صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

الصحافة المصرية ايام زمان . استعراض كتاب سلامة موسى ( الصحافة حرفة ورسالة )
جمعة عبد الله

يتحدث الكاتب عن الصحافة ايام الاستعماري البريطاني . واساليبه المراوغة , في تكوين صحافة منسلخة عن الروح الوطنية , تلك  الداعية الى الاستقلال والحرية , ولكن بعد ثورة 1919 , بدأت تظهر الصحافة الحزبية , في التواجد في الشارع المصري , ولكن بعد انشطار حزب الوفد , وتحوله الى كتل حزبية منفصلة , لكل حزب له , جريدة ناطقة باسمه , وشاعت في هذه الفترة . الصحافة الموالية للمستعمر , وتمثل الصحافة الصفراء المدعومة من المستعمر , وتروج بتكوين الرأي العام الموالي للانكليز , واغلب كتابها ومحرريها اجانب من غير المصريين , والاقلام الغريبة عن تطلعات الشعب المصري , وما يشغل قلبه من آماني وآمال , ومن هذا التصنيف الصحفي ( الموالي والمعادي ) ظهر اتجاه ثالث ,  يسمى بالصحافة المحايدة , والتي لايهمها انشغال الشارع المصري السياسي , اي انها تتحدث عن كل شيء إلا المواضيع السياسية , وحتى  بدون اشارة الى الواقع نظام الحكم  القائم , وهي صحافة مدفوعة الثمن , حيث تتحدث عن فوائد الاحتلال البريطاني , وتستغل ثغرة الصراع السياسي وتخاصم الاحزاب , باعطاء صورة الى الرأي العام , بان الاستعمار , افضل من تشاجر الاحزاب على المناصب , وهذه الصحافة المحايدة , تحصل على حصة الاسد , من الاعلانات التجارية , ولذلك برزت ظاهرة , الصحفيون الاغنياء , والصحفيون الفقراء واغلبهم من المصريين , وهناك معوقات كثيرة وعويصة تمنع استمرارية الصحف والمجلات في الصدور المستمر , بسبب قلة الموارد المالية , وعمليات التضيق والمنع والحجب والاغلاق , ورغم هذه الظروف الصعبة , ظلت هناك قلة من الجرايد التي حافظت على خطها الوطني , والتوجه الى القارئ المصري , الذي يشعر بمصريته , في الروح والدم والمزاج , وتحاول ان تكون مرآة اليوم والغد , والحفاظ على الثوابت الوطنية , في الاستقلال والحرية , اضافة الى اهتمامها الشديد بالادب المصري الاصيل , رغم انها تواجه ظروف الغلق والحبس وفرض الغرامات , عكس الصحافة الموالية للمستعمر والصحافة المحادية , التي لا يشملها قوانين التعطيل والاغلاق والحبس وغيرها من الاجراءات المجحفة , وبذلك سيطرت هذه  الصحافة  على الساحة الصحفية , وانتعشت مواردها المالية , بينما الضفة الاخرى من الصحافة الوطنية  , فانها تعاني من شتى المشاكل , لذا فان الصحفي المصري ذو القلم الحر , يعاني من  الجوع والفقر والحرمان , وثقل الظروف الصعبة , فتلك ايام الصحافة التي ترزخ تحت وطئة الاستعمار , اصبحت مهنة الصحافة  من المهن الحقيرة , في نظر عامة الناس , فكانت معرضة على الدوام بالافلاس والتعطيل والغرامة , وحبس المحررين , فكان الصحفي يشعر على الدوام بالخطر , الذي يحيطه , ويحس بان حياته يسيطر عليها الخوف والقلق على حياته اليومية على الدوام  , اذ كانت تهمة التشرد جاهزة على كل صحفي بسبب او بدون سبب , وظل هذا القانون سيف مسلط على الصحافة , وكذلك قانون ( الاشتباه السياسي ) التهمة المحبوبة عند مراكز البوليس , ويعتبرها القانون , جريمة بحق كل  صحفي , وكان سوط الرقابة الثقيل , فمنذ عام 1914 . كان يمنع نشر سطر واحد , غير مصدق عليه من قبل جهاز الرقابة , فكانت عقوبات السجن لصاحب الجريدة , ظاهرة شائعة , حتى لو كان صاحب المقال خارج البلاد , ومن مهازل اغلاق او حجب الجرائد , بان احدى الوزارات , طلبت من احدى الجرائد , نقل المرحاض من الجهة الشمالية الى الجهة الشرقية ,  وإلا تعرضت الى الاقفال . اضافة ان القانون الصحافة , يمنع نشر اخبار القصر , واخبار الملك فاروق , واخبار راقصات القصر , وفضائحهم الجنسية , وسهراتهم ولياليهم الحمراء , فكانت النظرة المريبة والعدائية ,  من الحكومات المتعاقبة على الصحافة بشكل دائم  , فهي لاتتحمل النقد  ولا تطيق النافذة البصرية , في تشخيص الاخطاء ولصوصية المسؤولين , والغش والخداع الحكومي , وكذلك في كشف فضائح رشوة المسؤولين , الذين تموت ضمائرهم امام الرشوة والمال الحرام  , اضافة ان هذه الحكومات العميلة التابعة الى الاستعمار البريطاني , تكثف اجراءاتها الغاشمة والقمعية , ضد الصحف التي تطالب بالاستقلال والحرية للشعب , او التي  تفضح الحكومات الرجعية المعادية لتطلعات الشعب , لكن بالمقابل عملت الحكومات المتعاقبة , على افساد الصحفي بالرشوة والمكافأة المالية , من اجل كتابة مقال يمدح او يثني على هذا الوزير او ذاك , او دفع اموال بهدف تضليل الرأي العام لصالح الحكومات المتعاقبة , وبذلك اصبحت الرشوة المالية , سلاح فعال بيد الحكومات المتعاقبة , ولكن رغم هذه الاجواء القاهرة والصعبة والشاقة , ظهرت صحف مشهود لها في دورها الكفاحي , في سبيل الاستقلال والحرية , مثل صحيفة ( اللواء ) التي اسسها ( مصطفى كامل ) الشخصية والداعية الوطنية , فقد اشرف على تحريرها , وتنشر خطبه السياسية , في الاستقلال والحرية , ورفع القيود الظالمة عن الشعب , والدعوة الحكم اليبابي , واهتمام بجوانب التعليم وتطوير البلاد , والموقف المشرف في كشف  حادثة ( دنشواي ) عام 1906 , وكشف المجزرة للشعب ومسؤولية الحكم البريطاني في ارتكابها , وكذلك الدور المشرف لصحيفة ( الجريدة ) لصاحبها الشخصية الوطنية البارزة والمحبوبة عند  الوسط الشعبي , السيد ( احمد لطفي السيد ) , في مواقفه الشجاعة والجريئة  لصالح المجتمع , كما دعوته الى تحرير المرأة ومناصرة قضيتها المشروعة , ان بصمات السيد ( احمد لطفي السيد ) واضحة على الحركات السياسية , وبفضله اتجهت الصحافة المصرية الى شؤون الوطن واهمية الاستقلال والتحرر , وكذلك هناك صحف ومجلات ادت رسالتها الوطنية , رغم الصعاب , على افضل وجه , مثل مجلات ( المستقبل ) ومجلة ( المجلة الجديدة ) وجريدة ( المصري ) الاسبوعية , وكذلك ظهرت الصحافة الحديثة , مثل مجلة ( روز اليوسف ) ومجلة ( اخر ساعة ) وجريدة (البلاغ ) وجريدة ( السياسة ) . يستدل من هذا الاستعراض , بان كانت للصحافة , رسالة وشرف وواجب وتضحية واخلاق  وشهامة وطنية وانسانية , رغم الظروف القاهرة والقاسية والصعبة 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • اعلام قناة الجزيرة : نفاق . تحريف . تضليل . مثال النتائج الانتخابية لبلدية أسطنبول  (المقالات)

