صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

فنّ آلكتابةُ و آلخطابَةُ – ألجزء ألثّاني ح4
عزيز الخزرجي
 طُرق علاج آلحياء ألزّائد عن حدّهِ(ألخجل):
 
ألحياء و آلخجل من آلصّفات ألحميدة في مسلك آلأخلاقيين و آلعرفاء, لكنّ حين يُؤدّي بصاحبه إلى آلانطواء و آلأنزواء و بآلتالي سلب قدرة آلخطيب على آلظهور أمامَ آلنّاس؛ فأنّهُ يتحوّل إلى وباءٍ ينخرُ وجودَ حاملهِ, و قد قِيلَ: [إذا زاد آلشّيئ عنْ حدّه إنقلب ضدّهُ], فكلّ أمرٍ يجب أنْ يكونَ بقدرٍ معقولٍ, و كما قال تعالى: [و كلّ شيئ خلقناهُ بقدر](1).
 
ألحياءُ و آلتّواضع و آلعفّة و أمثالها مُحبّبة ضمن آلحدود ألمعقولة و آلمعروفة, و مرفوضة حين تكون غطاءاً للتهرّب من آلحقيقة, و آلتّخفي وراء آلأستار, بدعوى ترك حبّ ألظّهور و آلحياء لتجنّبِ آلظلم و آلتّفرعن و آلمعصية, مُتصوّراً صاحبهُ بأنّ ذلك سيجعلهُ محبوباً أكثر و مُحترما و ذا شأنٍ بين آلنّاس!
 
و آلحقيقة يَوَدُّ ألمُصابُ بعقدةِ آلخجلِ و من صميمِ قلبهِ أنْ يكونَ طبيعيّاً و مُتعقّلاً بينَ آلنّاس مُحاولاً ألضغط على نفسه لتصنّع آلهدوءَ و آلتّواضع و آلبهجة آلظاهريّة؛ فأنّهُ بعمله إنّما يأمل و من أعماقه أن يكونَ بهيجاً و مُعتدلاً و هادئاً لكن دون جدوى.
 
و الخجول يَتَميّز بحساسيّةٍ عالية يترقّبُ و يتحذّرُ من كلّ إشارةٍ و كلامٍ أثناء تعاملهِ مع آلآخرين, و يرى نفسهُ دائماً في جبهةٍ مُتقابلة مع آلّذين يتعامل معهم, مُحاولاً ألأنجذاب و آلتّقرّب إلى آلّذين في نظرهِ ذوو نفوذٍ و قدرةٍ و جاهٍ في آلمجتمع, حتّى أنّهُ يفقد توازنهُ أمامهم, و يَحسّ بخجلٍ شديدٍ عند طلبهِ لحاجةٍ أو شراءِ بضاعةٍ أو تناول وجبةِ غذاءٍ في مطعمٍ عامّ, أو عند مرورهِ وسط محفلٍ أو أجتماعٍ فأنّهُ يحسّ بخجلٍ شديدٍ و يتحرّجُ من دخولِ ألمحلّاتِ ألتّجاريّةِ للتّبَضّعِ مُتمادياً بآلنّظر إلى آلنّماذج ألمعروضةِ خارج آلمحلّ لزمنٍ مُعيّن لكنّهُ يتردّدُ منَ آلدّخول إلى آلمحلّ, و لو دخلهُ فأنّه يتلعثمُ بآلكلام أمامَ آلبائع لبيان طلبه و قد يُؤدّي به آلخجلُ إلى شراءِ ألكثير من آلأنوع ألّتي لا يُحبّذها لنفسهِ, كلّ هذا لأجل إرضاء آلبائع بسبب ألخجل ألمفرط و آلضّعف ألذي يُعانيه, هذه آلحالة كثيراً ما تُؤدّي إلى منع إبداء رأيهُ بصراحة أمام آلآخرين, و كذلك أمامَ آلعلاقة ألجّنسية ألتي قد تُؤدي إلى إصابته بعقدة آلتحقير و آلتّنزل بسبب آلكبت ألجنسيّ, فتراهُ مع حبّهِ لزوجتهِ أو عشيقتهِ يَتَرَدّدُ من آلمفاتحة في آلموضوع معها, و آلتي قد تُسبّب إلى وقوع آلكثير من آلمشاكل و سوء ألأنسجام و آلفهم و آلضّجر و آلملل بين آلأزواج و آلأحباب, و قد يُؤدّي بهم إلى عدم ألقدرة على إستدامة ألحياة ألعاديّة, و بآلتالي إلى إنتخاب ألشّركاء ألغير كفوئين عادةً!
 
