صفحة الكاتب : علي بدوان

ما بعد التحولات الإقليمية الأخيرة: ما الذي ينتظر اللاجئين الفلسطينيين في مصر؟
علي بدوان

مجلة العودة، مجلة فلسطينية شهرية - العدد الثاني والأربعون - السنة الرابعة – آذار (مارس) 2011 م– ربيع الأول 1432

أحدثت المتغيرات والوقائع الأخيرة في المنطقة، تحولات عميقة ستترك آثارها في القريب العاجل على المسار المستقبلي لمنطقة الشرق الأوسط، وعلى القضية الفلسطينية خصوصاً. فقد انهار بسرعة البرق، وتحت ضغط المواطنين وانتفاضتهم أعتى نظامين عربيين، عرف عنهما ما عرف من البطش الداخلي تجاه المواطنين في كلٍّ من مصر وتونس، وعُرف عنهما كذلك ماعُرف من الفساد الذي تجاوز ما كان متوقعاً في الأصل، إضافة إلى سلوكهما السياسي السلبي الخارجي تجاه قضايا المنطقة.

ومن نافل القول إنّ عاصفة التحولات التي انطلقت نذرها وشراراتها خلال الأيام الأولى من العام الجديد، كانت بمثابة الضربة الكبيرة التي هبطت على رأس ودماغ صناع القرار السياسي والأمني والعسكري داخل كيان دولة الاحتلال الصهيوني، وأحدثت داخله ارتجاجاً هائلاً، يتوقع له أن يعيد رفع مستوى القلق والهلع داخل كيان مصطنع.

إن الهزات العنيفة التي أحدثتها ثورة الشعبين الشقيقين في مصر وتونس، تمثّل الآن صحوة في المنطقة بأسرها، بعدما راح البعض ينظّر لمقولاته الانهزامية تحت عنوان «إن شعوب المنطقة قد استكانت، وإنها قبلت بالأمر الواقع المفروض عليها»، فجاءت ثورتا مصر وتونس لتكسرا تلك المقولات، وتقذفا بها إلى سلة المهملات. فالشعوب حية، بالرغم من الطواغيت الجاثمة على صدورها منذ سنوات وعقود.

ومن الطبيعي القول إن الشعب الفلسطيني ينظر إلى الأحداث والتحولات الأخيرة التي وقعت في المنطقة بتفاؤل كبير، نظراً لما تمثله مصر العربية ومعها تونس من حضور وفعل وثقل وتأثير في المنطقة. فمصر الآن على أبواب العودة إلى مربع دورها الحقيقي الأصيل الذي سُلب منها على يد نظام كامب ديفيد.

وينظر الشعب الفلسطيني كذلك إلى تلك الأحداث والتحولات بمنظار الإعجاب والتقدير للناس الذين خرجت إلى الشوارع غير آبهين بالبطش والوعيد، مصممين على نيل واستعادة حقوقهم وكرامتهم، واستعادة العدالة، واستعادة مصر وتونس إلى موقعهما الطبيعي في إطار الصراع مع المشروع الصهيوني، وعلى طريق تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في التحرير والعودة.

عود على بدء

من المعلوم أن جمهورية مصر العربية هي من الدول العربية الخمس المضيفة للاجئين الفلسطينيين، إلى جانب كل من الأردن وسوريا ولبنان والعراق. حيث تشير أغلب المعطيات المتوافرة إلى أن أعداد اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في مصر لا تتعدى الآن بأفضل الحالات رقماً يقارب الـ (84) ألف فلسطيني، قدمت غالبيتهم الساحقة إلى مصر عام النكبة من مناطق مدينة يافا والساحل الجنوبي لفلسطين.

