صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

هل باتت بعض الدول العربية مستهدفة؟
برهان إبراهيم كريم

 هجوم إعلامي طاحن وغير مسبوق, يستهدف المملكة العربية السعودية, ولم نشهد له مثيل.

قد يظن المرء أن بعضاً من هذا الهجوم الاعلامي, إنما سببه خلافات بينها وبين بعض الدول. أما الخافي والغير مفهوم في هذه الهجوم  الضاري صدوره عن بعض وسائط الإعلام الاميركي. والتي يستهدفون به السعودية, مملكة ونظاماً وأسرة حاكمة. ويُرجع البعض الخلاف بين واشنطن والرياض إلى الأزمة السورية, وتضارب مواقف كل منهما. إلا أن بعض وسائط الاعلام تُرجع سبب الهجوم إلى أمور أخرى. والأسباب بنظر الوسائط الاعلامية التالية هي: 
•       فصحيفة نيويورك تايمز, روجت أخباراً  عن سبب الحملة, وهذا بعض ما جاء فيها: 
1.   تواجه المملكة العربية السعودية انقسامات داخلية. ويمكن لهذه الانقسامات أن تطفو على السطح, جراء انتقال السلطة إلى جيل آخر من الأمراء. وبذلك يمكن أن تنقسم السعودية إلى المناطق الخمس التي سبقت الدولة الحديثة, في الشمال والغرب والجنوب والشرق والوسط. سيكون وهابي ستان أي دولة وهابية.
2.    خمسة دول بالمنطقة منها المملكة العربية السعودية سينتج عنها 14 دولة. 
3.   عارض وزير الداخلية السعودي  الأمير محمد بن نايف في بداية الانتفاضة السورية, تقديم السلاح والمال, بسبب القلق من وصولها إلى الجهاديين, ولكن بعد ذلك تم تقديم العون عام 2012م, أما بالنسبة للمعارضة السورية فإن الغضب السعودي من الولايات المتحدة الأمريكية كان مشجعاً لها, غير أن بعض أعضائها يقولون بأنهم لم يروا أي إشارات على وجود توجه جديد يفيدهم. 
4.   المسؤولون السعوديون الغاضبون يسلمون سراً بأن جهودهم لتشكيل استراتيجية بديلة في سوريا تطورت بسرعة بشكل يعاكس الرؤية الأمريكية. فسوريا تشكل قلقاً خاصاً للملك, لأن سوريا ساحة المعركة الأهم  بين السعودية وإيران.      
•       ومركز Grand Strategy ينشر تقاريراً عن السعودية, وهذا بعض ما جاء فيها:
1.   لم يكتفي آل سعود بما هو فوق طاقتهم, بل هم في خضم حرب على خلافة الملك, فيما الملك وولي العهد في سبات مرضي. ومقرن وأحمد يقتتلان على العرش, ومن خلفهما متعب  وبن نايف والتويجري, وليس ثمة من ضابط إيقاع لهذا الصراع. ولن نستغرب وإن كنا لا نتوقع بعد اندثار حكمهم عام 2014م. 
2.   بعد شتم فيلتمان للسعوديين, واضح أن بندر بن سلطان في طريقه للزوال, فقد تمدد أكبر من حجم بلده في اليمن والعراق ولبنان وسوريا والأردن  و الصومال وباكستان وأفغانستان وآسيا الوسطى  والقفقاس وسينكيانغ والأهواز والسودان وليبيا وبطريقة هجومية مكشوفة لا قبل لهم بتحمل تبعاتها, وتكشف عوراتهم.
•       وصحيفة السفير نشرت أخباراً عدة, كشفت فيها عن سبب الخلاف, وجاء فيها: 
1.   القرار الأميركي تجاه السعودية بدأ في أفغانستان, عندما قدمت المملكة العربية السعودية مبلغ 500 مليون دولار لكابول لإعادة بناء الجسم التربوي, فقام الأميركيون بالضغط على الرئيس كرازي, فحولوا المبلغ لمصلحة تطوير البنى التحتية, وهو ما رفضته السعودية كجهة متبرعة, فأصر الأميركيون, وسأل السعوديون عن السبب ,فكان الرد الاميركي الصاعق بأن المناهج التي تدرسونها هي التي تخرج الارهابيين في كل المنطقة.
