(علامات الشجاعة الشيعية ) Signs of Shia courage
السيد مهدي المدرسي



Despite the latest wave of suicide attacks in Iraq, millions of Shia Muslim pilgrims continue to flood to the shrine of Hussein in Karbala.

Several years ago, I met an Australian man who had converted to Islam (and, specifically, to Shia Islam). He told me that, in 2003, he had been watching the news one evening and was astonished by scenes of two million Iraqis streaming towards the holy city of Karbala, chanting: \"Hussein, Hussein.\" For the first time in three decades, in a globally televised event, the world had caught a glimpse of Shia Iraq from the inside.

With the Sunni Ba\'athist regime of Saddam Hussein toppled, Australians, like everyone else, were eager to see how Shia Iraqis would respond to a new era of freedom. \"Where is Karbala, and why is everyone heading in its direction?\" he recalls asking himself. \"Isn\'t Baghdad the capital of the country? Isn\'t that where all \'the action\' is? Who is this Hussein who motivates these people?\"

They were the first in a long line of questions that eventually led him to relinquish his Roman Catholic faith and instead embrace Shia Islam.

What he witnessed in that single, 60-second television news report was especially moving because the imagery was unlike any he had seen before. There was something intense about the commotion. A fervent sense of connection turned human pilgrims into iron filings, automatically aligning with each other as they drew closer to what could only be described as Karbala\'s powerful magnetic field. It was more than intriguing; it was astonishing and inspiring.
Long trek

In 2007, I travelled to Karbala, my own ancestral home, to find out for myself why such scenes are so captivating. What I witnessed proved to me that even the widest-angle camera lens is too narrow to capture the spirit of this tumultuous, annual Shia ritual.

Thousands upon thousands of men, women and children -- but mostly black-veiled women -- filled the eye from one end of the horizon to the other.The crowds were so huge that they caused a blockade for hundreds of miles. I had the privilege of being driven to Karbala in armoured vehicles with a police escort throughout the nine-hour journey. But the road was overflowing with pilgrims on foot.

The 425-kilometre distance between the southern port city of Basra and Karbala is a long journey by any measure, and must be unimaginably arduous on foot. It takes pilgrims a full two weeks to complete the walk. Some push their parents in wheelchairs. People of all age groups trudge in the scorching heat of the sun during the day and in the bone-chilling cold at night.

They travel across rough terrain, down uneven roads, through terrorist strongholds and dangerous marshlands. Without even them most basic amenities or any travel gear, the pilgrims carry little besides their burning love for \"The Master\" -- their imam, Hussein. Flags and banners remind them, and the world, of the purpose of their journey.

One banner I saw on my journey read:

O self, you are worthless after Hussein.
My life and death are one and the same,
So be it if you call me insane!

The message recalled words said to have been uttered by Abbas, Hussein\'s half-brother, who was also killed in the Battle of Karbala in 680AD while trying to fetch water for his thirst-stricken nieces and nephews.

Hussein, grandson of the Prophet Muhammad, is adored by all Shias. Millions of Sunnis also revere him, as Sayyid ash Shuhada, the \"prince of martyrs\". He was killed in Karbala on Ashura, the tenth day of the Islamic month of Muharram, having refused to pledge allegiance to the corrupt and tyrannical Ummayad caliph, Yazid.

He and his family and friends were isolated in the desert, starved of food and water and then beheaded. Their bodies were mutilated. In the words of the English historian Edward Gibbon: \"In a distant age and climate, the tragic scene of the death of Hussein will awaken the sympathy of the coldest reader.\"

Shias have since mourned the death of Hussein each year, in particular on the days of Ashura and Arba\'een. The latter is the Shia holy day of religious observation that occurs 40 days after the day of Ashura. Forty days is the usual length of mourning in many Muslim (and Middle Eastern) cultures. This year, Arba\'een falls on Friday 5 February.
Care and devotion

The horrific bomb blasts of late January and early February in Baghdad and Karbala, which killed dozens and wounded hundreds, illustrate the dangers facing Shias living in Iraq, and the insecurity that continues to plague parts of the country after the war. So it is striking to see so many people -- young and old, Iraqis and foreigners -- making the dangerous journey to Karbala.

And it is far from easy to understand what inspires these people. On my own trip, I saw a woman carrying two children in her arms, old men in wheelchairs, a man on crutches, a blind boy holding a walking stick.

I met a 46-year-old man who had travelled all the way from Basra with his disabled son. The 12-year-old had cerebral palsy and could not walk unassisted. For most of the trip, the father put the boy\'s feet on top of his own and held him by the armpits as they walked. It is the kind of story out of which Oscar-winning films are made, but no Hollywood director or screenwriter dares venture into Iraq these days.

One image that never failed to grab my attention was the sight of thousands of tents, with makeshift kitchens and medical clinics set up by the local villagers who live around the pilgrims\' path. The tents (called mawkeb, or \"caravan\") are the only places where pilgrims can find a space to rest from the exhausting journey.

More surprising were the people asking pilgrims to join them for food and drink. They intercept the pilgrims\' paths to invite them, plead with them and eventually prevail on them to take a short break by the side of the road, without asking for payment. They would say: \"Please honour us with your presence. Our masters, bless us by accepting our offerings.\"

Entire towns in Iraq seemed to shut down as millions converged on the holy city. One local tribal leader -- who, in keeping with Iraqi tribal traditions, bows to no one and is treated by his followers as a king -- was standing on the road, calling out through a loudspeaker: \"Welcome, o pilgrims of Hussein. I\'ll kiss the soles of your shoes. May I be sacrificed for you!\"
Sacrifice for truth

Just looking at the crowds leaves you breathless. What adds to the peculiarity of the phenomenon is that, as the security conditions get worse, even more people are motivated, it seems, to challenge the terrorist threats and march in defiance to Karbala.