وتشير معظم الدراسات الموثقة إلى أن مصر استقبلت عام النكبة نحو ثمانية آلاف وخمسمائة لاجئ فلسطيني، قدموا إليها من مناطق يافا واللد والرملة وقراها، فمع قيام العصابات الصهيونية بحصار مدينة يافا ومناطقها، ومعها مدن الرملة واللد، أخذت جموع أهالي يافا تتدافع إلى شاطئ البحر، الذي تركته العصابات الصهيونية ومعها بقايا قوات الانتداب من دون أن تغلقه، مكتفية بمحاصرة المدينة على شكل حدوة حصان. واستخدمت هذه الجموع القوارب واللنشات، ونزلت بها إلى ماء البحر، متجهة إلى الجنوب في اتجاه قطاع غزة ومصر، يدفعها إلى ذلك الساحل الآمن، وقصر المسافة، نسبياً، فضلاً عن تحدر نسبة غير قليلة من أهالي يافا من مصر. ولعل في هذا كله ما يفسر وصول نسبة كبيرة من أهالي يافا إلى هاتين الجهتين، فيما نجح الباقون في الوصول إلى سوريا ولبنان، والضفة الغربية، وتبقى بضعة مئات في يافا نفسها.

لقد كانت مدينة بورسعيد أول موطئ قدم للاجئين الفلسطينيين صباح الأيام الأولى من النكبة، حيث وضعتهم السلطات المصرية في تجمع خاص بهم يدعى (المزاريطة)، ووضعت آخرين منهم في تجمع (العباسية) الواقع في ضواحي القاهرة، إلى حين منح غالبيتهم حق الإقامة في مصر. ثم سرعان ما قامت الحكومة المصرية مع بداية عام 1949 بنقل جزء كبير منهم إلى قطاع غزة، والى مخيم المغازي تحديداً، حيث بقي القطاع تحت الإدارة المصرية.

والآن، تقدر أعداد اللاجئين الفلسطينيين في مصر مع بداية عام 2011 بحدود (84) ألف مواطن فلسطيني، منهم عدة آلاف يقيمون في مصر بقصد الدراسة وهم من أبناء قطاع غزة على وجه التحديد، وبعضهم القليل من الضفة الغربية، حيث إن مصر منطقة استقطاب للعناصر الفلسطينية الشابة القادمة من قطاع غزة بغية التعليم. كذلك يحظى بالإقامة في مصر، وتحديداً في مدينتي القاهرة والإسكندرية عدة آلاف من أبناء حملة جوازات السفر المتنوعة الألوان والعناوين من «الارستقراطية الفلسطينية الجديدة» من رحم بعض الفصائل والقوى الفلسطينية.

يتركز وجود اللاجئين الفلسطينيين في محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية بنسب تقارب (76%) من إجمالي الفلسطينيين في جمهورية مصر العربية، بينهم (52%) في المائة في مدينة القاهرة، و(7%) في الجيزة، و(17%) في الإسكندرية، وبالتالي يقطن (94%) منهم في المناطق الحضرية، و(6%) منهم في المائة فقط في المناطق الريفية. وفي ما يأتي جدول يوضح أعداد اللاجئين الفلسطينيين في مصر خلال سنوات مختارة منذ عام النكبة:

عدد اللاجئين الفلسطينيين في مصر

العام

8500

1948

17000

1955

37200

1970

49559

1993

60000

1999

64000

2000

84000

2011

 

وبالنسبة إلى المعطيات الديموغرافية، فإن المعلومات الفلسطينية الصادرة قبل سنوات عن المكتب المركزي للإحصاء الفلسطيني بدمشق، تشير إلى أن المجتمع الفلسطيني في مصر هو مجتمع فتي، تبلغ فيه نسبة الأطفال دون الخامسة عشرة من العمر (41%) من إجمالي الفلسطينيين هناك، حيث تتسع قاعدة الهرم السكاني للفلسطينيين في مصر وتضيق قمته، في إشارة إلى أنه مجتمع فتي، بيد أنه أقل فتوة من التجمعات الفلسطينية الأخرى التي يقيم فيها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان وسوريا وقطاع غزة والضفة الغربية والقدس.

