صفحة الكاتب : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

الحلقة التاسعة عشر ( مشي المرأة للزيارة سنة فاطمة (عليها السلام))
مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)
نتفٌ عاشوريّةٌ (19)
مشي المرأة للزيارة سنة فاطمة (عليها السلام)
 
مشاركة المراةُ لزيارةِ الأربعين :  
1- قد أتفق علماء الإمامية ، على عدم إشتراط وجود المَحَرَمْ في حج المرأة ندباً كان الحج ، فضلاً عن ما كان واجباً خلافاً للعامة ، حيث إشترطوا ذلك ، وقد جاءت الروايات الصحيحة بنفي إشتراط المَحَرَمْ وقد ، أورد صاحب الوسائل في مجلد -11- أبواب وجوب الحج الباب -58- هذه الروايات مثل :
 
- صحيحة صفوان الجمّال : وهو فقيهٌ حملدار قال : قلت : لأبي عبدالله (ع) قد عرفّتني بعملي ، تأتني المرأة أعرفها بإسلامها وحبها إياكم ، وولايتها لكم ، ليس لها مَحَرم ، قال : إذا جاءت المرأة المسلمة فإحملها ، فإنّ المؤمن من محرم المؤمنة ثم تلى هذه الاية ( والمؤمنون والمؤمنات بعظهم أولياء بعض) .
 
- وفي صحيحِ معاوية بن عمار سألتُ أبا عبدالله عليه السلام ، عن المراة تحج بغير ولي ؟ قال : لابأس وإن كان لها زوج ، أو أخ ، أو أبن أخ ، فأبوا أن يحجّوا بها، وليس لهم سعة ، فلا ينبغي أنْ تقعد ولاينبغي لهم أنْ يمنعوها) .
وغيرها من الروايات الكثيرة في هذا الباب ، وقد عنوّن فقهاء علماء الإمامية هذه المسالة في شرائط وجوب الحج ، هذا مع أن الإكتظاظ بين الرجال والنساء في الطواف ، وفي رمي الجمرات مشهود إلى يومنا هذا،  فضلاً عن النوم في عراءِ الصحراء في مزدلفة ليلاً .
 
2: إعلم إنّ عموم قوله تعالى : -وقرن في بيوتكن ولا تبرجّن تبرّج الجاهلية الأولى- مخصص بقوله تعالى :
(ولله على الناس حج البيت من إستطاع إليه سبيلا ومن كفر فإنّ الله غني عن العالمين ) والاية شاملة للحج الواجب والمستحب وللحج الندبي ، وكذا يخصص بقوله تعالى – وأذّن في الناس بالحج رجالاً-  ( اي راجلين على الأرجل ) وعلى كل ضامرٍ ( أي الدابة) يأتين من كل فج عميق .
وكذا قوله تعالى -ربنا إني أسكنتُ من ذريتي بوادٍ غير ذي زرعٍ عند بيتك المحرّم ربنا ليقيموا الصلوة فأجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم- وهذه الآية كما تندب إلى حج بيت الله الحرام لكل الناس رجالاً ونساءاً ، كذلك تندبهم إلى زيارة ذرية إبراهيم(ع) من إسماعيل(ع) وهم محمد وآل محمد (ص) ، لتهوي القلوب إليهم ، لا إليه إلى بيت الله الحرام ، أي الغاية من السفر إلى الحج وبيت الله الحرام لا تتحقق إلاّ بزيارةِ محمد وآل محمد (ص) ، هوياً لقلوب الناس إليهم كما وردت بذلك الروايات عن أهل البيت (ع) ، في شرح ظاهر مفاد الآية ، فشد الرحال والسفر من الرجال والنساء كما أُمروا به إلى بيت الله الحرام  ، سواء فرضاً أو ندباً ، فكذلك أُمروا بزيارةِ محمد وآل محمد (ص) ، وهذه الآيات الواردة في الحج والزيارة ليس تخصيصاً لآية – قرن في بيوتكن- فحسب ، بل آية غير شاملة لسفر العبادة أصلاً من رأس كي نحتاج إلى مخصص لها ، وذلك لأنها في الخروج للتبرج والتهتك ومجالسة الرجال في أنديتهم ونحو ذلك مما يفقد المرأة الحشمة والعفاف والستر كما هو المشهود في زماننا في الوسط الجامعي غالباً ، حيث أنقلب الجو فيه بدل أن يكون طلباً للعلم ، أصبح مثار إستعراض مفاتن الألبسة المتهتكة بين الجنسين .
وأما الخروج بحجابٍ وحشمةٍ وبغرضٍ عبادي أو راجح،  فغير مشمول للآية .
 
