صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

الشيوعيون يقودون مظاهرات ساحة التحريك في بغداد
عزيز الحافظ

نعم بمنهجية عالية النقاء والهدف والجودة ورحيق الوطنية الخّلاب وتنظيم سلمي تحضرّي تمدني قاد الشيوعيون العراقيون تظاهرات ساحة التحريك من تسكينها التشكيلي قحولوها غلى مرجل للغضب على بؤر الفساد الغاطسة الخفاء فالان اسميها ساحة التحريك لاساحة التحرير لان الوجوه العراقية التي قادت هذه السلمية في المطالبات ومنع حتى الاحتكاك الشراري من فورات الغضب المكبوت من ان يسطو على بهاء المشهد السلمي الحضاري وقدمت تلك البدائل الناهضة بألم في ضلوع صابرة متلوعة بتشكيلات موسيقية ولافتات مدروسة بعناية ورسمت سيتاريوهات جعلت المتابع لثورة الغضب على الفساد ينحني إجلالا لتلك المواهب الآخاّذة البراعة التي فعلت اشبه بمسرحية في الهواء الطلق ،قدمت فيها كل ماتريد على طريقة التمثيل الصامت المعبّر بحركات البانتومايم (لغة الجسد) فلم يكن هناك غوغائية في المشهد التظاهري ولم يكن هناك ذاك التخويف القاسي من إندساس او شطط أو خروج عن المألوفية ومن المبهر أن اولئك الوطنيين لم يرفعوا شعاراتا تمجد هويتهم وحزبهم بل كانت كل الشعارات تركز على المنحى الوطني الذي جعل الهوية الحقيقية ساطعة عند الحكومة الوطنية المنتخبة لتبادر بخلاصة اسبوعين لتطلب إخلاء مقرات الحزب الشيوعي خلال مدة اسبوع او شهر أو سنة لايهم ولكن لساحة التحريك وجهد الشيوعيين فيها ،دلالة لايمكن غفلانها في قرار الحكومة بإخلاء مباني الشيوعي وربما معه حزب الامة العراقية لنفس السبب لنتاكد مرة اخرى ان هناك خطرا كبيرا على الحريات والدستور كافلها الصامت وهناك كيل بعدة مكاييل وووو ولكن هل رايتم مثلي بهاء التحضر في تظاهرات الجمعتين من الباب الشعري المرسوم والموسوم في شغاف القلب على الأقل في ذاتي وفيه زغردت المعاني الوطنيةجذلا وسعادة وحبورا ،لحاملي شعاراتها بأعلى أصوات  الخلايا اللامسموع في روح كل عراقي صبور!

 

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/09



كتابة تعليق لموضوع : الشيوعيون يقودون مظاهرات ساحة التحريك في بغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عزيز ابن العراق من : ساحة التحريك ، بعنوان : لاتحمل بالباطل على قولة حق في 2011/03/11 .

الاخ من عائلة خلدون سوريا وغيرها لايهم ليس بالضرورة عند التحدث عن الكفر أن يكون المتحدث كافرا..ولا الذي يحلل في المختبرات الطبية يستطيع ان يسبر غور كل مايراه ومن هذا الباب الفضائي الواسع اللامنغلق كان تحليلك بعيد جدا عن واقع الحال فالصقت تهمة بالكاتب هو بعيد عنها بفراسخ سنوات ضوئية ولو كنت هنا في العراق لوجدت لمسات الشيوعيين ناهضة رغم انهم لم يرفعوا شعاراتهم إلاان اي متبحر بالحد الادنى يعي مايراه وكان الرد الفوري محاصرة مقراته والطلب بإخلائها وإذا كانت لك حساسية مع الشيوعيين فليس الكاتب طرفا فيها وإذا كنت تملك الجراة فاثبت كل ماتعرفه حتى لوكتبت ابن رشد ابن خلدون ابن بطوطة لايهم لك الحق مهما ملكت ناصية الحق بالدلائل وانا لااستطيع ان اتهمك بانك من انصار المالكي لانني شخصيا ادعمه مادام يحفظ حق الناس في كل شيء اما الافتراضات على تصورات التراث الشيوعي فلاتهمني اليوم ولابالامس نحن اولاد ديمقراطية اليوم وهي تغيض فقط الذين تضرروا من التغيير ويظهرإنك منهم فصببت نقمتك على مقالة واضحة المعالم والهدف والاتجاه وأتهمت بالباطل مالم تستطع إثباته ثم تعكزت بالقراءة الخلدونية خلف اسمك الطيب مع ذلك لك مني جزيل الاحترام فاي اختلاف لايفسد بيننا تمدن الحوار الديمقراطي مادام هدفنا هو الوطن لاالشخوص لاالاحزاب

