قصة العداء بين الامير بندر بن سلطان وادارة الرئيس اوباما
القدس العربي

 لم يستبعد مصدر ديبلوماسي روسي يعمل في عاصمة خليجية ان يقوم رئيس الاستخبارات العامة السعودي الامير بندر بن سلطان بزيارة قريبة الى روسيا، وفق ما ورد في تقرير استخباراتي غربي نشره موقع ‘تاكتيكال ريبورت’ ‘المتخصص في تقديم معلومات استخباراتية حول الطاقة والدفاع في الشرق الأوسط، حيث ورد بتقرير ‘عاجل’ للموقع ‘أن الأمير بندر بن سلطان، رئيس الاستخبارات العامة السعودية يخطط لزيارة روسيا مجددا للتعاقد على أنظمة دفاعية متطورة، وذلك في إطار جهوده لتعزيز الأنظمة الدفاعية الاستراتيجية للمملكة.

ولكن يبدو ان الهدف الحقيقي منها فتح ابواب لتعاون استراتيجي روسي سعودي مباشر يساهم في حلحلة الازمة السورية وقضايا اخرى في المنطقة في ظل تردي العلاقات السعودية مع واشنطن. ووصفت مصادر ديبلوماسية غربية ‘الامير بندر بن سلطان بانه حاليا ‘من اشد الغاضبين في القيادة السعودية على الولايات المتحدة وعلى ادارة الرئيس اوباما بالذات’، مؤكدة ان هذا الغضب ليس بجديد ولكنه تفاقم خلال هذا العام بسبب المواقف الامريكية المترددة’تجاه الازمة السورية.
ولوحظ ان رئيس الاستخبارات السعودية (وهو احد اهم المعنيين بملفات الازمة السورية والوضع في لبنان والعلاقات السعودية الايرانية) تعمد ان لا يحضر اللقاءات التي اجراها وزير الخارجية الامريكية مع القيادة السعودية في الرياض قبل عشرة ايام، ولم يحضر لقاء العاهل السعودي بالوزير كيري الذي حضره اهم امراء اهل الحكم في السعودية، وفي حينها غادر الى عمان متعمدا.
وكشف مصدر استخباراتي عربي النقاب ان الامير بندر ‘نقم على الادارة الامريكية لعدم موافقتها على المساعدة بالعمل لاعداد انقلاب عسكري على الرئيس السوري بشار الاسد، بل ان واشنطن سربت معلومات عبر عاصمة عربية عن محاولة انقلابية عملت السعودية على المساعدة في اعدادها عن طريق اللواء العسكري السوري المنشق مناف طلاس في صيف العام الماضي وكان قد جرى التمهيد لها بانفجار مكتب الامن القومي السوري الذي ذهب ضحيته كبار مسؤولي الامن السوريين.
المصادر الديبلوماسية الغربية في الرياض اوضحت ان العداء بين رئيس الاستخبارات السعودية وادارة الرئيس اوباما متبادل ومنذ سنوات، وكان هو احد الاسباب الرئيسة التي ابعدت الامير بندر لنحو عامين عن مهام عمله كأمين عام لمجلس الامن الوطني في السعودية، ولكنه عاد اليه صيف العام الماضي بالاضافة الى توليه منصب رئيس الاستخبارات العامة.
وقال ديبلوماسي روسي يعمل في عاصمة خليجية ان موظفي السفارة الروسية في الرياض لاحظوا عندما قدم لهم جواز سفر الامير بندر للحصول على تأشيرة لزيارة موسكو التي تمت ‘في شهر اب (اغسطس) الماضي ان التأشيرة الامريكية المتعددة الممنوحة للامير لزيارة الولايات المتحدة ملغاة من السفارة الامريكية في الرياض.
ويتولى الامير بندر منذ سنوات عديدة ملف العلاقات السعودية مع موسكو، وكان هو المبعوث السعودي شبه الدائم لروسيا، وهو حانق بالطبع على روسيا بسبب دعمها ومساندتها للرئيس بشار الاسد ونظامه ولكن بسبب ‘براغماتيته ‘المعروف بها، اعاد تنشيط هذا الملف وقام بزيارة للعاصمة الروسية في شهر اب (اغسطس (الماضي والتقى بالرئيس فلاديمير بوتين عارضا التعاون لايجاد حل للازمة السورية على اساس الاطاحة بالرئيس بشار الاسد، وسربت اخبار من موسكو عن انه عرض ‘اغراءات’ اقتصادية على موسكو مقابل وقف دعمها للرئيس السوري ونظامه، ولكن المصادر السعودية ذكرت انه عرض التعاون الامني على موسكو لضبط العناصر الشيشانية التي تقاتل مع جماعة النصرة في سورية حتى لايعودوا مستقبلا للقتال في اقليم الشيشان.
‘ويلاحظ انه بعد هذه الزيارة اخذت السعودية ‘العمل على لجم نفوذ الجماعات الاسلامية المتشددة التي تقاتل مع المعارضة في سورية، ولكن مصادر استخباراتية سعودية تتهم اجهزة امنية تابعة للنظام السوري بدعم القدرات العسكرية وتقوية نفوذ وتواجد الجماعات المتشددة ـ بطريقة غير مباشرة ـ من اجل ان تتنازع هذه مع قوات والوية الجيش الحر، ولكي يخشى العالم من انتصار المعارضة العسكرية السورية.
وتؤكد المصادر الديبلوماسية الغربية في الرياض ان زيارة وزير الخارجية الامريكي جون كيري للرياض فشلت في اعطاء الرياض ضمانات ‘مقنعة’ بشأن اسس مؤتمر جنيف -2 ولا بشأن الاتصالات الامريكية مع ايران، وبقيت السعودية مصرة على عدم حضور مؤتمر جنيف -2، ولكن تغيرا ايجابيا ومفاجئا حدث في الموقف السعودي’بعد المكالمة الهاتفية التي تلقاها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاسبوع الماضي. ويلاحظ ان الائتلاف الوطني السوري الذي كان بدأ اجتماعاته في اسطنبول بعد المكالمة الروسية’خفف من موقفه السابق الرافض بحضور جنيف وضغط رئيس الائتلاف المحسوب على السعودية على اعضاء مجلس الائتلاف للاعلان عن الموافقة على الحضور وفق الشروط التي وضعت والمتوقع ان تكون قابلة للتفاوض عليها.
وجاء هذا الموقف بناء على طلب سعودي يعتقد ان سببه المكالمة الهاتفية من بوتين للملك عبدالله الذي يبدو انه اقنع الملك بان تتم محادثات سعودية روسية تشارك بها المعارضة السورية لبحث التحضير لحضور كل الاطراف السورية لجنيف -2، وكشف مصدر ديبلوماسي ان الامير بندر بن سلطان حضر مكالمة الرئيس بوتين ‘للملك وتولى ترجمة المكالمة بينهما حيث كان مترجم روسي باللغة الانكليزية ينقل كلام بوتين وكان الامير يترجم ما يقوله الملك.
القدس العربي