ألأنطواء داخل ألنّفس هي آلصّفة ألبارزة للخجول:
تأسيساً على ما قدّمنا فأنّ آلتّقوقع و آلرّكون إلى آلنّفس سوفَ يُؤدّي إلى عوارض وخيمة تُؤدّي إلى شلّ حركةِ آلشّخص ألخجول و تحجيم فعالياتهُ آلفكريّة و آلبدنيّة و آلأجتماعيّة, و أقلّها عدم آلحضور في آلتّجمعات لمشاركة ألنّاس و آلتّعامل مع آلجنس ألآخر و حتّى عائلته سلبيّاً, و بآلتّالي ألأنزواء ألدّاخلي و آلّلجوء إلى عالم ألخيال و آلرّؤيا و آلأعمال ألشّاذة, و آلسّابح في آلخيال و آلأوهام يتَصوّر نفسهُ بطلاً مُتفرّداً بموازاه ألمُفكرين و نجوم آلرّياضة و آلسّينما .. بلْ يَجعلهم في خيالهِ أقلّ شأناً من نفسه و دونه بكثير, متصوّراً بخيالهِ ألعميق ألذي يشوبه آلسلبية؛ أنّ مظهرهُ و شكلهُ و عقلهُ قد جَعَلَ جميع ألنساء يجتذبن إليه, و بتلكَ آلتّصورات يبتعد شيئاً فشيئاً عن آلحقيقة و واقع آلحياة ليعيشَ حياةً وهميّةً خياليةً صرفةً بعيداً عنْ حركةِ آلمجتمعِ .. مُتّهماً ألنّاس بإنحرافهم عن جادّة آلصّوابِ و آلأستقامة بنظره و عدم فهمهم و إدراكهم لتطلعاته و تصوّراته, و لأنّهُ لا يستطيع إبراز و بيان وجهةِ نظرهِ بشجاعةٍ؛ فأنّهُ يتّهمِ ألنّاس بِعدمِ تمكّنهم من إستيعاب آراءهُ و أفكارهُ لفقدانهم للوعيّ و آلأدراك الصحيح و آلمؤهلات ألكافية!
 
و لأنّهُ منجذبٌ لنفسه كثيراً و مُعْجبٌ بعاداتهِ و خصالهِ ألنفسيّة و آلجسميّة؛ فأنّهُ يَعِدُّ كلَّ تلكَ آلصّفاتِ ألحميدةِ كنوزاً لا يستطيعُ أحداً أنْ يصلها أو يعرفها في يوم من آلأيام, و منْ هنا تبدء هذه آلعقدة(ألأنطواء) بآلنّمو و آلتّجذّر في آلنفس, لتولّد لدى آلمُصاب به ألأشمئزاز و آلتّنفّر من آلناس و آلأنفصال عن آلمُجتمع و عن آلذّين يُحيطون بهِ!
 
كما إنّهُ يَعجزُ من إبراز هذا آلأحساس بسببِ حالةِ ألخجل ألزّائد ألّذي أبْتُليَ بهِ .. و لو إستطاع في ظروفٍ مُعيّنة من إبراز بعض جوانب هذه آلحالة فأنّها ستنعكس سلباً عليه و على آلآخرين بشكلِ مُواجهاتٍ عصيّةٍ و إتهاماتٌ قويّةٍ لأبسط ألأمور, و قد يبرز ذلك آلغضب بصيغٍ أقوى و أخطر يصحبها ألتّجنّي على آلآخرين و قتلهم, و قد ثبتَ لنا هذا آلأمر من خلال ألعديد من آلحالات ألنّفسيّة للمصابين ألّذين حاولنا مُعالجتهم .. حيث كانَ أكثرهُم يُعانونَ من عقدة ألحقارة و آلأحساس بآلخجل ألشديد, لكونهم لم يكن يملكوا تعريفاً صحيحاً لمصطلح "عزّة آلنفس" فصاروا سبباً لفواجع و جرائم عديدة في عوائلهم و في آلمجتمع!
 
و آلدّليل ألعقليّ لسماح آلفكر ألأسلاميّ بإعطائه حقّ آلطلاق للمرأة و للرّجل بمستوى واحد للأنفصال عن بعضهم؛ هو لتلافي ألمشاكل و آلمخاطر ألّتي قد تُحدث فيما بعد, فبقاء بعض ألعلاقات ألزّوجيّة ألغير مُنسجمة قد تسبب تدمير ألعائلة و جرّ ألأطراف إلى آلتّصادم و حتّى آلقتل, و قد يصل آلأمر بآلمُصابين إلى أزمات نفسيّة يصعب علاجها مدى آلحياة, وكثيراً ما تؤدي إلى آلأنتحار,  و من آلعلامات ألفيزيولوجية للمريض هي:
- سرعة دوران آلدّم في آلجّسم.
- سرعة ضربان آلقلب.
- ألصّداع و دوران ألرّأس.
- إرتعاش ألجّسم.
- يبوسة في آلفم و مغص في آلبطن.
- ألأبتلاء بمرض آلقرحة في آلمعدة.
- نحول في آلجسم و كآبة مزمنة.
- عدم آلثّقة بنفسه و بآلآخرين حتّى آلمقربين منه.
 