• (2) - كتب : ابن خلدون من : سوريا ، بعنوان : رحم الله امرا عرف قدر نفسه في 2011/03/10 .

عندما حدث التغيير في مصر لم نسمع من جميع الاحزاب المعارضة للحكومة المصرية انذاك ان تجير الثورة لحسابها فقط اكتفوا بالاشادة بالثورة وشبابها حتى اكثر الاحزاب تنظيما ناى بنفسه ان يجير الثورة لحسابه
هل تحاول ان تستخف عقوللنا وتريدنا ان نصدق فريتك .. اين هوالحزب الشيوعي اين افراده اين تنظيماته ... ليس له في الواقع العراقي الا اسمه ... نحن لسنا في اربعينيات القرن الماضي
ان حزبا ولاؤه للاممية دون الوطنية لن يجد له اذانا صاغية في مجتمعنا
كنا نتمنى من هؤلاء المراجل علىالبؤر الفاسدة ان يصبوا حميمهم على ممثلهم في الوزارة العراقية السابقة وزارة العلوم والتكنلوجيا وقد سرق ماسرق واختلس مااختلس فالاداء الفاشل لهم وسرقتهم للمال العام والمحسوبية كانت تزكم الانوف
لكن انا برائي ان هذا الحزب الاممي قد ثارت ثائرته وهو يرى الفساد المستشري في جسد الدولة وليس له من حصة فيه
قبل ان تتهمني انني من انصار المالكي اقول لك انا من اشد الناقمين عل سياسته لكن سؤال يطرح نفسه
لو كانت رئاسة الوزراء بيد الحزب الشيوعي ةخرجت المظاهرات المنددة بسياسته مالذي ستؤؤل اليه الامور
اعتقد الجواب مجازر كمجازر الموصل وكركوك






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر عبد موسى الساعدي
صفحة الكاتب :
  شاكر عبد موسى الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العنف ضد المرأة وحالات الطلاق المتزايدة  : علي فضيله الشمري

 حرب المياه--- وأغتيال دجلة  : عبد الجبار نوري

 منظومة الأخ الأكبر أخطر مؤسسات النظام العالمي الجديد  : كاظم فنجان الحمامي

 المرجعية_و_الاحسان  : نبيل عبد الكاظم

 قسم التقنيات المدنية يباشر عمله  : علي زغير ثجيل

 قوة ضاربة من الحشد تنتشر في الرزازة التابعة لكربلاء لتامين الشعبانية

  لماذا لا تقرا زياره الحكيم الى قطر من الجانب الآخر  : محمد حسن الساعدي

 أمريكا والبحث عن نصر.......  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

  قراءة في كتاب..(الإبعاد السياسية والاجتماعية لفتوى الجهاد الكفائي) للمؤلفه الكاتب والباحث السياسي عمار ياسر العامري  : محمد ناصر

 خلاف عميق على رسالة بسيطة  : عزيز الخزرجي

 رفع ورم عصعصي كبير لطفل ذو اربعة ايام في مستشفى الزهراء للولادة والأطفال بمحافظة النجف  : وزارة الصحة

 الى انظار المسؤولين (وزارة البيئة..ترفض ازالة العلم ذي النجمات الثلاث من واجهة وزارتها)ـ  : سجاد جواد جبل

 البحث عن تعيين  : حيدر الحد راوي

 مجاهدوا و عشائر أل جويبر يستذكرون موقعة (( ألزوره ))  : جلال السويدي

 احذروا من حصار كوردستان؟  : كفاح محمود كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net