  

القدس العربي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/16



كتابة تعليق لموضوع : قصة العداء بين الامير بندر بن سلطان وادارة الرئيس اوباما
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صالح الزيادي
صفحة الكاتب :
  محمد صالح الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اجتماع مجلس إدارة هيئة السياحة  : اعلام وزارة الثقافة

 نشرة خبرية من مدينة واسط  : علي فضيله الشمري

 ضبط أكثر من "2 كليو غرام" من الأقراص المخدرة جنوبي بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 حسن يحرز لقب بطولة بغداد الدولية بالمبارزة الأولمبية تحث الإتحادات على تنظيم البطولات العربية والقارية

 خطاب المرجعية العليا ..منهج إصلاحي متكامل   : علي المؤيد

  الموسوي: مجلس المفوضين يصادق على اجراءات مرشحي انتخابات رئيس الاقليم ومرشحي برلمان الاقليم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تفجير 50 صاروخ كاتيوشا و20 مقذوف 155 ملم واعتدة اخرى شمال مصفى بيجي

 بيان : الديكتاتور حمد ملك المرتزقة والطبالة وراعي الإرهاب وفرق الموت والبحرين تسير نحو المزيد من التصعيد الأمني ولا إصلاح جذري وحقيقي يلوح في الأفق.  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 قيادةُ الدعوةِ تتجاهلُ أشرفَ وثيقةٍ وتهملُ أصدقَ نصيحةٍ مِنَ المرجعِ الأعلى ؟  : صالح المحنه

 هيئة اهالي سوق الشيوخ لدعم القوات الامنية والحشد الشعبي توزع المؤونة والمساعدات على الابطال في ناحية الصينية

 الجهل والجهل المركب  : صلاح الهلالي

 انطلاق مؤتمر لتشجيع توظيف الطلبة في النجف  : فراس الكرباسي

 حين تدوس العمر قدماه  : مكارم المختار

 قيمة الحرية تتجسد في أثرها على الواقع وحين تغير فيه  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 اقامت ندوة تثقيفية حول مرض سرطان الثدي في مركز صحي الداخلية في الكرخ  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net