صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

سبل نجاح المجتمعات بين القيادة والإدارة
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

باسم عبد عون فاضل/مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

لاشك أن الإنسانية في وقتنا الحاضر لم تصل إلى أسلوب مناسب لاختيار القيادة والإدارة الأفضل، وما وصلت إليه في هذا الشأن هي وسائل وطرق نسبية، فالتطور والتوسع في حاجات الإنسان من اجل الوصول إلى أفضل السبل في تحقيق الرفاهية والاستقرار والكمال الممكن في مختلف جوانب الحياة، يقتضي إدراك الدور الجوهري للقيادة والإدارة في حياة المجتمع، كونهما لازما الإنسان منذ وجوده ولم يخرجا من مسلمات حياته واستمرار تقدمه أو تأخره، فبفضل نجاح البعض فيهما لاقت الإنسانية السعادة والرفاهية في مجتمعات وأزمان شتى، وبسبب سوء استخدامهما ذاقت مرارة الحرمان والآلام. 

وعند تحليلنا لمن مارسوا القيادة والإدارة في أزمان وشعوب مختلفة نكتشف ضرورة توظيف عدد من الوسائل والأدوات المعنوية والمادية لتطوير دورهما، وقد وجدت معظم الدراسات والبحوث ذات العلاقة أن أكثر تجاهل للماضي ونسيان للمستقبل يقع في مجال القيادة والإدارة، لذا تتكرر في اغلب الأحيان الأخطاء وينتج الانحطاط والتهور، ويبدو أن العامل السايكولوجي هو العامل الأهم في هذا الجانب، فقد تترك عوامل تاريخية من فقر وحرمان واضطهاد، فضلا عن عوامل الكبت النفسي وغيرها أصحاب القيادة والإدارة في حالة قلق دائم ينتج عنها ممارسات غير مستقرة.

وما يؤثر سلبا أو إيجابا في المجتمعات على أسلوب ممارسة القيادة والإدارة سببه عوامل عدة منها ما يلي:-

1- حجم وقوة المساندة الاجتماعية للقيادة والإدارة.

2- التنشئة الاجتماعية السائدة في المجتمع.

3- الحراك الاجتماعي والمتغيرات التي تعترض القيادة والإدارة.

4- البيئة المحيطة بالقيادة والإدارة وحجم التأثر والتأثير فيها (الإقليمية والدولية ).

5- القيم الاجتماعية السائدة.

 وسنأتي على شرح هذه العوامل بالتفصيل الآتي:

1- حجم وقوة المساندة الاجتماعية للقيادة والإدارة:-

حجم وقوة المساندة الاجتماعية للقيادة والإدارة في المجتمع تؤثر في المخرجات والمدخلات التي تنتج عن ممارسات القيادة والإدارة ودورهما في تنظيم حياة المجتمع، فقد تأتي القرارات والبرامج التنظيمية والتشريعية وغيرها تلبية لحاجات المجتمع ومنسجمة مع ضروريات حياته واهتماماته أو تكون في الجانب المعاكس لطموحاته فتزيد القيادة والإدارة من قوة وحجم المساندة وتحقق مراحل متقدمة من الرضا والمساندة الاجتماعية لها في الحالة الأولى أو تخلق السخط والكره وعدم المساندة الاجتماعية لها كما في الحالة الثانية.

2- التنشئة الاجتماعية السائدة في المجتمع.

للتنشئة دور مهم في حياة المجتمعات وكيفية إدارة شؤونها وتوفير ضروريات حياتها تبدأ من البيت والمدرسة والجامعة والمؤسسات الاجتماعية الأخرى، وتخلق هذه المراحل التي يمر بها إفراد المجتمع نوعا من الممارسة السياسية والإدارية لدى القيادة والإدارة، وكذلك نمط التعامل من قبل إفراد المجتمع معها، ومن الأمثلة على ذلك ما تركته التنشئة لدى الشعب الألماني قبل الحرب العالمية الأولى من تأثير في اختيار للقيادة والإدارة مبني على أسس تاريخية وقومية أنتجت قيادة وإدارة تمثل ترجمة لتلك التنشئة، أما التنشئة الاجتماعية لدى دول الخليج فقد جعلت مبدأ القبيلة يعلو على مبدأ القيادة والإدارة مما قاد إلى قيام أنظمة حكم قبلية.

3- الحراك الاجتماعي الناتج عن المتغيرات التي تعترض القيادة والإدارة.

من الوقائع والبديهيات أن حياة المجتمعات ليست على نمط ووتيرة واحدة فما كان بالأمس ليس هو اليوم وما هو اليوم لن يكون كذلك في الغد، هذه هي أزلية الحياة وتقديرات الله سبحانه وتعالى فيها، فطبيعة وسلوكيات المجتمع القديم تختلف عن المجتمع الحديث والمعاصر، فالسلوكيات تتغير وأنماط العيش والسكن وضروريات الحياة الأخرى تتغير أيضا، والقيادة والإدارة الناجحة هي التي تستطيع مواكبة المتغيرات والتطورات التي تكتنف الحياة وعدم تخليها عن المستحدثات وتضمينها في مدخلاتها ومخرجاتها عند صنع القرارات وإدارة المؤسسات، وعدم إدراك هذه الحقيقة سيؤدي إلى نتائج عكسية من شأنها أن تؤدي إلى تقويض فرص النجاح والاستمرار في القيادة والإدارة، والعكس صحيح فعندما تواكب المستحدثات والتطورات وتضمينها في قراراتها وفي إداراتها فعند ذلك يحصل الاستقرار في القيادة والإدارة يخلق الرضا والقبول الشعبي لهما. 

