صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

الانتخابات القادمة والحملات التسقيطية
د . عبد الخالق حسين


من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة الديمقراطية هي أشبه بالثورات لتبديل الحكام، ولكن يستخدم فيها الناخبون ورقة الاقتراع بدلاً من الرصاص (Ballot instead of Bullet) وبدون سفك دماء. وعادة تسبق الانتخابات فترة يقوم خلالها المتنافسون بحملات دعائية وإعلامية، أحياناً تكون شرسة، للترويج عن أنفسهم وبرامجهم، كل يعرض بضاعته للشعب.

وفي البلدان الديمقراطية العريقة المتحضرة يتنافس قادة الأحزاب المتنافسة في كسب الناخبين عن طريق نشر بيانات انتخابية واضحة غير قابلة للتأويل، يطرحون فيها برامجهم لحكم البلاد وتقديم الخدمات فيما لو فازوا بالسلطة، كما ويعملون على كشف سلبيات الخصوم إنْ وجدتْ دون اللجوء إلى الأكاذيب و الافتراءات، وإلا فالناتج ستكون معكوسة على مخترع السلبيات الكاذبة.

وفي العراق، يمكن اعتبار المناسبات الانتخابية، رغم ما يشوبها من مشاكل وإثارة، وأحياناً اضطرابات وتجاوزات، إلا إنها على العموم هي عبارة عن دورات دراسية عملية للجماهير والتنظيمات السياسية لتعلم قواعد لعبة الديمقراطية.
وبما أن الديمقراطية جديدة في العراق، ومجتمعنا متشرب بثقافة العنف، ومن تجارب السنوات الماضية منذ أول انتخاب برلماني عام 2005 وإلى الآن، فقد لاحظنا لجوء المتنافسين ليس إلى إبراز ما عندهم من إيجابيات في كسب الناخب بتقديم أفضل ما عندهم للصالح العام، بل التفنن في اختلاق السلبيات ضد الخصوم والعمل على تشويه سمعتهم، أي الاعتماد على الدعاية السلبية بشن حملات تسقيطية.

في الحقيقة، إن القوى السياسية هي في حالة حملات انتخابية دائمة تبدأ بعد تشكيل الحكومة مباشرة، فما هذه الصراعات بين الكتل السياسية داخل البرلمان و خارجه، وفي وسائل الاعلام، إلا حملات انتخابية غير معلنة، ولكن تتصاعد حدتها قبل الانتخابات بأشهر قليلة، أغلبها تسقيطية، فكل كتلة تحاول النيل من الكتل المنافسة لها، بحق أو بدونه، وحتى اللجوء إلى كيل الافتراءات والتلفيقات. وبالطبع، ستنال كتلة رئيس الحكومة حصة الأسد من هذه الأكاذيب والتهجم، ويبقى الرئيس مُراقَباً في جميع تنقلاته وسفراته وأفعاله وأقواله، والسعي لتحويلها إلى سلبيات ضده. وحتى إذا كانت نشاطات رئيس الوزراء في صالح الشعب ومن صلب واجباته الدستورية، فإنهم يطرحونها في وسائل الإعلام بأنها لأغراض انتخابية إلى حد أن امتنعت كتل نيابية التصويت على قوانين التنمية والإعمار، وتسببت في تعطيل الكثير من القوانين الضرورية نكاية برئيس الوزراء. بينما المفروض بهؤلاء المسؤولين المنافسة على خدمة الشعب لكسب الناخبين، وليكن لأغراض انتخابية، فإذا فازت كتلة سياسية بسبب ما كالت من الوعود المعسولة للشعب ومن ثم حنثت بتنفيذ وعودها فهذه الكتلة ستنتهي سياسياً في الانتخابات اللاحقة. كذلك للشعب حس غريزي يعرف تمييز الوعود الصادقة الممكن تحقيقها من الوعود الزائفة والتي هي من أجل الانتخابات ليس غير.