When, days before Arba\'een, a female suicide bomber blew herself up after inviting pilgrims to eat in her tent in Alexandria, 45 kilometres south of Baghdad, the crowds turned out in even greater numbers. They chanted in unison:

If they sever our legs and hands,
We shall crawl to the Holy Lands.

And it is not just peasants who take part in this multimillion-man march. There are doctors, engineers, teachers, academics, as well as wealthy entrepreneurs and leading politicians, all of whom participate in what is today one of the biggest annual mass demonstrations in the world. They journey from all over the globe -- Iran, India, Pakistan, Britain, Canada, the United States.

This year, the total number of pilgrims visiting Karbala for Arba\'een is officially estimated to have reached ten million. Some say that as security improves in Iraq the figure may one day top 20 million.

Seeing the crowds and joining the procession of pilgrims, I was reminded of the questions that my Australian friend had asked himself when he witnessed the Arba\'een procession of 2003: \"Who is Hussein? And how does he continue to inspire so many people, over 13 centuries after his martyrdom?\"

For Shias, Hussein is the ultimate moral exemplar: a man who refused to bow in the face of tyranny and despotism. Shias see his martyrdom as the greatest victory of good over evil, right over wrong, truth over falsehood. In the words of the Urdu poet Muhammad Iqbal: \"Imam Hussein uprooted despotism for ever till the Day of Resurrection. He watered the dry garden of freedom with the surging wave of his blood, and indeed he awakened the sleeping Muslim nation . . . Hussein weltered in blood and dust for the sake of truth.\"
Holy of holies

But why would all these people walk for hundreds of miles to remember a painful event that took place over 13 centuries ago? Visitors to the shrine of Hussein and his brother Abbas in Karbala are not driven by emotion alone. They cry because they make a conscious decision to be reminded of the atrocious nature of the loss and, in doing so, they reaffirm their pledge to everything that is virtuous and holy.

The first thing that pilgrims do on facing his shrine is recite the Ziyara, a sacred text addressing Hussein with due respect for his status, position and lineage. In it, the Shia imams who followed him after the massacre in Karbala instruct their followers to begin the address by calling Hussein the \"inheritor\" and \"heir\" of Adam, Noah, Abraham, Moses and Jesus.

There is something profound in making this proclamation. It shows that Hussein\'s message of truth and freedom is viewed as an inseparable extension of that list of divinely appointed prophets.

Pilgrims go to Karbala not to admire its physical beauty, or to shop, or to be entertained, or to visit ancient historical sites. They go there to cry. They go to mourn. They go to join the angels in their grief. They enter the sacred shrine weeping and lamenting.

It is as though every person has established a personal relationship with the Imam. They talk to him and call out his name; they grip the cage surrounding his tomb; they kiss the floor leading into the shrine; they touch its walls and doors in the way one touches the face of a long-lost friend. It is a picturesque vista, on epic proportions. What motivates these people is something that requires an understanding of the character and status of Imam Hussein and the spiritual relationship that Shias, and in particular Shia Iraqis, have developed with his living legend.

\"Who is this Hussein\"? For millions of Shia pilgrims, questions this profound, which can cause a man to relinquish his religion for another, can be answered only when you have marched to the shrine of Hussein for 14 days on foot. The verses of a Shia friend of mine sum it up:
 
Sayed Mahdi Al-Modaressi is a Shia cleric and chief executive of Ahlulbayt Television Network.

  

السيد مهدي المدرسي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/12



كتابة تعليق لموضوع : (علامات الشجاعة الشيعية ) Signs of Shia courage
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر زنكنة
صفحة الكاتب :
  جعفر زنكنة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 541 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 السوداني : لا تمديد في فترة استلام طلبات التعويض  : فاتن رياض

 عازف القيثار المبتور "عم جرجس"  : ابراهيم امين مؤمن

 حصيلة جرائم الحقد الطائفي الوهابي والبعثي لتفجيرات مدينة الشعلة 30 شهيد و44 جريح واحتراق 20 سيارة  : كتائب الاعلام الحربي

 الرصاص لا يصوم  : حميد مسلم الطرفي

 إجراءات الهيأة التحقيقية تسفر عن إعادة عقارٍ بقيمة 6 مليارات دينار للدولة في بابل  : هيأة النزاهة

 شرطة ديالى تلقي القي القبض على ثمانية مطلوبين على قضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 ممثل المرجعية السيد الكشميري : الامام الرضا فتح الباب لانتشار ثقافة أهل البيت في اواسط المجتمع الاسلامي

 حل الأزمة السياسية في البحرين يأتي عبر رحيل الحكم الخليفي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 ديالى : تدمير اوكار وتفكيك عدد من العبوات في ناحية ابي صيدا  : وزارة الداخلية العراقية

 تعــــــــريـــب الحـــــوزة العلمـــــــية  : قاسم الحمزاوي

 فايروس المجاملة .... ردود على الاستاذ صائب خليل  : سعيد العذاري

 على مقاس السياسيين الخاص  : حميد الموسوي

 العمل: شمول (2217) مشروعا جديدا بالضمان الاجتماعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العراق المصغر في ضيافة المهندس محمد علاوي  : صوت السلام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net