صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

رسالة حركة أنصار ثورة 14 فبراير لزوار الإمام الحسين في ذكرى الأربعين : أنصروا وأنتصروا لـ شعب البحرين
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بسم الله الرحمن الرحيم
بمناسبة ذكرى زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام ومايتعرض له شعب البحرين من ظلم وجور وإنتهاكات واسعة وصارخة على يد حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة أصدرت حركة أنصار ثورة 14 فبراير بيانا هاما طالبت فيه الملايين من زوار سيد الشهداء بأن يرفعوا ظلامة شعب البحرين إلى العالم لكي يفكوا الحصار على ثورة 14 فبراير ويفكوا العزلة الإعلامية والسياسية عن الإنتفاضة الشعبية الكبرى التي تفجرت قبل ثلاث سنوات وإليكم نص البيان:-

یا زوار الحسين .. ويا زوار الأربعين ..
أيها الملايين الزاحفة نحو قبر سيد الشهداء ..
أيها المؤمنون الموالون الحافين بقبر السبط الشهيد ..
يا زوار الأربعين الذين قدموا من بلدنا البحرين ..
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين تستصرخكم وأنتم زاحفون بالملايين إلى قبر أبي الأحرار الإمام الحسين عليه السلام أن تقفوا إلى جانب شعبنا البحراني المظلوم وإلى جانب ثورته المنسية والتي يراد لها أن تكون منسية ويحاصرها الإستكبار العالمي والشيطان الأكبر أمريكا والصهاينة وعملائهم من الحكومات القبلية الخليجية ويتناساها الإعلام العربي الرسمي ويصورها على أنها ثورة طائفية ومذهبية ظلما وبهتانا .. وأن تنصروه وتنتصروا له بشعاراتكم المناصرة له والمستنكرة لأفعال حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة لبلادنا.. كما ونطالبكم لإيصال صوت شعبنا ومطالب ثورة 14 فبراير إلى المجتمع الدولي وأحرار وأشراف العالم وتظهروا الإنتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان وما يقوم به حكم العصابة الخليفية من جرائم حرب ومجازر إبادة ضد شعبنا وتحالفهم المشئوم مع فدائيي صدام وحزب البعث البائد.

ويا زوار أبا الأحرار والثوار .. إننا نطالبكم وأنتم زاحفون في زيارة الأربعين إلى قبر الإمام الحسين أن تبعثوا برسالة إلى العالم أجمع بأنكم تقفون إلى جانب شعبنا ومطالبه العادلة والمشروعة وتتبرأون من أفعال أتباع بني أمية وآل مروان  وآل أبي سفيان من آل خليفة الذين جعلوا من البحرين قاعدة متقدمة من قواعد القوى التكفيرية الوهابية والظلامية البعثية الصدامية ، وقاعدة متقدمة لجحافل جيوش المرتزقة المجنسين من الباكستان والهند وجنوب شرقي آسيا والسعودية واليمن والأردن وغيرها من البلدان لكي يثبتوا قواعد حكمهم وإحتلالهم للبحرين بالتعاون مع المحتل السعودي وقوات عار الجزيرة.

ولقد كشف الطاغية حمد يزيد العصر وهيتلر البحرين القناع عن وجهه القبيح وعن وجه العائلة الخليفية الغازية والمحتلة في خطابه في يوم الإثنين الماضي في يوم ذكرى إحتلال وغزو البحرين في 16 ديسمبر 2013م ، من أن آل خليفة غرباء عن البحرين وما هم إلا قبيلة من العتوب غازية ومحتلة للبحرين ، وتاريخ البحرين يشهد بأن آل خليفة كانوا لصوص وقطاع طرق على الأرض وقراصنة في البحر ، وجاؤا إلى البحرين وأحتلوها منذ 1783م إلى يومنا هذا.

إن قبيلة آل خليفة العتوب أعراب وقبائل جاهلية طردتهم جموع قبائل العرب لأطماعها وإحترافها القرصنة حتى إستقر بهم الحال في الزبارة ، فعاثوا فيها فسادا وقاتلوا سكانها إلى أن قامت عصابتهم الطامعة بإحتلال أرض البحرين ، أرض الولاء والبيعة للنبي وآل بيته الطيبين الطاهرين ، أرض ثاني جمعة في الإسلام.

 

أيها الملايين المؤمنة الزاحفة نحو قبر الحسين ..

 

لقد كشفت العصابة الخليفية الغازية والمحتلة للبحرين القناع عن وجهها القبيح في يوم 16 ديسمبر بإحتفالاتها بغزو وإحتلال البحرين بطباعة صور الطاغية المقبور صدام حسين مع الطاغية خليفة بن سلمان والطاغية حمد وقد زينت السيارات ومنها السيارات الحكومية والرسمية بتلك الصور ، وهذا تعبيرا عن التحالف المشئوم بين الحكم الخليفي وأيتام النظام الصدامي السابق من فدائيي صدام ومعهم القاعدة والقوى السلفية التكفيرية ، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على التخوف الكبير من الحكم الخليفي والطاغية حمد من ثورة 14 فبراير التي ستنهي حكمهم الديكتاتوري الفاشي ، ولذلك تخندقوا وإحتموا بأيتام صدام ..

