صفحة الكاتب : محمد السمناوي

لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام .
محمد السمناوي



الحديث عن السيرة العطرة لأئمة الهدى ومصابيح الدجى يعتبر اجمل ألوان الحديث ، وان السيرة المضمخة بالاريج هي من اعذب السير ، وهذه البيوت المقدسة التي امر الله تعالى ان ترفع ويذكر فيها اسمه عز وجل هي من أقدس البيوت ، فيها ومنها ولد وترعرع الامام الحادي عشر ، والنور الالهي المتجلي بالحسن العسكري عليه السلام ، فهو من الكواكب النورية في سماء العترة النبوية .
يقع الحديث عن الامام العسكري في ثلاث محاور
المحور الاول : بطاقة التعريف، وبعض من حياته وسجونه .
المحور الثاني : تراثه العلمي وتلامذته .
المحور الثالث : كيفية شهادته .
ولد الامام العسكري عليه السلام في المدينة المنورة من اليوم الثامن من شهر ربيع الثاني عام 232 هجرية ، وقد سماه النبي الخاتم ص وآله بهذه التسمية والروايات كثير في هذا الباب ، ولهذا قام أمامنا الهادي عليه السلام في اظهار اسمه للعيان والتصريح بانه الامام الحسن ليكون الحسن الثاني في العترة المصطفاة ، وكذلك اختار له كنية ( أبا محمد ) كما كانت كنية الحسن الزكي الاول .
ذكر المؤرخون له ألقابا كثيرة منها الخالص ، وكل من ترجم له يذكر ان من ألقابه الخالص ، وكذلك الهادي ، والرفيق ، والزكي ، والسراج المنير والشافي والمرضي ، ومن ألقابه التي أصبحت مشهورة له بعد انتقاله بصحبة ابيه الى سرّ من رأى هو لقب ( العسكري ) إشارة الى محل سكناه هناك التي كانت تسمى بالعسكر .
أمه ام ولد يقال لها ( سليل ) وقيل اسمها ( سوسن ) وقد مدحتها الروايات وعرّفتها بأنها كانت من النساء الصالحات العارفات ) .
وعندما بلغ وقت الزواج والاقتران اختار لنفسه احدى النساء وهي من ذرية احد القديسين وحواري السيد النبي المسيح عليه السلام وقيل اسمها السيدة نرجس وقيل سوسن وقيل ريحانة ، وقد ذكر العلامة المجلسي الأب في البحار رواية شاذة ان اسم زوجة الامام العسكري عليه السلام علوية تدعى ( مريم بنت زيد ) .
وقد أنجبت هذه السيدة العارفة الكريمة ابنها الوحيد محمد المهدي المنتظر لدولة العدل والحق وهو سلطان عالم الوجود وسليمان الدهر عجل الله له الفرج والمخرج .
عاصر الامام الشاب عليه السلام منذ نعومة أظفاره الهموم والآلام والمحن التي كان يعيشها والده الامام الهادي عليه السلام ، فتح عينه على حكام متغطرسين وفاقدين للدين والضمير ، وسلاحهم القسوة والبغض لعلي وال علي عليه عليهم السلام .
عاش وشاهدالمأساة الأليمة والصور البشعة التي أمدت الى هدم قبر الامام الحسين عليه السلام والمنازل والدور التي بنيت حول القبر المطهر لابي عبد الله الحسين عليه السلام ، والحرث والإخفاء للقبر الشريف مرات متعددة .
بعد شهادته والده الامام علي الهادي عليه السلام توجهت أنظار المؤمنين أينما كانوا باتجاه الامام الحسن العسكري عليه السلام لانه يحمل المؤهلات الشرعية للإمامة بعد ابيه وهي ثلاثة
1- اجتماع صفات الفضل فيه
2- تقدمه على كافة أهل عصره على جميع الجوانب والاصعدة سواء على العلم والزهد والتقوى والكمال والشجاعة والفضل والعصمة والكرم .
3- نص ابيه عليه السلام وإشارته بالخلافة اليه وهذا النص ما أشار اليه القران الكريم وتعين النبي ص وآله من ان الأئمة من بعده اثنا عشر خليفة كلهم من بني هاشم .
عاصر ثلاثة من حكام بني العباس منهم
المعتزحيث ولي مقاليد الحكم في سنة 251هجرية وقيل 252 هجرية قتله الأتراك عام 255هجرية .
المهتدي تولى السلطة 255 لمدة سنة كاملة ومات 256 هجرية .
المعتمد استلم السلطة عام 256 هجرية ، وكان فاجرا متهتكا غارقا في فسقه وفجوره وملذاته وكان يحب الطرب والغناء .
أقول : الغناء والطرب هو من أفعال الفساق وأهل المجون ، وينبغي للمسلم المؤمن ان لا يتصف بصفاتهم ، وان يتصف بصفات الأولياء والصلحاء ، فكل من اتصف وسمع الغناء فهو أموي وعباسي الأخلاق والعقيدة والمنهج والسلوك .
وفي أيامه توفي الامام العسكري عليه السلام وقد وجهت أصابع الاتهام اليه وهو الذي دسم لامامنا السم .
مدة إمامة الامام الحسن العسكري قصيرة جدا وهي ست سنوات مع عمره القليل وهو في ريعان الشباب بعمر 28 عام ، ولكن هذا العمر الصغير فيه الكثير من الآلام والمحن والصعوبات ويقابل ذلك الكرامات الكثيرة والعلوم والتراث المعرفي والتفسيري للقران الكريم وقد نسب اليه تفسير العسكري ، فكلما ذكرت له مصيبة واذية ذكرت أمامها مناقب وكرامات ومعارف .
في العهود الثلاثة لخلفاء بني العباس كان الامام عليه السلام ينقل من سجن الى سجن وله أسوة بجده الامام موسى بن جعفر عليه السلام .
اول سجن بعد شهادة والده الامام الهادي عليه السلام وبعد فترة اطلق صراحه وعاد الى منزله في سامراء .
