الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )


ابتداء لا أريد أن أخوض تفصيلا فيما ذكره المقرب و ذكرته أنت ( أيها الحميداوي )حتى لا نستمر في ( الجدل العقيم ) الذي تبغونه و الذي فيه حياة لكم ’ و أيضا لأن الأمر بات واضحا و هو أن المرجعية العليا المباركة ليست ضد مشروع الأحوال الشخصية والمحاكم الجعفرية و إنما تنتظر الفرصة المناسبة لذلك و كذلك سد الثغرات الموجودة فيه قانونيا و شرعيا و تشريعيا , و ليس كما ادعيت زورا و بهتانا أن ( المرجع السيستاني ) ( لم يؤيد تشريع القانون الجعفري ) فكف عن الكذب فحبله قصير .
و إنما أردت أن أمر سريعا على ما كتبت لأكشف زيفك في بعض ما ذكرت من أوهام تريد خلط الأوراق فيها و ذر الرماد في العيون .

1 - ان استخدامك تعبير ( المرجع السيستاني ) و ( المرجع اليعقوبي ) للايحاء بالتكافؤ لا ينفعك بشيء و قد ذكر قبلي الأخ ( عراقي ) صراحة ما صدر من سماحة الشيخ محمد إسحاق الفياض ( دام ظله ) الذي أشار له السيد الصدر (قد) بإتباعه بعده من عدم اجتهاد شيخكم , فمن أين نصبته مرجعا و هو حتى لم ينل بعد رتبة الاجتهاد ؟

لا تقل ان السيد أشار إلى الفياض لأن الرجوع إلى الحائري كان متعسرا , فأنا لا أتكلم عن مرجعية الفياض وإنما عن حجية قوله الناشئة من خبرته و علمه و إمكانية الوثوق برأيه و إلى لما ساغ للسيد ( قد ) الإشارة إليه .

2 - إن واقع المرجعية العليا و مكانتها و مقامها السامي ( و هذا موضع فخر و اعتزاز الشيعة ) قد جعلك تذعن و تعترف (رغما عن أنفك) بـ( قدرة المرجعية لصنع المواقف و التأثير الواضح ) و أن المرجعية ( تستطيع أن تؤثر و تفرض رأيها ليس على التحالف الوطني فقط بل حتى على الكرد و السنة فإنهم يتحرجون من الاصطدام معها ) كما ذكرت.
أوليس هذا معناه ما لهذه المرجعية من حكمة و قدرة على تولي شئون الشيعة بجدارة و استحقاق , ألا يكون هذا موضع فخر لك و لشيخك تشكروا الله عليه و تحمدوه كثيرا , أهكذا يكون جزاؤكم مع مرجعية الشيعة التي حتى الكرد و السنة يتحرجون من الاصطدام بها كما تقول و لا تتحرج أنت و من لف لفك بالاصطدام بها , أو يكون السنة أكثر توقيرا لمرجعية الشيعة منكم و انتم تدعون الولاء لأهل البيت ( أم يحسدون الناس على ما آتهم الله من فضله ) ؟! عجبت لهذا عجبا شديدا , و لكن لم العجب ممن رضع ثدي النفاق و الشقاق .
و قد استخدم شيخكم أموال النفط و أرهاب (البطة ) و قناة فضائية و أبواق إعلامية و بوسترات تملئ الشوارع ( تكفي اثمانها لتغطية عدة بيوت بالنايلون لتقيهم الامطار )- رأيت بعضها قد رماها الناس بالزيت الأسود بعد حادثة حسينية عاشور في البصرة - ومع هذا لم يفلح أن يكون محترما أو معتبرا , و أنى يكون ذلك و قد لطم مئات الشيعة و ردد معهم الالاف ممن سمعوا ( الا اروح لكربلا و اشتكي لحسين ) بعد حادثة الاعتداء على الشاعر الحسيني ( المحنة ) , فكيف يوفق من اشتكت منه الشيعة عند الحسين عليه السلام ؟!.