وقد تكلم الطاغية الفاشي حمد ناعق الإستعمار وناعيه والراغب في عودته ، ملك القتلة والسفاحين والمجرمين والجزارين شامخا بأنفه وطغيانه وهو في أوج تغطرسه وعظمته وجبروته متطاولا على شرف ومجد وعز تاريخ شعبنا متحدثا عن أجداده الطغاة واللصوص والقراصنة بأنهم هم من فتحوا البحرين وأسسوا حكم العرب فيها جانيا كدأبه على حقائق الواقع والتاريخ ومتحديا شموخ إسلام وعروبة شعبنا المسلم الأبي".

وأما شعبنا أيها الزوار والمحدقين بقبر الحسين عليه السلام ،فإنه في فعالية "يسقط حمد" وفعالية "عيد الشهداء" التي أقيمتا في 16 و17 ديسمبر الجاري، فإنه مرغ أنف الطاغية يزيد العصر حمد بوطأ صوره وسحقها بأقدامه ، وخرج في مظاهرات ومسيرات مطالبة بإسقاط النظام ومحاكمة القتلة والمجرمين والجزارين وعلى رأسهم الديكتاتور الفرعون حمد بن عيسى آل خليفة وأزلام حكمه ومرتزقته وجلاديه .. وإقامة نظام سياسي تعددي جديد يكون فيه شعبنا مصدر السلطات جميعا.

لقد قدم شعبنا في سبيل حريته وعزته وكرامته أكثر من 200 شهيد وقد دخل السجون والمعتقلات الخليفية منذ تفجر ثورة 14 فبراير أكثر من 17 ألف سجين بحراني ، ولا زال يرزح في السجون أكثر من 3000 معتقل أغلبهم من الأطفال وفيهم المئات من النساء والحرائر الزينبيات والعشرات من الحقوقيين والعشرات من القادة والرموز الذين شاركوا في قيادة الثورة في بداية الحراك الشعبي.

ولابد من التذكير بأن أكثر من 20 ألف أو أكثر من فدائيي صدام قد إستجلبهم الطاغية حمد وعمه خليفة بن سلمان رئيس الوزاء الذي حكم البحرين لأكثر من 42 عاما ، ليقفوا أمام الثورة الشعبية لشعبنا وقمعها ، وقد قاموا ومنذ مجيئهم قبل أكثر من عشر سنوات في تعذيب الناشطين السياسيين والقادة والرموز وهم من قام بالإعتداء وإغتصاب النساء والرجال والأطفال داخل السجون الخليفية ، وإرتكبوا جرائم حرب ضد شعبنا ، وقد قمنا وقامت المعارضة البحرانية مرارا بتذكير الحكومة والسلطات العراقية بمخاطر المجنسين البعثيين الصداميين من فدائيي صدام في البحرين وقدمنا الوثائق والمستندات وقائمة بأسمائهم للسلطات العراقية ، ولم نلقى آذان صاغية ولم تقم السلطات العراقية والقضاء العراقي ومع شديد الأسف بإتخاذ إجراءات رادعة وإستعادة هؤلاء القتلة والمجرمين ليحاكموا أمام القضاء العراقي لإرتكابهم جرائم حرب ومجازر إبادة ضد أبناء الشعب العراقي العظيم.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن شعبنا تتهدده مخاطر من قبل قوات الإحتلال السعودي وقوات عار الجزيرة المحتلة للبحرين ، كما تتهدده مخاطر تجنيس مئات الآلاف من المجنسين الأجانب خصوصا المجنسين البعثيين الصداميين من أيتام صدام المقبور ونتمنى منكم يا زوار الإمام الحسين عليه السلام بطرح هذه الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا على العالم عبر صرخاتكم المدوية ضد الظلم والظلمة وضد فدائيي صدام المجرمين الجاثمين على صدور شعبنا في البحرين.

كما وإن ثورة شعبنا في البحرين لا زالت محاصرة في ظل تعتيم إعلامي كبير وفي ظل سياسة إزدواجية المعايير من قبل الإستكبار العالمي والصهيونية العالمية والحكومات القبلية والعربية والجامعة العبرية والإعلام العربي الرسمي ، ولكن الله معنا ومع المستضعفين في الأرض ، وإن ثورتنا ستنتصر على الهيمنة والغطرسة الأمريكية البريطانية وعلى الإستبداد السعودي والخليفي بإذن الله وسيرمي شعبنا الطاغية حمد وحكمه العفن في مزابل التاريخ.