4-البيئة المحيطة بالقيادة والإدارة وحجم التأثر والتأثير فيها (الإقليمية والدولية ).

أصبح العالم اليوم عالم متشابك في الأهداف والمصالح فالتناقض يسوده تارة والتوافق تارة أخرى، ولا يمكن عزل مجتمع عن مجتمع أخر، وأصبحت ما يصطلح عليها بالاعتمادية الدولية هي رائدة الموقف في التعامل بين الشعوب والأمم، كما تتداخل الروابط العقائدية والدينية والثقافية وما ينتج عنها من تأثر وتأثير على القيادة و الإدارة، فقد تخلق روابط وعلاقات بين قيادات وإدارات مجتمع ما مع نظيراتها في المجتمعات الأخرى تكون ذات أهداف ومصالح بعيدة عن أمال وتطلعات مجتمعاتها فتخلق النفور وعدم الرضا والاستقرار أو تكون مدخلا لرفاهية وتطور تلك المجتمعات مما يزيد من حجم المقبولية والرضا الاجتماعي تجاه القيادة والإدارة.

5- القيم الاجتماعية السائدة.

في كل مجتمع توجد قيم اجتماعية وثقافية سائدة تواتر عليها منذ الأزل فلا يمكن للقيادة والإدارة تجاهلها، بعضها يدخل في جانب مقومات القيادة، والبعض الأخر الإسراف فيها ينتج عزلة المجتمع والقيادة والإدارة عن التطور والحداثة ويمنع من اللحاق بالمجتمعات الأخرى، فمثلا عند استخدام القيادة والمجتمع السوفيتي للنظام المركزي في التخطيط والإدارة خلق ذلك للنظام العزلة والزوال والفشل، بينما نجد استخدام المجتمعات والقيادات في بعض الدول لقيم التسامح وعدم الاعتداء والعدالة فقد جعلها ذات مقبولية في الداخل والخارج وفتح لها الدرب لاعتماد ثقافة الاعتدال بكل أبعادها. 

وهناك ملاحظة لا بد من التطرق إليها هي انه عند التمييز بين القيادة والإدارة، فان القيادة تصنع وتتخذ القرارات إما الإدارة فتنفذ وتطبق القرارات، والقيادة تكون بحاجة أكثر إلى تخصص وإلمام عام يسمح لها برسم الرؤية الصحيحة للحاضر والمستقبل، بينما الإدارة قد يفي بالغرض فيها التخصص الدقيق وتقل الحاجة إلى الإلمام بالمواضيع الأخرى، والقيادة تتطلب الجانب العقائدي لان اتخاذ القرار من قبل القائد يحتاج إلى تلاؤمه مع معتقدات وثقافة مجتمعه، بينما تقل ضرورة هذا في الإدارة، والقيادة تتعدد فيها المسؤوليات وتتسع لكل جوانب حياة ومؤسسات المجتمع، بينما الإدارة تأخذ جانب معين تعمل على الإبداع فيه، وهناك جوانب أخرى لا يتسع لها المجال يمكن على أساسها التمييز بين الاثنين. 

أخيرا، فان إدراك هذه الحقائق في مجتمعاتنا الإسلامية ومنها المجتمع العراقي يتطلب بذل جهد كبير جدا لوضع الشروط المطلوبة، وخلق البيئة الملائمة لإيجاد قيادات وإدارات فاعلة تنهض بمجتمعها إلى الإمام وتمنع استمرار حالة التخبط والتدهور البادية فيه، وأن يكون هذا الهدف من اعز الأهداف التي تركز عليها الدراسات والبحوث السياسية والاجتماعية والنفسية في المستقبل القريب والبعيد.

* باحث مشارك في مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

www.fcdrs.com

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/13



كتابة تعليق لموضوع : سبل نجاح المجتمعات بين القيادة والإدارة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر زوير
صفحة الكاتب :
  حيدر زوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إِسْتُرْ يَا سِيدِي..وِخُدْ بِإِيدِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 بالصور .. اعتقال ارهابي يقود عجلة مفخخة شمال بغداد

 المثنى : القبض على متهم يقوم بالنصب والاحتيال على المواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 بين الشيعة والايزيديين مقال وتعليق  : حسين خلف حسوني

  إلى المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات ... لا تسلبوا حقي للمرة الثالثة  : عبد الرسول الحيدر

 العراق يجدد مطالبة تركيا بسحب قواتها فورا من اراضيه واحترام سيادته

 دك تجمعا لإرهابي داعش في منطقة المالحة شمال بحيرة القادسية

  معاناتي مع جمعية المترجمين العراقيين !!!!  : ساره الموسويه

 تجهيز مخازن بازوايا والمشتل بمادة زيت الطعام لتوزيعه ضمن مفردات الحصة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 أديبات العراق يحتفلْنَّ في السماوة أمتداد الحضارة والأصالة  : ليلى عبد الرحيم

 الضوء يتيم  : رحيمة بلقاس

 الأمم المتحدة تدعو إلى حماية سنودن من المقاضاة

 تعاون بين العمل واليونسكو لتدريب مصممي المناهج المبنية على الكفاءة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هيأة النزاهة تضبط مُستندات صرفٍ مُتلاعباً فيها بصحَّة الأنبار كانت مُخصَّصةً للحشد والنازحين  : هيأة النزاهة

 المرجع الحكيم مشارکا الزاحفین لكربلاء: ليس بالعالم من يستطيع اقامة تجمع كـ الأربعينية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net