و كانت فتواه سيئة الصيت بحرمة خروج النساء لزيارة الحسين عليه السلام سيرا على الأقدام من مسافات طويلة هي واحدة من علامات سوء العاقبة و العياذ بالله , و خرجن ( ربات الحجول و كن أفقه منه ) مخالفات لأوامره و تشريعاته الفاسدة من البصرة إلى الديوانية و غيرها من محافظاتنا العزيزة مواساة لزينب عليها السلام .
و استمر بالمكابرة ووجه أصحاب المواكب بعدم إطعام النساء الزائرات أو سقيهن الماء و أن ذلك فعل محرم , و لم يستجب له أحدا كما نعتقد .

وتوقفت قناته ( النعيم ) ( لسوء توفيقها ) للسنة الثانية عن نقل مشاهد المسيرة الأربعينية ( دون القنوات الشيعة و حتى المخالفة والعلمانية )و كيف تفعل ذلك و لا يمكن تصيد مشهد واحد و لو من دقائق معدودة و مسجلة لايظهر فيها نساء , مما يبين خزي شيخهم و سوء توفيقه في خدمة الحسين عليه السلام .

و لا أريد أن أخوض في الاستدلال أو الجدل في هذا الأمر و لكن فقط أقول للشيخ و أتباعه هل يا ترى قد منعتم نسائكم عن الحج و الطواف حول الكعبة بين الرجال و فيهم الوهابي و السني و الناصبي و المتصوف , أم تسيئون الظن بالرجال من أتباع أهل البيت ع فقط و تحسنون الظن باعدائهم , أم أن نسائكم في الحج عفيفات و نساء المؤمنين في زيارة الحسين ( ع) ......... ( و حاشاهن ) , أم أن شيخكم أكثر غيرة على المؤمنات و عفة من الله و رسله إبراهيم و إسماعيل و محمد ( ص ) في تشريع الحج ؟

