(علامات الشجاعة الشيعية ) Signs of Shia courage
السيد مهدي المدرسي



Despite the latest wave of suicide attacks in Iraq, millions of Shia Muslim pilgrims continue to flood to the shrine of Hussein in Karbala.

Several years ago, I met an Australian man who had converted to Islam (and, specifically, to Shia Islam). He told me that, in 2003, he had been watching the news one evening and was astonished by scenes of two million Iraqis streaming towards the holy city of Karbala, chanting: \"Hussein, Hussein.\" For the first time in three decades, in a globally televised event, the world had caught a glimpse of Shia Iraq from the inside.

With the Sunni Ba\'athist regime of Saddam Hussein toppled, Australians, like everyone else, were eager to see how Shia Iraqis would respond to a new era of freedom. \"Where is Karbala, and why is everyone heading in its direction?\" he recalls asking himself. \"Isn\'t Baghdad the capital of the country? Isn\'t that where all \'the action\' is? Who is this Hussein who motivates these people?\"

They were the first in a long line of questions that eventually led him to relinquish his Roman Catholic faith and instead embrace Shia Islam.

What he witnessed in that single, 60-second television news report was especially moving because the imagery was unlike any he had seen before. There was something intense about the commotion. A fervent sense of connection turned human pilgrims into iron filings, automatically aligning with each other as they drew closer to what could only be described as Karbala\'s powerful magnetic field. It was more than intriguing; it was astonishing and inspiring.
Long trek

In 2007, I travelled to Karbala, my own ancestral home, to find out for myself why such scenes are so captivating. What I witnessed proved to me that even the widest-angle camera lens is too narrow to capture the spirit of this tumultuous, annual Shia ritual.

Thousands upon thousands of men, women and children -- but mostly black-veiled women -- filled the eye from one end of the horizon to the other.The crowds were so huge that they caused a blockade for hundreds of miles. I had the privilege of being driven to Karbala in armoured vehicles with a police escort throughout the nine-hour journey. But the road was overflowing with pilgrims on foot.

The 425-kilometre distance between the southern port city of Basra and Karbala is a long journey by any measure, and must be unimaginably arduous on foot. It takes pilgrims a full two weeks to complete the walk. Some push their parents in wheelchairs. People of all age groups trudge in the scorching heat of the sun during the day and in the bone-chilling cold at night.

They travel across rough terrain, down uneven roads, through terrorist strongholds and dangerous marshlands. Without even them most basic amenities or any travel gear, the pilgrims carry little besides their burning love for \"The Master\" -- their imam, Hussein. Flags and banners remind them, and the world, of the purpose of their journey.

One banner I saw on my journey read:

O self, you are worthless after Hussein.
My life and death are one and the same,
So be it if you call me insane!

The message recalled words said to have been uttered by Abbas, Hussein\'s half-brother, who was also killed in the Battle of Karbala in 680AD while trying to fetch water for his thirst-stricken nieces and nephews.

Hussein, grandson of the Prophet Muhammad, is adored by all Shias. Millions of Sunnis also revere him, as Sayyid ash Shuhada, the \"prince of martyrs\". He was killed in Karbala on Ashura, the tenth day of the Islamic month of Muharram, having refused to pledge allegiance to the corrupt and tyrannical Ummayad caliph, Yazid.

He and his family and friends were isolated in the desert, starved of food and water and then beheaded. Their bodies were mutilated. In the words of the English historian Edward Gibbon: \"In a distant age and climate, the tragic scene of the death of Hussein will awaken the sympathy of the coldest reader.\"

Shias have since mourned the death of Hussein each year, in particular on the days of Ashura and Arba\'een. The latter is the Shia holy day of religious observation that occurs 40 days after the day of Ashura. Forty days is the usual length of mourning in many Muslim (and Middle Eastern) cultures. This year, Arba\'een falls on Friday 5 February.
Care and devotion

The horrific bomb blasts of late January and early February in Baghdad and Karbala, which killed dozens and wounded hundreds, illustrate the dangers facing Shias living in Iraq, and the insecurity that continues to plague parts of the country after the war. So it is striking to see so many people -- young and old, Iraqis and foreigners -- making the dangerous journey to Karbala.

And it is far from easy to understand what inspires these people. On my own trip, I saw a woman carrying two children in her arms, old men in wheelchairs, a man on crutches, a blind boy holding a walking stick.

I met a 46-year-old man who had travelled all the way from Basra with his disabled son. The 12-year-old had cerebral palsy and could not walk unassisted. For most of the trip, the father put the boy\'s feet on top of his own and held him by the armpits as they walked. It is the kind of story out of which Oscar-winning films are made, but no Hollywood director or screenwriter dares venture into Iraq these days.

One image that never failed to grab my attention was the sight of thousands of tents, with makeshift kitchens and medical clinics set up by the local villagers who live around the pilgrims\' path. The tents (called mawkeb, or \"caravan\") are the only places where pilgrims can find a space to rest from the exhausting journey.

More surprising were the people asking pilgrims to join them for food and drink. They intercept the pilgrims\' paths to invite them, plead with them and eventually prevail on them to take a short break by the side of the road, without asking for payment. They would say: \"Please honour us with your presence. Our masters, bless us by accepting our offerings.\"

Entire towns in Iraq seemed to shut down as millions converged on the holy city. One local tribal leader -- who, in keeping with Iraqi tribal traditions, bows to no one and is treated by his followers as a king -- was standing on the road, calling out through a loudspeaker: \"Welcome, o pilgrims of Hussein. I\'ll kiss the soles of your shoes. May I be sacrificed for you!\"
Sacrifice for truth

Just looking at the crowds leaves you breathless. What adds to the peculiarity of the phenomenon is that, as the security conditions get worse, even more people are motivated, it seems, to challenge the terrorist threats and march in defiance to Karbala.

