صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

هل حقاً المالكي هو سبب الإرهاب السعودي في العراق؟
د . عبد الخالق حسين
 هناك مبدأ خطير وهو (عدو عدوي صديقي)، والخطورة تأتي من كون هذه الصداقة مؤقتة، فكل طرف يوظّف الآخر لأغراضه سرعان ما تتحول إلى عداء بعد التخلص من العدو المشترك. وللأسف الشديد، وبسبب المنافسة الشرسة على السلطة والنفوذ، هناك كيانات سياسية عراقية تعمل وفق هذا المبدأ بقوة حتى مع حكومات أجنبية إلى حد التهديد بسلامة الشعب والوطن. لم نستغرب إذا تبنت كتلة "العراقية"هذا المبدأ في تقوية علاقتها مع ألد أعداء الشعب العراقي مثل السعودية وقطر مقابل الدعم السياسي والإعلامي والمالي، رغم صدور تصريحات لمسؤولين أمريكيين كبار يؤكدون فيها أن السعودية تدعم الإرهاب في العراق وتشن حرباً طائفية في المنطقة. ولكن من الغرابة أن يقوم كيان سياسي شيعي مثل التيار الصدري بالدفاع عن موقف السعودية التخريبي في العراق ويحمِّل المسؤولية على رئيس الوزراء العراقي السيد نوري المالكي. 
 
تقول الحكمة: "يفعل الجاهل بنفسه كما يفعل العدو بعدوه". وها هو التيار الصدري بتزلفه للسعودية يفعل بنفسه وبالعراق ما يفعل العدو بعدوه. فالكل يعرف ما ارتكبه حكم البعث الصدامي من جرائم بحق الشعب العراقي، وقد نال آل الصدر الكثير من قتل وتعذيب وتشريد. ولكن المفارقة أنه عندما أسقطت أمريكا هذا النظام الجائر كان مقتدى الصدر أول من يقود تياره ومليشياته (جيش المهدي) لمحاربة القوات الأمريكية وزعزعة النظام العراقي الجديد. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل راحت مليشياته تنشر الرعب بين الناس في المحافظات الوسطى والجنوبية، وخاصة البصرة بفرض حكم الشريعة عليهم ومحاربة المسيحيين والصابئة، وفرض الحجاب على النساء وحتى على غير المسلمات، وتفجير محلات بيع الخمور وأقراص الموسيقى والغناء، ودور السينما وغيرها من أماكن الترفيه.. وفرض المحاكم الشرعية فحوَّل حياة الناس إلى جحيم، الأمر الذي دعى رئيس الوزراء السيد نوري المالكي للقيام بحملة (صولة الفرسان) ضد جيش المهدي في البصرة ومدينة الثورة (الصدر) عام 2008 فألحق بهم الهزيمة وأنقذ الناس من شرورهم، فتنفس الناس الصعداء وبذلك ارتفعت شعبية المالكي. 
 
إن تقليم المالكي لمخالب مليشيات التيار الصدري هو سبب حقد نواب هذا التيار عليه بالرغم من أنهم ضمن كتلته (التحالف الوطني). وقد بلغ بهم الحقد إلى حد أنهم راحوا يدافعون عن النظام السعودي الوهابي الذي بدأ بحملة إثارة الفتنة الطائفية في العراق قبل إسقاط حكم البعث، ومنذ التحرير راح يرسل الإرهابيين والانتحاريين لقتل العراقيين بحجة تهميش السنة العرب، والغرض هو إفشال العملية السياسية ووأد الديمقراطية. 
 
