صفحة الكاتب : فوزي صادق

كي تدوم حياتكما الزوجية !
فوزي صادق

 

أتصل بـي الدكتور الجامعي كي أكون وسيط ، أو كحكم محايد كما يقال ،  فاتصلت بأخ زوجته كي يحضر معها ، وتم اللقاء بإحدى مقاهي الشاي وبوجود أبيه ، وجلس الزوج المثقف أمام زوجته التي هجرها منذ خمس سنوات ، كمعلقة لا مطلقة .. إنها لا تستطيع حتى النظر في عينيه لثانية واحدة !  وهو كذلك .. إنه خليط من خجل وحب وشره ، وعزة بالإثم .
 
هو أستاذ جامعي ، ومربي أجيال ، لكن لم يستطيع أن يتوافق مع زوجته مع الأسف مع وجود دورات وشهادات دولية ، وزوجته موظفة وأم لعدة أبناء ، فأخذت بدوري المايك كما يقال كوني الوسيط بينهما ، وأخبرتهما بأني سأعطي خمس دقائق لكلاً منهما كي يتحدث دون مقاطعة من الطرف الثاني ، فبدأت الزوجة بالبكاء قبل أن تتكلم ، وقالت : أول مرة ومنذ زواجنا سيستمع لي دون أن يقاطعني ، فأتمنى ذلك ( أبيه وأخيها في حالة استغراب وعلامة استفهام ) ، فطلبت منها الإكمال .
 
قالت : مشكلتنا إنه هو من يتخذ القرارات لوحده في شؤون المنزل وخارجه ، وليس لوجودي أي تأثير بنظره إلا عندما أستلم راتبي الشهري وأعطيه نصفه أو كله أحياناً ، وكأنني قطعة من أثاث المنزل ، وإنه بمجرد دخوله البيت يتخذ من الصمت سبيلا ، فيقتصر سؤاله على الخبز ومصروف المدرسة ؟ أو أين ريموت الريسيفر ! وإذا وقع خلاف بيننا على أسباب تافهة بخصوص الأولاد ، فهو المتحدث فقط ، ولا يعطيني فرصة للكلام أو المشاركة ، وعندما أطرح رأيي كأنني أتكلم مع الجدار وهو يقرأ كتاب أو يتكلم مع أصحابه بالجوال ، ويردد دائماً بأن زواجنا تقليدي ، وأنني لست من اختياره ، بل من اختيار أهله عندما كان طالب بالجامعة .. بصراحة يوجد كلام كثير وخاصة علاقتنا العاطفية ، ولا أستطيع التحدث عنها أمامكم ، لكن أختصرها بأن همه نفسه ، فهو دائما طائر عنا ، ويقضي معنا ساعة أو ساعتين ثم ينام ، وأخيراً يده طويلة وعصبي وحاد ، وعندما يتحدث مع أصحابه الضحكة تصل إلي الشارع ، هل تصدق أنه ضربني مرة بسبب ضياع الريموت ، لكن مشكلتي الرئيسية معه إنه لا يستمع لي وأنا أتحدث ، وأعيدها هذه أول مرة أتحدث لخمس دقائق بحرية وهو يستمع لي بصمت .
 
وعندما أخذ الزوج المايك قال : كيف لا أستمع لها ، هي ثرثارة ، وهذا معروف عن النساء وهن أنصاف عقول ، وتعمل من الحبة قبة ، وأنا ليس لدي وقت كي أثرثر معها بكلام تافه عن ملابس أو حقيبة  أشترتها أو بخصوص زميلاتها بالعمل ، وأما عن سؤالي عن الريموت كما تدعي ، فهذا سؤال كل الأزواج عندما يدخلون بيوتهم ، ومن حقي أن أعود البيت وأجده مرتب ومنظم كما تركته ، فأما قلمي ضائع أو بعض أوراق كتبي مقطعة ، وعند سؤالها ترمي مع الأسف معظم أخطائها على الخادمة والأولاد وهي المهملة .. لكن المصيبة العظمي إنها تنقل أخبارنا الخاصة إلي أهلها ، وكنت أتمنى وجود أمها معنا ، وهذا ما يزعجني ، وعدة مشاكل حدثت مع أهلي بسبب تصريحاتها الغير مسؤولة ، وشئ مهم أريد قوله ، ما أن أدخل البيت حتى تقف أمامي وتشتكي وتريد وتطلب ، وترمي كل ثقل الدنيا على رأسي ، وأنا مازلت بملابس العمل ولم أستحم !
 
