صفحة الكاتب : عادل القرين

عبر الأثير..
عادل القرين

من اعتاد التطبيل أطربه التصفير..!

 

 

صباحي وردة كلما ناغيتها خرت ساجدة بالدلال..!

 

 

للنقد قوة، وفي العين الثقة.. فتدبر ما في الإجابة، وما تخفي السطور.

 

 

نادى باسمها القمر، فارتطم بمسمعه الصدى هل تحبها..؟!

 

 

المساء واحة للقلوب الصافية، وجمرة للأرواح الذابلة.. فامنح لسانك راحة لرواية الذاكرة.

 

 

الحياة شمعة، والفراق دمعة.. فانسج ثياب عمرك بخيوط الألفة والمودة.

 

 

الصبح ورد بيضاء.. نكتب عليها أنفاس الدعاء.. بلسان المحبة والسخاء.

 

 

في شفتيها يتغنج التوت، وعلى معصمها يغني الجمان، وتعقد حبات الكرز على جيدها تمائم الحنان.

 

 

خذيني إليك وردة كلما داعبتها الريح تفتق صدرها في اشتياق.

 

 

لا أود غسل ثغري من بقايا العسل، فقد لمسته أيادي الجنة بالبركة والدعاء.

 

 

في الوجع أنين تتضوع منه الآه، وتقاسي به عجلة السنين..!

 

 

النظرات تحدد الشخصية.. فحذاري من الهواتف الرنانة بالتملق..!

 

 

الصبح أغنية البحار، وحنين النهام لأشرعة البحر، وذاك النور المختبئ تحت غمام السماء.

 

 

من عادة المستغفل تقويس نفسه بين التأتأة، وتهويل الكلام..!

 

 

هل يعشق الليل القمر؟

هل تعشق العين السهر؟

هل يعشق الحب السمر؟

تلك الحروف سؤالها فما الخبر..؟!

 

 

التشجيع نافذة الإبداع..!

 

الصبح ابتسامة ترسم خيوطها على الشفاه، ويزهر في خطواتها الورد والريحان.

 

 

الملامح دفاتر اللسان.

 

 

الدنيا ضحكة تائهة في مهب ريح العمر، كلما سخرنا منها زدنا في عينها رفعة رغم العناد..!

 

 

رقصة وابتسامة في هذيان الفنجان، وأصابع مصلوبة على قارعة النسيان..!

 

 

في خلوتي الشرعية مع طيف الروح احتسي كوب الشاي، وحروف السلوى تتراقص ما بين أناملي..!

 

 

الوردة

هي مرآة الروح، ولوحة من المشاعر.

هي رسالة سريعة دون ظرف، وطابع بريدي.

هي شذىً يفوح جمالاً بالمودة.

هي منظر، وثيابها مظهر.. فإذا ما خانك التعبير فاكتب حروفك على جدرانها بالنظر.

... فإذا كانت هكذا فعلام تخجل حين نشتمها..؟!

 

 

يده تغزل جهده مع خيوط الشمس.. والأرض تتغنى على خطوات مشيته الحافية.. وما تزال أنامله تكتب الدعاء بلسان الحنين والقدر..!

 

في وجهها حكاية كلما حاولت فك سرها ابتسمت في ضجيج الذكريات..!

 

 

الصبح ترنيمة نخيلية تتجلى كلماتها على شفاه الفلاحين، وأياديهم المتفطرة بضحكات أطفال الحقل.

 

 

ما زال الصبح يداعب يدي من خفاء.. ليمسح سواد الليل بالاشتهاء.. فصباح الخير يا شمس اللقاء.

 

 

بالشرط تضمحل الأسباب، وتعقد الأماني على دكة المستقبل.

 

 

إلى عين الطفولة وشمس الحياة.. إلى معنى الوجود ابنتي فاطمة.. أزف هذه البشرى:

أجاري القمر بروح السهر

فهب النسيم بقلب الشجر

تغار النجوم تحوم الغيوم

كطير يطير بجنح السحر

أيا نخلتي أيا دوحتي

هلموا لنرقص طين المطر

 

 

ارسل سلامك للقمر ليمدك بروح الابتسامة..!

 

للبُن أنين كلما ارتفع بخاره أسكر مزاجي معه بالحنين..!

 

 

المساء أسدل خيوطه.. والعمر يصرم أيامه.. ولا زالت الأزقة تعتق مسمعنا للرحيل..

فالرجال ماتت.. والنساء ترملت.. ولم يبقى إلا صوت التقوى يدوي بيننا..!

 

حين أشتم القهوة يرتجف الفنجان على صبابة أنفاسي..!

 

 

تبع خطاه، وقرأ خطوطه.. فأدرك بقايا عمره في ظله المنكسر..!

 

 

بالصدق يعرف المستقبل؛ فاحرص على الأمانة، ومجاورة الأخيار.

 

 

في العطر تنام الذكريات..!

 

 

سأبحر في بحر الشكولاتة.. وأغمس أصابعي لتحريك أشرعته.. لتكون مرافئ حضوري التوقيع على أطرافه..!

 

 

همس إليَّ ذات مساء بقوله: أحبها في سردي، وقافيتي..!

 

 

هكذا أراكم تطوفون في يدي.. كما تطوف الأرواح بيت الله المعمور.

 

 

في ابتسامته يتعرى اللؤلؤ، وتتدثر الفراولة بالخجل..!