ورغم الحقائق التي يعرفها القاصي والداني عن دور السعودية في الإرهاب، والتي اعترف بها حتى المسؤولون الأمريكيون، طلع علينا السيد بهاء الأعرجي، رئيس كتلة الأحرار (التيار الصدري) البرلمانية، ليقول في لقاء تلفزيوني في (قناة السومرية) ان المالكي يتحمل مسؤولية ما تفعله القيادة السعودية بالعراق من تفجيرات واغتيالات وقتل وتخريب، لأنه لم يتصل بالسعودية ولم يرسل لهم مبعوثين ليشرح لهم توجه العراق وقيادة العراق!!. طبعا تناسى السيد الأعرجي ان للصدريين علاقات وثيقة مع السعودية، وسبق ان التقى مقتدى الصدر بملك السعودية والحكومة السعودية، وهو الزعيم الشيعي العراقي الوحيد الذي تستقبله السعودية كرجل دولة، لا لشيء إلا لأن وجدتْ فيه الشخص المناسب ليقوم بدور حصان طروادة لضرب الوحدة الوطنية والعملية السياسية وتمزيق التحالف الوطني. كما وأكد الأعرجي متباهياً ان الصدريين سيلتقون قريبا بالقيادة السعودية.
 
لا نريد الدفاع عن الحكومة العراقية، فالتيار الصدري جزء منها ولهم فيها أكثر من خمس وزارات خدمية، ولكن الساكت عن الحق شيطان أخرس، فنحن نعرف منذ أن تولى السيد نوري المالكي رئاسة الحكومة عام 2006 وهو يطالب بتحسين العلاقة ليس مع السعودية فحسب، بل ومع جميع الدول العربية والإقليمية والعالم، ولكن في كل مرة تتعنت السعودية حتى أنها رفضت تمثيل بلادها في مؤتمر القمة العربي في بغداد بمستوى لائق. 
وهناك أمثلة كثيرة تدحض ادعاءات بهاء الأعرجي في إلقاء اللوم على المالكي في الإرهابي السعودي في العراق، نذكر منها: إذ نعرف أن الإرهاب يحصد أرواح الشيعة في باكستان منذ انتشار تعاليم الوهابية وبتمويل من السعودية قبل أكثر من عشرين عاماً، علماً بأن علاقة الحكومة الباكستانية جيدة جداً مع السعودية، ولكن مع ذلك لم يسلم الشعب الباكستاني وخاصة الطائفة الشيعية والمسيحيين من الإرهاب المدعوم من السعودية لأسباب أيديولوجية.
كذلك كان الإرهاب في العراق على أشده عندما كان أياد علاوي المدعوم من السعودية، رئيساً للوزراء عام 2004-2005. فإذنْ، الإرهاب السعودي في العراق لا علاقة له بكون المالكي أو غيره، يتقرب أو لا يتقرب إلى النظام السعودي. والغريب أنه لما صرح السيد المالكي في الآونة الأخيرة بدعوته للنظام السعودي بتبادل الوفود لتحسين العلاقة، وأنه يرحب بزيارة أي شخصية من القيادة السعودية، وأنه مستعد للذهاب إلى السعودية إذا تلقى منها دعوة لحل المشاكل بيننا ونعيد العلاقة الطبيعية، قال السيد بهاء الأعرجي في ذلك اللقاء، أن هذه الدعوة ليست عراقية، بل فرضت عليه من أمريكا!! وهكذا فكل ما يقوم به المالكي أو يقوله هو خطأ في رأي هؤلاء. ولما سأله مقدم البرنامج (السيد غزوان جاسم) لماذا لم تصوتوا على قانون إعمار العراق؟ فلم يجد جواباً معقولاً، فأطلق كذبة مضحكة أنه حتى نواب من كتلة القانون امتنعوا عن التصويت على القانون!!. 
فالسيد بهاء الأعرجي يطالب المالكي بإرسال الوفود إلى السعودية ويتذلل لها حتى دون أن يتلقى أي دعوة منها. ووفق هذا المنطق، فعندما يحصل برود في العلاقة بين دولتين فمن حق أي منهما إرسال الإرهابيين لإبادة شعب الدولة الأخرى!!. هذا منطق مغلوط ومفلوج ويدل على مدى حقد الصدريين بحيث تحالفوا مع ألد أعداء الشعب العراقي نكاية بالمالكي. 
قلنا مراراً أن السعودية تحارب العراق لثلاثة أسباب: طائفية، وسياسية، واقتصادية. والسعودية هي وراء نشر التطرف الإسلامي الوهابي في العالم، وفي هذا الخصوص كتب الباحث الأمريكي فريد زكريا في التايم: " إذا كانت هناك جائزة للسياسة الخارجية الاكثر انعداما للمسؤولية، ستمنح بالتأكيد إلى المملكة العربية السعودية. فهي أكثر الدول المسؤولة عن صعود التطرف الإسلامي والتشدد في جميع أنحاء العالم. فعلى مدى العقود الأربعة الماضية، تم استخدام الثروة النفطية الهائلة في المملكة لضمان تصدير الصورة المتطرفة والمتعصبة والعنيفة من الإسلام من خلال رجال دينها الوهابيين...إذهب إلى أي مكان في العالم - من ألمانيا إلى إندونيسيا - وستجد المراكز الإسلامية المنتعشة بأموال السعودية تنفث التعصب والكراهية."  
كما وأكدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، وفق ما جاء في وثيقة سربها موقع ويكيليكس في شهر كانون الأول/ديسمبر 2009، أن المملكة العربية السعودية تبقى "القاعدة المالية الأساسية" للإرهاب وأن الرياض "اتخذت إجراءات محدودة فقط" لوقف تدفق الأموال إلى طالبان وجماعات أخرى مشابهة".
 
