِةُ لِدَعْمِ الحَشْدِ  : نزار حيدر

 برداً وسلاماً  : زاهد الخليفة

 المرجعية والاحسان  : نبيل عبد الكاظم

 تركيا تعلن انتهاء عمليات انتشال ضحايا المنجم وسط احتجاجات شعبية ضد أردوغان

  التناوب والبجيدي ومقاطعة الانتخابات !  : د . حفيظ زرزان

 قراءة توظيفية لبعض أجزاء كتاب ”لاتهتم بصغائر الأمور فكل الأمور صغائر“  : امير الصالح

 ديوان الوقف الشيعي يستلم جناح في مستشفى الفرات الأوسط لمعالجة جرحى الحشد الشعبي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 هنا بلجيكا !  : محمد تقي الذاكري

 سياسة جديدة تثير الجدل ببريطانيا..لا عمليات جراحية للمدخنين والبدناء

 مصر تزيد عظمة بحب أبنائها مسيحيين ومسلمين  : ميمي أحمد قدري

 السياسة في قاموس العظامة  : واثق الجابري

 حزب الله حفظ كرامة وشرف العرب  : مهدي المولى

 جماعة سنية عراقية تهاجم القرضاوي وتعد تدخله بملف الهاشمي سافرا .  : شفق نيوز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net