والملاحظ أيضاً، أنه مع كل دورة انتخابية جديدة هناك تصعيد في الدعايات السلبية التسقيطية. وقد بدأت بوادر هذا العنف الإعلامي التسقيطي منذ أشهر، تم فيها الطعن بالخصم إلى حد كسر العظم كما يقولون، استخدموا فيها حتى الأطفال لأغراض سياسية. وعلى سبيل المثال لا الحصر، استلمتُ قبل أسابيع فيديو يظهر فيه طفل بريئ في عمر الروضة، تم تدريبه بمهارة ليقول ما لقنه به الكبار لأنه يكون أكثر تأثيراً على المتلقي مما لو خرج من أفواه الكبار. وفعلاً استلمت هذا الفيديو من بعض المعارف وهم من المثقفين لا يشك بوطنيتهم وعدائهم للبعث الفاشي، والمفترض بهم أن يدركوا الحيل والأساليب الخبيثة التي يلجأ إليها مرجو هذا النوع من الدعايات المضادة المضللة والأغراض السياسية منها. ولكن مع الأسف الشديد يتلقاه هؤلاء بحسن نية وبدون أي سؤال، معتقدين بأن ما قاله الطفل أمام الكاميرا هو من عنده أو"إلهام رباني"! وحقيقة غير قابلة للشك، و كأن هذا الطفل متابع للأحداث السياسية. بل استغل أحدهم فيديو آخر من هذا القبيل فكتب مقالة "عصماء" وبعنوان مثير، تعليقاً على ما قالته طفلة بريئة أنطقوها أقوالاً مفادها أن حياة العراقيين الآن هي جحيم لا يطاق أسوأ بآلاف المرات مما كانت عليه في عهد صدام!!. وقد رد عليه القارئ الكريم أحمد عبدالله بتعليق جاء فيه: "ألا تعتقد أن هذه الطفلة تم تلقينها لساعات وساعات بهذه الدعاية المضادة فهناك مؤلف ومدرب وملقن ومخرج، ومحطة تلفزيونية، دربوها على هذا الإلقاء المثير حتى أنت وغيرك تكتبون ما تكتبون من أجل التأليب على المسؤولين؟
في الدول المتحضرة يمنع استخدام الأطفال للدعايات السياسية، ولكن في العراق هذا العمل مباح وما تقوله الطفلة بعد تلقينها يعتبر حقائق ثابتة. هذه آخر ما تفتقت به عبقرية البعثيين في الحرب الدعائية التسقيطية... لا استبعد أن يأتوا غداً ببغاء ويلقنونه بهذه الكلمات لتقول: ألا تخجلون من أنفسكم حتى الببغاء يرفضكم؟ أجل، حتى الأطفال لم يسلموا من استغلالكم لهم في حملات الدعاية المضادة." انتهى

حقاً، إنه لأمر محزن محاولة استدراج ناس كانوا من ضحايا البعث وتسخيرهم لترويج الدعايات البعثية المضللة. ولا بد أن الكاتب قد اطلع على فيديو ظهر فيها إسلامي متطرف يستخدم طفلاً في شتم اليهود والدعاء عليهم بالهلاك، وبالتأكيد استهجن الكاتب هذا السلوك، فلماذا يقبله في الحالة العراقية لمجرد أنه للتأليب على خصومه السياسيين؟
فالمطلوب من قادة التنظيمات السياسية التي خسرت في الانتخابات السابقة أن يعملوا على إقناع الجماهير بالمنطق وبالتي هي أحسن للتصويت لهم في الانتخابات القادمة، وذلك بطرح البديل الأفضل من برامج انتخابية عملية قابلة للتنفيذ، وليس باستغلال الأطفال في الدعاية والتلاعب بمشاعر الناس بكيل الأكاذيب والافتراءات لتشويه سمعة الخصوم السياسيين في الدعاية المضادة، لأن هذه الأساليب الرخيصة هي اهانة لذكاء الناس.