 

 

بالوعي تكتب الأفكار، وبالتدبر تعرف المحكمات.

 

 

في خلوة الشوق يحار الحبر بالصرير..!

 

 

قالت: وداعاً.. فكتبها العطر في آهات الرحيل..!

 

 

قل لي بربك يا دوحة الصبح بقربك.. تجاعيد وجهك مصلىً..

فأنى لنا الدنو والتقبيل.. وقد ملئت أفواهنا بالمعاصي والآثام..!

 

 

من يذعن لكل المارة تعلق السخرية في أذنه..!

 

 

المطر رسالة السماء، وطابعها أنامل الطين.

 

 

ابتسمت شفاه الغيم.. فسال رضابها على أرض الحقيقة بالغيث العميم.

 

 

هكذا الورد يتورد، ومساره يرسل الشذى.. حتى وإن غابت أغصانه وغيبها الرحيل..!

 

 

أطلق عصافير إبداعك.. فقد آن الأوان للتحليق والمثابرة.

 

 

كُل من الطعام أفضله، ولا تدعي التواضع خشية نقد الناس..

فالمثل الحساوي يقول: " أكل ما تشتهي، والبس مثل ما يشتهي الناس "

 

الهدية تزين العطية؛ وفي الذكريات تصمت الكلمات..!

 

 

على قدر اهتمامك تنجز أحلامك.

 

 

أراني شعلة حين تقبضها يد الصحوة، أو إبرة تغرزها عين الحقيقة في جسد الصوف..!

فماذا تبقى من العمر؛ فقد أيقنت ذاتي بذاتي، وصحوتي بفنائي؛ فأين أنا من أنا ساعة توسد الضمير..؟!

 

 

بالصبر تُنال المطالب، وعلى إثر العطاء يُجنى الوفاء.

 

السنابل المثمرة دائمة الانحناء.. فلنتخذ من قمحها رسالة للمتكبرين.

 

 

الإنسانية هي الرابط المشترك بيننا، فلنزرع طريقها بزهور الحب والاحترام.

 

 

أطأطئ رأسي، والمطر لا يعيرني اهتمامه.. وخلف سجى الليل بكاء وأنين..!

 

 

المطر قيثارة الأغنياء، وناي الفقراء؛ عزفه دمعة، وابتسامة في آن..!

 

شتمت الرقص وحرمته، وهزت خصرها لترجمة الواقع..!

 

 

المطايا تحب حداء الليل، وتكره أفواه المديح..!

 

 

أميرتي تستنطق سكون المكان.. وحين تقترب تحيل مدينتي بستاناً من الورد.. 

وتخلق بأغصانه حباً.. وفي ببتلاته يوقد الشوق جنوناً آخراً.

... ريمٌ على كل الخلايق تجلتْ

وتزينت بأحلى الأوصاف

 

 

مُدني بالمعاني لتكتبك المعرفة والتجربة.

 

في القلب أجنحة سكنية.. فاختر غرف الصدق والأمانة..!

 

أبي ترجل من على صهوة غيابك، وامسح على صدري بيدك،

واصلبني على وتر الجراح حكاية، وانثرها دموعاً للعابرين..!

..: قم واعتصر لب الحنين قصيدا

واذكر حبيبك للسماء نشيدا

 

 

يتزينون بالحديث، وبينهم نوايا متعاكسة..!

 

أصابع اليد لا تتساوى ببعضها.. فلا تشغلنا وترهق نفسك.. بتوزيع مفاتيح الجنة وصكوك الغفران..!

 

النهار أغمض عينيه، والليل رفع حاجبه، والقمر غمز في اشتياق..!

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/01



كتابة تعليق لموضوع : عبر الأثير..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادريس هاني
صفحة الكاتب :
  ادريس هاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ​ وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع اوسي : المباشرة بأعادة تأهيل وصيانة عدد من الطرق في محافظتي بابل وميسان  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 رئيس الادارة الانتخابية يعلن استعداد المفوضية على اجراء انتخاب مجلسي الانبار ونينوى في موعدها المقرر  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 التحالف الوطني خطوة صائبة وقفزات الى الأمام  : واثق الجابري

 مفوضية الانتخابات تنظم ورشة عمل لمشروع البناء المؤسساتي بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي .  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 يوم الغدير التعين بالنص ام التعين بالشورى والانتخابات ؟  : عادل عبدالله السعيدي

 السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي يزور مشتل مدينة الطب ويثني على جهود العاملين فيه  : اعلام دائرة مدينة الطب

 شرطة بابل تعلن القابض على عدد من المتهمين والمطلوبين بتهم جنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 ياعلمانيي العالم اعتذروا - ديمقراطية علمانية الطراز ج 2  : هشام حيدر

 الوقت ياساستنا ليس لصالحكم  : علي علي

 عزة نفس طفل عراقي  : دلال محمود

 في ركضة طويريج: الحسين مدرسة متكاملة في كل شيء!  : امل الياسري

  صحة الكرخ المدعو رائد عاصي شكير تبرع بكليته الى المريض احمد عبدالله عام 2012  : وزارة الكهرباء

 مفوضية الانتخابات: لامشاكل فنية في قارئ البطاقات الالكترونية

 كافحوا خنازير السّلطة!  : د . حميد عبدالله

 العدد ( 130 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net