ويضيف السيد زكريا: (ومنذ هجوم تنظيم "القاعدة" المباشر في الرياض في العام 2003، قضى السعوديون على الارهاب في الداخل. لكنهم لم يوقفوا دعمهم لرجال الدين الوهابيين والمراكز والمدارس الدينية والمتشددين في الخارج. خلال حرب العراق، كان الكثير من الدعم للمتشددين السنة يأتي من مصادر سعودية.)
 
يجب أن يعرف بهاء الأعرجي وتياره، أن كل المسؤولين العراقيين الشيعة من وزراء ونواب وغيرهم في العراق الجديد يعتبرون إيرانيين (عجم) وفق النظرة الطائفية السعودية.. "لدرجة ان وزير خارجيتها قال مرة، في ندوة في واشنطن ان من يزور بعض الوزارات العراقية يحتاج الى مترجم للغة الفارسية، في اشارة مليئة بالنفس الطائفي للوزارات التي يتولاها شيعة" (من مقال للسيد سالم مشكور في جريدة الصباح). 
 
وقبل سنوات أكد ديفيد بترايوس قائد القوات الدولية في العراق آنذاك، أن خمسين بالمائة من الإرهابيين الأجانب ومائة بالمائة من الانتحاريين هم من السعودية. كما وأكد السفير الأمريكي السابق في العراق رايان كروكر، أن السعودية تشن حرباً طائفية في العراق وسوريا.... وغيرها كثير من تصريحات الأمريكيين، فهل بعد كل هذا يبقى أي شك عن الموقف السعودي المعادي للعراق ونلقي اللوم على المالكي أنه لم يرسل وفوداً للسعودية للتفاهم مع حكومتها؟
 
ويقول حسن العلوي، كما نقلت عنه مواقع النت، أنه "بعد دعوة طارق الهاشمي للسعودية، ذهبتُ معه برفقة أعضاء آخرين في القائمة العراقية، وعند استقبالنا تقدم الملك السعودي نحو الهاشمي مباشرة فسلّم عليه وهو يقول له.. مليارين ونص اعطيتك ولا زال الشيعة في الحكم.. ثم اعاد الملك هذه العبارة مرة أخرى". يبدو أن السيد الاعرجي لا تهمه هذه الإهانة، ويصر على ضرورة وأهمية اللقاء مع قادة النظام السعودي لأغراض فئوية على حسب مصلحة الشعب والوطن. 
 
والجدير بالذكر أن السعودية وجهت الدعوة لنحو ألف من شيوخ العشائر الشيعية بمناسبة موسم الحج، ليس حباً بهم وتقديراً لهم أو مرضاة لله،  بل في محاولة منها لشرائهم وكسبهم لضرب العملية السياسية. ولكن رؤساء العشائر الشرفاء أدركوا الغاية اللئيمة من هذه الدعوة الماكرة فرفضوها بإباء وشموخ. اعتقد السعوديون أن العراقيين دائماً مستعدون لبيع أنفسهم ووطنهم وشرفهم مقابل السحت الحرام كما حصل في 8 شباط 1963, وكما يحصل مع البعض الآن، لكن خاب أملهم.
 