2.   أهم أسباب الخلاف بين واشنطن والرياض متصل باعتبارات داخلية. وبقرار أمريكي بإحداث تغيير هادئ في هيكلية النظام السعودي, مخافة أن يؤدي أي تطور مستقبلي إلى اندلاع الصراع بين الأجنحة المتربصة ببعضها البعض. فبعد إبعاد أمير قطر طلبوا منهم تغييراً في هيكلية الحكم, ووضع دستور وتحديث نظامهم, واطلاق الحريات العامة وخاصة للنساء, والافراج عن المعتقلين السياسيين غير أنهم لم يلقوا آذاناً صاغية.
3.   مبعوث أمريكي رفيع سلم ملك البحرين  بالذات طلباً امريكياً بضرورة تنحية رئيس وزرائه خليفة بن سلمان آل خليفة, والذي يسيطر على كبريات الشركات المملوكة للدولة ,كبابكو للنفط, وألبا للألمنيوم. 
•       ومعهد واشنطن أنضم لهذه الحملة على الرياض وحلفائها, وهذا بعضاً مما نشره: 
1.   المملكة المغربية مملكة الفساد والاستبداد. وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي نشر مقطع فيديو بعنوان: المغرب مملكة الفساد والاستبداد. وفيه يندد بالملك محمد السادس, ويحث الشباب المغربي للانضمام إلى الجهاد.
2.   على الادارة الأمريكية احتواء الأزمة مع الرياض, سيما وأن السفير الأمريكي لدى السعودية جيمس سميث غادر عائداً إلى واشنطن في ظل هذا المنعطف الخطير في علاقات البلدين. ولم يتم ترشيح سفير آخر يحل محله. وينبغي على واشنطن إرسال وفد رفيع المستوى على عجل للتشاور المسؤول مع الرياض بغية تلطيف الأجواء, إذ أن هناك متسع من الوقت لإعادة السعودية للنظر في موقفها من عضوية مجلس الأمن الدولي.
•       وصحيفة هآرتس هي الأخرى تدلي بدلوها في هذا الشأن, وهذا بعضاً مما نشرته:
1.   رفضت واشنطن استقبال بندر بن سلطان في الآونة الأخيرة, بعد أن ثبت دوره في دعم وتمويل تنظيم القاعدة وتنظيمات أصولية أخرى في سوريا والعراق وليبيا وتونس. وسرعان ما توجه إلى إسرائيل طلباً للتوسط, ومحرضاً ضد توجهات واشنطن الأخيرة للحل السياسي بسوريا, وطلباً للاستمرار بتدميرها, وضد التقارب الاميركي الايراني. 
•       ونائب الرئيس الاميركي جو بايدن, قال في خطابه أمام مؤسسة  جي ستريت اليهودية: إن أي رئيس أمريكي لم يفعل ما فعله باراك أوباما من أجل حماية إسرائيل. ولو لم تكن هناك إسرائيل لكان على الولايات المتحدة الامريكية أن تنشئها من أجل ضمان حماية مصالحها القومية. 
•       استراتيجية دول الخليج  ضد سوريا أتت بنتائج عكسية وباتت ممزقة. وهذا الحكم صدر عن صحيفة الغارديان.
•       وموقع تيك ديبكا, منشغل بهذا الموضوع, وهذا بعضاً مما نشره من أخبار:
1.   إسرائيل ودول الخليج والسعودية تنسق مواقفها, فشخصيات خليجية رفيعة المستوى زارت إسرائيل مؤخراً.
•        يحاول بندر بن سلطان طمأنة إسرائيل عبر مقربين منه, بالقول إن الرياض لا تستطيع السماح بسيطرة القاعدة على مساحات واسعة من سوريا, بسبب الأخطار على لبنان والأردن وإسرائيل. فانتصار القاعدة بسوريا سيزيد من قوتها بالعراق المتاخم للسعودية, ولن تسمح السعودية بأن تكون محاطة بالقاعدة من الجنوب في اليمن, ومن الشرق في العراق, ومن الشمال في سوريا والأردن , يضاف إلى ذلك أن إسرائيل لن تسمح.
•       وإذاعة فرنسا الدولية تنشر أخباراً حول هذا الشأن, وهذا بعضاً مما تبثه من أخبار:
1.   السعودية مازالت ترسل السلاح والعتاد إلى المعارضة السورية بطائرات شحن إلى مطار الزرقاء العسكري في الأردن, رغم قرار مجلس الأمن الدولي الأخير. ولكن القوات الامريكية تقوم بالكشف على الشحنات السعودية قبل أن تسلمها للسلطات الأردنية, و جزءاً منها يأخذه الأردنيون قبل تسليمها للمعارضة السورية لتهريبها إلى الداخل السوري. 
