صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

استعراض كتاب ( هؤلاء علموني ) لسلامة موسى
جمعة عبد الله
 يقدم الكاتب سلامة موسى ( 1884 - 1958 ) حصيلة وخلاصة مصادره , التعليمية والتثقيفية والفكرية , من خلال تواجده الطويل في اوروبا , وتعرفه على اشهر رموز النهضة الاوربية الحديثة , وكذلك يعتبر الكاتب من الرعيل الاول الذي ساهم في نشر الفكر الاشتراكي , وتوعية الشعوب العربية ,في نهضتها وكفاحها ضد الاستعمار والمستبد , والمساهمة في النضال من اجل الحرية والاستقلال , وتحقيق الحياة الكريمة , ورفض قيود الاستغلال والظلم والطغيان , وقد ساهمت مؤلفاته القيمة في هذا التوجه النضالي , ونال تقدير واحترام الحركات السياسية التحررية , وفي تثقيف الجموع المكافحة ,  بالوعي الاشتراكي , كسلاح فكري في مجابهة السلطات الحاكمة القمعية , وكتاب ( هؤلاء علموني ) حصيلة من افكار اشهر ادباء وفلاسفة اوروبا , الذين ساهموا بشكل فعال في النهضة الاوربية , وفي التطور العلمي والصناعي , وتعميق الوعي بالحرية والديموقراطية وحقوق الانسان بما فيها حقوق المرأة  , ومهمة البرلمان والصحافة والاحزاب والحركات السياسية في تطور الادب والمسرح في الحياة العامة , لخلق تقاليد راسخة في الوعي الحر , ويتناول حصيلة التطور الفكر الانساني الذي يؤمن بالانسان . لقد فتحت اوروبا افاق جديدة لكاتب , اضافة الى تعلم العلم والمعرفة , حيث وجد كيف تلعب الحريات العامة في حياة الشعوب الاوربية , وكذلك شاهد ولمس دور البرلمان , في تتبع اعمال الحكومة ومحاسبة المقصرين , ولاحظ دور الصحافة الكبير في الحياة السياسية والعامة , وشاهد الحركات النسوية , ودور المرأة بان تكون انسان حر تشارك بفعالية في بناء المجتمع على اسس سليمة , وليس المرأة التي خلقت لبيت فقط , تختفي في العباءة والحجاب وظلم المجتمع , بل لها مسؤوليات كانسان منتج تساهم في المسؤولية كالرجل , عاش ( سلامة موسى ) سنوات طويلة في اوروبا , وشاهد التطور الصناعي في كل مجالات الحياة , كما شاهد الاستعمار وبطشه . يضم الكتاب , عشرون شخصية لامعة , سجلت حضورا عظيما في الحياة السياسية والفكرية والثقافية والعلمية وهم : 
1 - فولتير ( محطم الخرافات ) عاش حياته الفكرية والعملية , من اجل الحرية واحترام الانسان وكرامته وحرمته , وكافح ضد التعصب بكل انواعه واشكاله , ودعى الى روح التسامح والتحرر من القيود البالية , وغرس شجرة الديموقراطية في مؤلفاته الفكرية والثقافية , وتعرض الى السجن والنفي , وكان بالمرصاد لتسلط الكنيسة وخنقها للحياة العامة , رغم انه شديد الايمان بوجود الله 
2 - جيته ( الشخصية العالمية ) الاديب العظيم , الذي ترك تراثا رائعا في الادب والشعر , رغم ذلك فان عبقريته وشخصيته الفذة , لم تختصر على العلم والفكر , وانما ركز على تكوين الشخصية ( من حقي ان اعني بشخصيتي , هي اكبر من ادبي ) وحياته زاخرة في التعلم والاختبار والاستمتاع , في سبيل ان يكون رجلا ناضجا , ومن مآثره : الاتحاد الاوربي , قناة السويس . 
3 - داروين : ( عار العائلة ) انت لا تعني إلا بصيد الكلاب واقتناص الجرذان , سوف تكون عار على نفسك وعلى عائلتك . بهذه الكلمات القاسية , صرخ بوجهه بغضب وشماتة  ابيه . ولكن بعد مئة عام تحولت هذه الشتيمة والكلام القاسي , الى فخر الى بلده والى العالم ككل , من خلال كتابه المشهور ( اصل الانواع ) حيث كشف بالحقائق العلمية تطور النسل الانسان والحيوان والنبات , وحتى تطور المذاهب الدينية , في تقبل العلم 
4 - فيسمان : ( المؤلف الذي افسد ذهني ) كان ثمة تنازع علمي مع نظرية داروين , من خلال كتابه المشهور ( الجرثومة المنوية ) ليعطي تفسير علمي , حول تطور النسل البشري من خلال خلاياه الجنينية  المكتسبة والخلايا الوراثية 
5 - هرنيك ابسن : ( داعية الشخصية ) داعية التحرر , وتخلص الانسان من القيود التي تقيد حريته واستقلاله , وكسر الجمود والتقوقع والخمول التي تمنع من ان يكون اسانا حرا , وكما انه مناصر عنيد للمرأة  ومطالبة بكسر القيود التي تحجم المرأة وتجعلها حبيسة البيت , بدلا ان تكون انسان منتج لصالح المجتمع وتطوره 
6 - نيتشه : ( او فتنة الشباب ) اديب من الطراز الاول , وهو لغوي وفيلسوف يكتب بلغة الادب , لكنه يرتكب خطأ فادح , بانه يفضل اخلاق السادة على اخلاق عامة الناس , ولم يكن ديمقراطيا , بل عدو للديموقراطية , وهذا ما يفسر اعجاب هتلر وموسوليني بافكار ( نيتشه ) , وانه يفضل النظام الفاشي , وحسب اعتقاده , بانه احسن وافضل نظام للحكم , وله مؤلفات تدعم هذا الاتجاه 
7 - ارنست رينان : ( المطرود من الكنيسة ) حورب واضطهد من قبل الكنيسة , حتى منعت مؤلفاته وحرمت من قبل الكنيسة واعتبرت من المحضورات , نشأ ليتعلم من المدارس الدينية , لكنه ترك هذه المدارس واتجه الى دراسة الاداب والفلسفة وتعلم للغات , ومنها اللغة العربية , ودرس فلسفة بن رشد وترجمها الى الفرنسية , وكان يتصف بالملحد , وكان يضع الادباء والفلاسفة والانبياء في صف واحد , في سبيل تربية  الضمير الانساني , وسعى في حياته الى ترسيخ دين الحب وهذه رسالته العظمى . 