السجن الاخر عند سجن علي بن نارمش وكان شديد العداء لآل البيت عليهم السلام فلما رأى سلوك الامام وعبادته وهديه وتقواه اصبح من احسن الناس بصيرة وأحسنهم فيه قولا .
سجن مرة مع ابي هاشم الجعفري في ايام المهتدي ، وأيام شغب الأتراك وقد قتل فيها المهتدي ، وقد كان عازما على قتل الامام العسكري ع ولكنه شغل بتلك الأحداث .
وتقول بعض الروايات ان الامام سجن في دار نحرير في ايام ملك المعتمد وكان نحرير يضيق عليه ويؤذيه ، وفي بعض المصادر حبس الامام ع مع مجموعة من الطالبيين في سنة 285 هجرية .
المحور الثاني تلامذته وتراث .
قضى الامام عليه السلام معظم وقته بالدرس والعلم ونشره ، وكان يجيد بالتكلم في مختلف اللغات واللهجات ومختلف الألسن كان يتكلم بالهندية مع زوار الهنود وكذلك التركية مع الأتراك والفارسية مع الفرس ومختلف الجنسيات التي كان تغدو وتروح عليه وعلى ابيه ( عليهما السلام ) .
وهذا هو فصل الخطاب الذي أعطاه الله تعالى الى أوليائه، وهذا من الأمور البديهية حيث ان الله تعالى لما يختار إماما على البشر فلا بد من معرفته بمختلف تلك الألسن واللغات ، وهذا مانشاهده في الكثير من الإجابات التي صدرت من هذه البيوت المقدسة .
ومن جملة اثاره له كتاب باملائه ( يشتمل على اكثر علم الحلال والحرام) تم تدوينه سنة 255هجرية .
وما اكثر الأسئلة والاستفهامات التي وردت له من تلامذته وأصحابه بمختلف العلوم وقد أجاب عنها برسائل كما في التوحيد حيث سأله سهل بن زياد الآدمي الرازي عن الجسم والصورة ؟ فأجابه عليه السلام : ( سألت عن التوحيد .... الله واحد احد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد خالق وليس بمخلوق يخلق الله تعالى مايشاء من الأجسام وغير ذلك وليش بجسم ويصور مايشاء وليس بصورة جل ثناؤه وتقدست أسماؤه ان يكون له شبه هو لا غير ليس كمثله شيء هو السميع البصير ).
وسئل الامام العسكري عليه السلام : هل رأى رسول الله ص وآله ربه ؟ فوقع الامام ع ان الله تبارك وتعالى ارى رسوله بقلبه من نور عظمته ما أحب .
ومع ذلك ان الروايات قليلة امام ماروي عن الإمامين والهمامين الباقر والصادق عليهما السلام ، ولعل ان سبب السجن في عسكر السلطان هو الذي منع من انتشار الأحاديث والموروثات الروائية عنه ، ومع تلك الظروف فقد تسرب الكثير من تلك الروايات عنه عليه السلام على شكل تواقيع وإجابات عن الكثير من المسائل التي نجدها في الكتب الأربعة كالكافي الكليني ،ومن لا يحضره الفقيه للصدوق ، والاستبصار والتهذيب لمحمد بن الحسن الطوسي شيخ الطائفة .
ويعود الفضل الكبير للمحدثين والعلماء وأساطين العلم الذين نقلوا لنا هذا التراث
منهم
ابراهيم الانباري
ابراهيم النيسابوري
ابراهيم بن يزيد
ابراهيم بن علي
احمد بن ادريس
احمد بن ابراهيم
احمد بن إسحاق
احمد بن هلال
سهل بن زياد الآدمي الرازي
داوود بن القاسم ابو هاشم الجعفري
السندي بن الربيع
عبد العظيم بن عبد الله الحسني
علي بن مهزيار
محمد بن ابراهيم بن مهزيار
وقد زار علي بن مهزيار سامراء ومر بالإمام العسكري ع وقال له الامام ع ما الذي جاء بك يابن مهزيار ؟ فقال أتيت أسألك عن الامام المحجوب ، فقال له الامام ع والله ليس بمحجوب عنكم إنما حجبه سوء أعمالكم وافعالكم .
وغيره الكثير من أصحابه وتلامذته وحفاظ أحاديثه .
وكان يقضي حوائج السائلين قبل ان يقوموا بسؤاله وهذا من كراماته وينقل ان ابي هاشم الجعفري كان يمشي خلف الامام ع في الصحراء وكان يفكر في نفسه ان لديه دينا في ذمته فالتفت الامام اليه وكانت بيده عصا وانحنى من على ظهر جواده وخط خطوط وقال انزل وخذها يقول ابو هشام نزلت وإذا بها قطة ذهبية وفكرت في نفسي ان قيمة هذا القطعة تساوي جميع الديون فكيف بقوت السنة الكاملة ؟ ففعل آلامام عليه السلام مرة اخرى كما في الاولى ويقول ابو هاشم حسبت القطة وإذا بها تساوي قوت سنة كاملة حمدا الله وشكرته .
وهذا دليل على ان الله تعالى جعل لهم الطالع الكامل على نفوس العالمين حيث ان نفوسهم في النفوس وأرواحهم في الأرواح كما في زيارة الجامعة الكبيرة المروية للإمام الهادي عليه السلام .
المحور الثالث : كيفية شهادته عليه السلام
في عام 260 للهجرة كما أجمعت كتب التاريخ والسير والتراجم استشهد الامام الحسن العسكري وهو في عنفوان شبابه ، وأشارت أصابع الاتهام الى الخليفة المعتمد بدس السم اليه وتمرض لمدة ثمانية ايام وبعدها فارق الدنيا ، وكانت شهادته عليه السلام في اليوم الثامن من شهر ربيع الاول وهو الأشهر بل الأصح الثابت
ما مات منهم سيد بفراشه
بل مات مقتولاً بشر قتال
اما سيف او بسم ناقع
والهفتاه لهم وعظم نكال
وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ، وانا لله وانا اليه راجعون .