3- ومما يؤكد ماتقدم قوله تعالى في شأن مريم ،
( وأذكر في الكتاب مريم اذ إنتبذت من أهلها مكاناً شرقياً ، فإتخدت من دونهم حجابا) …
فحملتهُ فانتبذت به مكاناً قصياً، ( أي قاصياً بعيداً) فأجاها …. ، فإما ترين من البشر أحداً فقولي أني نذرتُ للرحمن صوماً فلن أُكلّم اليوم إنسياً فأتت به قومها تحمله قالوا يامريم لقد جئت شيئا فريّا يأخت هارون ما كان أبوك إمرأ سوء وماكانت أُمك بغيّا فأشارت إليه ) ومريم مثلٌ ضربها الله لعفافِ المرأة وعفتها ، ومع ذلك أنتبذت وخرجت عن قومها إلى مكان شرقي ثم عاودت الخروج إلى مكان قاصي عن بيت المقدِس ، وهو كربلاء لتضع حملها فيه ، ثم تحوّلت إلى الكوفة ذات ربوة وقرار معين ، ثم عادت إلى محفل  قومها وقامت بخطابهم بالإشارة ، وكل هذه الخطوات والسعي خارج خدرها قامت به مريم في عفةٍ وعفافٍ وحشمةٍ وإحتجاب ، مما يؤصّل إنّ سعي المرأة خارج المنزل بنشاطٍ بهدفٍ راجحٍ مع حفظ ورعاية الحشمة والعفاف ليس منظوراً من آية القرار في البيوت ، وكذا قوله تعالى في شأنها وهي الصديقّة التي أحصنت فرجها ( كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً قال يامريم أنّى لكِ هذا قالت هو ..) ، فتواجد في بيت المقدس وركوعها مع الراكعين ، و خطاب زكريا لها كل ذلك في جو العفة والحشمة ، ضربه الله مثلاً للذين آمنوا .
وكذلك خديجة الكبرى كانت تدير أكبر تجارة  ثراء في قريش ، ولاسيما في الجو الجاهلي لقريش ، ولكن ذلك لم يتنافى مع كمال الحشمة والعفاف ، فإنّ قريش تألبت على عداوتها لما تزوجت النبي (ص) ، ومع ذلك لم يجدوا خرماً في وقارها وجلالها يستطيعوا الطعن عليها .
 
وكذلك خروج الصديقة الكبرى سيدة كل النساء وكل الأمة ، متكرراً للخطبةِ في المسجد النبوي ، ومواجهة أصحاب السقيفة ، وخروج أمير المؤمنين (ع) معها عشرات الليالي على بيوت المهاجرين والأنصار ، لإقامة الحجة عليهم لنصرة الحق ، وكذلك خروجها كل أسبوع لزيارة قبر سيد الشهداء عمها الحمزة (ع) ، وقبور الشهداء ، بل فعلها هذا ، سنةٌ وحجةٌ تقتدي بها المؤمنات .
وكذلك خروجها بعد إنتهاء غزوة أُحد مع عمتها صفية،  لمداواة جراح النبي (ص) ، وكذلك كانت النساء يخرجن مع النبي (ص) في غزواتهِ لمداواة الجرحى .
 
وكذلك خروج الحسين (ع) مع العقيلة وعيالاته ، فلم يكن ذلك إستثنائياً طارئاً كما قد يتوّهم ، بل هو نهجٌ ومنهاجٌ مغايرٌ لخروج التبرّج ، بل هو سعيٌ عباديٌ للطاعة يراعى فيه الحشمةِ والعفةِ والحجاب .
 
.4- إنّه قد وردت النصوص المستفيضةُ الحاثةُ للنساء على زيارة الحسين (ع) ففي :
1 – صحيحة إبي داود المسترق عن أم سعيد الأحمسيّة – وهي حسنة الحال- قالت : قال لي ابوعبدالله(ع) : يا أم سعيد تزورين قبر الحسين (ع) ؟ قالتْ : قلتُ : نعم . قال : يا أم سعيد زوريه فإن زيارة الحسين (ع) ، واجبةٌ على الرجالِ والنساء .
وروى أبن قولويه هذا الحديث من عدة طرق بأسانيد كثيرة .
قال الشيخ حسين آل عصفور في سداد العباد : وتجب زيارة الحسين (ع) ، على الرجالِ والنساءِ من القادرين على ذلك ، للتعبير في جملةٍ من المعتبرة وغيرها بأنهُ فريضةٌ واجبةٌ على الرجالِ والنساءِ ، ومن لم يقدر على ذلك فليجهّز غيرهُ ، والمشهورُ بين أصحابنا الإستحباب المؤكد ، ومنهم من جمع بالواجب الكفائي كمحدّث الوسائل .
 
