صفحة الكاتب : علي محسن الجواري

حكمة المرجعية ومحنتها
علي محسن الجواري
منذ أن وجد الإنسان، في هذه الأرض، وأسس القرية والمدينة والدولة، كان دائما ما يبحث عن إنسان يقوده، إنسان لا يختلف عنه كثيرا في الشكل، ولكنه مختلف بطريقة التفكير، ومعروف غالباً بحسن التصرف والتدبير، لذلك أسست مجالس للشيوخ كما هو الحال في روما وأثينا، ومجالس حكماء، كما هو الحال في بلاد ما بين النهرين..الخ من الصيغ وكل بقعة حسب تسميتها، إلى أن تطورت الدول وأصبحت بالشكل الذي نراه ، لكنها لم تتخل عن تلك المجالس وان اختلف الأمر ، بعض الشيء هنا أو هناك.
وفي أيامنا هذه، استعانت الدولة الحديثة، بمجالس برلمانية، ومجالس شيوخ، كشكل ونمط ونظام سياسي ديمقراطي، يعتمد على الاستشارة والرقابة وتصحيح المسارات، ورغم ذلك كان للدور الذي تلعبه المرجعيات الدينية، أثره الأكبر، كون إن رأيها وفتواها، لا تحده حدود جغرافية، ولا يقيده قانون وضعي، ولعل خير مثال على ذلك، حضيرة الفاتيكان وما ترمز إليه وتعنيه عند المسيح الكاثوليك، بل ولها تأثيرها على كل الأديان الأخرى، كذلك الأزهر الشريف، والحوزة العلمية، بل أن ما تلعبه الشخصية الدينية كالبابا، وما ترمز إليه، وتأثيرها العميق والمهم على الكثير من الأحداث على الساحة الدولية وعلى مختلف الأصعدة، وكذلك شخصية الدالي لاما، والشخصيات والرموز الدينية المؤثرة كثيرة، فالارشاد والتوجيه الديني، ولعب دور مهم في توجيه الناس للاختيار الصحيح في الحياة عامة وفي متعلقات الدين خاصة، والدين والالتزام به، يرتقي بسلوك الانسان، خاصة فيما يتعلق بديننا الاسلامي الحنيف، ورجل الدين له مكانته واحترامه ليس في وسط مؤسسته الدينية وحسب، بل يتعدى ذلك لعموم المجتمع، فتراه يحضى بالقبول والترحيب والاحترام لانه يمثل في جانب معين المرشد العارف بطريق المرضاة لله تعالى ومرشد للناس لهذا الطريق، وعادة ما يشذ البعض من عامة الناس عن هذه القاعدة، واعني الاحترام والترحيب والقبول، بل ربما تجاوز البعض من جهلة الناس لمهاجمة رجل الدين، وقد كانت هذه السلوكيات منتشرة في فترة معينة، خاصة في المجتمعات التي انتشرت فيها العقائد الوثنية أو التفكير الإلحادي، كالشيوعية مثلاً، ولكن ما نواجهه في الدول الإسلامية وفي مجتمعنا العراقي خاصة، قيام نفر جاهل بالتجاوز على المراجع الدينية، ولعلنا لا نجانب الحقيقة أن قلنا أن الشجرة المثمرة ترمى بالحجارة دائما، وما يؤلم حقاً، أن من يهاجم، لا يرقى بأي حال إلى مستوى المرجعية العلمي، ولا حتى يحترم العمر وشيبة المرجع، فتراه كالقرد يقفز هنا وهنا، تقوم أغلبية هجماته ولا أقول انتقاداته، على عنصرية شاذة، وضياع فكري، تكشف لنا جلياً عن سطحية التفكير، وتفاهة الرأي، فهو أي المهاجم، مقلد ببغاوي، ليس له رأي صائب أصيل، بل يأخذ أرائه من غيره، ويردد ما يلقنه له الآخرون، ولعل ابرز المراجع التي تعرضت للكثير من هذه الهجمات، المرجعية الرشيدة لسماحة السيد السيستاني، إمام الطائفة الشيعية، ولشد ما يؤلمني، هو قيام بعض حديثي السن (الزعاطيط) بتوجه كلمات لا تليق بمقامه الشريف، وانتقاده بدون فهم، وهذا ما دأب عليه الهمج الرعاع، كما وصفهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام، ولا أظن أن اغلبهم يحسن الوضوء أو قراءة قصار السور قراءة صحيحة، وأمثال هؤلاء، من قليلي الأدب، لا اعتقد انه يحترمون أبويهم في البيت أيضا، وقد ابتليت بهم المرجعية الرشيدة كما ابتلي بهم المجتمع، أنهم بحق جزء من محنة المرجعية، وجزء من البلاء الذي يصيب المجتمع.
وإزاء كل هذه الهجمات، نرى المرجعية الرشيدة، تقف بكل حكمة، لترعى الجميع دون استثناء، حتى من يسيء إليها، تعاملهم بحنو الأب على ابنه، كيف لا وهي امتداد لفكر المعصوم، وحلمه، ولا نحتاج لمراجعة مجهدة، لنعرف من خلال ما روي عن المعصومين عليهم السلام، من حلمهم وصبرهم على الجهلة والمسيئين، فصبراً، يا حماة الدين، ويا رايته الخفاقة، فحكمتكم كما نعلم تحتوي أصعب المواقف، ولولاها، لأصبح هذا البلد خراباً، وان كان البعض قد نسى أو تناسى، ادعوه ليتذكر ويحكم ضميره، ويتخذ الموقف الصحيح..سلامي      

  

علي محسن الجواري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/05



كتابة تعليق لموضوع : حكمة المرجعية ومحنتها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سرمد يحيى محمد
صفحة الكاتب :
  سرمد يحيى محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا لم يعلن عباس صراحة حل السلطة ووقف التنسيق الأمني في خطابه بالجامعة العربية؟  : عبد الباري عطوان

 العراقيون..وقهقهة الاحزاب ... والفساد  : د . يوسف السعيدي

 تاريخ مدينة النجف الأشرف  : احمد القرشيون

 كلمة العراق أمام مؤتمر التحالف الدولي المنعقد في واشنطن

 الصناعات يجتاز نفط الوسط في دوري الكرة للصالات

 ردا على الاديب : العبادي یؤکد مجانية التعليم

 التنظيم القانوني لحرية العمل الحزبي في العراق دراسة لبعض الإشكاليات التي يثيرها قانون الأحزاب السياسية رقم 36 لسنة 2015  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي  : سامي جواد كاظم

 الجبوري يطالب الحكومة بالتحقيق مع اثيل النجيفي حول صفقة حقول (القوش وشيخان) واتجاه لاستجوابه في البرلمان.. تظاهرة ثانية في الموصل تأييدا للمالكي ومشادة كلامية تنهي اجتماع اربيل  : البيان

  *التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي: تكتل طبقي ضد الشعب المغربي.4  : محمد الحنفي

 الحشد الشعبي: عمليات جنوب الطوز تستهدف إنهاء داعش في هذه المنطقة

 الرأي الأخير لرقي الرياضة وأبعاد المتنفذين ... الأستثمار أنموذجا ! ؟  : غازي الشايع

 كلفة كرسي الحكم؟  : احمد شرار

 بغداد المومس الخرساء  : هادي جلو مرعي

 القتل في الثقافة العراقية  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net