صفحة الكاتب : علي حسين الدهلكي

المبادرات المستعجلة .. والحسابات الخاطئة !!
علي حسين الدهلكي


 منذ انطلاق العمليات العسكرية في الأنبار لملاحقة فلول الإرهاب المتمثلة بداعش والقاعدة كانت بعض الجهات السياسية  المحسوبة على الشيعة والتحالف الوطني مترددة بإعلان موقفها من تلك العمليات ليس لأنها لا تستطيع اتخاذ القرار بل لأنها مصابة بعقدة اسمها الخوف من احتساب الانجاز للمالكي .

ولعل هذه العقدة كانت احد الأسباب التي جعلت تلك الجهات تميل للطرف الأخر( متحدون ) حتى لو تطلب الأمر التضحية بالمذهب والتحالف الوطني وبذلك ينطبق عليها القول ( ليس حبا بمتحدون ولكن  كرها بالمالكي ).

ومع اتساع التأييد الشعبي والوطني والدولي للعمليات التي تقوم بها قواتنا الباسلة وجدت تلك الجهات نفسها في مأزق كان لابد لها أن تخرج منه فعمدت إلى سلوك طريقين أحداهما ابغض من الأخر ،

 الأول تمثل بصدور بيانات تأييد خجولة لا ترقى إلى مستوى الطموح والمسؤولية الوطنية لكونها محشوة بعبارات وكلمات تجافي الحقيقة تماما ظل يرددها الطرف الأخر مثل مليشيات وقوات حكومية (ويقصد بها قوات المالكي)  وغيرها من العبارات السمجة التي باتت تثير السخرية  .

أما الأبواق المتصدئة والأفواه القذرة التي لصقت الجيش بالسيد المالكي فهي نفس الأبواق التي طبلت للزمر الإرهابية يوم كانت تحتمي بخيم المذلة والمهانة في ساحات الاغتصاب والفواحش .

أما الطريق الثاني الذي سلكته تلك الجهات فكان بإطلاق مبادرات لا يمكن تسميتها بأكثر من مبادرات مستعجلة وخاطئة لتسوية الأزمة كونها مبادرات أضاعت الحق بمنطق الباطل .

ولو قرأنا تلك المبادرات لوجدناها تحمل اخطاءا ما كنا نتصور أن يقع فيها من أطلقها ، فهم يتحدثون عن حوار.. ولا نعلم عن أي حوار يقصدون !
ومع من يجب أن تتحاور الحكومة ؟
ولكن يبدو إن الإخوة الذين أطلقوا المبادرة لا يعرفون إننا نحارب الإرهاب والعصابات الإجرامية  وهذه مصيبة وان كانوا يعلمون فالمصيبة أعظم .

ثم لماذا لم تشخص المبادرة أو تحدد هوية الطرف المراد التحاور معه ؟ فهل سيكون  مع الإرهابيين ؟ أم  مع قتلة الأطفال والنساء والمدنيين العزل ؟ أم مع قتلة الجنود والممثلين بجثثهم ؟، أسئلة تقف المبادرة عاجزة عن الإجابة عنها .
ولان الجهة التي أطلقت المبادرة تحظى باحترامنا كان لابد لنا من توضيح موقف الشارع العراقي منها بعيدا عن التزييف والتملق السياسي القاصد للتقرب من هذه الشخصية أو تلك .

فالشارع العراقي لم يبدي أي ارتياح لتلك المبادرة واعتبرها خيانة للشعب والجيش وتميل إلى التملق والتودد بطريقة عدت بموجبها العصابات الإرهابية هذه المبادرة نصرا لها لكونها عززت الشعور بأنها قد فرضت قوتها وبسطت سلطتها على الأوضاع الجارية لدرجة بات البعض يتوسل بها للموافقة على مبادرته وهذا خطأ قاتل وقع فيه مطلق المبادرة لأنها شكلت عنصر قوة للإرهابيين ومصدر ضعف للقوات الأمنية .

ثم لماذا لم تفكر بعض العشائر المتعاونة مع الارهاب أو العصابات الإرهابية بإطلاق أي مبادرة رغم علمها إنها بموقف صعب وخطير للغاية  ؟ .

ألا يعني هذا إنها تعلم إن مثل تلك المبادرات وفي هذا الوقت العصيب يعد انكسارا وهزيمة علنية لها .

وهنا فان اللف والدوران والادعاء بتخصيص كذا مبلغ للأعمار فهو أمراً غير مستساغاً  على الإطلاق لان الجميع يعلم بان اغلب المدن العراقية بحاجة إلى أعمار ولا داعي لتفضيل واحدة على أخرى .