وأخيرا فيا زوار الأربعين .. ويا زوار الإمام الحسين .. إن زيارة أبي عبد الله تتطلب منا البراءة من النواصب وخوارج هذه الأمة من البعثيين التكفيريين والسلفية الوهابية التكفيرية الأموية ، والبراءة من الحكام الظلمة الأمويين العباسيين المتربعين على الحكم في السعودية وقطر والبحرين وإن ما نراه من سفك لأنهار من الدماء على أرض العراق وخلال زيارة الأربعين إنما هو جرائم ترتكبها هذه الحكومات القبلية التي تنصب العداء لأهل البيت (ع) وأتباعهم وشيعتهم في مختلف أنحاء العالم وفي سوريا ولبنان والعراق وأفغانستان والباكستان وإيران.

وتأتي البراءة من قتلة الإمام الحسين وإعلان البراءة من أشياعهم وأتباعهم النواصب والتكفيريين الأمويين في أكبر مظاهرة يشهدها العالم .. حيث ملايين البشر التي تزحف هادرة كالسيل نحو كربلاء ، كعبة الثوار وقبلة الأحرار .. وأرض العبرة وموطن الدمعة .. تلك البقعة التي إستشهدت فيها الإنسانية وصلبت الكرامة وتأسست للمظلومين منارة بوجه الظلم والظالمين ضمن الرسائل التي يجب رفعها بصوت واضح وأكثر من شعار إلى العالم  ألا وهي أن ثورة الإمام الحسين عليه السلام وأهدافها إنما تفجرت من أجل الحرية والكرامة والسلام في العالم ، وإرساء دعائم الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان والدفاع عن حقوق الطفولة والبراءة المنتهكة في العالم.

فثورة الإمام الحسين عليه السلام هي ثورة من أجل الإنسانية المعذبة وتنفي الفكر التكفيري والإلغائي المتفشي في الأمة في هذا العصر ، مما نراه في سوريا ولبنان والعراق والسعودي والبحرين وغيرها من البلدان الإسلامية حيث إنتشار الفكر السلفي الوهابي الظلامي البعثي الإلغائي ، حيث القتل والذبح على الهوية والطائفية والتفجيرات والأحزمة الناسفة الذي سفك أنهارا من الدماء في زيارة الأربعين لهذا العام ، هذا النهج الأموي والعباسي الذي قاومه أئمة أهل البيت عليهم السلام والإمام الحسين وقاومه أتباعهم والأحرار والثوار في العالم ، وها نحن نرى نهج المقاومة والممانعة ومحورالمقاومة يقاوم اليوم ثقافة الإلغاء والتكفير والأحزمة الناسفة وإنتهاك حقوق الإنسان ، وها نحن اليوم بين معسكرين بين معسكر الإمام الحسين ومعسكر يزيد بن معاوية والأموية الجديدة ، ومعسكر محور المقاومة والممانعة ومحور الإستكبار العالمي وعملائه من القوى الرجعية والسلفية الوهابية التكفيرية وحلفائهم البعثيين الصداميين.

 

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : رسالة حركة أنصار ثورة 14 فبراير لزوار الإمام الحسين في ذكرى الأربعين : أنصروا وأنتصروا لـ شعب البحرين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد اكرم آل جعفر
صفحة الكاتب :
  د . محمد اكرم آل جعفر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لعبة المواقف الغريبة من ديمبسي إلى الأزهر .... لماذا؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 من أدب الضيافة.. الضيف الطارئ  : سناء الربيعي

 العمل تدعو البنك الدولي للمساهمة في انشاء مركز في كردستان لمسح خط الفقر للنازحين  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تحقيق الرصافة: تصديق اعترافات متهمين حازوا 800 قطعة أثرية  : مجلس القضاء الاعلى

 فاطمة أَوْلى .. فاطمة سرّ الله !!  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 وفد من العتبة الكاظمية المقدسة يبحث مع العين توسيع آفاق التعاون المشترك لخدمة اليتامى وتنميتهم  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 التجارة تستنفر اسطول نقلها لمناقلة اكثر من 50000 ألف طن من الحنطه الاستراليه  : اعلام وزارة التجارة

 لأول مرة منذ 11 سنة.. الكلاسيكو بدون ميسى ورونالدو

 مع مصطفى في سيرة المصطفى 2  : معمر حبار

 اقوال واحاديث في الامام الحسين عليه السلام  : مجاهد منعثر منشد

 العدد ( 232 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 أثر العولمة على التمتع بكامل الحقوق والحريات  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 الجياشي يبدي استغرابه من الية ترشيح المؤسسات الصحفية المشاركة بتكريم الاعلام الحربي ويعد بإعادة النظر

 حوار مع الشاعره التونسية لمياء عمر عياد  : د . جواد المنتفجي

 الدراما العراقية تنحدر نحو الاسوأ  : بهاء العتابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net