2 – وفي محسّنة محمد بن مسلم التي رواها في كامل الزيارات -ب 48- عن زيارة الحسين (ع) — عن أبي عبدالله (ع) : قال : قلتُ له : إذا خرجنا إلى أبيك أفَلَسَنا في حجٍ قال : بلى قلت :  فيلزمنا مايلزم الحاج قال ماذا ؟ : قلتُ من الأشياء التي يلزم الحاج قال يلزمك حسن الصحبة لمن يصحبك ، ويلزمك قلة الكلام إلاّ بخير ، ويلزمك كثرة ذكر الله ، ويلزمك نظافة الثياب ، ويلزمك الغُسل قبل أن تأتي الحائر ، ويلزمك الخشوع وكثرة الصلاة ، والصلاة على محمد وآل محمد ، ويلزمك التوقي لأخذ ماليس لك ، ويلزمك أن تغضَ بصرك ، ويلزمك أن تعود إلى أهل الحاجة من أخوانك إذا رأيت منقطعاً والمواساة ، ويلزمك التقية التي قُوام دينك بها ، والورع عما نهيت عنه ، والخصومة ، وكثرة الأيمان ، والجدال الذي فيه الإيمان ، فإذا فعلت ذلك تم حجّك وعمرتك ، وأستوجبت من الذي طلبت ماعنده بنفقتك وإغترابك عن أهلك ، ورغبتك فيما رغبت أن تنصرف بالمغفرةِ والرحمةِ والرضوان .
 
3 – وروى الصدوق في الفقيه : كانت فاطمة عليها السلام تأتي قبور الشهداء كل غداةِ سبتٍ ، فتأتي قبر حمزة فتترحّم عليه وتستغفر له ( الفقيه ج1- ص180  – ح 537 وراه الطوسي في التهذيب – ج 1 – ص 121 – ح1523- مسنداً عن يونس عن الصادق (ع) وسندهُ وطريقهُ محسّن .
 
ورواه الخزاّز القمي المعاصر للصدوق في كفاية الاثر – ص 197 – بطريقٍ آخر بسندٍ متصلٍ إلى محمود بن لبيد وهو صحابي قال : لما قبض رسول الله صلى الله وآله وسلم ، كانت فاطمة تأتي قبور الشهداء ، وتأتي قبر حمزة وتبكي هناك ، فأمهلتها حتى سكتت فأتيتها،  وسلّمت عليها وقلت : ياسيدة النسوان قد واللهِ قطّعتِ أنياط قلبي من بكائكِ فقالت : يا أبا عمر يحقُ لي البكاء ، ولقد أصبت بخير الآباء رسول الله صلى الله عليه وآله ، واشوقاه إلى رسول الله ، ثم أنشأت عليها السلام تقول :
إذا مات يوماً ميت قَلَّ ذكرهُ
وذكر إبي مات والله أكثر
قلت : ياسيدتي ، يأتي سائلكِ عن مسألةٍ تُلجلّجُ في صدري .
قالت : سل قلتُ : هل نصّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل وفاته ، على علي بالإمامة ؟
قالت : واعجباً أنسيتم يوم غدير خم .
الحديث ولايخفى إنّ في الحديث دلالاتٌ عديدةٌ على قيامِها بالإرشادِ والهدايةِ للعباد للإيمان ، وغير ذلك من السنن .

  

مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/19



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة التاسعة عشر ( مشي المرأة للزيارة سنة فاطمة (عليها السلام))
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معين شهيد كاظم
صفحة الكاتب :
  معين شهيد كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 غزة في عيون الفلسطينيين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 خمم الديوك أوطاني من مالك لمروان  : نبيل عوده

 الهاشمي: داعش يفتح ثلاث جبهات جديدة لفك الزخم عن تكريت

 وزير الداخلية يستقبل السفير الروسي في بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 العمل تشارك في معرض بغداد الدولي بدروته الـ(43) بجناح لذوي الاحتياجات الخاصة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إعرف طريقك!!  : د . صادق السامرائي

 الترجمة القانونية بين إشكالية المصطلح و البحث عن المكافئ :مطبوعات رئاسة الادعاء العام .. ( الاسترداد ) أنموذجا/2  : عبد الرحمن صبري

  تمهيدا لانعقاد مؤتمرها العلمي الاول : اللجنة الاستشارية في مفوضية الانتخابات تعقد اجتماعها الثاني في جامعة النهرين  : عزيز الخيكاني

 اسباب العواصف الترابية  : سامي جواد كاظم

  العراقيون كلهم عسكريون وان لم ...  : سعيد البدري

 الكفيل الضامن يخترق أسوار مؤسسة الشهيد  : لطيف عبد سالم

 أكذوبة حقوق الإنسان  : رحيم الخالدي

 رفع العلم العراقي فوق مجمع سكني في الشرقاط

 رسالة ماجستير ماجستير في جامعة واسط تناقش تاريخ العراق القديم في ضوء نظرية التحدي والاستجابة  : علي فضيله الشمري

 الجيش الحر يهدد بقتل الرهائن الايرانيين الـ48  : بهلول السوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net