 ثم إن تلك المبالغ  هي أموال الشعب ولا يحق لأي شخص أن يتبرع بها أو يعطيها بمنة لأي مواطن أو محافظة ولا يمكن له أن يحدد قيمة المبالغ لان توزيع المبالغ يتم وفق شروط يعرفها مطلق المبادرة أكثر من غيره .

أما بخصوص الإعلان عن تشكيلات للدفاع عن المحافظة فهو يدفعنا باتجاه العودة إلى المأزق الذي لم نخرج منه لحد ألان والمسمى مشكلة البيشمركة ، فهل يريد مطلق المبادرة أن تتشكل بيشمركة جديدة ولكنه هذه المرة عربية
لكي تخرج علينا بعد مدة لتطالب بحقوق وامتيازات تستنزف ميزانية الدولة .

أما العشائر في الأنبار فهي من بادرت للدفاع عن محافظتها ولا تحتاج أو تنتظر مبادرة من زيد أو عمر لتتولى الدفاع عن كرامتها وكرامة أهلها ولا اعتقد إننا بحاجة إلى تأسيس مليشيات جديدة تحت يافطات ومسميات مختلفة

وبذلك فإننا نعتبر موقف السيد المالكي قد كان واضحا وصريحا عندما رفض التحاور مع القتلة والإرهابيين وهذا لعمري موقف وطني يحسب له ولا يحتاج إلى نقاش .

 كما انه لم يؤيد أو يرفض تلك المبادرات لان جل اهتمامه منصب حاليا على تحقيق النصر على الإرهاب  .

ولذلك فان المبادرات التي أطلقت مؤخرا وان كان أصحابها يدفعون بها  للابتعاد عن الشبهات  إلا إنها رغم كل هذا ما زالت تفوح منها رائحة الدعاية الانتخابية وهي بداية و دعاية غير موفقة .

 وكنا نتمنى من أصحاب المبادرات  أن يطلقوا جهودهم  لنصرة الجيش وإسناده ودعمه حتى يتحقق النصر الكبير  وبعدها ليطلقوا ما يشاءون من مبادرات وسنكون من الداعمين لها ما دامت تصب في خدمة الوطن واعماره،

 وتساهم في القضاء على الفساد والمفسدين من أصحاب الضمائر المريضة الذين لا يروق لهم إلا أن يكون العراق بلدا مدمرا ومشتتا حتى يرضى أسيادهم وتنفرج أساريرهم  ولكن ( هيهات منا الذلة )  كما قالها أبا الأحرار سيدنا الحسين (عليه السلام  ) .

 

  

علي حسين الدهلكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/14



كتابة تعليق لموضوع : المبادرات المستعجلة .. والحسابات الخاطئة !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم المسعودي
صفحة الكاتب :
  كاظم المسعودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا تؤمن اللقيط والذئب!!  : حسين الركابي

 قمة الجاهلية العربية  : ثامر الحجامي

 الصدر يؤكده حرصه على العلاقة مع الدعوة ويرفض احداث البصرة

 وزارة الهجرة والمهجرين تقدم كتاب شكر وتقدير لمحافظ ميسان  : اعلام محافظ ميسان

 التخطيط والمتابعة تقيم محاضرة حول قانون انضباط موظفي الدولة  : وزارة النقل

 أين هم صناع الملك؟!  : قيس النجم

 تحقيق الكرخ: تصديق اعترافات شبكة من مروجي المخدّرات وضبط كمية من الممنوعات  : مجلس القضاء الاعلى

 القائمة الوطنية تعلن حالة الطوارئ  : عباس العزاوي

 أرقام وحلول عن عجز الموازنة الاتحادية الذي يتفاقم شهرا بعد شهر  : باسل عباس خضير

 بهاء الأعرجي: حل الأزمة الجارية مع كردستان يأخذ بعدين أساسيين.. ما بُني على باطل فهو باطل

 صكوك الغفران بيد السلطان آخر أحكام حاكم قطر  : كاظم فنجان الحمامي

 بمعرض الكويت للكتاب فوزي صادق يوقع " العاطلون عن التفكير ملحدون "  : ميسون حسن

 شل توقع اتفاقا بقيمة 11 مليار دولار لبناء مجمع بتروكيماويات في العراق

 الإضطهاد الفكري: بين مزاعم الحرية وفتوى الإستعباد  : حيدر حسين سويري

 بعثة الحج: اكثر من 1100 حافلة نقلت الحجاج لمكة المكرمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net