اللاجئون الفلسطينيون في مصر والتدهور الكبير في أوضاعهم

إن الشعب الفلسطيني، الذي اهتزت جوارحه وأحاسيسه، وتدفقت الدماء بحرارة في عروقه مع الوقائع اليومية التي سجلها الشعب التونسي، والتي سجلها أيضاً الشعب المصري في ميدان التحرير وعموم مصر، ينظر الآن متفائلاً تجاه الجديد القادم في الدور المصري المنشود تجاه القضية الفلسطينية، بمختلف عناوينها. كذلك ينظر متفائلاً من أجل حل بعض القضايا العالقة والمستعجلة والمتعلقة بفك الحصار عن قطاع غزة، وحل بعض الاستعصاءات المتعلقة بـ(اللاجئين الفلسطينيين في مصر)، التي كانت مصدر توتر وقلق وإرهاق لبعض القطاعات من أبناء شعبنا الفلسطيني من الذين أقاموا في مصر أو حملوا وثائق السفر المصرية منذ النكبة، ومنهم من أبناء قطاع غزة المشتتين على قوس واسعة من المعمورة وما زالوا يحملون وثيقة السفر المصرية.

فأوضاع الفلسطينيين في مصر تدهورت خلال العقود الثلاثة الماضية إلى حد بعيد، بعد أن تأثرت تأثراً شديداً، بالشأن السياسي. وكلما توترت العلاقة بين قيادة منظمة التحرير والحكم المصري، انعكس ذلك، سلباً، على أوضاع الفلسطينيين في البلاد. وحتى حين كانت المياه تعود إلى مجاريها بين الطرفين، فإن ما كان يصدر من تشريعات جائرة إبان فترة التوتر، يظل سارياً، وخصوصاً القرار الرئاسي الذي صدر في تموز/ يوليو 1978 من رئيس الجمهورية أنور السادات، تحت الرقم (47 و48) لسنة 1978، وفيه إلغاء القرارات التي كانت تُعامل الفلسطينيين معاملة المصريين، وحظرت وزارة القوى العاملة عمل اللاجئين الفلسطينيين في مصر في الأعمال التجارية، والاستيراد والتصدير إلا لمن كان متزوجاً بمصرية منذ أكثر من خمس سنوات.

وفي الجانب المتعلق بالعمل الوظيفي بشقيه الخاص والعام، تُلحظ صعوبة كبيرة في الموافقات الضرورية التي تسهل سبل العمل للمواطن الفلسطيني من المقيمين في مصر منذ عام 1948، وقد بان الأمر في الفترة التالية التي أعقبت توقيع ما سُمي في حينه اتفاقية (الكيلومتر 101) بين أنور السادات و«إسرائيل» عام 1975، حيث نستطيع القول بأنه من العام المذكور سادت وما زالت حالة من غياب التسهيلات الملموسة تجاه الفلسطينيين المقيمين في مصر منذ عام النكبة، حيث عادت أمورهم للوراء قياساً بالفترة الناصرية، ولم ترتق أحوالهم إلى المساواة القانونية في حقوق العمل للاجئ الفلسطيني المقيم في مصر منذ عام النكبة، وذلك خلافاً لقرارات الجامعة العربية التي دعت إلى المساواة بين اللاجئ الفلسطيني ومواطني بلد اللجوء الذي لجأ إليه عام 1948.

واللافت للنظر أن قيادة منظمة التحرير كانت تؤثر ألا توظف تحسن علاقتها بالحكم المصري، في محاولة إلغاء ما ترتب على التوتر السابق من تشريعات، ربما خشية أن تسبب هذه المطالبة توتراً جديداً في العلاقات، وهو تخوف ليس له ما يبرره، بينما كان يقتضي الأمر وقوف منظمة التحرير أمام مسؤولياتها، ومواجهة هذه العوائق، وفتح حوار جاد ومستمر مع الجهات المصرية المعنية من أجل إزالة هذه العوائق.