8 - دستوفيسكي : ( ذكاء العاطفة ) مكانة وعظمة الادب الروسي , عند الكاتب ( سلامة موسى ) بان منزلته افضل من الادب الانكليزي والفرنسي والامريكي , ويعتبر ( دستوفيسكي ) في مصاف الادباء العباقرة والافذاذ , وقد اعجب بشكل خاص في رواية ( الاخوة كارمازوف ) و ( الجريمة والعقاب ) , لعل حالة الغاء تنفيذ عقوبة الاعدام في اللحظات الاخيرة , اثرت في مساره الادبي, واثرت في تفجر عبقرية الاحساس في اعماله 
9 - هنري ثورو : ( ونداء الطبيعة ) الكاتب الامريكي , كان مثال رائع لغاندي في اخذ منه الحياة البسيطة , وتعلم اسلوب العيش البسيط , حتى اخذ من افكاره , شعار الثورة الهندية ضد الاستعمار البريطاني : شعار ( العصيان المدني ) في سبيل الاستقلال الوطني . فكان الكاتب ( ثورو) يعشق حياة الطبيعة باحساس عميق  , لذا اختص بدراسة الطبيعة من كل جوانبها . 
10 - تولستوي : ( فيلسوف الشعب ) يعتبر تولستوي وغاندي ضمير الهند والعالم , وكلاهما صورتان لشخص واحد . من حيث البساطة واسلوب العيش المتواضع , والتواضع في خدمة الفقراء , وكتب ( تولستوي ) عن اهوال وعذاب وشقى الحروب , رغم انه توفى قبل الحرب العالمية الاولى . 
11 - فرويد : ( وتشريح النفس البشرية ) انخرط في الاكتشافات العلمية , التي تخص العقل الباطن او الكامن , والايغال في العاطفة والجنس , وبانهما يشكلان عامل مهم  في ( اللذات البشرية ) والتي تفرز العواطف الجنسية , وحازت مؤلفاته اهتمام العلم والفلسفة . 
12 - ليوت سميث : ( واصل الحضارة )  اختص في دراسته خصوصيات حضارات العالم , بما تحمل من عادات وتقاليد وصفات مميزة تشتهر بها , ومن هذه الحضارات الحضارة المصرية . 
13 - هافلوك اليس : ( والزواج الانفصالي ) مختص بشؤون علم الجنينات التناسلية والوراثية , وانعكاسهما على الجنين الوليد . كما تتبع تاريخ البغاء في الحضارات والامم القديمة والحديثة , والفروق بينهم , وفق اقوال الفلاسفة القدماء والجدد , ولة ست مجلدات بهذا الصدد . 
14 - جوركي : ( والاديب المكافح ) عاش حياته شريدا , يتنقل من حرفة الى اخرى , لسد رمق العيش وعاش ومعه مرض السل , وانخرط في الحركات العمالية السياسية , ويعتبر من المؤسسين للادب الاشتراكي , ورواية ( الام ) العظيمة , التي كتبت في عام 1907 , خير دليل لهذا التوجه الاشتراكي المنحاز الى الفقراء والعمال , وتمثل صورة مشرقة لنضال العمال , كسر قيود الاستغلال والعبودية والفوز بالحرية . 
15 - برنارد شو : ( رفيق حياتي ) يتحدث الكاتب عن الرفقة الطويلة مع ( شو ) ويشير بان حياة الاديب العظيم , كانت بمثابة ورشة عمل انتاجية , لمختلف صنوف الادب , وصاغ اكثر من اربعين مؤلفا , وهو داعية سياسية , يدعو الى الكفاح والنضال , وكان من المناصرين للفكر الاشتراكي , وساهم في مختلف التنظيمات الاشتراكية . 
16 - غاندي : ( داعية الاستغناء ) ولد غاندي انسانا ومات قديسا , وهو يكافح في سبيل حرية الوطن واستقلاله , فكان مصدر قوته الفكرية , الانجيل والتوراة والقرآن وكتب الهندوكية المقدسة , وكان يدعو الى احترام ومحبة الاديان السماوية , وحمل الهندوكيين والمسلمين على المحبة والاخاء والتعاون , وبذلك رفع شأن السياسة الى القدسية , وبساطته وتوضعه وزهده , اعطته سمة العظمة , ويدخل في سجل عظماء العالم . 
17 - ويلز : ( فيلسوف الصحافة ) , مثلما عرف العالم عظمة ( برنارد شو ) الادبية , كذلك عرف بعظمة ( ويلز ) الصحفية , باضافة بانه اديب مرمق , إلا ان الصحافة اخذت الحيز الاكبر من حياته , واعطى للصحافة الصفة والمكانة العالمية ودورها الحيوي في المجتمع . 
18 - شفالتيزر : ( صديق الزنوج ) . رغم انه اديب له مؤلفات في الادب والفلسفة والاجتماع , فان حياته كانت رحلة  زاخرة بالعمل والكفاح , طالت اربعة عقود وهو طبيب يعالج المرضى الزنوج بالمجان , بل كان يجمع لهم التبرعات من اوروبا وامريكا , وشيد لهم مستشفى , وترك الحياة الاوربية , ليعيش مع الزنوج في شمس افريقيا . 
19 - جون ديوي : ( فيلسوف العلم ) . كان يكرس كل جهوده , ان يحول فلسفته بالاتجاه الاسلوب العلمي , وفق رؤيته ( ليس الغاية من الفلسفة , ان تعرف اسرار الطبيعة , وانما هي تستخدم قوى الطبيعة لتطور ) . 
20 - ساتر : ( زعيم الانفرادية ) الفلسفة الوجودية تعتمد على الوجود وحرية الاختيار , اي يكون الفرد حرا , في اختياراته للاشياء , لكن الانفرادية في هذه الفلسفة تجعل ( كأن المجتمع ليس مسؤولا عن الفرد , ولا الفرد مسؤولا عن المجتمع ) اي ان يختار الفرد اخلاقه بنفسه ولنفسه , لكن الامعان بهذه الانفرادية , قد تنتهي الى الفوضى الاجتماعية والاخلاقية , ان افرازات هذه الفلسفة , هي نتيجة رد فعل على التسلط والطغيان 
 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/27