الحقيقة التي يجب أن يعرفها الصدريون، حلفاء السعودية الجدد، وكما جاء في تقرير ندرج رابطه في الهامش، أن "هدف السعودية الأول، هو القضاء على الشيعة فكراً ووجوداً، ولن تغير هذا الهدف مهما تبدلت الأوضاع في المنطقة والعالم، فالسياسة السعودية متجمدة على عقلية المؤسسين لحكم العائلة
المالكة، والتي قامت على أساس الطائفية الصرفة". ويضيف التقرير: "السعودية اتخذت قراراً من قبل في قتل الشيعة، وهي اليوم تبدأ خطواتها العملية بهذا الاتجاه، إنها ماضية نحو حرب طائفية تشعل فيها المنطقة، مستغلة تراخي القيادات الشيعية، وعدم اكتراثها بما يدور حولها، لاسيما في العراق الذي يمثل منطقة القلب بالنسبة للشيعة، حيث تفرق قادتهم على كيانات متنافسة متخاصمة، مما يجعل اختراقهم سهلاً، وسيجعل ضربتهم متاحة في أي وقت". 
فهل سيكون مقتدى الصدر حصان طروادة الجديد للسعودية بعد أن احترقت أوراق الحصان السابق طارق الهاشمي؟ 
ــــــــــــــــــــــــــ
راوبط ذات علاقة بالموضوع
سالم مشكور، تفجيرات بندرية
 
فريد زكريا: السعوديون غاضبون؟ يا له من أمر جلل! 
Zakaria: The Saudis Are Mad? Tough!  (النسخة الإنكليزية)
 
صحيفة أمريكية: كبير جواسيس الشرق الأوسط يشن حربا طائفية في العراق وسوريا
 
السعودية تعمل على تشكيل "جيش محمد" لقتال الشيعة في المنطقة 
 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/26



كتابة تعليق لموضوع : هل حقاً المالكي هو سبب الإرهاب السعودي في العراق؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرضا قمبر
صفحة الكاتب :
  عبد الرضا قمبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استشهاد 25 شخصا في هجوم انتحاري على تجمع انتخابي في العراق

 لا تخشوا على نظامنا السياسي؟  : كفاح محمود كريم

 العمل و(يونيسيف) تتفقان على استحداث وتفعيل خط ساخن لمكافحة العنف الموجه للاطفال  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حضارية المظاهرات ... لا الممارسات الاستفزازية  : عبد الخالق الفلاح

 الدُعاء رابط يجمعنا بالخالق عز وجل.  : اثير الشرع

 ملاكات نقل الطاقة المنطقة الوسطى تواصل اعمال الصيانة الدورية لعدد من محطاتها التحويلية  : وزارة الكهرباء

 كلب الهراش اللندني  : السيد بهاء الميالي

 العمامة هل هي تخصصية ام زي عام؟  : سامي جواد كاظم

 عوائل الشهداء في كربلاء تبارك عمليات تحرير الفلوجة

 رداً على مقال الحكيم وحكاية بيع الاحلام  : قاسم محمد الخفاجي

 خلية الخبراء التكتيكية تكشف لاول مرة عن مشروع #الدبابة_الوطنية( كفيل-1 ) الذي صمم و سينفذ داخل العراق و بخبرات وطنية خالصة

 القضاء: حزيران سجّل نحو 14 ألف زواج وأربعة آلاف طلاق  : مجلس القضاء الاعلى

 وزارة الدفاع تعيد تفعيل المحكمة العسكرية الثامنة في كركوك  : وزارة الدفاع العراقية

 التطرف العلماني  : د . حميد حسون بجية

 اختتام الدورات الصيفية لتعليم القرأن الكريم والعقائد الاسلامية لمجمع اهل البيت ( ع ) في الكوت  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net