صفحة الكاتب : د . محمد ابو النواعير

سُراق الثورة الحسينية ..
د . محمد ابو النواعير
   لا يخفى على أحد في هذا الزمن, عظمة شخصية الإمام الحسين عليه السلام, وامتدادها وانتشارها بالبعدين الأفقي _ألزماني_, والعمودي _الذاتي الإنساني. ولا يخفى علينا أيضا أن النهضة الرسالية التي قام بها, وثورته بوجه الظلم والطغيان والفساد في وقته, قد حملت مفاهيم ومضامين غيبية ووجودية .  
   ولنا أن نسأل: ما الذي حرك السلوك الاستشهادي عند الإمام الحسين عليه السلام؟ هل هو الإيمان المطلق بالغيب, وانتظار الثواب المرجو في الآخرة؟ أم هو الإيمان الراسخ بقضية انتشار مفهوم العدل في الدنيا؟ أم هو مزيج بين هذا وذاك؟ .
  ولعل الرأي الأكثر اعتدالا, هو القائل: بأنها تركيبة سلوكية ولدت من تلاقح عوامل الظلم الاجتماعي, بمبادئ العقيدة الإسلامية, التي جاء بها النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم . 
  إن انطلاق الإمام الحسين عليه السلام؛ إضافة إلى كونه يمثل استجابة لأمر إلهي وواجب شرعي؛ إلا أنه كان يمثل في الوقت نفسه, تأسيسا منهجيا, ومساهمة تكميلية, في بناء صرح العدالة في المجتمعات البشرية؛ هذا الصرح الكبير الذي ساهم في بناء لبناته, آلام وآهات ودماء ودعوات وخطب ومعارك الأنبياء والمصلحين على مر التأريخ .
   إذاً, ومن هذا المنطلق, إذا أردنا أن نُخضع الممارسة السياسية للإسلام السياسي الشيعي, فما علينا إلا أن نخضعها لمعيارية العدالة في الممارسة والسلوك السياسي, أي يجب أن يقوم الفعل السياسي في منظومة الفكر السياسي الشيعي الحسيني على مفهوم العدالة..
  العدالة بوصفها فضيلةّ من أهم فضائل السلوك الإنساني, تعتبر أيضا معيارا مهما لتقييم الأفراد والمجتمعات على حد سواء؛ فهي باعتبارها موقفا أخلاقيا من ناحية, ولكنها في حقيقتها ومن جانب آخر, تمثل مبدأً ً عاما, ومقياسا للحكم, على معايير القانون وتطبيقه . 
    الجهات السلطوية الشيعية المعاصرة في العراق, والتي كانت يوما تحمل لواء النهضة الحسينية _ أو كما يحاولون أن يصدروا أنفسهم؛ مثلت تجربتهم في الحكم, مرحلة التعافي السياسي المرحلي أو الظرفي, بالانتقال من ظرفية الصراع ضد السلطة, إلى ظرفية الصراع على السلطة؛ فقد مكنتهم الأقدار من الوصول إلى نهاية التجربة السياسية (النهضوية), من خلال مسك زمام الحكم في العراق! .
   الصراع على السلطة في العراق, ومحاولة بعض أحزاب الإسلام السياسي الشيعي تحويل هذا الصراع الى آديولوجيا وجودية خاصة بهم؛ جعلهم يقعون في فخ : الجهل؛ وفخ ما يسمى بتزاحم الدوافع الفطرية, أي خضوعهم للدوافع البشرية الغريزية السلبية, والتي تدعو عادة إلى الاستقتال من أجل المكاسب الآنية؛ وهذه الدوافع عادة تكون قائمة على أصول ثلاثة : الحرص, الاستكبار, والحسد . 
   وإذا أردنا أن نرجع إلى الصفات التمثيلية الحقيقية, لمنهجية النهضة الحسينية, والتي يمكن لها أن تكون فاعلا سياسيا, بعباءة الثورة الحسينية؛ لوجدنا أنها الأبعد هذه الأيام عن رجال حزب السلطة المدعية للإسلام السياسي الشيعي المعاصر في العراق. وإذا أردنا أن نوصف السياسي الذي يتبنى حمل راية التشيع, والذي يُفترض أنه يحاول تجسيد مبادئ الثورة الحسينية, والسير على منهجها؛ فيجب عليه أولا: أن ينجح في رفع إشكال التعارض والنزاع داخل نفسه الإنسانية, وفي تعامله مع خارج جسده البشري . هذه النقطة يمكن أن نطلق عليها مصطلح (التقوى السياسية ). وكما هو معلوم لدينا, أن مهمة التقوى, هي تقييد الفعل البشري ضد الممارسات التي يكون للشيطان دور كبير في إيجادها؛ حيث أن دور الشيطان ينحصر هنا في أنه يريد العودة بالإنسان إلى حالة التعري الأخلاقي؛ وهي الحالة التي يعيش فيها الإنسان بعيدا عن الضوابط والكوابح الأخلاقية, القائمة على ضمير واعي, ويفعل ما يحلو له من دون قيود; وحالات التسيب والفساد الأخلاقي والمالي والإداري, هي أبرز ما يمثل الأخلاقيات السلبية لرجل السياسة. في مقابل هذه الحالة, يوجد مفهوم (التقوى السياسية ), وهي التي حاول الإمام الحسين عليه السلام تجسيدها في نهضته. فحالة (التقوى السياسية) تعني قطع يد الشيطان, وإحلال السلام والطمأنينة والسكينة, في واقع نفس رجل السياسة, من خلال انضباط الفعل السياسي عنده بضوابط أخلاقية؛ والذي ينعكس كعملية إحلال للسلام والطمأنينة على أفراد المجتمع. هذا النوع من ( التقوى السياسية ), يعتبر من أهم أنواع الضبط الباطني؛ ويمكن لنا أن نجد له أصداء في الحياة المدنية المعاصرة. فكل تمدن أو تحضر, يدعو إلى أن يسير الإنسان في حركة الحياة بمكابح داخلية, وضوابط باطنية, بدلا من الضوابط الخارجية المفروضة عليه من الواقعية الاجتماعية النقدية . 
   القائمين على السلطة في العراق, والذين كانوا في وقت مضى يصدحون عاليا بانتهاجهم لنهج الحق الحسيني, بل وأنهم ممثليه الحقيقيين؛ قد ابتعدوا عن مبادئ الثورة الحسينية, كإلهام حقيقي لأخلاق رجل السلطة؛ بل أنهم اتجهوا في معيارية ممارساتهم السياسية نحو القبلة المكيافللية, والتي كانت قائمة على أساس وجود نوعين من الأخلاق: أخلاق السادة, وأخلاق العبيد؛ أخلاق للحاكمين, وأخلاق للمحكومين . وأن الحاكم من أجل الحفاظ على سلطته ومقامه, يجوز له الكذب والمراوغة, والتعذيب والخيانة, والخداع والتسويف ..  
   الذي حصل ومع الأسف, هو عملية التسلق, على أكتاف المنظومة الثورية, والمعرفية, والدينية, والأخلاقية, والسياسية للثورة الحسينية, وسرقة وهجها المعشش في قلوب الأكثرية البشرية في هذا البلد؛ باعتبارها وسيلة آنية ظرفية, للوصول إلى أهداف ومطامع ومكتسبات شخصية .
  البداية المنهجية, لأحزاب المعارضة الشيعية, والتي أمسكت بزمام الحكم بعد سقوط الطاغية؛ كانت قائمة على معايير الإسلام السياسي, المحمدي الشيعي؛ آخذين من الدين السياسي معناه النصي المقدس فقط, تاركين تمثيله من خلال الأعمال والممارسات, التي عادة ما يقوم بها أصحاب الرسالات السماوية حين يصلون إلى الخيوط الأولى للممارسة السلطوية بوجهها الديني .
   ولم ينتهي الأمر عند هذا الحد, بل إن ممارساتهم بدأت تنحى منحى سلبيا, خرج عن نطاق الأخلاق الإنسانية, فضلا عن المعيارية الإسلامية أو الشيعية. فنجد أن أغلب ممارسات رجال السلطة لهذه الأحزاب , قائمة على كل ما يخالف منهجية الثورة الحسينية, من صدق وإخلاص, وتعاطي واقعي, وإيثار وتضحية; بل وأحلوا محلها ممارسات الكذب, والخداع, والتضليل والاجترار, ونشر الوعي الزائف وغيرها. وما زاد من وقع المصيبة, أن الماسكين بزمام السلطة الآن, هم كانوا يوما من الداعين بالثأر للإمام الحسين , ومن السائرين على نهجه, والداعين إلى تطبيق مبادئه في حكم البشرية .
   وأخيرا.. هل يحق للشيعي, أن يعتبر هؤلاء ممثلين عنه؟ هل يستطيع أن يعتبرهم مصداق لمنهج الإمام الحسين لنبذ الظلم والطغيان والفساد؟ أم أنهم انكشفوا من خلال حربهم الغير معلنة لثوابت النهضة الحسينية؟! بل وأنهم قد انكشفوا كسراق حقيقيين, امتدوا على قارعة التأريخ, ليسرقوا من هذه المسيرة ثوبها القدسي, ليشتروا به ثمنا بخسا أياما معدودة !! 
بقلم : محمد أبو النواعير – ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر – باحث مهتم بالآديولوجيات السياسية المعاصرة ..
 

