صفحة الكاتب : مهدي المولى

اننا شعب لا يملك عقل
مهدي المولى
هل اننا شعب لا يستحق الحرية  ام ان الحرية تحتاج الى تجربة الى ممارسة ونحن انتقلنا فجأة من العبودية الى الحرية
فاخذنا نستخدم اساليب العبودية في ظل الحرية 
هل  نلوم الولايات المتحدة التي حررتنا  وانقذتنا من بحر الظلام والعبودية ورمتنا في بحر النور والحرية
من استفاد من الحرية  لا شك ان الذي استفاد منها اللصوص والقتلة والمزورين واهل الدعارة والمفسدين ولم يستفد منها شريف صادق الا بالصدفة وهؤلاء  ليس امامهم الى احد الطريقين اما الأنضمام الى صفوف اللصوص والمفسدين او  يبعدوا ويتلاشوا  او يقتلوا 
 بحيث اصبح بعضنا يقتل بعض بعضنا يذبح بعض لا لشي سوى الذبح اصبح بعضنا يكذب على بعض يحتال على بعض يغتصب عرض بعض ويشعر بالفخر والاعتزاز
اصبحت الرشوة والنصب على الاخرين من الوسائل الشريفة التي يفتخر بها الانسان حتى انك لا تجد م موظفا لا يتعاطى الرشوة في كل المجالات المدنية والعسكرية من القمة الى القاعدة بل اصبح تعاطي الرشوة من الامور العادية والعلنية بدون اي خوف او خجل
الغريب في الامر ان الذين يتعاطون الفساد والموبقات هم من رجال الدين والسياسة في البلد حتى تحول كل اللصوص والمجرمين واهل الدعارة في زمن الطاغية الى رجال سياسة بزي ديني
لا شك ان الطاغية المقبور صدام قال لن اترك العراق الا  اكوام من الحجارة لهذا امر زمرته وعناصره المجرمة بترك محاربة القوات الامريكية والتوجه لذبح العراقيين وتدمير وحرق العراق حتى لم يبق من دولة العراق التي تأسست عام 1921 وحتى 2003 شي بل حتى ما قبل ذلك
كما ان الطاغية امر باطلاق سراح اكثر من سبعين الف لص وقاتل ومزور وفاسد وقال لهم افعلوا ما ترغبون ما يحلوا لكم فشاركوا المجموعات الصدامية في نهب دولة العراق وتدميرها
كما ان الطاغية جلب الكثير من الكلاب الوهابية من عناصر القاعدة وغيرهم وقامت هذه المجموعات بذبح العراقيين وحرق دوائر الدولة ونهبها
فهذه المجموعات هي التي اصحبت لها اليد العليا في البلاد حتى بعد ازالة صدام وسيطرت القوات الامريكية وتشكلت حكومة من عناصر وجهات منتاقضة ومتصارعة بعضها خائف من بعض فتشكلت حكومة ضعيفة بدون برنامج وبدون خطط مما مهد وسهل للقوى الاجرامية الصدامية  والمجرمين الذين اطلق سراحهم من السجون والمجموعات الوهابية الظلامية الارهابية التي دعاهم صدام الى العراق الى تصدر المشهد بشكل غير مباشر وفي بعض الاحيان بشكل مباشر
فهذه المجموعات الثلاث شكلت تحالف واحد وهي ذبح العراقيين وتدمير العراق  وسرقة اموال العراقيين والاحتيال والنصب على العراقيين ونشر الفوضى والفساد والجريمة بكل انواعها المختلفة
يا ترى لماذا لا يتوحد العراقيون ويتفقوا على ما يخدمهم الى متى الاستمرار في هذه الفوضى الى متى ونحن نعيش  احدنا لا يثق بالاخر بل ان بعضنا اخذ يخضع وينفذ اجندات معادية للشعب العراقي وللعراق مقابل مساعدته  على الطرف الاخر
هل هذا معقول 
هل صحيح اننا شعب يملك عقل هل صحيح اننا شعب حضاري اول من علم العالم القراءة والكتابة واول  واول من  وضع اسس الحضارة ام مجرد ادعاءات
 هل تصدقون اننا نعيش بدون قيم وبدون اخلاق  ولا اعراف من اي نوع   حيث سادت الوحشية وقانون الغاب البقاء الحكم السيطرة للاقوى اصبح القتل من طبيعتنا فاذا لم تقتل فانك مقتول اذا لم تأكل المقابل فانه يأكلك 
فلا شرع ولا شرعية ولا قانون ولا اخلاق    انهارت  القيم والاخلاق الى درجة لم تصدق ولم تعقل كيف وصلنا ولماذا وهل من علاج لهذا المرض الخطر اين الدين اي الاخلاق كثير ما نفتخر  على الامم الاخرى بديننا واخلاقنا لم يبق اي شي من الدين والاخلاق حتى اصبحنا لا نخشى ولا نخاف الا من الذي يتظاهر بالدين والاخلاق
نحن في بلد اصبح كل  شي يباع وله اسواق  ومزايدات خاصة ماذا تريد اي شي تتمنى حتى الجنة يمكنك الحصول عليها عن طريق الرشوة والمال والوساطة ماذا تريد اي منصب اي رتبة اي شهادة  مدنية عسكرية علمية  هل تريد ان تكون نبي امام شيخ عشيرة لا يهم من انت    المهم انت ماذا تريد كل شي بين يديك
اصبح تفجير المساجد  وذبح المصلين وحرق جميع المصاحف والكتب الدينية  والغريب ان كل ذلك يحدث باسم الاسلام ومن اجل الاسلام وهذا لم يحدث في كل مراحل التاريخ وفي كل مكان العجيب ان الذين يقومون بذلك هم المجموعات الدينية المتسترة بالدين بل يقومون بذلك من اجل الدين
كانت دور العبادة ومن فيها  محترمة  ومحمية من كل الناس بمختلف معتقداتهم واديانهم حتى من قبل اللصوص وقطاع الطرق
يا ترى مالذي جعلنا نفجر دور العبادة ونقتل من يصلي بها من يعبد الله ونحرق كل الكتب المقدسة
اي وحشية واي جنون وصلنا اليه
يا ترى  ما هو السبب 
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/26