كتابة تعليق لموضوع : استعراض كتاب ( هؤلاء علموني ) لسلامة موسى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم العجري
صفحة الكاتب :
  باسم العجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي ينجح بتأمين خمس طرق رئيسة من الغرق جنوب البصرة

 محافظ ميسان: يعلن عن تشكيل فريق أعداد خطة عام 2014 التنموية  : حيدر الكعبي

 الخلافات الدعوجية أخذت تقتحم الأبواب!  : قيس النجم

 مصدر مخول في دائرة العمليات يرد على النائب حنان الفتلاوي .

 وسوسة الشيطان في أربيل  : اياد السماوي

  الشاعر و الناقد المغربي أحمد الدمناتي يُمثل المغرب بمهرجان الشعر العالمي برومانيا  : احمد الدمناتي

 الاحزاب السياسية الحاكمة وخيبة الأمل  : زهراء نادر

 معا لأرجاع الحق لأصحاب.. نعم (سرايا المجاهدين)  : عمار العامري

 ميسان ..(مملكة الشعر) و (سلطانة الإبداع) و(كنوز الكلمة)!!  : حامد شهاب

 بين الرمز والقاعده من يدافع عن صاحبه  : صبيح الكعبي

 تلبية لنداء المرجعية باغاثة النازحين : قافلة فدك من اهالي البصرة تواصل اغاتها للنازحين في الموصل

 ما الإسلاميات اللغوية  : محمد الحمّار

 صرح ناطق مخول بما يأتي: اعتقال 27 عنصرا من داعش شمال بلد بينهم قناص  : مركز الاعلام الوطني

 "داعش" يفخخ طفلاً إبن 4 سنوات ويفجره عن بعد

 اتحاد المنظمات القبطية في أوروبا يدين فاشية النظام وحملة الاعتقالات الظالمة ضد الضحايا الاقباط  : مدحت قلادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net