ولكن ما يحز في النفس أن تستغلوا بلؤم لا يليق بمؤمن حلم المرجعية و صبرها و طاعة اتباعها لها بلزم الهدوء و السكينة و رباطة الجأش, و طول بالها عليكم و على أمثالكم ممن يتطاول عليها حتى صارت الضباع تتطاول على الأسود , و حلم المرجعية إنما هو شعاع من منار أمير المؤمنين عليه السلام الذي جره اللئام بنجاد سيفه مستغلين صبره و حلمه , و لكن نصبر طاعة لأمير المؤمنين عليه السلام و في العين قذى و في الحلق شجى , و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون و العاقبة للمتقين.
و كان من سفاهتكم و شدة خستكم أن أرسلتم حثالتكم في شارع الرسول (ص ) و أمام بيت المرجعية توزعون المنشورات المحرضة عليها , قمة الخسة والنذالة و لا يفعل ذلك إلا الجبناء الذين لا نبل لهم و لا مروءة في خصومتهم , فعلتم ذلك و انتم مطمئنون أن الحلم طويل عنكم و الإعراض قديم عن جهلكم و جهلتكم, و انتم تعلمون أن أتباع المرجعية بالملايين في العراق و ملايين خارج العراق و لو قام أطفالنا فقط بالبول فوق رؤوسكم لأغرقوكم بذلك , و لكن إنا لله و إنا أليه راجعون صبرا صبرا .
و أسألك هل تجرؤوا حثالتكم على مواجهة موكب من موكب المدعي المهدوية زورا و بهتانا ( احمد بن كاطع اليماني البصري ) أم ترونهم من أهل الحق , أم نسمع بكم يوما تتظاهرون أمام بيت الصرخي في حي السعد في كربلاء أم أنه من أهل الحق كذلك عندكم .
و لا يلومني احد على كلامي هذا فإنما هي نفثات و زفرات الحسرة تصدر منا بين حين و آخر حتى لا نختنق بصبرنا و من أين لنا صبر أمير المؤمنين الذي تلتزم به المرجعية فإنما نحن أناس ضعفاء نسأل الله العافية و التوفيق لنقطة من صبره عليه السلام .
3 - من جهلك بالقانون و الشريعة قلت ( اما التنازع بين الشيعي و السني فإن حصل فهو مقتصر على تلك الموضوعات الزواج و الطلاق و الارث و الوصية ... ) فهذا أيها الجاهل يخص قانون الأحوال الشخصية أما قانون المحاكم الجعفرية فهو أعم من ذلك و أشمل يشمل خصومات البيع و الشراء و القرض و جميع أبواب المعاملات و هو باب واسع و الخصومة بين الناس فيها حاصل على قدم و ساق , و قد يشمل حتى القضايا الجنائية من قتل و جرح و ديات .
فلابد من دراسة التشريعات القانونية جيدا و ليس مجرد شعارات و بهرجة إلامية تقتاتون عليها , فكيف يذعن السني و غيره للشيعي بأن يحكم في ذلك حاكم جعفري و في محكمة جعفرية , لا أقول انه مستحيل و لكن أقول كما هو ظاهر من موقف مرجعيتنا المباركة أنه يحتاج الى مزيد من الدراسة و الأرضية الصالحة لإمضائه .
فليس المقصود هو مجرد سن المشروع و يكون مدارا للفتنة و الجدل بين أبناء الشعب العراقي فنحن لسنا في الوقت الحالي بحاجة إلى ما يزيد الفتنة في بلادنا و ( الجدل العقيم ).
4- إن الناس ليسوا متورطين إلى هذا الحد الذي تحاول تصويره في الحرام و زواج الشبهة كما ذكرت ( ونحن نتحدث عن أنفسنا و لا شأن لنا بما أنتم متورطون فيه ) , فإن مذهب أهل البيت عليهم السلام من المرونة و الشمولية بحيث أنه يسع كل ظرف و كل زمان , فكيف كنا نتزوج و نطلق على مدى القرون المتطاولة و لا محاكم جعفرية لدينا ؟
أم تقول عنا نحن الشيعة أننا أبناء الحرام و الشبهة ؟!
لتعلم أيها المتحذلق الحميداوي أن أبوك لم ينكح أمك في محكمة جعفرية و لا حنفية و لا شافعية لتكون ( أبن حرام أو شبهة ) لا سامح الله , إنما جاء بـ( مومن ) أو ( سيد ) قام بإجراء العقد الشرعي فاطمئن فأنت ( أبن حلال ) و لا تتهم أبويك , هكذا أنت في حسباننا و إن لم تصدقنا فاذهب و اسأل أبوك ( و أكيد أنه من عامة الناس و لم يكن فقيها ) كيف عقد عقد نكاح أمك , و هكذا يفعل الملايين من الشيعة , و إنما يذهبون إلى المحاكم لتوثيق ذلك النكاح ليس إلا .
نعم هناك جهلاء بتكليفهم فوظيفتك ووظيفة شيخك أن تنتشروا في الأرض و تثقفوا الناس حول تكليفهم و ليس قضاء الوقت في نصب العداء للمرجعية و أتباعها .
5 - تطاولك أنت و شيخك لم يقتصر على المرجع الأعلى بل كل مراجع النجف الكرام الذين وصفتهم بأنهم لا يستحون من الله تعالى و يخالفون تكليفهم ( حياء من المرجع السيستاني ) أو أنهم ضعفاء و يخدعون أنفسهم بأن براء الذمة قد حصلت( بالإعلان الشفوي) لتأييد هم للمشروع ( امام وزير العدل ) , أو أنهم ( يتجنبون المشاكل ) ؟؟!!
أي تصوير خسيس هذا لمراجع الشيعة ؟ و اي تسقيط هذا لهم , أكل هذا لأنهم ابرءوا ذمتهم ( و لم يستحوا ) بالتصريح بعدم اجتهاد شيخك فتريد النيل منهم ؟ و اترك التعليق على هذه الفقرة أكثر من ذلك .
و لله درك من ورع عندما قلت ( هل أن وزير العدل يكذب ) فلم يرضى ورعك أن تمر على هذه التهمة هكذا فاردفت ذلك بقولك ( و حاشاه ) !
و لكن ورعك ( يأخذ إجازة) عندما تذكر مراجع الشيعة ( تاج راسك ) و تكيل لهم التهم و التسقيط.

