صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

جيل الشباب هو الأمل المرتجى لكل الشعوب
برهان إبراهيم كريم
الشباب تيار دافق  وطاقة متقدة, وقوة وجموح واندفاع وطموح, وعزم لا يلين ولا يهدأ ولا يستكين. والدماء المتدفقة في المجتمع كما تتدفق الدماء في حسم الإنسان لتمده بالطاقة الضرورية للحياة.  وتجد لدى الشباب: قبولهم السريع لكل جديد. و مسارعتهم لتحصيل كل جديد تطلعوا إليه. وتضحيتهم بالغالي والنفس والنفيس من أجل اكتساب أو تحصيل كل ما يرنون إليه. وعلى أتم الاستعداد لمقارعة كل قوة  تعترض طريقهم فبما يسعون إليه. ويستخدمون مواهبهم في الترويج لطموحاتهم لبناء حاضرهم ومستقبل أوطانهم. وهم  جيوش الحرب والبناء والعلم والإعمار والتمية والتطوير والاصلاح. وحملة رايات الخير, وقادة ألوية الحرية والتحرير, وبناة الحاضر والمستقبل في كل الأوطان. فهم الصابرون, والمجاهدون,  والمضحون. ولا يهابون الصعاب في وطنهم, أو الوطن الذي هاجروا إليه في بلاد الغربة والاغتراب. ولا يحسبون أي حساب لما يجابههم من شدائد  وصعاب.
مرحلة الشباب قد  يُضيعها بعض الشباب وتمر عليهم مر السحاب. ولكنها المرحلة التي  يندبها ويشتاق إليها كل من تجاوز عمره مرحلة الشباب.  وأسرد بعض ما قيل عن مرحلة الشباب: 
1. خذ من دنياك لآخرتك, ومن شبابك لهرمك ومن صحتك لسقمك.(الامام علي كرمه الله).
2. في شبابنا نصطدم بالصعوبات, وفي شيخوختنا تصطدم  بنا الصعوبات.
3. ليس المهم أن نستعيد شبابنا, إنما الأهم أن نحتفظ بروح الشباب, فتطول أيامه.(أفلاطون).  
4. كنت شيخاً في شبابي فلا عجب أن أكون شاباً في مرحلة الشيخوخة. ( أوسكار وايلد).
5. للشباب أجنحة تطير بصاحبها سريعاً إلى بلاد الخيال والسراب. فلا يرى أمامه إلا الأفراح والمسرات, ولا يعلل نفسه بأطيب الأماني والتخيلات. (بتلر).
6. الشباب ليس سناً. إنه كيفية الاتصال بالعالم. (جاك برك).
7. الشباب ربيع العمر, كما الربيع شباب الطبيعة.
8. أحسن طريقة  لكي تحتفظ الفتاة بشبابها ألا تقدمه لأي أنسان.
9. سر الشباب الدائم: أن تعيش شريفاً وعفيفاً, وتأكل ببطء, وتلتزم بما أمرك الله فيه.
10. في شبابنا تبهرنا الحياة و لا نراها, وفي شيخوختنا نراها ونندم عليها.
11. لن يستعيد إنسان شبابه, إلا إذا أرتكب حماقات من جديد.
12. الشاب الذي لا يحب المطالعة, يواجه مستقبله وهو مغمض العينين.
13. والرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك قال: لكي تتمكن الأجيال الشابة من إداء هذه الأمانة, يتعين عليها أن تتقدم الصفوف وتتصدى لتحمل أعباء تلك المسؤولية. وعلى المجتمع بكل مؤسساته وهيئاته الرسمية والشعبية والسياسية  والعلمية والثقافية أن يتيح لها تلك الفرصة.  والعريب أن الرئيس مبارك لم يقرن قوله بالأفعال فأسقطته ثورة الشباب.
14. أننا لا نكتشف قيمة الشباب إلا عندما نصل إلى محطة الشيخوخة.
15. الشباب لا يؤتمن, فهو يخوننا ويتركنا للشيخوخة.
16. وابن الرومي قال:  لعمرك ما الحياة لكل حي ***إذا فقد الشباب سوى عذاب.
17. وشاعر قال: لله أيام الشباب وعصره ***** لو يستعار جديده فيعار.
             ما كان أقصر ليله ونهاره ***** وكذلك أيام السرور قصار.
المحزن والمثير للسخرية تعامل بعض النخب  والمثقفين والإعلاميين مع الشباب ودورهم  ومشاكلهم بأساليب  الجهلة و لنفاق والخداع والتضليل. والذي يدعونا للغضب أن من يتبع هذه الأساليب هم من حملة الشهادات والمختصين. ولهؤلاء التي تفوح منها روائح جهلهم و خدعاهم أو خيانتهم أو تآمرهم  على الشباب ودوره ونضاله. نصفعهم بهذه الحقائق ليكتشفوا كم هم حمقى وأغبياء:
الغرب أستطاع أن يستوعب جيل الشباب. وأن يحقق له بعض تطلعاته, ونجح في تحقيق الوئام والتعاون بين جيل الشباب وباقي الأجيال. بينما العالم العربي يعيش صراع الأجيال. وبعض النخب ووسائط الاعلام تسعى ليكون الصراع دموي ومدمر وتهدر فيه الأرواح.