•       وصحيفة الفايننشال تايمز, هي الأخرى تتابع الموضوع, وهذا بعضاً مما نشرته: السعودية تخشى من أن يتحول مد الحرب في سوريا ضد مصالحها, إذ يبدو أن السياسات الإقليمية على أساس مواجهة الثورات واحتواء إيران تؤتي ثمارها. فإطاحة  الجيش المصري بمرسي قوبل بالاستحسان والتمويل السخي من الرياض , كما أن المعارضة السورية انتخبت قيادة جديدة موالية للسعودية, وإزالة الحاجة لتوجيه ضربات لسوريا أنهى الأمر. 
•       وصحيفة الواشنطن بوست نشرت خبراً, جاء فيه: المحادثات الأمريكية مع سوريا وإيران ستمثل منعطفاً تاريخياً, والرئيس باراك أوباما يقترب من لحظات تكون بمثابة منعطف تاريخي في السياسة الخارجية الأمريكية بالمحادثات المباشرة مع إيران وسوريا. فالولايات المتحدة الأمريكية ستكون أقوى بخلق إطار جديد للأمن في الشرق الأوسط يشمل إيران, ويجب أن يدعوا أوباما زعماء المنطقة إلى كامب ديفيد في خريف هذا العام لاستكشاف هياكل أمنية  جديدة لمنطقة الخليج.  
•       وصحيفة الأخبار اللبنانية نشرت خبراً, جاء فيه: شن السفير الأميركي السابق فيلتمان حملة عنيفة على السعودية, ناعتاً حكامها بأقذع الأوصاف, قائلاً لم أرى أوقح وأسوأ من الحكومة السعودية, فلا أعرف كيف ستواصل هذه الادارة الحكم. متسائلاً هل يعقل هذا الحقد؟ فالسعودية  لا تريد حكومة في لبنان مطلقاً, وهي تعطل كل شيء فيه. 
•       ومعهد (مؤسسة)كارينجي للسلام, يشارك بهذه الحملة, وهذا بعضاً مما ينشره: 
1.   ثمة تخبط للسياسة الخارجية السعودية, فهي هائمة تبحث عن وجهة تستقر عليها في ظل التحولات التي تشهدها السياسة الخارجية الأمريكية قبل انسحابها من عضوية مجلس الأمن الدولي. وهنالك ثقة بديمومة مواصلة السعودية ودول الخليج بشكل عام المضي في سياسات تصطف خلف التوجهات العامة للاستراتيجية الأمريكية, وقد تصطدم في بعض الأحيان مع المصالح الأمريكية. ولكن القلق من تبلور انفصام حاد بين واشنطن والرياض. 
2.   السعودية إلى مياه مضطربة ومجهولة, فقد جاء الدفء الطفيف في العلاقات الأميركية الإيرانية ليعيد للواجهة بأن حصول تقدم في العلاقات الأمريكية الإيرانية, قد يفضي إلى تهميش دول الخليج ويضعف موقفها كطرف مستفيد من العداء الأمريكي الإيراني. فهم يرون أنه يتم استبعاد منطقة الخليج من المفاوضات الإقليمية.
3.   أدى الاتفاق بين واشنطن وموسكو على تدمير الأسلحة الكيميائية السورية, وترك الرئيس الأسد في السلطة إلى تهميش الجهات الفاعلة الإقليمية (أي دول الخليج والأردن وتركيا). فأوباما قد ضرب حلفائه القدامى في منطقة الخليج بدلاً من ضرب سوريا كما وعد.         
•       وصحيفة سترا تفور نشرت مقال بوب كابلان, والذي جاء فيه:  من نتائج الانفراج الايراني الاميركي: بقاء النظام السوري, وصراعات الأمراء بالسعودية على العرش, وتململ المعارضتين السلفية والإخوانية والشيعية في الداخل السعودي, وفشل الاطاحة بنوري المالكي في العراق, ولا دوام للتحالف المصري مع واشنطن  والسعودية. وكلها عوامل تشي بسنة حساب عسير في عام 2014م, سيمهد دربها إقصاء بندر وسعود الفيصل, فأي نذير شؤم لآل السعودية. 