6 - و قلت ( و أن القضاء سيكون من الفضلاء الحوزيين ) و لعل قصدك ( القضاة سيكونون من الفضلاء الحوزويين ) , و هنا تسكب العبرات !!!!!
فمن هم القضاة ؟ هم الفضلاء , و من هم الفضلاء ؟ هم نواة حزب الفضيلة اليس كذلك؟
و لأذكر الأخوة القراء أن حزب الفضيلة لم ينشئ في بدايته كحزب , و هذا لابد أن يحفظ للتاريخ حتى لا تضيع الحقائق كما ضاعت في تأسيس و بدايات حزب الدعوة.

حزب الفضيلة في بدايته كان جماعة تسمى ( جماعة الفضلاء ) كان يترأسها الشيخ اليعقوبي , فإن الشيخ اليعقوبي بعد وفاة السيد الصدر ( قد ) لم يكن يطمح أن يكون من المراجع فهو يعلم أن هذا بعيد عن أنفه , و لم يكن له أتباع كالسيد مقتدى , و إنما كان حوله عدد من الطلبة المغرورين به و المغرر بهم , فابتدع هذه الجماعة فسمى نفسه و جماعته ( جماعة الفضلاء ) , و شيئا فشيئا تطورت الى حزب الفضيلة , و كان لهم تجربة في القضاء الشرعي , فقد انشئوا محاكما شرعية في النجف الأشرف و كان قاضيهم ( فاضل البديري ) الذي هو ايضا يدعي الان الاجتهاد و يعلن عن مرجعيته ( و البركة بيا حباية ما ندري ) , و كان لهذه المحكمة أسوأ الذكر قد عاثوا فيها فسادا في الأرض و كان مقرها في المدرسة القزوينية و من لديه معارف أو اصدقاء في النجف الأشرف فليسئلهم عنها .

ثم تولى حزب الفضيلة بعض الحكم في بعض المحافظات و اشتهر المنتسبين له بسرقة أموال النفط و التهريب و كل أهل البصرة يعلمون ذلك لهذا لم تقم لهم قائمة في البصرة بعد أن طهرت الدولة البصرة من شرهم و شر ( بطتهم ) بصولة الفرسان .

ستقول أن المحاكم الجعفرية ستكون تحت إشراف المرجع الأعلى و كما قلت ( ربط مثل هذا النوع من النزاعات بهيئة قضائية ترتبط بالمرجع الأعلى ), و هيهات منكم هذا القول .
أ ألان تسميه ( المرجع الأعلى ) ؟ و من تقصد بالمرجع الأعلى ياترى ؟
ثم كيف سيكون ذلك و انتم لا تذعنون بهذه المرجعية العليا أصلا , و إذا كنت تذعن بالمصلحة ( بربط هذا النوع من النزاعات ) بالمرجع الأعلى بشكل أو آخر , فلم قامت قيامتكم عندما كان هنالك نزاع حول مشروع المحاكم الجعفرية و رجع الأمر إلى المرجع الأعلى و ابدى رأيه فلم تذعنوا له و شنعتم عليه .

و لنفترض ( فرضا ) أنه حصل غدا أيضا نزاع قضائي بين أحدكم ( أنتم ) و آخر من العراقيين و كان محلا للخلاف و رجع الأمر فيه إلى المرجع الأعلى و حكم فيه ( بشرع الله ) بما يخالف هواكم فكيف ستصنعون ؟ هل تخرجون حثالتكم إلى شارع الرسول في تظاهرات و تدعون أن السيد حكم لصالح سني أو كردي ضدكم ؟

و لا أريد أن أقول أننا ضد قانون الأحوال الشخصية الجعفرية أو المحاكم الجعفرية كما يروج هؤلاء , و لكننا تبع لمرجعيتنا العليا التي جربناها في مواطن كثيرة و باقي مراجعنا العظام في النجف الأشرف الذين هم فخر الشيعة و زينتها و نقف خلفهم منتظرين لأمرهم واثقين من حكمتهم بما يحفظ وحدة أتباع أهل البيت عليهم السلام , و لكن أقول إن من الوضاعة و الخسة استغلال هذه الأمور الشرعية الشريفة و مصالح الشيعة العليا لأغراض انتخابية و بثها بين زوار الأربعينة لإيقاع الفتنة بينهم .