الشباب غير راضٍ عن منهاج التعليم في  المدارس والجامعات العامة والخاصة لهذه الأسباب:
1. فنوعية التعليم ومستواه لا تتناسب مع  طموحات الشباب وقرن العولمة الذي نحياه.
2. والعالم بات يتحدث بشكل دوري عن نوعية التعليم الذي يحتاج إليه في كل مرحلة من مراحل التطور  المجتمعي. وكذلك ربط هذا التعليم بتطور الحياة في المجتمعات. وفي الولايات المتحدة الأميركية مثلاً  تعهد الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الأبن بإصلاح أنظمة التعليم ومناهجه, وأوباما اتبع ذلك الموضوع بإصلاح الضمان والرعاية الاجتماعية. بينما مازالت بعض الأنظمة في كثير من الدول تتحدث عن الأمية  وتزايدها وتدهور حال المدارس والجامعات. وتسرب أطفال المدارس إلى سوق العمل, ونزيف العقول والخبرات نتيجة هجرتها إلى خارج البلاد.
3. جيل الشباب يريد مناهج تدريبية تجعل منه حاضراً وجاهزاً لمواجهة التغييرات والتطورات التي تجتاح العالم. وأن تجعله قادراً على التكييف اجتماعياً وثقافياً لمواجهة رياح التغييرات  والتطورات, أي باختصار أن يكون الطالب  طالب عمل وتدريب على مدى الحياة.
4. وجيل الشباب يريد من الجامعة أن تكون مركز للبحث العلمي كي تؤدي دورها في تطوير المجتمعات. وأن يعطى الشباب المجال ليساهموا بدورهم بالتحديث والتطوير.
5. وجيل الشباب يريد أن تنشأ في الجامعات مراكز لإعادة  تدريب العاملون في المجتمع, كي تساعدهم على استيعاب التقنيات والتطورات الجديدة في العالم.
6. وجيل الشباب يريد للجامعات أن تكون حاضرة على الدوام في مؤازرة المجتمعات.
7. وجيل الشباب يريد من الجامعات أن تزود إنسان القرن 21 بالعلم والمهارات والاتجاهات والمعارف والحقائق والمعلومات. بحيث يستطيع أن يواجه مجتمعاً سريع التغيير, وقادراً  على أن يكييف نفسه معه  ويتكييف معه على الدوام. 
8. وجيل الشباب يريد من الجامعات أن تكون قادرة على تحسين تطوير نوعية الشباب المنتمين إليها. وأن تعد الشاب خريجاً مؤهلاً, بحيث يستطيع العيش في وطنه الأم إذا تم استيعابه. أو أن يعيش في وطن الاغتراب إن فكر في الهجرة والاغتراب. 
ومواجهة هذا التدهور في التعليم تستوجب إعادة النظر في فلسفة التعليم, وذلك من خلال:
1. التحول من أسلوب الحفظ والتلقين إلى فلسفة التعليم عن طريق المناقشة والحوار.
2. التدريب على التعليم الذاتي. وأن تصبح المكتبة جزءاً من المنهاج الدراسي.
3. دمج برامج التعليم بالثقافة بشكل متوازي. بحيث تصبح برامج الثقافة جزءاً من  مناهج وبرامج التعليم.
4. وأن  تكون الثقافة السياسية جزء وشرط هام في ثقافة الشباب. 
5. و أمر لا مفر منه ضع ثقافة متوازنة للشباب تراعي تراثهم وتاريخهم الوطني والقومي, وتسعى للحاق بركب الثقافة الحديثة  المنفتحة على العالم والتكنولوجيا وثورة المعلومات والفلسفة المعاصرة المتطلعة إلى مزيد من الكشف عن الكون وأسراره .
6. تدريب الشباب على اكتشاف ثقافة الشعوب والأمم المعاصرة, بحيث تمكنهم من التعامل والتفاعل معها في هذا العالم, الذي بدأت  تتشابك فيه تلك الشعوب بثقافاتها المختلفة على درب التعاون والتلاقي والاندماج في ثقافة كونية تسعى لتحقيق السلام في العالم. وتحفظ لكل شعب في الوقت ذاته  خصائصه وعاداته وتقاليده  وتراثه القومي والديني  صمن حركة التفاعل مع باقي الثقافات الأخرى. 
وجيل الشباب يعتبر القرن 21 هو قرن العولمة. والشباب هم المعنين  بعصر العولمة وقضاياه ومشكلاته. وأول ملامح الثورة الجديدة  التي يطرحها هذا القرن المعولم, هو أنها تضع قيادة العالم في المرحلة القادمة في أيدي الشباب. وهذه المرحلة  تقف في وجهها عوائق ومعيقات كثيرة تكبل جيل الشباب وتحد من قدراتهم. ومن هذه العوائق:
1. المناهج التعليمية والمقررات الدراسية مازالت تنتمي إلى ما قبل عصر ثورة المعلومات والاتصالات وتيار العولمة الجارف.
2. تقييد الحريات والكبت الذي يعاني منه الشباب مازال سمة العديد من الأنظمة.
3. البطالة والفقر وغياب العدالة, هم من يتحكمون بالكثير من  المجتمعات.
4. تخلف الإدارة, وسوء التخطيط, وغياب روح المبادرة في معظم الكثير من البلدان.
5. الفساد والمحسوبية والرشاوي التي تنخر المجتمعات والمؤسسات في كثير من الدول. 
6. سيادة البيروقراطية  في الكثير من الدول, والتي قتلت روح الإبداع والاختراع. 
7. شكوى الشباب من فقدانه للهوية في  وطنه أو في بعض دول الهجرة والاغتراب.
8. معاناة الشباب من شظف العيش أو الاذلال في بعض بلاد الهجرة والاغتراب.
9. تجرع  الشباب لكأس الغربة والحنين لوطنه بسبب لقمة عيش, أو خوفاً من بطش  السلطة في وطنه والتي دفعته  للهجرة أو الهروب أو الاغتراب فتقطعت صلته برحمه.
10. البطالة والاحباط التي يعاني منهما الشباب في بعض المجتمعات.
11. شباب مقموع من سلطات تستأثر بكل قرار ولا تترك له سوى الفتات.
12. شباب في مواجهة أبناء وطنه الواحد ( الجانب السلبي من الغضب الديني).
13. شباب لا يعرف صنع الكلام, ولكنه يجيد فن الاستشهاد. ويعلن نهاية حياته برسالة فيها من الغضب والرفض والتصدي والمواجهة لتحقيق ما يرى أن يستحق التضحية, أو اليأس والاحباط ( الجانب الايجابي من الغضب الديني).
     وهذه المعيقات تدفع بأعداد كبيرة من الشباب المتعلمين والمهنيين للبحث عن مجتمعات تلبي 
     طموحاتهم وأحلامهم. ومن بقي منهم, إما هو حبيس مجتمعه, أو رافض لواقعه, مما نجم عنه:
1. جزء تحول إلى أدوات متفجرة سياسياً, وأدوات متفجرة اجتماعياً أحياناً أخرى. 
2. وجزء أنجرف وراء الجريمة والكحول أو المخدرات.
3. وجزء آخر جذبته قوى التطرف والتيارات الأصولية والسلفية و السلفية الجهادية.
4. والجزء الباقي استوعبته باقي التنظيمات والتيارات والاحزاب والحركات من العلمانية إلى الليبرالية إلى الوسط والوسطية وإلى اليمين و وأقصى اليمين  واليسار المتطرف.
وجيل الشباب الغربي يعيش أزمة اغتراب حقيقي, والمقصود بالاغتراب هنا هو المرحلة الوسطى بين الانسحاب من المجتمع والتمرد عليه. مما يدفع بالشباب إلى أجد التصرفات:
1. الانسحاب من الواقع ورفضه.
2. الخضوع والانصياع مع ارتفاع وتيرة الشكوى  والنفور من المعاناة بنفس الوقت.
3. التمرد على المجتمع, ومحاولة تغييره ولو بقوة السلاح.
والتصرفات والممارسات الخاطئة أو المنحرفة والشاذة التي تجاهلت دور جيل الشباب, هي من دفعت بغالبيتهم إلى عدم الاهتمام بالسياسة واحداثها وحوادثها, و حتى جهلهم بتاريخ أوطانهم, وعدم اللامبالاة بما يجري من حولهم. ومن هذه الممارسات الخاطئة والشاذة:
1. مواجهة جيل الشباب بالأنظمة البيروقراطية وأنظمة القمع وغياب الديمقراطية في كثير من الدول. والتي  أبقت الشباب خارجها, أو همشت دوره, بحيث جعلته ينحصر في الخضوع لها والالتزام بقوانينها, واستمرار تجاهل قضاياهم ودورهم  في مجتمعاتهم, مما يشعرهم بالعجز, وعدم القدرة على تحقيق ذاتهم.   
2. ثقل المشاعر المتناقضة في داخل نفوس الشباب تحولت إلى مخزن كبير يغرف منه كل من لديه مصلحة خاصة في تجنيد  الشباب لمعسكره لتحقيق غاياته وأطماعه.
جيل لشباب اليوم, بات أمام خيارين: إما أن يكون الاداة في بعث  نهضة حديثة لبلاده ومجتمعاته, وإما أن يتحول إلى وسيلة لتدمير ما بنته الاجيال السابقة. ففي عصر العولمة الشرق والغرب والشمال والجنوب في صراع مستميت, وليس أمامهم الكثير من الخيارات, ولا الكثير من الوقت  ليضيعوه في التأخر بالتفكير واتخاذ القرار  فيما يجب عليهم عمله.