•       وصحيفة الغارديان نشرت مقال, جاء فيه: إن التغيرات الكبيرة تثير قلق الحكومات, ولهذا من المثير للاهتمام متابعة القلق السعودي إزاء مؤشرات عن إنفراجة في العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران. فالرياض كثيراً ما أبدت عن عدم رضاها عن رد الفعل الاميركي إزاء الربيع العربي. ولكن الخلافات بين البلدين أتضحت مع الاتفاق الروسي الاميركي بشأن تدمير السلاح الكيميائي السوري.
•       وصحيفة رأي اليوم, نشرت خبراً, جاء فيه: مصادر إسلامية موثوقة أكدت للصحيفة أن المجاهدين السعوديين يمثلون النسبة الأكبر من عناصر الجماعات الجهادية  المقاتلة غلى الأرض السورية, يليهم التوانسة, وبعد ذلك يأتي الشيشانيون وبقية الجنسيات الأخرى.  وهناك تقديرات تفيد بوجود ما بين عشرة إلى 15ألف مجاهد سعودي ينضوي معظمهم تحت لواء ثلاث مجموعات جهادية: هي داعش, وجبهة النصرة, وأحرار الشام. وأفاد المصدر أن أعداد مقاتلي الشيشان تتزايد.  
•       وصحيفة الفايننشال تايمز نشرت خبراً, جاء فيه: ثورة الطاقة الأمريكية  ستنهي نظام الأوبك القديم, وذلك بوضع ضوابط لمواجهة استخدام  النفط كأداة سياسية من قبل الدول المصدرة للنفط. ومنع تسييس النفط من قبل المصدرين. وتقليص المخاوف بشأن تعرض اقتصاداتها إلى ارتفاع أسعار النفط. فإنتاج النفط الصخري سيضع الولايات المتحدة الامريكية على قائمة الدول المنتجة للنفط بنهاية العام 2013م كأكبر منتج للنفط والغاز الطبيعي لتسبق بذلك روسيا والمملكة العربية السعودية. 
•       ومركزGrand Researchنشر تقارير عن السعودية, وهذا بعضاً مما جاء فيها:
1.   وصلت واشنطن بعد عامين لقناعة أن الارتكاز إلى مشروع آل سعود لا يكفي. وأن مآله ليس استرداد سوريا بل تهميشها, لحد أن تتحول شامها إلى قاعدة القاعدة. هنا اتخذت واشنطن قرارها بالانفراج الروسي الايراني, ومحاولة قطف ما يمكن قطفه بالسياسة أي بالمفاوضات بعدما فشلت الحرب في جني كامل المحصول. وفهم آل سعود أنهم تحولوا من رصيد إلى عبء. فحربهم أفضت إلى أن أصبحوا الآن هم الهدف, ونحيبهم اليوم يؤشر إلى حالة انعدام وزن. وقد أصبح آل سعود  يظنون أن أفول الأمريكيين يوسع من هامشهم لحد القدرة على الانتقال من التململ إلى التمرد. لكنهم يرتكبون خطيئة العمر بامتياز. فسلاحهم وأمنهم بل وحتى مالهم في يد واشنطن, والطامة أن هذا تواقت مع أسوأ أوقات صراع الخلافة بين أمراء الصف الثاني. 
2.   بعد 111عام وصل آل سعود إلى أرذل العمر, فالسعوديون لا يقرئون الواقع بدقة, فهم خارج العقل, لم يفهموا أن الأميركي يتراجع, وسيقيم علاقة جديدة مع الإيراني, وسوريا إلى تعاف تدريجي, والعالم قد تغير. إذ سيتم تعهيد الشرق الأوسط إلى روسيا بتعاون كامل مع الولايات المتحدة الامريكية, فوجه العالم  قد تغير. 
•       كان واضحاً منذ نهاية صيف 2011م أن آل سعود في معرض خوض  حرب العمر عندهم, للاستحواذ على سوريا والعراق وبالأخص الشام, وأن واشنطن من خلفهم راعياً لهم لتأمين كل ما يستلزم خلع الرئيس بشار الأسد ونوري المالكي والشيخ حسن نصرالله, كانت تلك مهمة شاقة, نعم شاقة لكن بدت لهم ممكنة بقوات تابعيهم والإعلام والعقوبات والمال, وخسران تلك الحرب تساوي خسران عرشهم. 
•       ووكالة بلومبرغ, وزعت خبراً, جاء فيه:  السعودية بصدد التغاضي عن مساعدات الولايات المتحدة الامريكية إلى الإسلاميين في سوريا. فقد أكد غلين كاري أنه لن يكون دعم السعودية للمتمردين في سوريا مقيداً بجهود واشنطن التي تحاول منع إيصال المال إلى الجماعات الإسلامية, ووفقاً لما زعمه مسؤول سعودي فإن هذا يأتي في الوقت الذي تحاول فيه المملكة العربية السعودية  القيام بإجراءات رامية لمكافحة النفوذ الإيراني في المنطقة.