وهذه الجهات هي نفسها بدأت تمطرنا هذه الأيام بالدعايات التسقيطية، فثروة الدكتور إبراهيم الجعفري بلغت مائة مليار دولار، والسيد علي الأديب، وزير التعليم العالي، أغنى رجل في العالم، أما ثروة الأخوين النجيفي فقد بلغت 22 مليار دولار. وآخر ما تم تعميمه هو صورة فوتوغرافية لـ"تقرير" زعم كاتبه ومصوِّره أنه نشر في صحيفة ليبراسيون الفرنسية، مفاده أن السيد أسامة النجيفي اشترى 50% من شركة سامسونغ الكورية بمبلغ 11 مليار يورو (=15 مليار دولار). يعني أن النجيفي استثمر كل ثروته التي نهبها من الشعب العراقي في شركة واحدة. وبلغة المستثمرين، وضع جميع بيوضه في سلة واحدة!! وهذا غير ممكن. نسي مؤلف هذه الكذبة أن الحكومات لا تسمح لأي أجنبي أن يستحوذ على نسبة قريبة من 50% من أسهم أية شركة في بلادها. ورغم غباء الكذبة إلا إنها عبرت على البعض للأسف الشديد.

كذلك هناك نوع من التحايل والتفنن في استخدام اللغة الطائفية لتسقيط قادة سياسيين وبدوافع طائفية مفضوحة وبالأخص من السياسيين الشيعة، ويستخدم لهذا الغرض كتّاب من نفس الطائفة، وأحياناً لكتاب يستعيرون أسماءً شيعية مثلما طلع علينا أخيراً كاتب باسم (عبدالحسين الملا لعيبي، وآخر باسم قاسم السهيل، وثالث باسم أحمد الحسيني... الخ)، يبدأ هؤلاء عادة بمناحة على الحسين وأهل البيت ومظلومية شيعتهم عبر التاريخ!!، ليستدرجوا القارئ إلى أن يصل إلى بيت القصيد وهو تسقيط السياسيين الشيعة ووصفهم بـ "اللصوص الحرامية الذين استغلوا أبناء طائفتهم لأغراضهم الشخصية...الخ". بطبيعة الحال لا ننكر أن هناك لصوص وحرامية، ولكن هذا ليس حصراً على سياسيين من طائفة واحدة، والشيعة تحديداً، بل هم موزعون على جميع المكونات الدينية والمذهبية والعرقية. والمقصود من هذه الكتابات ليس الفاسدين واللصوص الحقيقيين، بل الشرفاء من السياسيين فقط، أي بحرق الأخضر بسعر اليابس.  

لا أجافي الحقيقة إذا قلت أن معظم الحملات الإعلامية التسقيطية موجهة بالأساس ضد شخص واحد وهو السيد نوري المالكي، لتصفيته سياسياً واجتماعياً، وإن تمكنوا، حتى جسدياً، للتخلص منه لأنه أثبت كفاءة وجدارة وحرصه الشديد على إنجاح العملية السياسية والديمقراطية، وخدمة الشعب والحفاظ على أمواله. وخصومه يسعون لإزاحته عن الساحة واختيار شخص ضعيف بديلاً عنه يستطيعون توجيهه وفرض إراداتهم عليه كما يشاؤون. أما إذا جاء البديل من التيار الصدري، كما تردد مؤخراً اسم (قصي السهيل، نائب رئيس مجلس النواب) فعندئذ ستكون مصيبة المصائب واقرؤوا على العراق السلام. فقبل أسابيع وجه السيد مقتدى الصدر نقداً لاذعاً للسهيل، مما اضطر الأخير إلى تقديم استقالته من منصبه لولا تدخل زملائه وثنيه عن قراراه. وهذا يعني أنه إذا اختير رئيس الوزراء من التيار الصدري فمصيره بيد السيد مقتدى، واستمراره في رئاسة الحكومة يعتمد على مزاجية ونزوات السيد مقتدى وليس على قدرته في إدارة السلطة ودعم البرلمان له، أشبه بسيف ديموقليس معلقاً على رأسه بشعرة واحدة من حصان!!