فسألت الزوج : هل حدث مرة أنك سألت زوجتك عما يضايقها بالحياة ، وطلبت منها أن تفضفض بما بقلبها ؟ 
وسألت الزوجة : هل تبتسمين لزوجك عند دخوله المنزل ؟ وهل تعتبرينه شريك حياتك أم عامل أو سائق للتوصيل ؟
وسألتهما معاً : هل تعطيان بعضكما وقتاً خاصاً بكما في النهار ؟ هل خرجتما لوحدكما ؟ هل توجد بينكما هدايا ؟
فكانت إجابتهما بالنفي ، وأتضح إن كلاً منهما مهتم لرأيه فقط ، وإن الحياة الزوجية برأيهما أكل وعمل وجنس ونوم .
 
أحبتي ، كي تدوم السعادة بين الزوجين فلنعترف ونعرف ما يلي : 
أحسن الاستماع لشريك حياتك ، فالمرأة تحب أن تجد من يستمع لها ، وهي أهم مسببات المشاكل بين الزوجين .
لنبتسم عند لقاء الناس ، والأهم أمام الشريك الاجتماعي ، وأن يكون وقت مخصص لمناقشة الطلبات ، وأن لا نجعله أولاً .
أعطيا نفسيكما وقتاً خاصاً بكما بالنهار غير وقت اللقاء العاطفي على السرير ، فكثير بالحياة يستحق العناء والاستمتاع .
جلسة جميلة بينكما لاحتساء كوب شاي أو قهوة ، وملؤها ابتسامة بلغة المودة والرحمة ، ستكون الأجمل بأرشيف زواجكما .
حتى مع عدم وجود الحب ، لا ننسى قوله تعالى : وجعلنا بينكم مودة ورحمة ، فإن لم تكن تحب زوجتك فأحترمها .
لتعلموا إن الزواج عملية تبادل مصالح ، فكما أنت تريد أيها الزوج ، زوجتك أيضاً تريد، وهكذا هي الحياة .
يجب علينا أن نفهم قانون التنازل عن الرأي أحياناً ، كأن تقول أن أمرك صائب وغيرك مخطئ ،  فإرخاء الحبل ضروري للتعايش بين بني البشر ، وإذا بقي الحبل مشدوداً سيقع أحد طرفي الحبل ، أو ستنقطع الصلة بينكما ، وينتهي كل شئ ، وهذا سبب الحروب والتشاحن بين الأمم السابقة ، ولنتعظ بما حصل لغيرنا قبل أن يقع الفأس على الرأس ، والعبرة لمن أعتبر.
 
 

  

فوزي صادق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/23



كتابة تعليق لموضوع : كي تدوم حياتكما الزوجية !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صدى الروضتين
صفحة الكاتب :
  صدى الروضتين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشريفي يعلن وصول نسب توزيع البطاقة الالكترونية في عموم العراق الى 71%  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 جنايات الكرخ تصدر أحكاماً بالإعدام والسجن المؤبد بحق ثلاثة إرهابيين  : مجلس القضاء الاعلى

 ( 600 ) باحث عن العمل تدربوا خلال شهر كانون الثاني 2015  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الأسرة سرُّ ثورتهم  : نادية مداني

 ياسارق من عيني النوم ...  : رحمن علي الفياض

  نادي السينما في اتحاد الأدباء يحتفي بمهرجان الخليج السينمائي  : حاتم هاشم

 لا تنسَ نسختي..  : علي حسين الخباز

 طيور الجنة أم طيور الجحيم  : محمود غازي سعد الدين

 هل العراق دولة دينية ؟ او مدنية ؟  : باقر جميل

 العدد ( 170 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 تصفير الأحكام  : حيدر كوجي

 السلطة الرابعة بين الحقيقة والبهتان  : علي حازم المولى

 المرجعية و رئيس الوزراء  : السيد حسين الحكيم

 من مع وحدة العراق ومن ضدها  : مهدي المولى

 كربلاء يا ارض النور - 6  : سيد جلال الحسيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net