    • قراءة في المجموعة الشعرية ( على أثير الجليد ) للشاعر عبدالستار نور علي  (ثقافات)

    • رحلة في كتاب ( الايقاع في الشعر الشعبي ) للاستاذ الكبير د. عبدالرضا علي  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في رواية ( الجنائن المغلقة ) الجزء الثاني  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في الديوان الشعري ( أناشيد زورق ) للشاعر جميل حسين الساعدي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : الصحافة المصرية ايام زمان . استعراض كتاب سلامة موسى ( الصحافة حرفة ورسالة )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي
صفحة الكاتب :
  ماجد زيدان الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ميسان : القبض على مطلوبين بعمليات أمنية واستباقية  : وزارة الداخلية العراقية

 59 مليون ناخب سيدلون بأصواتهم في تركيا

 مكافحة المتفجرات ترفع عبوة ناسفة في ناحية المنصورية شمال شرق بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 نظرة لما قبل.. نظرة لما بعد..!  : علي علي

 التعليم : إجراءات استضافة الطلبة بين الجامعات الكترونية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 وزارة الموارد المائية تباشر بتشغيل المحطة العائمة على نهر العدل في محافظة ميسان  : وزارة الموارد المائية

 هل يعود 8 شباط الفاشي علينا من جديد؟؟  : جمعة عبد الله

 حريق في الإقليم  : هادي جلو مرعي

 كيف قرأت النخب العربية كلمة السيد نصرالله

 روحاني ينتظر مصيره بعد «خيبة» البرلمان وواشنطن لن تتخلّى عن «محاسبة» طهران

 راؤول وموهان ! .. من الأدب الهندي  : فوزي صادق

 لدى استقباله وفد شركة (ENI) وزير النفط يوعز بتوفير جهاز ( pet Scan) لمستشفى الامراض السرطانية في البصرة والمشاركة في الحملة الوطنية لزراعة مليون نخلة وبناء 12 مدرسة في المحافظة  : وزارة النفط

 بدلا عن واشنطن.. إيران تدعو لحوار مع الخليج، و 3 دول عربية تلعب دوراً بنزع فتيل الحرب

 الحشد ينقذ أراضِ زراعية من الاحتراق قبل وصول النيران اليها في كركوك

 العتبة العلوية المقدسة تستضيف اساتذة من الحوزة والجامعة للمشاركة في ندوات فكرية متنوعة  : موقع العتبة العلوية المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net