صفحة الكاتب : مهدي المولى

مقتدى الصدر ولعبة صفين
مهدي المولى


 لا شك ان معركتنا مع ال سعود  وجيوشها الظلامية الارهابية الوهابية والصدامية  نفس معركتنا في صفين الاولى فنفس المجموعات ونفس الاهداف 
لا يعني ان معركة صفين بين السنة والشيعة كما يحاول اعداء العراق والعراقيين وصفها بل انها معركة بين القيم الانسانية وقيم اعداء الانسانية بين الفئة الاسلامية بزعامة الامام علي وبين اعداء القيم الانسانية الفئة الباغية بقيادة معاوية ابن ابي سفيان
حيث اصبح واضحا ا ن ال سعود هم امتداد لال سفيان والوهابية الظلامية  هي امتداد للفئة الباغية والهدف واحد هو الغاء الاسلام وذبح كل انسان  وتدمير الحياة فما فعلته الفئة الباغية بقيادة ال سفيان هو نفس ما تفعله الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود في الوقت الحاضر اعتقد ان هذه الحقيقة واضحة كل الوضوح ولا تحتاج الى دليل او برهان  الا من يملأ قلبه الحقد والكراهية على الحياة والانسان
المعروف ان العراقيين كادوا ينتصروا على الفئة الباغية في معركة صفين الاولى  وبدأ الطاغية المنافق عدو الاسلام معاوية يفكر بالهرب فبدأت المجموعات التي تعمل في صفوف العراقيين لصالح الفئة الباغية تتحرك وفق الخطة المرسومة والمهمة المكلفة بها
 وكانت كلمت السر رفع المصاحف  فرفعت المصاحف  وتحرك الطابور الخامس رافضين الحرب بل معلنين الحرب على المخلصين في جيش الامام علي داعين ومطالبين  بوقف القتال والتحكيم
الحقيقة ان تصرف هذه الفئة هذا التصرف المفاجئ والغير متوقع اثار استغراب ودهشة المسلمين المخلصين كيف تحولت هذه المجموعة الى هذا الموقف  وهي المعروفة بعدائها للفئة الباغية والداعية بشدة لحرب الفئة الباغية ورأسها المنافق معاوية ابن ابي سفيان وهكذا زرعت الفتنة بين المسلمين ونصرت الفئة الباغية وهكذا انتهى الاسلام وعادت الجاهلية وقيمها باسم الاسلام وها هي الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود تفعل نفس العمل في صفوف العرب والمسلمين من اجل اضعاف العرب والمسلمين وتقوية العدو  اعداء العرب والمسلمين
لا شك ان العراقيين الان في معركة صفين الثانية  على حذر ويقظة واذا انخدعوا في معركة صفين الاولى فلم ولن ينخدعوا في معركة صفين الثانية ففي هذه الحالة اما ان نكون او لانكون ولا خيار اخر اما ان تتحقق وصية الطاغية معاوية وهي ذبح كل تسعة من عشرة من العراقيين وما تبقى تفرض عليهم العبودية او النصر على الفئة الباغية ال سفيان سابقا الوهابية الظلامية ال سعود حاليا
فاذا خدعنا في معركة صفين الاولى فلا مجال ان نخدع مرة  ثانية في معركة صفين الثانية لاي سبب ومهما كانت الظروف والتحديات ويمكننا ذلك
يمكننا ان ننتصر ونهزم عدونا ونقبره الى الابد اذا تخلصنا من الطابور الخامس الموجود في صفوفنا والذي يعمل لصالح عدونا مثل الخوارج الاشعث بن قيس ابا موسى الاشعري الكثير من الانتهازين وخاصة بعض شيوخ العشائر لهذا يجب ابعاد شيوخ العشائر فهؤلاء هم السبب في ذبح الامام علي وذبح الامام الحسين وذبح المختار فهؤلاء لا شرف لهم ولاخلق ولا اخلاق
لا شك ان ال سعود منذ فترة وهم يصنعون عناصر بالوان واشكال مختلفة ويزرعونهم في صفوف العراقيين ولكل مجموعة لكل عنصر مهمة يتحرك لانجازها في الوقت الذي تأمره فيه مثل الكرعاوي والقحطاني والرباني والصرخاوي والخلصاوي والدرعاوي  حتى انها صبغت اشخاص و جهات بلون العلمانية و الليبرالية  كلها تتحرك وفق خطة مرسومة مسبقا وعلى الجميع تطبيقها وتنفيذها
اذا اردنا الانتصار علينا اولا كشف هؤلاء وتعريتهم اولا ثم مواجتهم والقضاء عليهم ثانيا علينا ان نؤمن ونقر ان الخطر كل الخطر في هؤلاء والنصر كل النصر في القضاء على هؤلاء
لا ندري ان التيار الصدري مكلف باي مهمة   بمهمة الخوارج او مهمة الاشعث بن قيس او مهمة ابي موسى الاشعري او مهمة عبد الرحمن بن ملجم صحيح اني لا استطيع ان احدد مهمته بالضبط الا اني على يقين انه مكلف باحدى هذه المهمات
فهذه تصريحات مقتدى البائسة المتخلفة المضحكة التي لا تدل الا عن حهل وحماقة وتخلف فكري وعقلي  في الوقت الذي بدأت المجموعات الارهابية الظلامية الوهابية   والصدامية  التي تعتبر طليعة  غزو ال سعود والعوائل المحتلة للجزيرة والخليج غزوها للعراق واحتلالها للكثير من الاراضي وبدأت بحملة ذبح ضد العراقيين الابرياء وبدا جيشنا الباسل بالتصدي وبمساندة ابناء الانبار واهلها الاحرار فكان اهل الانبار وابنائها الاحرار هم الذين يتصدون للارهابين وهم الذين يطالبون بازالة الفقاعة النتنة في ساحات العار
هاهم  هاهم ابناء الانبار الاحرار ومثقفيها ورجال دينها  يصرخون ويطالبون ويتقدمون الصفوف من اجل ازالة ساحات العار والعمالة التي اصبحت ملجأ ومأوى المجرمين والمأجورين الذين  لا يريدون الا ذبح العراقيين وتدمير العراق
هاهم ابناء الانبار في طليعة جيشنا العراقي  في محاربة الارهاب والارهابين  وفي تطهير ارضنا من رجس ودنس هؤلاء الاقذار الارهابين  مع العلم ام اكثر من 70 بالمائة من قوات جيشنا الباسل ضباط ومراتب انهم من ابناء الانبار ومن ابناء السنة
في الوقت نفسه نرى السيد مقتدى وتياره يشككون بحملة جيشنا الباسل ويقولون انها مجرد دعاية اعلامية غير حقيقة
وكل ما نسمعه كذب وافتراء هل تصدقون ذلك
بل يتهمون حملة الجيش وابناء الانبار الاحرار  حملة طائفية ضد السنة ويطلبون من ابناء الانبار الاحرار الذين يتقدمون الجيش العراق بمحاصرة    اعتصامات ساحات العار التي باتت تشكل خطرا عدم محاصرة هذه الساحات وعدم ازالتها بل دعوا الى التفاوض معهم وتحقيق مطالبهم التي هي الغاء الدستور والعملية السياسية واعادة صدام او تعيين  امير من ال سعود واطلاق سراح كل القتلة والمجرمين
وان الذي يحكم في العراق هو قاسم سليماني وفيلقه فيلق القدس
كما ان الصدريتوقع هناك حرب سنية شيعية  وها هو يعلن البراءة منها اي انه لا يشترك بها
نقول له  ليس هناك اي حرب طائفية  بين السنة والشيعة نعم هذا هو هدف اعداء العراق ومن اجل ذلك يسعون الا انهم خابوا نعم هناك حرب بين العراقيين والمجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود
فالارهابيون وحوش بشرية تخضبت يديها بدماء الابرياء يصعب تبرير وتعليل تصرفاتها
المضحك ان مقتدى اتهم الحكومة بالضعف والفشل وقال انا على استعداد ان احمي كركوك واهلها من الارهاب والارهابين رغم انه جزء مهم من الحكومة هكذا يلغي الجيش والشرطة والحكومة والدستور والمؤسسات الدستورية ويقول انا الاقوى والافضل
واخيرا نسأل اي مهمة سيدي القائد مكلف بها
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/27