•       الواشنطن بوست أن مسؤولاً عربياً كبيراً رفض الكشف عن أسمه, ذكر أن خادم الحرمين الشريفين عبر عن استيائه الشديد من سياسة أوباما. وأن الملك عبد الله مقتنع بأنه لا يمكن الاعتماد على الولايات المتحدة الأمريكية. 
•       وصحيفة وول ستريت جورنال, بات همها السعودية, وهذا بعضاً مما تنشره:
1.   حاولت السعودية في السنوات الأخيرة التقرب من روسيا والصين. ولكنها أدركت أنهما لن يحمياها من النظام في طهران وهما أصلاً يدعمانه, وهذا ما جعل فكرة الابتعاد السعودي عن واشنطن أمراً مثيراً للدهشة. اليوم ترى الرياض نفسها وحيدة في الحرب التي تشنها ضد نظام الرئيس الأسد.
•       يواجه آل سعود ضغوطاً اجتماعية داخل المملكة, وغلياناً متزايداً في منطقة الشرق الأوسط. خلص هؤلاء إلى نتيجة مفادها أنهم لا يستطيعون أن يغامروا بالبقاء مكتوفي الأيدي أمام جبن قوة عظمى كالولايات المتحدة الأمريكية , ولكن من الحامي البديل للسعوديين؟ 
•       وصحيفة التلغراف, نشرت خبراً جاء فيه: قررت الأسرة الحاكمة في السعودية الدفاع عن مصالحها بكل الوسائل اللازمة لمواجهة التوتر المتزايد داخلياً من المتطرفين الإسلاميين ومن الإصلاحيين الليبراليين, وأنعكس ذلك من خلال الجرأة الجديدة  على الساحة العالمية الذي يتجلى في القرار المفاجئ برفض مقعد في مجلس الأمن الدولي كاحتجاج على فشل إدارة أوباما في القيام بإجراء عسكري  ضد الرئيس الأسد, ومبادراتها الأخيرة تجاه إيران العدو اللدود لبيت آل سعود.
•       وصحيفة Foreign Affairs, نشرت خبراً جاء فيه:
1.   لدى المملكة العربية السعودية الكثير من الشكاوى بشأن السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط. فهي تحمل واشنطن مسؤولية اتباع نهج المصالحة مع إيران, وعدم الضغط على إسرائيل بصورة أكثر صلابة في محادثات السلام مع الفلسطينيين, وعدم دعمها بقوة أكبر لجهود الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد, كما أن العائلة المالكة السعودية غاضبة لأن لولايات المتحدة الاميركية لم تقف وراء الدعم السعودي للبحرين. 
2.   التصادم قائم بين الولايات المتحدة الاميركية والعائلة المالكة السعودية, ولا ينبغي لإدارة الرئيس باراك أوباما أن تتجاهل المشاكل التي يمكن أن يسببها السعوديون للولايات المتحدة الأميركية في الشرق الأوسط, أو عزم العائلة المالكة السعودية على إحداث تحول في السياسة الأميركية, فقد قال رئيس المخابرات السعودية الأمير بندر بن سلطان أن الرياض منزعجة من واشنطن  لدرجة أنها تنوي إحداث تحول كبير في العلاقات بين البلدين.
هذا الهجوم الاعلامي على المملكة العربية السعودية من قبل وسائط إعلام أمريكية وإسرائيلية ليس ببريء على الاطلاق. وما تتذرع به هذه الوسائط الإعلامية من حجج ومبررات, إنما هدفه التمويه على خططهما بتجزئة وتقسيم الدول العربية والاسلامية, لإعادة العمل بتنفيذ مخطط الشرق الأوسط الجديد. ومحاولة يائسة للرفع من وتيرة الصراع المذهبي, الذي يريدان له أن يحرق السنة والشيعة. فالعجز  والفشل الأميركي دفع بإدارة أوباما  لفبركة الأكاذيب. 
        الجمعة:29/11/2013م 
burhansyria@yahoo.com
bkburhan@hotmail.com

