صفحة الكاتب : د . علي رمضان الاوسي

دروس اجتماعية في تفسير القرآن الكريم في المركز الاسلامي في انجلترا
د . علي رمضان الاوسي

 من هو المنجّـي؟
(قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ، قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُم مِّنْهَا وَمِن كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنتُمْ تُشْرِكُونَ، قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ، وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ، لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ)([1]).
دليل آخر على قدرة الله سبحانه من خلال خطاب الرسول (صلى الله عليه وآله) للكفار: من ينجيكم؟ من يخلصكم في اسفاركم من شدائد هذه الظلمات وقد تكون الظلمات حسّية كالذي يواجه الغرق في البحر أو خطر الوحوش في البر وما شابه فهذه الشدائد تتسبب في ايجاد الظلمة ولعل الليل يضفي رهبة اكثر حين تقع الشدائد فيه.
وهناك ظلمات معنوية قد يواجهها الانسان:
الظلام المعنوي:
ومنها الشبهات والصعوبات والمشاكل الاجتماعية والجهل والفقر والمرض والفساد الاخلاقي والمالي والتخلف الاقتصادي وغيرها فهذه تتسبب في تعقيد السير الحياتي للانسان فتظلمُّ في عينيه الدنيا على رحبها فيعيش ظلمات قد يطول زمنها في ايذاء الضحية ونشاهد اليوم أمماً كثيرة تعاني من مثل هذه الظلمات رغم انها تعيش نهارها لكن الظلمات هنا انما تهجم على القلب فتفتت العزائم وتقضي على الارادات.
تضرعاً وخفية:
وهم في الظلمات وشدائدها يدعون ربهم (لئن انجانا من هذه لنكونن من الشاكرين) وهذا وعد منهم بالشكر لله سبحانه، وقد أظهروا ذلك في دعائهم تضرعاً حين يصرخ الانسان بالدعاء علناً وحين تشتد عليه الظلمات والشدائد، وخفية: حين يسر بالدعاء مع نفسه وربّه.
قال (صلى الله عليه وآله): (خير الدعاء الخفي وخير الرزق ما يكفي).
هل وفّـى هؤلاء وعدهم؟
المنجّي الحقيقي هو الله سبحانه لا غير وان توفرت اسباب نجاة أخرى فهي دون السبب النهائي وتعود إليه وهو الله سبحانه، فالله لا يتخلى عن خلقه لا سيما اذا دعوه بالخلاص فهو القادر، لكنهم لم يفوا بوعدهم كما أشارت الآية إلى ذلك اذ عادوا بعد إنجائهم الى الشرك مرة أخرى. (ثم أنتم مشركون) وفي ذلك تقريع وتوبيخ لهم.

قال سبحانه: (فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ))[2](.

 

الكرب:

هو الغمّ الشديد، وهو الحزن والغم الذي يأخذ بالنفس وجمعه كروب. وكربه الغمّ اذا اشتد عليه، وهي من حفر الارض وقلبها، اذ الكرب يقلب قلب الانسان ويضغط عليه. فالله سبحانه هو المنجّي من تلك الظلمات ومن الكرب ايضاً.

 الاسلوب التربوي الآخر:

الى جانب ذلك الحنوّ والرأفة بالمخلوقين حين يدعون ربهم فأن الله سبحانه قادر على ان يرسل عذاباً وعقوبة عليهم وهذا توازن في غاية الدقة لبناء الانسان فهو يتحرك دائماً بين عقاب وثواب وترغيب وترهيب الهيين مما يؤسس في النفس الطاعة والامتثال والرغبة في التحرك نحو الله سبحانه.

أنواع العذاب:

ذكرت الآية الكريمة ثلاثة أنواع من العذاب لمن يشرك مرة أخرى بعد ذلك الدعاء العريض:

1-عذاباً من فوقكم: كالحجارة على قوم لوط (عليه السلام) والريح على قوم عاد والطوفان على قوم نوح (عليه السلام) والصيحة على قوم شعيب (عليه السلام) وهكذا كل عذاب ينزل من فوق على رؤوسهم كالبراكين والصواعق.

2-أو من تحت أرجلكم: كالخسف الذي حصل لقارون والرجفة لثمود وهكذا كل عذاب يزلزلهم من أسفل كالزلازل وغيرها وجهتا وقوع العذاب من أعلى وأسفل هو في غاية الإيلام وعدم القدرة على دفعه. ولا يمنع ان يكون معناه العذاب من الظالمين والمتسلطين فيأتيهم من فوق أو العذاب من أعوان الظالمين وسفلة المجتمع المتعاونين مع الظالم الذي يأتيهم من تحت ارجلهم.

3-العذاب الثالث: التفرق والعذاب: (أو يلبسكم شيعاً) فلا يشكلون أمة واحدة وتبقى آراؤهم المتناقضة تنخر في وحدتهم وتمنع منها، وعليه تكثر أوهامهم ونزاعاتهم، فيشهد المجتمع انهيارات اجتماعية واخلاقية ثم لا يكتفون بذلك فقد يبلغ بهم الأمر الى قتل بعضهم البعض (ويذيق بعضكم بأس بعض) فتقوم العداوات وتتمزق صفوفهم فلا وحدة تنظمهم حتى يعودوا شيعاً وجماعات متفرقة متناحرة.

وقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قوله: (سألت ربي ان لا يظهر على أمتي أهل دين غيرهم فأعطاني وسألته أن لا يهلكهم جوعاً فأعطاني وسألته أن لا يجمعهم على ضلالة فأعطاني وسألته ان لا يلبسهم شيعاً فمنعني ذلك).

تصريف الآيات:

(انظر كيف نصرف الآيات لعلهم يفقهون).

الصّـرْفُ: ردّ الشيء من حالة إلى حالة أو إبداله بغيره، والتصريف كالصرف، وتصريف الرياح هو صرفها من حالٍ الى حالٍ قال تعالى: (وصرّفنا الآيات)([3])، وقال تعالى: (وصرّفنا فيه من الوعيد)[4]، ومنه تصريف الكلام وتصريف الدراهم.

انظر:

أي تأمل وتفكّر يا رسول الله في كيفية ذكرنا وترديدنا لأدلة التوحيد حتى يفهم هؤلاء ويفقهوا، فالله سبحانه يعني من هذا النظر الى التصريف ضرورة فهم الحق والاذعان للخالق المتعال، ولا يمكن التجاهل والغفلة بعد هذا البيان والتوضيح فتصريف الأدلة حجة على المأمور بالنظر فيها. وهذا أسلوب تربوي آخر لبناء التوحيد في قلوب الناس ونفوسهم.

لستُ عليكم بوكيل:
رغم كل تلك الدلائل وتصريف الآيات والنظر فيه كذّب قوم النبي محمد (صلى الله عليه وآله) بالقرآن أو بذلك التصريف لكن ذلك هو الحق من الله المبني على الادلة الفطرية والعقلية وهذه ثقة أخرى من الله وتصديق مقابل ذلك التكذيب غير المبني على أي دليل.
فالموقف من هؤلاء انك يا رسول الله – بعد عنادهم – قل لهم انك لست كيلاً عليهم فأنت مبلّغ للرسالة ولا يضرك تكذيبهم ولست حفيظاً ومتسلطاً عليهم ثم انك لست بضامن قبولهم، فالرسول (صلى الله عليه وآله) لم يؤمر من الله سبحانه بمنعهم من التكذيب بآيات الله وقل لهم لا أحامي عنكم ولا عن عواقبكم.
لكل نبأ مستقر:
وهذه ثقة أخرى يتحدى النبي (صلى الله عليه وآله) بها مخاطبيه (لكل نبأ مستقر) وهو إخبار عن تحقيق وعد الله لعاقبتي المؤمن والكافر في الدنيا والآخرة، فما كان في الدنيا يظهر أثره في مستقر من الزمان والمكان، وما كان في الآخرة فسيظهر أثره فيها من حساب وعقاب وجزاء وثواب وكل وعد ووعيد، ثم بصيغة التوبيخ المتضمنة تهديداً للمكذبين قال تعالى: (وسوف تعلمون) عاقبتكم ومصيركم.
دروس اجتماعية مستفادة:
1-كيف تتحول الشدائد الى ظلمات.
2-أهمية الدعاء بين التضرّع والخفية.
3-الظلمات والكروب والانجاء منها سير تكاملي كيف تقرأ ذلك؟
4-كيف يواجه المجتمع دعوات الظلام المعنوي؟
5-وحدة الأمة في تجاوز أسباب (أو يلبسكم شيعاً).
6-(لكل نبأ مستقر) كيف تقرأه في واقعك الاجتماعي؟

([1]) سورة الانعام: 63-67.

([2]) سورة العنكبوت: 65.

([3]) سورة الاحقاف: 27.

([4]) سورة طه: 113.
 

  

د . علي رمضان الاوسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/06



كتابة تعليق لموضوع : دروس اجتماعية في تفسير القرآن الكريم في المركز الاسلامي في انجلترا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر عبد الساده الغراوي
صفحة الكاتب :
  حيدر عبد الساده الغراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تسعة شهداء بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء غرب بغداد  : متابعات

 تخصيصات الضيافة... هدر للمال العام  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الغلظة السلوكية لدى بعض الشباب الجامعي  : د . حسن خليل حسن

 الجعفري یدعو السبهان بعدم التدخل بالشؤون الداخلية العراقیة

 قصص قصيرة جداً  : د . مرتضى الشاوي

 جرائم داعش: إعدام ضباط ومنع العوائل من مغادرة الفلوجة ومهاجمة الإیزدیین

 التسوية المجتمعية إلتفاف على التسوية الحقيقية  : عمار العكيلي

 الإفادة بما في عاشوراء المغربية من عبادة  : ياسر الحراق الحسني

 من هو السياسي ..الحكيم..المخلص  : د . يوسف السعيدي

 الثلاثون... بعدها يصمتون  : مصطفى منيغ

 قيادة الدعوة تتمسك بتوجيهات المرجعية  : فراس الخفاجي

  ترتيلة في ذكرى استشهاد الإمام الباقر (ع)  : د . عبد الهادي الحكيم

 جنايات بابل تقضي باعدام تاجر مخدّرات والسجن والغرامة لأربعة من المروجين  : مجلس القضاء الاعلى

 خدمات طبية وعلاجية متقدمة لمستشفى الاطفال التعليمي في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 شرطة بابل تعلن القبض على عدد من المطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net