ألخجول يتصوّر نفسهُ دائماً و كأنّه واقفٌ على شفا مُنحدرٍ عميقٍ يُريد إبتلاعهُ لحظة بعد أخرى و لا يملك جرأة ألعبور منهُ و كأنهُ فاقدٌ للأرادة و لا يملك قوّةً في رجليه, و عاجزٌ عن آلوقوف أمامَ آلمواقفِ و آلمشاكلِ بشجاعةٍ.
 
و للخجل درجاتٌ مُتفاوتة, لكنهُ بأمكان أيّ شخص أن يُعالج نفسهُ بنفسهِ لو صمّم على ذلك بمساعدة آلمختصين, و قد أثبتَتْ ألتّجارب إمكانيّة ذلك, و عموماً هناك ثلاث طُرقٍ نوصي بها آلمصابين للعلاج و آلتّخلص من ذلك, و هي:
1- ألتّلقين ألذّاتي: و ذلك بأنْ يعرض ألمُصاب ضميرهُ آلباطن للوقوع تحتَ تأثيرِ هذا آلنّوع من آلعلاج, عبر آلـتّأمل ألعميق بعظمة ألوجود و خالقه, و آلأيمان بآلغيب كقوّةٍ لا مُتناهيةٍ بإمكانها صناعةُ آلأنسان ألصّالح لخدمةِ آلأنسانيّة كطريقٍ وحيدٍ للخلود و آلفوز بآلسّعادة.
2- إجراء آلبرامج أليوميّة ألمُنظمة .. و تطوير مواهبهُ و إختصاصهُ من خلال آلدّورات أو آلأندية أو الأنشطة ألمُختلفة.
3- إجراء تمارين ألخطابة و آلتّعرف على فنّ ألبيان و آلألقاء بحضور آلآخرين, و قد يكون من آلسّهل ألبدء بإلقاء كلمة مختصرة أمام عائلتهِ أو أصدقائهِ ألمُقرّبين ثم آلآخرين!
كما نُوصي ألشّباب و آلأخوة بضرورةِ ألقضاء على مسألة ألخجل و حالة ألأنطواء ألنّفسيّ و عدم تركها لتستفحل في آلنّفس, عبرَ آلمشاركة في آلفعّاليات ألمُختلفة كدراسةِ فنون ألبيان أو آلمشاركة في آلدّورات ألأختصاصيّة للتمثيل أو ألرّياضة أو آلفنون ألمختلفة لمعالجة ألأمراض ألنّفسيّة, كما أنّ تقوية ألرّوح عبر آلتّعبد ألواعي لله تعالى و فهم و إدراك فلسفة ألمسؤوليّة ألمُلقاة على عاتقنا في آلحياة تُعتبر من أهمّ عوامل ألشّفاء من تلكَّ آلعقد ألخطيرة ألخافية في أعماق ألنّفوس!
في آلحلقةِ ألقادمةِ سَنَعرض بعون آلله ألتّمارين ألمُساعدة للتّغلبِ على آلخجل(الأنطواء ألنّفسيّ), و لا حول و لا قوّة إلّا بآلله العليّ العظيم.
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) سورة ألقمر / 49. 
 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/26



كتابة تعليق لموضوع : فنّ آلكتابةُ و آلخطابَةُ – ألجزء ألثّاني ح4
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي اسماعيل  عبيد
صفحة الكاتب :
  د . علي اسماعيل عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخطاب الحسيني صوت هادر على مدى الزمان/الجزء الثالث عشر  : عبود مزهر الكرخي

 عودة صلاح الدين.. التاريخ يراجع أوراقه  : قاسم شعيب

  الشمس تشرق من الغرب  : عباس طريم

 التخطيط الأسري في المجتمع الإسلامي  : الشيخ محمد قانصو

 ظريف:اذا لم تكن الآلية الاوربية فاعلة فان ايران ستنسحب

 هل ستبيع مصر شرفها وقرارها في سوق نخاسة تحالف الوهابية..؟  : احمد مهدي الياسري

 الحوثيون يعلنون استهداف مطار أبها الدولي جنوب السعودية بصاروخ مجنح

  قال المهندس شروان الوائلي عضو مجلس النواب العراقي ان كل مشاريع التكفير والارهاب قد فشلت في العراق ولم تتمكن من تخريب النسيج العراقي المتماسك .

 صحة الكرخ / اصابة (43) شخص و وفاة طفلة نتيجة الالعاب النارية

 جواد العطار لقناة العراقية: سائرون تسير بقوة نحو المعارضة اسرع منها باتجاه الحكم  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 يا مالكي... أهلكت أهلك، وأهلكت نفسك  : د . بهجت عبد الرضا

 الوهابية البذرة الخبيثة التي زرعها مستر همفر؟!  : حامد زامل عيسى

 تأملات في سفر أستير.الجزء الثالث. ((هداسا تقتل الوزير هامان )).  : مصطفى الهادي

 د. نوفل ابو رغيف ... قيادة شابة تستحق الثناء  : سعد محمد الكعبي

 المخدرات تجتاح البلاد  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net