وجيل الشباب يريد إقحامه في المشاركة بشكل فعال بكل ما يخصهم وسماع رأيه عند اتخاذ القرارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.  وإفساح المجال لدوره في المشاركة بكل ما يتعلق بحياته وتطلعاته. وأن يمثل الشباب في المؤسسات الديمقراطية والتشريعية, مع إفساح المجال لهم لسماع مقترحاتهم وآرائهم مع الأخذ بها عند التطبيق أو اتخاذ القرارات.
وجيل الشباب اليوم يسعى خلف الإعلام الخارجي باحثاً عن الحقيقة, لهذه الأسباب:
1. لأنه يعتقد أنه سيجد الحقيقة وكل ما يصبوا إليه  عند الآخر. 
2. ولأن الشك يعتريه في صدق ومصداقية إعلامه الرسمي والخاص.  وهذا بداية الانسلاخ الثقافي, وفقدان الثقة في ثقافته وحتى بالقائمين على تسيير شؤونه. وهذا مؤشر إلى سهولة سقوطه في فخ أي إعلام معاد له ولوطنه ولتراثه الحضاري والثقافي, أو من إعلام يضمر له ولجيله ولشعبه ولوطنه الضر والحقد الدفين. 
3. ولأنه غير راضٍ عن إعلام يتحكم فيه أمراء الحروب والنفط والشركات المتعددة الجنسيات والمال و إعلاميون تجار إعلام,  وخدم لرموز  مال وطغيان وفساد.
4. ولأنه يرفض المنطق  السائد في بعض وسائط الاعلام والفضائيات. وفحواه البكاء والنحيب والرثاء على ما يشهده العالم من أحداث مأساوية. أو إعلام بات همه إثارة النعرات الطائفية والمذهبية وإيقاد نيران الفتن في بعض البلاد. فمثل هذه الأساليب تتعارض مع حقيقة وواقع الاعلام باعتباره السلطة الرابعة في المجتمعات.
5. ولأنه ساخر من بعض وسائط الاعلام وإعلاميها حين  يقزمون حراك  الشباب على أنه ثورة ضد هذا الحاكم فقط, بينما هذه الثورات هدفها الاطاحة بكل الأنظمة والحكام بما فيهم أنظمة هذه الفضائيات ووسائط إعلامها الشاذ.
6. ولأنه يعتبر  معظم الاعلام العربي بات  متهم ومشوه ومسيس ومزيف. و كثيراً من إعلاميه ملوثين من قمة رأسهم إلى اخمص قدمهم بالعمالة والتواطؤ والفساد.
7. والنقل المتناقض لأخبار سوريا ومصر فضح أكاذيب إعلاميين متعددو الجنسيات.
8. وجيل الشباب غاضب على  الاعلام العربي الذي يوظف  ويجير حراكه وثوراته لصالح بعض الزمر والحركات والاحزاب والشخصيات والنخب وأنظمة الفساد.  أو يروج أن جيل الشباب في صراع مع قوى المقاومة الوطنية وقوى التحرر العالمي.
وجيل الشباب غير راضٍ عن  تعامل بعض الأطباء والمهندسين ورجال القانون والوزراء والسفراء والقناصل  ممن يشغلون المناصب في المعارضة أو الموالاة مع المواطنين والشباب.
وجيل الشباب لم يهادن أحد من الحكام, وحتى في تركيا ثار الشباب على أردوغان.
وجيل الكبار في عصر يقوده الشباب لن يتمكنوا من ضبط إيقاع الحياة والمجتمعات والأوطان من دون الشباب ومشاركتهم الكاملة والفعالة في مختلف الميادين. وعلال الفاسي قال:  كل صعب على الشباب يهون ****** هكذا همة الرجال تكون.
جيل الشباب هم ذو الفئة العمرية من 15 _ 30 عام.  ويمثل أكثر من الثلث وأقل من النصف في المجتمع العربي, ونسبة أقل في دول العالم المتقدم. وتجد لدى جيل الشباب دعاة فكر ممتازون, وأيضاً دعاة فكر سيء. وهذا الجيل على الدوام  وقود لكثير من  مما يجتاح العالم من إيجابيات وسلبيات, وحروب وفتن وصراعات. وتجد لدى البعض من الشباب:
1. خلط عجيب بين الحقائق والأماني والأحلام. أو ضعف في الربط النتائج والمقدمات. 
2. عدم الحساب الدقيق للمحاذير والتبعات. لأنهم  فطروا على الصدق والاخلاص.
3. قلة التجربة, ومحدودية المعرفة, مما يجعلهم غير قادرين على الاحاطة بشؤون الدنيا ومصاعب الحياة وأحوال وشؤون وشجون الناس. نصيبهم من التجربة عيش قصير في كنف الوالدين والأسرة, وفترة دراسية بين الزملاء والمعلمين في مدارس مناهجها باتت لا تواكب العصر.
4. لم يصل البعض منهم إلى الحكمة والتعقل, لأنهما شيئان عظيمان يحتاجان إلى ثمن كبير,  ولا يبلغه ويدركه في الغالب صغار السن  قصار العمر و فقيروا التجربة.
 على من يتعامل مع جيل الشباب, وطبيعة حركته ودوره يجب عليه أن يستوعب هذه البديهيات. 
الجمعة: 27/12/2013م