و السلام لأهله ختام

الكاتب
(عراقي آخر مل من الرذيلة و حزبها )

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/21



كتابة تعليق لموضوع : الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : انا ايضا مللت من الرذيلة وحزبها ، في 2017/02/19 .

لله درك فقط القمتهم حجرا ايها الكاتب
وفعلا حينما قلت
كيف يوفق من اشتكت منه الشيعة عند الحسين عليه السلام ؟!.
وكيف يوفق من اجاز لاتباعه السرقة من نفط البصرة وتخميسه ؟؟؟




• (2) - كتب : محمد جمال ، في 2014/01/03 .

* تم الحذف من قبل ادارة الموقع لمخالفة ضوابط النشر في الموقع لاشتمالها على سوء الأدب .



• (3) - كتب : السيد العذاري ، في 2013/12/26 .

عجبا ومالي لا اعجب!! ونحن نرى تدخل من تقمص الفقه وتقمص السياسة وتقمص القيادة وتقمص الادارة وهو فارغ المحتوى من الدراية الفقهية واصولها وتفرعاتها وقواعدها ومبانيها وظن ان الفقه مسائل حفظ بعضها او كاد ناسي او متناسي ان الفقه صناعة لا يتقنها الا من اراد الله به خيرا ! نعم وهو فارغ المحتوى من الوعي السياسي وتشعباته المظلمة ! ظانا ان السياسة هو ان تكون حاضرا في اللعبة السياسية وقواسمها!! نعم وهو فارغ المحتوى من فن الادارة ويتوهم ان من ياخذ باوامره تلبية لمصالحه الذاتية قد وصل الى قمة ادارة الدفة !! نعم قد توهم ان من انقاد اليه بلا وعي ولا علم ولا بصيرة قد اصبح يقود الى الله وعليه يدل !! واعجباه من مقارنة الوحل بالذهب كيف يقاس المرجع السيد السيستاني بغيره !! شتان بين فقيه وفقيه ..بين فقيه صنعته الرجال وبين متفقه صنعته الظروف وتوافه الزمان ..شتان بين فقيه غاص في بحر الفقه وبين متفقه يسبح في بركة التسقيط ليثبت وجوده بمحو غيره ... عجبا ومالي لا اعجب !!!!




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي
صفحة الكاتب :
  عبد الرزاق عوده الغالبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نجح الرجال في الإختبار..  : جعفر العلوجي

 مطار النجف بين الاستثمار والأستحمار الحزبي!  : سيف اكثم المظفر

 مؤيد اللامي يُكرم كأفضل شخصية صحفية وإعلامية ونقابية للعام 2012  : ماجد الكعبي

 رفيق البعث (قصة قصيرة) ح1  : حيدر الحد راوي

 بابيلون ح8  : حيدر الحد راوي

 ثقافة الصراخ  : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 ثانوية الوائلي للمتميزين في بابل تباشر بتبادل خبراتها التعليمية مع دول العالم عبر الوسائل الحديثة  : وزارة التربية العراقية

 حسيني أصيل - كريم الحاج فليح  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مصور .. مبلغو الحوزة في لجنة الارشاد يرابطون لأيام مع قوات الحشد الشعبي على الحدود السورية لنقل سلام وتوجيهات المرجعية وتقديم الدعم المعنوي واللوجستي المقدم من مسجد آل ياسين في الكاظمية المقدسة للميامين الأبطال

 تلاشي بريق منتجاتنا فِي السوقِ المحلي  : لطيف عبد سالم

 مقاربة فكرية معجبة بين أتباع الفكر الواحد  : محمد ال حسن

 قضية الهاشمي...البعض...اللاموقف  : جودت العبيدي

 أسرار الإنتاج المحلي بين المشاكل والحلول (4 - ٤)  : د . وارد نجم

 من قتل الحسين مجددا ؟؟؟؟  : قيس النجم

  مرحى للرئيس تومان وهو يقطف مكرمة رمضان من الوزير عفتان  : لطيف عبد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net