المصادر
1- الأئمة الاثني عشر سيرة وتأريخ للشيخ محمد حسن ال ياسين
2- المناقب
3- أعلام الورى
4- كشف الغمة
5- بحار الأنوار
6- عمدة الزائر
7- جواهر الكلام
8- وفيات الأعيان
9- الكافي
10- الإرشاد والتهذيب
11- الفصول المهمة
12- نور الأبصار
13- ينابيع المودة
14- كامل ابن الأثير
15-تذكرة الخواص
16- الصواعق المحرقة
17- تاريخ الطبري
18- مروج الذهب
19- الخرائج والجرائح
20- عقيدة الشيعة
21 - تاريخ ابي الفداء
22- تحف العقول
23- تفسير العسكري
24- الذريعة
35- الاحتجاج

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحلقة الرابعة/ ماهي مواقف الإمام الحسين (عليه السلام) المعارضة في موسم الحج؟، وماهي أهم البنود الذي ذكرها في خطبته في منى؟  (المقالات)

    • الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟  (المقالات)

    • الحلقة الثانية / ماهي المواقف والمواجهات التي قام بها الإمام الحسين عليه السلام بوجه السلطة الاموية؟  (المقالات)

    • الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟  (المقالات)

    • الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السبتي
صفحة الكاتب :
  علي السبتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  المجالس الحسينية بين جيلين  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 النار ألأزليه  : سلام محمد جعاز العامري

 سيدة الأزمات وسيناريوهات المستقبل  : عدنان الصالحي

 المحافظ يفتتح جناح الأطفال في مركز الامراض السرطانية

 وَروحي حبيبي  : سمر الجبوري

 وزارة النفط: الخروج من الشخصنة الى المأسسة  : حبيب اللامي

 التربية البدنية تحدد مواعيد مباريات بطولة كاس وزير الشباب والرياضة للفرق الشعبية  : وزارة الشباب والرياضة

 وزير النقل يشرف على توديع الرحلة الاولى للحجاج العراقيين المتوجهين للديار المقدسة  : وزارة النقل

 "فضيحة صريحه"  : طالب كنانة

 الهجرة تعلن تخصيص 20 حافلة لإعادة نازحي الشرقاط الى مناطقهم

 صغير وسط صمت المسنين  : محمد الشذر

 اعلان عن موعد الامتحان الالكتروني للوظائف الشاغرة في الديوان  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مكالمة هاتفية مزعومة بين نذل كويتي والحجاج  : خالد محمد الجنابي

 ياليلُ قُلّي  : علي شيروان رعد

 مُشرع القانون العابث...  : حسن حاتم المذكور

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net