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/27



كتابة تعليق لموضوع : جيل الشباب هو الأمل المرتجى لكل الشعوب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور السراج
صفحة الكاتب :
  نور السراج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حمى 12-12-2012 تصيب الحوامل

 بدعة النظام الرئاسي  : ميمونة الياس

 بعض من صفات السيد السيستاني عن لسان الشيخ عبد المهدي الكربلائي

 داعش وإسرائيل... شكلان مختلفان... وهدف واحد  : سيد صباح بهباني

 ألا أيها الذاهبون  : فؤاد الموسوي

 العتبة العباسية المقدسة نموذج لبناء دولة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 نتائج قرعة ارقام الكيانات السياسية لانتخابات برلمان 2014

  الى اين يسير حزب الدعوة؟-8  : اسعد عبد الجبار

 صحة المثنى ترسل فريقآ طبيآ ساندآ للمقاتلين الابطال ضمن قاطع عمليات نينوى  : وزارة الصحة

 آلاف السوريين ينزحون الى الدول المجاورة هربا من العنف  : وكالات

 القبض على عصابة ارهابية في التاجي

 منتدى الاعلاميات العراقيات ينعى استشهاد المراسلة الحربية البطلة رنا العجيلي  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 سمعاً وطاعة لك حماس  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 شركة الفرات العامة للصناعات الكيمياوية والمبيدات تحقق اعلى كمية مبيعات لانتاجها من حامض الكبريتيك المركز في عام 2017 ولاول مرة منذ عقدين من الزمن  : وزارة الصناعة والمعادن

 للموت ما ننساچ  : سعيد الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net