على أي حال، أتوقع أن الحملة الانتخابية المقبلة ستكون شرسة جداً وقذرة جداً، يستخدمون فيها الأديان والمذاهب وكل ما في اللغة من مفردات قذرة لتشويه صورة الخصم وتلويث سمعته، لا يتورعون فيها عن استخدام الأطفال والحيوانات والببغاوات، وحتى رواديد اللطميات في مواكب العزاء.

نتمنى على أصحاب الشأن يكون قد تعلموا دروساً من التجارب السابقة، وأن يترفعوا عن الإساءات، وأن يتمسكوا بالقواعد الأخلاقية وتجنب الوسائل الرخيصة المبتذلة، وأن يضعوا أسساً صحيحة وشريفة في منافساتهم السياسية وبروح رياضية نزيهة، وأن لا يعتبروا الخسارة في الانتخابات الديمقراطية جريمة مخلة بالشرف. 
[email protected] 
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/

 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/07



كتابة تعليق لموضوع : الانتخابات القادمة والحملات التسقيطية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/12/08 .

لماذا قبل كل موعد للانتخابات النيابيه يزور رئيس الوزراء امريكا وايران لماذا لم يزور بريطانيا او فرنسا اما امريكا فزيارته جائت استدعاء له واما ايران فلماذا هذا التوقيت يقوم نائب رئيس الجمهوريه الايرانيه بدعوته اما كان الاجدر ان تكون الزياره عندما تسلم الرئيس الايراني الرئاسه الذهاب للتهنئه
اي فائده تحققها زيارته للشعب فبربك لقاء 17 دقيقه ودفع فاتوره الفندق فيها مصلحه للشعب العراقي
تنتقد من ينتقد رئيس الوزراء وتعتبره تسقيط
انت كاتب في موقع عراق القاون وهذا الموقع معروف لمن يوالي هو وموقع المسله وغيرها من مواقع دوله الرئيس لاحظ المقالات والاخبار الملفقه لم يسلم من عصابات دوله القانون ومن تشهيرهم وتسقيطهم لا المجلس ولا التيار الصدري ولا الكردستاني ولا علاوي ولا اي قائمه فقط هم المخلصين والاخرين كذابين
الذي يبحث عن مصلحه الشعب يعين عبعوب الحرامي امينا لبغداد
الم يقل دوله رئيس الوزراء بانه لن ولم يرشح لدوره ثالثه وانت تعرف ماذا تعني لن ولم
للاسف الشديد مال قلمكم من سنه ميال فيع لدوله الفافون




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شهاب آل جنيح
صفحة الكاتب :
  شهاب آل جنيح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشارع العراقي وأزمة المواطنة!!  : محمد حسين الغريفي

 رئيس المجلس الأعلى : اغلب المشكلات التي يعاني منها العراق اليوم سببها انعدام ثقافة الحوار  : محمد الكوفي

 ارخص ما في العراق هو العراق  : علي فاهم

 القائد ما يحتاجه العرب!!  : د . صادق السامرائي

 بعد ان بلغ حجم الاستيراد اكثر من مليوني طن سنويا.. العتبة الحسينية تضع خطة لسد حاجة السوق والحد من الاستيراد

 محاضرة عن الفساد البيئي في مركز الدراسات والبحوث في وزارة الثقافة  : اعلام وزارة الثقافة

 إلى مثيري الفتنة  : ابو تراب مولاي

 شعب البحرين بأغلبيته الساحقة يهتف ..  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 ذي قار تعلن عن انجاز اكثر من 25 مشروع في قطاع التربية  : اعلام مشاريع ذي قار

 حجب مواقع الرذيلة  : عبد الرحمن اللامي

 هل سقط الجهاد الكفائي؟  : علي البدري

 محافظ ميسان يفتتح مدرستين جديدتين في مدينة العمارة  : اعلام محافظ ميسان

 علاقة البترا بشجر الغرقد، ملجأ اليهود الأخير. الجزء الثالث.   : مصطفى الهادي

 من واجبنا ان ننصف المظلومين من خلال التعبير عن ظلامتهم الشيخ جعفر الإبراهيمي في حوار مع علي حسين الجابري  : علي حسين الجابري

 ربٌ يُغالط نفسه !  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net