  

د . محمد ابو النواعير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/03



كتابة تعليق لموضوع : سُراق الثورة الحسينية ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالامير الدرويش
صفحة الكاتب :
  عبدالامير الدرويش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الثالث من شعبان ولادة الحسين ريحانه المصطفى  : مجاهد منعثر منشد

 في حوارٍ مباشرٍ عبرَ خدمةِ سكايب لقناةِ (الثَّقَلين) الفضائيّةِ: الغربُ والارهابُ: اختبارُ الجديَّةِ بتسميةِ الجذور الجزءُ الأَوَّل  : نزار حيدر

 داعش الإجرامي يصادر ممتلكات السنة ذات الأصول الجنوبية في الموصل

 صدى الروضتين العدد ( 128 )  : صدى الروضتين

 من هو النزيه أيها السادة أفتونا مأجورين  : علاء الخطيب

 شاف القصر هدَّم كوخه  : د . عبد الخالق حسين

 بؤرة الفساد والافساد  : عبد الخالق الفلاح

 هكذا يحيي السيد السيستاني ذِكْرُ علي (ع)  : سامي جواد كاظم

 هروب إلى الأمام بحث في حقيقة الانحراف  : صالح الطائي

 غالبية الروس واثقون بوجود «حكومة سرية عالمية»

 التربية تحدد مواعيد وضوابط النقل بين الهيئات التعليمية والتدريسية

 الجامعة الإميركية في القاهرة تحيي الذكرى السابعة لتفجير شارع المتنبي

 السفير العراقي لدى موسكو: روسيا تستطيع مساعدتنا باستعادة الآثار المهربة

 اربعة احكام بالاعدام لنساء داعشيات

 الإنسان في نهاية الأمر  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net