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/29



كتابة تعليق لموضوع : هل باتت بعض الدول العربية مستهدفة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز البيان للدراسات والتخطيط
صفحة الكاتب :
  مركز البيان للدراسات والتخطيط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رمضانيات عراقية (الحلقة الثالثة)  : د . رافد علاء الخزاعي

 كلية الإمام الكاظم (عليه السلام) تكرم قناة كربلاء الفضائية لحصولها على مراكز متقدمة باستطلاع أفضل ثلاث قنوات تلفزيونية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قصائد متنوعة  : عبد الرحيم الماسخ

 الصناعات الحربية تسعى لإقامة مصنع للعتاد في النجف

  بورصة الدم العراقي....هبوط في الأسعار  : د . يوسف السعيدي

 صدح البعض في مدحكم ظنـــا بكــم أنكــم أهلــه  : عبد الخالق الفلاح

 الحشد الشعبي يعثر على انفاق بعملية تفتيش لملاحقة فلول داعش في سهل نينوى

 من وراء ما اصاب السنة العرب  : مهدي المولى

 آخر الكلام صعقات في الدماغ ليحيى العقل ..  : فؤاد المازني

 مستشفى الكفيل تعلن عن شروط التامين الصحي العائلي والمؤسساتي

 اتحاد الطلبة العام يطالب بصرف المنحة المالية ودعم الطلبة النازحين

 "لحود النوارس" عنوان سينمائي لفيلم عراقي يجوب افريقيا  : حسين النعمة

 أوراق عمل مستحدثة ناقشها الملتقى الوقفي الخامس في الكويت  : المركز الحسيني للدراسات

 العرب الأغبياء  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 بيان صادر عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  : د . محمد سعيد الأمجد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net