كتابة تعليق لموضوع : مقتدى الصدر ولعبة صفين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير الثقافي الثاني
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير الثقافي الثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحاجة الذاتية للمجتمع محرّك الديالكتيك السياسي  : رعد موسى الدخيلي

 عدوية الهلالي ... لأنني امرأة  : علي الزاغيني

 عقدة نفط كوردستان؟  : كفاح محمود كريم

 بابل : ابطال 6 عبوات ناسفة والقبض على مطلوبين للقضاء خلال عمليات امنية  : وزارة الداخلية العراقية

 تفجيرات مريدي .. المسمار الأخير في تابوت الحكومة!  : سيف اكثم المظفر

 يمنيون يتظاهرون أمام السفارة السعودية في بروكسل

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية تظافر الجهود للارتقاء بالواقع الصحي والبيئي في محافظة بابل  : وزارة الصحة

 المرجعية الدينية العليا تـُسقط من وجوه القوى الحاكمة آخر أقنعة الوطنية وادّعائهم طاعة المرجعية!!!  : جسام محمد السعيدي

 التجارة.. جولات تفقدية لمتابعة سير العملية التسويقية في محافظة الموصل  : اعلام وزارة التجارة

 الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر .  : ايليا امامي

 قناة البي بي سي العربية وهيجان التسقيط الاعلامي  : سهيل نجم

 مدير قسم الإعلام في الوقف الشيعي يبحث مع دائرة العتبات والمزارات توحيد الخطاب الإعلامي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 فقاعة الدعاية الاميركية واسوار بغداد الخالدة  : حميد الموسوي

 مستشفى الاورام التعليمي في مدينة الطب يسجل احصائية متميزة في مجال الفحوصات المختبرية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الإمام الصادق حالة حضارية سبقت عصرها  : علي القطبي الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net