When, days before Arba\'een, a female suicide bomber blew herself up after inviting pilgrims to eat in her tent in Alexandria, 45 kilometres south of Baghdad, the crowds turned out in even greater numbers. They chanted in unison:

If they sever our legs and hands,
We shall crawl to the Holy Lands.

And it is not just peasants who take part in this multimillion-man march. There are doctors, engineers, teachers, academics, as well as wealthy entrepreneurs and leading politicians, all of whom participate in what is today one of the biggest annual mass demonstrations in the world. They journey from all over the globe -- Iran, India, Pakistan, Britain, Canada, the United States.

This year, the total number of pilgrims visiting Karbala for Arba\'een is officially estimated to have reached ten million. Some say that as security improves in Iraq the figure may one day top 20 million.

Seeing the crowds and joining the procession of pilgrims, I was reminded of the questions that my Australian friend had asked himself when he witnessed the Arba\'een procession of 2003: \"Who is Hussein? And how does he continue to inspire so many people, over 13 centuries after his martyrdom?\"

For Shias, Hussein is the ultimate moral exemplar: a man who refused to bow in the face of tyranny and despotism. Shias see his martyrdom as the greatest victory of good over evil, right over wrong, truth over falsehood. In the words of the Urdu poet Muhammad Iqbal: \"Imam Hussein uprooted despotism for ever till the Day of Resurrection. He watered the dry garden of freedom with the surging wave of his blood, and indeed he awakened the sleeping Muslim nation . . . Hussein weltered in blood and dust for the sake of truth.\"
Holy of holies

But why would all these people walk for hundreds of miles to remember a painful event that took place over 13 centuries ago? Visitors to the shrine of Hussein and his brother Abbas in Karbala are not driven by emotion alone. They cry because they make a conscious decision to be reminded of the atrocious nature of the loss and, in doing so, they reaffirm their pledge to everything that is virtuous and holy.

The first thing that pilgrims do on facing his shrine is recite the Ziyara, a sacred text addressing Hussein with due respect for his status, position and lineage. In it, the Shia imams who followed him after the massacre in Karbala instruct their followers to begin the address by calling Hussein the \"inheritor\" and \"heir\" of Adam, Noah, Abraham, Moses and Jesus.

There is something profound in making this proclamation. It shows that Hussein\'s message of truth and freedom is viewed as an inseparable extension of that list of divinely appointed prophets.

Pilgrims go to Karbala not to admire its physical beauty, or to shop, or to be entertained, or to visit ancient historical sites. They go there to cry. They go to mourn. They go to join the angels in their grief. They enter the sacred shrine weeping and lamenting.

It is as though every person has established a personal relationship with the Imam. They talk to him and call out his name; they grip the cage surrounding his tomb; they kiss the floor leading into the shrine; they touch its walls and doors in the way one touches the face of a long-lost friend. It is a picturesque vista, on epic proportions. What motivates these people is something that requires an understanding of the character and status of Imam Hussein and the spiritual relationship that Shias, and in particular Shia Iraqis, have developed with his living legend.

\"Who is this Hussein\"? For millions of Shia pilgrims, questions this profound, which can cause a man to relinquish his religion for another, can be answered only when you have marched to the shrine of Hussein for 14 days on foot. The verses of a Shia friend of mine sum it up:
 
Sayed Mahdi Al-Modaressi is a Shia cleric and chief executive of Ahlulbayt Television Network.

  

السيد مهدي المدرسي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/12



كتابة تعليق لموضوع : (علامات الشجاعة الشيعية ) Signs of Shia courage
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله علي الأقزم
صفحة الكاتب :
  عبد الله علي الأقزم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تجري (2291) زيارة تفتيشية للمشاريع وتحيل (20) منها الى محاكم العمل خلال تشرين الاول 2017  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رئيس الادارة الانتخابية الدكتور رياض البدران : مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يصادق على التحالفات الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الأحزاب العراقية بين سلبيات الماضي والحاضر ومتطلبات المستقبل  : د . خالد عليوي العرداوي

 وزارة التربية تصدر التعليمات الخاصة بتحسين المعدل وتحدد السابع من الشهر المقبل موعدا اخيرا لاستلام الطلبات  : وزارة التربية العراقية

 سيفو بين الأمس واليوم  : جميل الجميل

 إسرائيل والانتخابات المبكرة والحسابات المدروسة  : علي بدوان

 عندما يتكلم قرد السبهان ... ناجح الميزان!  : قيس النجم

 وزير النقل: يعلن التحاق سفينتين عملاقتين بالاسطول البحري العراقي قريباً  : وزارة النقل

 قيادة الحشد الشعبي في نينوى تعلن ايقاف مسلحين يدعون الانتماء لجهات رسمية بسنجار

 بغداد تعرض صفحتها الشخصية  : علي دجن

 العمل وشبكة الاعلام العراقي تتفقان على تعاون اعلامي مشترك  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سوريا.. الآن أولويّةٌ أميركية  : صبحي غندور

 العمل : استرداد 59 مليار دينار من المستفيدين من القروض الصغيرة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نجمة الإغراء التي أودت بحياة الرؤساء  : صالح المحنه

 العراق يواجه البحرين في مستهل مشواره ببطولة غرب اسيا الثامنة بكرة القدم  : متابعات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net