ويذكر في هذا الصدد أن مصر وقعت بروتوكول معاملة اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية معاملة المواطن في بلد اللجوء، وصدّقت على قرار مجلس جامعة الدول العربية رقم (462 تاريخ 23/9/1952)، الذي سمح للفلسطينيين بحق العمل والاستخدام في الأقطار العربية أسوة بمواطني هذه الأقطار، وتعزز الأمر من خلال إصدار الجهات الرسمية المصرية سلسلة من القوانين التي سمحت للفلسطينيين بممارسة المهن وفقاً للمقاييس والأنظمة السارية على المصريين أنفسهم، ومنها القانون المصري رقم (66) لسنة 1962 الذي (صدر في 10 آذار/مارس 1962) القاضي بتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في مصر في وظائف الدولة والمؤسسات العامة. وتبع القرار المشار إليه، قرار لوزير العمل المصري في (10أيار/ مايو 1963) ، أُعفي بموجبه الفلسطيني من الحصول على ترخيص عمل. ونتيجةً لهذه التشريعات، اندفع الطلبة الفلسطينيون للدراسة في الجامعات المصرية، التي خرجت الآلاف منهم في عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، وغالباً بالنسبة إلى اختصاصات الطب والهندسة، وقد بلغ متوسط أعدادهم في الجامعات المصرية ما بين أعوام (1955 - 1975) عشرين ألف طالب جامعي فلسطيني سنوياً في مختلف الجامعات المصرية، التي لم تعد تقتصر على أبناء قطاع غزة من الفلسطينيين أو من أبناء اللاجئين الفلسطينيين من المقيمين في مصر، بل التحقت بهم أعداد من الطلبة من أبناء فلسطين من الضفة الغربية ومن أبناء اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في سوريا- وبنسبة أقل- من اللاجئين المقيمين في لبنان.

وبهذا الزخم الطلابي الفلسطيني على وجه الخصوص، مثّلت مصر مركزاً هاماً استقطابياً للعمل الوطني الفلسطيني من خلال الحضور الطلابي الفلسطيني في جامعاتها في السنوات التي تلت النكبة، حيث ترأس طالب الطب اللاجئ الفلسطيني من مدينة صفد نديم نحوي إيقاد شعلة الحراك السياسي الفلسطيني في مصر، وترافق هذا الحراك مع انتشار تنظيم حركة القوميين العرب بين أبناء فلسطين في الجامعات المصرية، فيما تضافر شباب تنظيم قطاع غزة من الإخوان المسلمين للعمل في الوسط الطلابي الفلسطيني. إلا أن أُنشئت «رابطة الطلبة الفلسطينيين» في مصر، التي كانت بمثابة البذرة التي أنجبت الاتحاد العام لطلبة فلسطين، وغدت بمثابة مدرسة كادر لتخريج القيادات السياسية اللاحقة. فكان ياسر عرفات، أول رئيس لهذه الرابطة (1950-1956)، وأيضاً صلاح خلف (أبو إياد)، الذي كان نائباً لعرفات.

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/12



كتابة تعليق لموضوع : ما بعد التحولات الإقليمية الأخيرة: ما الذي ينتظر اللاجئين الفلسطينيين في مصر؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح
صفحة الكاتب :
  عبد الخالق الفلاح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد في النجف يوضح مهامه خلال الزيارة الاربعينية

  أمسيات بلا ليل  : ا . د . ناصر الاسدي

 من فـات قديمـــــــه ... !  : صبحة بغورة

 رئيس مجلس المفوضين يلتقي ميلادينوف والسفراء العرب والاجانب في بغداد  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الساحة السورية ولعبة التقاطع القطرية  : رياض البياتي

 نهر الدم.. وأحرارٌ حطموا آخر الأصنام  : مديحة الربيعي

 آفة الجهل ألاميه .. نتيجتها تخلف وضياع  : علي الغزي

 إمام الحضرة القادريةفي اختتام موسم الحسين يوحدنا: الحسين خير قاسم مشترك بيننا وملعون من يدعم الارهاب  : مكتب د . همام حمودي

 الآخر والإمام المهدي (عجل الله فرجه)  : مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث

 The Martyrdom of Imam Baqir (as)  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 الأمر لا يستحق كل ذلك!  : ربيع نادر

 احداث كركوك تتسبب بارتفاع اسعار النفط

 هل اقتربت ساعة الصفر ... ماذا عن المواجهة  العسكرية المؤجلة الروسية – الأمريكية !؟  : هشام الهبيشان

 المرجع النجفي: أهل البيت هم الهداة الحقيقيون بالدنيا والآخرة وهم منهاج تقدمنا ونجاتنا

 اجراء عملية معقدة لجراحة الوجه والفكين في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net