كتابة تعليق لموضوع : اننا شعب لا يملك عقل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن علوان جاسم الجنابي
صفحة الكاتب :
  علي حسن علوان جاسم الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد الدور الكبير للعشائر العراقية في تعزيز الخدمات الصحية  : وزارة الصحة

 (705) عدد المواكب والهيئات الحسينية المشاركة بزيارة عاشوراء 1435هـ..  : موقع الكفيل

 عاصفة الطائفية السياسية على القبيلة اليمنية  : صالح العجمي

 مراجع الشيعة .... و مراجع الـــ (نص ردن) !!  : ابي هاني الشمري

 السيد السيستاني للجرحى : أنا أدعوا لهم يوميا قبل آذان الفجر بساعة وعليهم أن يفتخروا بأنفسهم وتفتخر بهم عوائلهم وعشائرهم بل جميع الشعب يفتخر بهم

 مبارك عليكم مبارك  : هادي جلو مرعي

 مقداد الشريفي يعلن موعد بدء توزيع بطاقة الناخب في بغداد وثلاث محافظات اخرى  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 إستبانت معارف كلية من احد الأمثلة القرآنية  : الشيخ علاء الساعدي

 الصدأ يعتلي مخ الإنسان بالمعنى الحرفي  : وكالات

 قوات الحشد الشعبي نصر من الله وفتح قريب  : سيف الله علي

 كيري: روسيا تمهد لعمل عسكري بأوكرانيا

 عامر عبد الجبار يدعو الكتل السياسية لإجراء تعديل وزاري لتقويم اداء حكومة العبادي  : مكتب وزير النقل السابق

 اصبع المالكي وحقيقة قطر وجاكيتة مرسي  : د . حامد العطية

 الأن بدأت معركة الشعب الحقيقية  : مهدي المولى

 فَيَالَكِ مِنْ عَيْنٍ وَعَيْنِيَّ تدمعُ.. الطالبي يغمرني برائعة، فأعارضه  : كريم مرزة الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net